• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    هذا الموضوع مغلق.
    X
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • معجزة الترتيب في سورتي الشمس والقمر - إلى أولي الألباب

      معجزة الترتيب القرآني في سورتي الشمس والقمر
      - الشمس والقمر آيتان واضحتان من آيا ت الله في الكون ، وهما أيضاً اسمان لسورتين في القرآن الكريم .
      ما الحكمة من ترتيب سورة القمر في موقع الترتيب 54 ، ومجيئها مؤلفة من 55 آية ؟
      ما الحكمة من ترتيب سورة الشمس في موقع الترتيب 91 ، ومجيئها مؤلفة من 15 آية ؟
      - سورتا الشمس والقمر آيتان مرتبطتان بالعد والحساب والزمن ؟
      هل نجد في ترتيبهما ما يشير إلى أن عدد الساعات في اليوم 24، وأن الساعة 60 دقيقة ؟ وأن السنة الهجرية 355 يوماً ؟
      هل نجد في ورود لفظي الشمس والقمر في القرآن ما يؤكد ترتيب السورتين في المصحف ؟
      هل نجد فيهما ما يشير إلى مولد النبي ؟ وإلى فترة البعثة ؟
      هل نجد فيهما ما يشير إلى سرعة الأرض حول الشمس ؟ وإلى سرعة الشمس في مدارها ؟
      الجواب : نعم .
      وإليكم ملاحظاتنا الأولى :
      • عدد سور القرآن من الشمس وحتى نهاية المصحف 24 سورة لا غير . وهذا هو عدد الساعات في اليوم . هل من دليل يؤكد العدد 24 ؟ نعم .
      هل هي مصادفة عمياء جعلت سورة الشمس في موقعها هذا ؟
      • مجموع أعداد الآيات في السور الـ 24 هو : 193 . سرعة الشمس في مدارها هي : 19،3 ميل في الثانية . هل من دليل آخر . نعم .
      • سورة الشمس هي إحدى سور النصف الثاني من القرآن ( السور من 58-114 ) . أي أنها جاءت بعد 33 سورة من بدايته .
      • ماذا تتوقعون أن يكون عدد مرات ورود لفظ " الشمس " في القرآن ؟
      الجواب 33 لا غير . أليس هذا الذي يمكنكم التأكد منه بكل سهولة، توقيع يؤكد موقع ترتيب سورة الشمس ؟ أليس في مجيء سورة الشمس بعد 33 سورة من بداية النصف الثاني ، وورودها في المصحف 33 مرة ، أي العدد نفسه ، ما يؤكد أنها في موقعها الصحيح ؟

      - هل من مزيد ؟
      نعم ، ولكنني أخشى أن أضعه بين أيدي من لا يقدرونه حق قدره ، فاسمحوا لي أن أحتفظ بهذا الكنز لنفسي بعض الوقت ، أمتع عيني بقراءته ، وأعطيه من خفقات قلبي ما أقدر عليه من إجلال .
      [email protected]

    • #2
      سبحان الله !
      أسأل الله أن يفتح عليك وييسر لك كل ما يهمك في الدارين ..
      قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
        فاسمحوا لي أن أحتفظ بهذا الكنز لنفسي بعض الوقت ، أمتع عيني بقراءته ، وأعطيه من خفقات قلبي ما أقدر عليه من إجلال .
        بل نحن نحب ونشتاق ان نعرف اسرار وعجائب كتاب الله معك استاذ عبدالله التي طالما اكرمك الله بمعرفتها واكتشافها اخي الكريم فنزداد اجلالاوخشوعا لهذا الكتاب العظيم

