إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (موسوعة التفسير المأثور)..حلمٌ يتحقق



    "التراث تراثان :
    1- تراثٌ مُعَدٌ علميًا -وقليل ما هو - فهو : موثق ، محقق ، مكشّف ، وهذا نحمد الله أن منَّ الله به علينا ، ونسأله المزيد .
    2- وتراث غير معد ، وهو أيضًا تراثان :
    أ ) تراث مطبوع ، وهو حسب تقديرات عدد من الخبراء في التراث أقل الموجود ، وكله - أو يكاد - ، محتاج إلى تكشيف ، وأغلبه - وإن كتب أنه محقق - يحتاج إلى تحقيق ، وقليله الذي ينقصه - علاوة على ما تقدم التوثيق .
    ب ) وتراث مخطوط ، وهو - حسب تقديرات الخبراء - أكثر الموجود ، وكله محتاج إلى طبع ونشر ، ومراكز وجوده في العالم غير محصورة ، والمعلوم منها عدد غير مفهرس المحتوى ، والمفهرس منه غير دقيق المعلومات .
    ولذلك يمكن أن يجعل على رأس المستعجلات ضرورة الإعداد العلمي الشامل للنص التراثي أولًا"
    الشاهد البوشيخي
    بهذا النص المحكم يمكن أن نتقدم بالتعريف بين يدي هذا الخبر السارّ الذي أسوقه لكم أيها الأحبة في هذه العجالة، ألا وهو خبرُ قربِ خروج (موسوعة التفسير المأثور) التي كانت حلما يسرح فيه خيال الباحثين في التفسير وعلوم القرآن!
    فها هو بحمد الله تعالى قد اقترب الوعد، وأعلن مركز الدراسات والمعلومات بمعهد الشاطبي عن وصول العمل في هذه الموسوعة إلى آخر مراحله، وصدوره خلال هذا العام بإذن الله تعالى.

    تعريف بالموسوعة:
    هي موسوعةُ التفسير المأثور.
    أكبرُ جامعٍ لأحاديث وآثار التفسير عن النبي والسلف الصالح، مقرونة بتعليقات وترجيحات أئمة التفسير.

    فهي مشروع علمي عالمي ذو شقين:
    الأول: جمع التراث التفسيري.
    الثاني: دراسة هذا التراث.
    وبهذا يجتمع لدى الباحث في كل آية ما أُثر فيها من أقوال، وما حرره العلماء حول هذه الآثار مجموعة في مكان واحد.

    أقسام الموسوعة:
    القسم الأول: أحاديث وآثار التفسير.
    القسم الثاني: تعليقات أئمة التفسير على أحاديث وآثار التفسير.
    القسم الثالث: ترجيحات أئمة التفسير في معاني الآيات.
    القسم الرابع: تخريج أحاديث التفسير، وهي تقدر بأكثر من 12000 حديث.

    خصائص الموسوعة:
    الشمول
    فهي أشمل مصدر لأحاديث وآثار التفسير.
    الترتيب
    فقد رتبت الآثار تاريخيا حسب الطبقات والوفيات، لمعرفة صاحب القول المتقدم والناقل عنه.
    التصنيف
    فقد صُنفت الآثار موضوعيا بدءا بالقراءات، فالنزول، فالنسخ، فالتفسير، فالأحكام، ثم ما سوى ذلك.
    التعليق والترجيح
    حيث حلّيت الحواشي بكلام خمسةٍ من أئمة التفسير توضيحا أو توجيها أو انتقادا أو ترجيحا للآثار الواردة، مما يعد إنجازًا كبيرا في بيان فقه السلف للتفسير.
    التوثيق
    حيث جمعت المادة من المصادر الأصلية المسندة، دون اختصار مخلّ أو نقل بالمعنى.