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة احمد مجدى عبدالله مشاهدة المشاركة
          بل نحن نحب ونشتاق ان نعرف اسرار وعجائب كتاب الله معك استاذ عبدالله التي طالما اكرمك الله بمعرفتها واكتشافها اخي الكريم فنزداد اجلالاوخشوعا لهذا الكتاب العظيم
          قلنا إن :
          عدد سور القرآن من الشمس وحتى نهاية المصحف 24 سورة لا غير . وهذا هو عدد الساعات في اليوم . هل من دليل يؤكد العدد 24 ؟ نعم .
          - وإليك أخي أحمد هذه :
          مجموع أعداد الآيات في السور التالية لسورة الشمس وحتى نهاية المصحف هو : 178 .
          هذا العدد هو عبارة عن : 2×89 .
          ما وجه الإعجاز العددي هنا ؟
          إن مجموع العددين 2و89 هو : 91 . وهذا هو رقم ترتيب سورة الشمس .
          العجيبة الثانية : العدد 89 عدد أولي ، والعجيب أنه العدد رقم 24 في ترتيب الأعداد الأولية !
          - هل من تأكيد ؟
          -عدد السور التالية لسورة القمر وحتى نهاية المصحف هو : 60 .
          أول الإشارات إلى أن عدد الدقائق في الساعة 60 ..
          -مجموع أعداد الآيات في السور الـــ 60 هو 1335 .
          العدد 1335 هو عبارة عن : 15 × 89 .
          مرة أخرى يظهر العدد 89 ، العدد 24 في ترتيب الأعداد الأولية ........
          وللحديث بقية .
          هذا هو الإعجاز في ترتيب سور القرآن وآياته .. وليس ما يستشهد به معارضو الإعجاز العددي ليستدلوا به على بطلانه .
          لقد قدمت ثلاثة أمثلة حتى الآن : الإعجاز في ترتيب سورتي الطارق والعنكبوت ، في سورتي النجم والجمعة ، وهذا جزء من الإعجاز في سورتي الشمس والقمر ... ( وما ذكرناه في كل منها لا يمثل إلا جانبا من جوانب الإعجاز في ترتيبها ) أتحدى أن يثبت أحد أنه لا إعجاز فيها .
          ولعل الفتنة تكون هنا ، بين مستيقن ، ومنكر ، ومتردد .
          [email protected]

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
            قلنا إن :

            هذا هو الإعجاز في ترتيب سور القرآن وآياته .. وليس ما يستشهد به معارضو الإعجاز العددي ليستدلوا به على بطلانه .
            لقد قدمت ثلاثة أمثلة حتى الآن : الإعجاز في ترتيب سورتي الطارق والعنكبوت ، في سورتي النجم والجمعة ، وهذا جزء من الإعجاز في سورتي الشمس والقمر ... ( وما ذكرناه في كل منها لا يمثل إلا جانبا من جوانب الإعجاز في ترتيبها ) أتحدى أن يثبت أحد أنه لا إعجاز فيها .
            ولعل الفتنة تكون هنا ، بين مستيقن ، ومنكر ، ومتردد .
            بارك الله فيك استاذ عبدالله ووفقك دائما معجزة ترتيب سورالقران واياته واضحه وفيها من الادله الكثير التي ذكرتها اخي الكريم ووفقك الله في اكتشافها وهي ليست مجرد علاقات عدديه بين سورتين بل نظام علي مستوي القران كله ومستوي كل نصف من القران وعلي مستوي السوره والسورتين ومجموعه من السور فهي صوره كبيره يكمل فيها كل جزء منها الجزء الاخر فيجب ان الا يري احد منها جزء فقط. وانا اعرف ان لازال لديك الكثير والكثير من الادله علي اعجاز ترتيب سور القران وعدد اياته. واتمني اخي الكريم عندما تعرض باقي معجزة ترتيب سورتي الشمي والقمر ان يكون ذلك كما كان في السور السابقه سور الطارق والعنكبوت والنجم والجمعه في شكل ملف ورد حتي يستطيع اي احد ان يحتفظ بها علي الكمبيوتر الخاص به وجزاك الله خير ا

            تعليق


            • #6
              المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
              ........
              وللحديث بقية ..
              ونحن فى الانتظار ، فلا تتأخر علينا بارك الله فيك

              تعليق


              • #7
                السلام عليكم
                إخوتي الأعزاء ,
                أولا: هناك فرق بين العد و الحساب
                ثانيا : السامريون لم يكونوا يعرفوا العد إلا إلى ستة و مضاعفاتها. ولهذا قسموا الدائرة إلى ثلاث مئة وستين.
                ثالثا : والإغريق لم يعرفوا الحساب و لضعف قدرتهم على التعبير لغويا اهتموا و برعوا بالأشكال الهندسية كالدائرة و المثلث.
                رابعا : إن عدد الساعات أربع و عشرين , في اليوم و الليلة هو اصطلاح متفق عليه عند غير المسلمين . وهذا التقسيم فيه دليل على عجز الأمم الغير مسلمة اللغوي. و بقايا طرق العد الضعيفة عندهم

                وعندي المزيد إن شاء الله , لنقاش كل من النقاط إذا أحببتم

                تعليق


                • #8
                  الله أكبر جزاك الله خيرا.
                  نسأل من الله أن يمتعك بالنظر إلى وجهه الكريم.كما أتحفتنا و أمتعتنا بهاته الدرر.

                  تعليق


                  • #9
                    المشاركة الأصلية بواسطة أسامة شيبان مشاهدة المشاركة
                    الله أكبر جزاك الله خيرا.
                    نسأل من الله أن يمتعك بالنظر إلى وجهه الكريم.كما أتحفتنا و أمتعتنا بهاته الدرر.
                    أشكرك أخي الفاضل أسامة ، إنه لمن دواعي سعادتي أن أرى البعض يتفهم ما نكتبه عن معجزة الترتيب القرآني ، ويعيها تماما .
                    ولذلك ، فإنني أحمّل علماء الأمة، ومؤسساتها ، تجاهلهم لهذه المسألة ، وأطالبهم بتحمل مسؤوليتهم ،وأن يتقبلوا الحقيقة ما دامت تمتلك الأدلة الوافية على صحتها ، وإن كانت تخالف ما توارثوه ، وما اعتادوا عليه .
                    وإليك أخي الكريم ، وللأخوة الذين تفاعلوا معنا هذه الإضافة للموضوع :

                    لفظا الشمس والقمر في القرآن الكريم :
                    1- ورد لفظ "الشمس " بصوره المختلفة في القرآن 33 مرة . ( الشمس 20، والشمس 9،بالشمس 1، للشمس 2 ، شمساً 1 ) .
                    - ما نودّ الإشارة إليه أن المرة الأولى جاءت في الآية رقم 258 ، في سورة البقرة ، السورة رقم 2 ، المؤلفة من 286 آية . الملاحظة هنا : إن مجموع الأعداد الثلاثة: 258+2+286=546.
                    اللافت للانتباه أن العدد 546 من مضاعفات الرقم 91 .( 6× 91 ) ، وهذا العدد هو أيضا رقم ترتيب سورة الشمس في المصحف .
                    2- ورد لفظ القمر بصوره المختلفة في المصحف 27 مرة (القمر 5 ، والقمر 20 ، للقمر 1، وقمراً 1 ) . وقد لاحظنا أن المرة الأخيرة وردت في الآية رقم 2 ، في سورة الشمس ، السورة رقم 91 ، المؤلفة من 15 آية . الملاحظة : إن مجموع الأعداد الثلاثة:2+91+15=108 .
                    واللافت للانتباه أن العدد 108 يساوي( 2×54) . والعدد 54 هو رقم ترتيب سورة القمر .
                    3- آخر مرة ورد فيها لفظ " الشمس " جاءت في الآية رقم 1، في سورة الشمس ، السورة رقم 91 ، المؤلفة من 15 آية .
                    وأول مرة ورد فيها لفظ " القمر " ، جاءت في الآية رقم 77 ، في سورة الأنعام ، السورة رقم 6، المؤلفة من 165 آية .
                    الملاحظة هنا : إن مجموع الأعداد الستة : 1+91+15+77+6+165=355 .
                    ما وجه الإعجاز العددي في العدد 355 ؟.
                    العدد 355 هو عدد أيام السنة الهجرية الكبيسة .
                    4- ومن ناحية أخرى : هذا العدد عبارة عن : 71×5 .
                    وهنا اسمحوا لي أن أذكركم بأن العام 571 هو عام الفيل ، وهو العام الذي ولد فيه الرسول . وإذا كنتم تشكون في هذه الحقيقة ، يمكنكم أن تذهبوا إلى سورة الفيل في المصحف وتتأملوا ترتيبها ، ستجدون أنها السورة رقم 105 .
                    لعلكم تتساءلون وما علاقة الرقم 105، رقم ترتيب سورة الفيل، بالعدد 571 ؟
                    أقول لكم : العدد 571 هو عدد أولي ، فإذا بحثنا عن هذا العدد في تسلسل الأعداد الأولية ، سنجد أنه العدد رقم 105 .
                    ليست مصادفة أن ترتب سورة الفيل التي تؤرخ لحدث هام في موقع الترتيب 105 . في الظاهر أن سورة الفيل ترتبط بعام الفيل ، العام 571 ، لا توجد سورة في القرآن رقم ترتيبها 571 ، ولكن هناك موقع ترتيب يمكن أن نخزن فيه الإشارة إلى العام 571 ، إنه موقع الترتيب 105 ، رقم ترتيب العدد 571 بين الأعداد الأولية ، ولذلك رتبت سورة الفيل في موقع الترتيب 105 .