    ولمزيد من التعرف أنقل إليكم كلمة د. نوح الشهري مدير المعهد:
    إن أول ما ينبغي أن يعتني به المعتنون، ويحرص على تتبعه الجادّون لمعرفة معاني كلام الله تعالى وتفسيره= الوقوف على ما ورد من تفسير النبي والصحابة والتابعين وتابعيهم، وهو ما اشتهر بـ "التفسير المأثور".
    ولا يخفى ما لهذه المصادر من المكانة العالية في تفسير كتاب الله تعالى؛ فالنبي هو المبلِّغ عن ربه ، والمبيِّن لكلامه كما قال تعالى: (وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزِّل إليهم ولعلهم يتفكرون) فهو المرجع الأول في فهم كتاب الله الذي لا يجوز مخالفته، يلي ذلك ما جاء عن السلف الصالح، من: (الصحابة والتابعين وأتباعهم)؛ فالصحابة هم أعلم الناس بعد النبي بالتفسير: لأنهم أهل اللسان الذي نزل به القرآن، وقد شهدوا التنزيل، وعرفوا أحواله، وعرفوا أحوال من نزل فيهم القرآن، إضافة إلى حسن فهمهم، وسلامة قصدهم. كذلك التابعون الذين تلقوا التفسير عن الصاحبة، وتابِعوهم الذين تتلمذوا على أيديهم.
    ولذلك الأمر توجهت عناية الأمة منذ القدم بالتفسير المأثور، فاهتم بجمعه والاعتناء به كثير من العلماء، كعبد الرزاق الصنعاني (ت: 211)، وابن جرير الطبري (ت: 310)، وابن المنذر (ت: 318)، وابن أبي حاتم (ت: 327)، وغيرهم. كما اعتنى به كثير من المتأخرين، وجعلوه أساسًا ومنطلقًا لتفاسيرهم، كابن عطية (ت: 543)، وابن كثير (ت: 772)، رحمة الله على الجميع.
    وكان من أوسع من اعتنى بجمعه ومحاولة استيعابه الإمامُ السيوطي (ت: 911) في تفسيره (الدر المنثور في التفسير بالمأثور) غير أنه فاته الكثير من أقوال السلف، مع شدة حاجة طلاب العلم والباحثين للوقوف على آثار التفسير مجموعة في كتاب واحد، وقد أحصينا ما فات السيوطي من الآثار في سورة البقرة فبلغ مجموع ما فاته (3568) أثرًا، فسَمَت همّتنا لإكمال هذه المسيرة، وجمع هذه الجهود السابقة، وتكميلها، وتحسينها في مؤلَّفٍ واحد، فجاءت هذه الموسوعة التفسيرية، والتي نرجو من الله أن يسدّ بها هذه الثغرة العلمية المهمة.
    وستتحلى الموسوعة بإضافةٍ نوعية مهمة ستعين القارئ على الاستفادة القصوى منها، وذلك بالتعليق على آثارها وأحاديثها من خلال كلام خمسة من أئمة التفسير المحققين، والتي ستعين القارئ على فهم هذه الأقوال والترجيح بينها.
    وباكتمال هذه الموسوعة المباركة سيجد القارئ بين يديه أحاديث وآثار التفسير، مشفوعة بتحريرات أئمة التفسير المحققين وترجيحاتهم= شرابًا صافيا سائغًا للقارئين؛ بما يغنيهم عن جرد المطولات، والانتقال بين المؤلفات.

    الموسوعة في أرقام:
    - ست سنوات من البحث المتواصل سوى هذه السنة السابعة.
    - أكثر من 35 باحثا.
    - جرد أكثر من (1125) مجلدا تشمل كتب التفسير والحديث والعقيدة والسير والتراجم والفقه.
    - تخريج أكثر من 12000 حديث.


    نسأل الله أن يكتب لهذا العمل التوفيق والقبول، ويوفق القائمين عليه لكل خير.
    محمد بن حامد العبَّـادي
    ماجستير في التفسير
    [email protected]

  • #2
    ايه الاخبار؟

    تعليق


    • #3
      هل صدرت الموسوعة ؟

      تعليق


      • #4
        متى ستصدر ؟
        لئن لم يعظ العاصين من هو مذنب فمن يعظ العاصين بعد محمد ؟

        تعليق


        • #5
          متى ستصدر الموسوعة ؟ للرفع والتذكير .