                    إن مثل هذه العلاقات تنطق بلغتها : خالق الكون هو منزل القرآن .كما تثبت بأقوى الأدلة على أن ترتيب سور القرآن ترتيب توقيفي قد تمّ بالوحي ، ذلك أن الأعداد الأولية ليست من علوم ذلك العصر ، والربط بينها وبين الأعداد الصحيحة هو مما لا يمكن نسبته للبشر . ( والأدلة على ذلك كثيرة ) .
                    [email protected]

                    تعليق


                    • #10
                      وهذه عجيبة أخرى من عجائب الترتيب القرآني في سورتي الشمس والقمر ، بسيطة وسهلة ، ولكن في زمننا هذا ..
                      لا تحتاج إلى عباقرة لفهمها ، وإدراك دلالاتها .

                      الشمس والقمر، آيتان من آيات الله في الكون، متلازمتان ، مشاهَدتان ،يتكرر ظهورهما كلّ يوم ،( 24 ساعة ) ،مرتبطتان بالعد والحساب، وقياس الزمن ..
                      ونجد أن من بين سور القرآن سورتين ، واحدة باسم " سورة القمر " هي : السورة رقم 54 في ترتيب المصحف ، وقد جاءت مؤلفة من55 آية.
                      وواحدة باسم " سورة الشمس " وهي : السورة رقم 91، وقد جاءت مؤلفة من 15 آية .
                      كيف روعيت هذه الحقيقة في ترتيب سورتي الشمس والقمر في المصحف ؟

                      1- ترتيب السورتين وعددا آياتهما:
                      - سورة القمر هي السورة رقم 54 ، وقد جاءت مؤلفة من 55 آية .
                      إذا قمنا بتربيع الأرقام الأربعة في العددين 54و55 ، فالناتج هو :
                      16 + 25 + 25 +25 = 91 . العدد 91 هو رقم ترتيب سورة الشمس .
                      - سورة الشمس هي السورة رقم 91، وقد جاءت مؤلفة من 15 آية .
                      فإذا قمنا بتربيع الأرقام الأربعة في العددين 91و15 ، فالناتج هو :
                      1 + 81 +25 + 1 = 108 . ما وجه الإعجاز العددي في العدد 108 ؟
                      هذا العدد هو عبارة عن 2× 54 ، والعدد 54 هو رقم ترتيب سورة القمر .
                      إن ترتيب كل من السورتين يشير إلى ترتيب الأخرى ، لكأن الأرقام هنا تفسر بلغتها معنى الملازمة بين الشمس والقمر.
                      الله أكبر .
                      أما آن الأوان لمعارضي إعجاز الترتيب القرآني أن يراجعوا مواقفهم ؟
                      أما آن الأوان لرابطة العالم الإسلامي ، أن تلتفت إلى هذا الإعجاز كما هو حالها مع الإعجاز العلمي ؟
                      إن إعجاز الترتيب القرآني لا يقل أهمية عما ترونه إعجازا علميا ، إن لم يكن العكس هو الصحيح ..
                      [email protected]