          تعليق


          • #6
            ننتظر هذه الموسوعة المباركة ان شاء الله

            تعليق


            • #7
              ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

              تعليق


              • #8
                يتوقع أن ينتهي العمل في هذا المشروع بنهاية عام 1435هـ إن شاء الله تعالى .
                عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                تعليق


                • #9
                  ستذكر هذه الموسوعة على أنها من مآثر المتأخرين والله أعلم.
                  (اللَّهمَّ ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حَسَنةً، وفي الآخِرَةِ حَسَنةً، وقِنا عذابَ النَّارِ)

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
                    يتوقع أن ينتهي العمل في هذا المشروع بنهاية عام 1435هـ إن شاء الله تعالى .
                    شيخنا عبدالرحمن حفظك الله هل تقصد 1435هـ أم تقصد 1434هـ ؟

                    تعليق


                    • #11
                      بعد سؤال الشيخ تبين أنها ستنتهي بعد عام ونصف اللهم عجل بصدورها .

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة محمد العبادي مشاهدة المشاركة
                        الموسوعة في أرقام:
                        - ست سنوات من البحث المتواصل سوى هذه السنة السابعة.
                        - أكثر من 35 باحثا.
                        - جرد أكثر من (1125) مجلدا تشمل كتب التفسير والحديث والعقيدة والسير والتراجم والفقه.
                        - تخريج أكثر من 12000 حديث
                        عمل جليل وعظيم الفائدة بلا أدنى شك
                        ولكن عندى اقتراح قد يستحق النظر فيه بجدية واهتمام :
                        لماذا لا يتم نشر ما تم الإنتهاء منه حتى الآن من هذا العمل الضخم ، على أن يُلحَق به ما تبقى منه فيما بعد ؟
                        أليس هذا أفضل كثيراً من الإنتظار عاماً آخر ونصف العام ، أى قرابة ثمانية عشر شهراً ، وهى مدة ليست بالقصيرة
                        وقد رأينا من قبل كثيراً من الموسوعات والأعمال الضخام تم نشرها تباعاً فى سلاسل منتظمة الموعد
                        وإذا ما لاقى هذا الإقتراح قبولاً من القائمين على هذا العمل الجليل ، فأرجو أن يتحقق عملياً بحلول رمضان المقبل ، أى بعد حوالى أربعين يوما من الآن ، وهذا - إن حدث - فسيكون ولا شك هدية رمضانية كبرى من رعاة هذا العمل العظيم
                        والله يوفقهم ويعينهم

                        تعليق


                        • #13
                          الحمد لله، وبعد ..

                          هذا مسيل اللعاب والله.
                          وفق الله القائمين عليه ونفع بجهودهم
                          توقفتُ عن الكتابة في المنتديات
                          ونسأل الله أن يُوفِّقنا لأفضل الأعمال والأقوال


                          تعليق


                          • #14
                            المشاركة الأصلية بواسطة العليمى المصرى مشاهدة المشاركة
                            عندى اقتراح قد يستحق النظر فيه بجدية واهتمام :
                            لماذا لا يتم نشر ما تم الإنتهاء منه حتى الآن من هذا العمل الضخم ، على أن يُلحَق به ما تبقى منه فيما بعد ؟
                            أليس هذا أفضل كثيراً من الإنتظار عاماً آخر ونصف العام ، أى قرابة ثمانية عشر شهراً ، وهى مدة ليست بالقصيرة
                            وقد رأينا من قبل كثيراً من الموسوعات والأعمال الضخام تم نشرها تباعاً فى سلاسل منتظمة الموعد
                            وإذا ما لاقى هذا الإقتراح قبولاً من القائمين على هذا العمل الجليل ، فأرجو أن يتحقق عملياً بحلول رمضان المقبل ، أى بعد حوالى أربعين يوما من الآن ، وهذا - إن حدث - فسيكون ولا شك هدية رمضانية كبرى من رعاة هذا العمل العظيم
                            والله يوفقهم ويعينهم
                            ربما لم ينتبه أخى الأستاذ محمد العبادى إلى هذه المداخلة ، لهذا قمت برفعها
                            وليته – إن استطاع – أن يوصّل هذا الإقتراح إلى رعاة هذا المشروع المبارك
                            مع علمى التام أن الموعد الذى اقترحته ( رمضان ) قد يكون صعبا من الناحية العملية ، فلا بأس من تأجيله قليلا ، ليوافق عيد الأضحى مثلاً ، هذا إن لاقى إقتراحى قبولاً من الأصل ، والله من وراء القصد

                            تعليق


                            • #15
                              للرفع .

                              تعليق

                              19,961
                              الاعــضـــاء
                              231,879
                              الـمــواضـيــع
                              42,543
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X