                      تعليق


                      • #11
                        المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                        وهذه عجيبة أخرى من عجائب الترتيب القرآني في سورتي الشمس والقمر ، بسيطة وسهلة

                        ترتيب السورتين وعددا آياتهما:

                        - سورة القمر هي السورة رقم 54 ، وقد جاءت مؤلفة من 55 آية .
                        إذا قمنا بتربيع الأرقام الأربعة في العددين 54و55 ، فالناتج هو :
                        16 + 25 + 25 +25 = 91 . العدد 91 هو رقم ترتيب سورة الشمس .

                        - سورة الشمس هي السورة رقم 91، وقد جاءت مؤلفة من 15 آية .
                        فإذا قمنا بتربيع الأرقام الأربعة في العددين 91و15 ، فالناتج هو :
                        1 + 81 +25 + 1 = 108 . ما وجه الإعجاز العددي في العدد 108 ؟
                        هذا العدد هو عبارة عن 2× 54 ، والعدد 54 هو رقم ترتيب سورة القمر .
                        إن ترتيب كل من السورتين يشير إلى ترتيب الأخرى ، لكأن الأرقام هنا تفسر بلغتها معنى الملازمة بين الشمس والقمر.
                        الله أكبر .
                        أما من جريء يعلن بصوت مسموع أنه قد فهم واستوعب ؟
                        [email protected]

                        تعليق


                        • #12
                          المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                          أما من جريء يعلن بصوت مسموع أنه قد فهم واستوعب ؟
                          بالتاكيد اخي الكريم انا وغيري في هذا الملتقي ممن شاهدت بنفسك مشاركتهم معك في هذا الموضوع وغيره اقتنعوا واستعبوا اعجاز ترتيب القران وينتظرون منك المزيد وستجد المزيد في هذا الملتقي المبارك يحبونك ولا يرفضون ابحاثك حتي وان اختلفوا معك فقد يروها اجتهادات تخطئ وتصيب واخرون مترددون او ياخذوا الحذر فبارك الله في مجهودك المثمر استمر فيه

                          تعليق


                          • #13
                            المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                            أما آن الأوان لمعارضي إعجاز الترتيب القرآني أن يراجعوا مواقفهم ؟
                            أما آن الأوان لرابطة العالم الإسلامي ، أن تلتفت إلى هذا الإعجاز كما هو حالها مع الإعجاز العلمي ؟
                            إن إعجاز الترتيب القرآني لا يقل أهمية عما ترونه إعجازا علميا ، إن لم يكن العكس هو الصحيح ..
                            اتفق معك استاذ عبدالله ان اعجاز ترتيب القران والاعجاز العددي بصفه عامه لم ياخذ المكانه التي يستحقها مثل الاعجاز العلمي بل ربما يتفوق علي الاعجاز العلمي في اهميته ولكن لاننسي ان الاعجاز العددي هو الاحدث ولكن الحمدلله نري نتائج جيده من اهتمام المسلميين بالاعجاز العددي واقتناع العديد منهم بوجوده واهميته و زيادة عدد الباحثين الجادين فيه وها هو ثالث مؤتمر عالمي للاعجاز العددي ينعقد في ماليزيا منذ شهر تقريبا اذن المساله مسالة وقت حتي ياخذ الاعجاز العددي المكانه التي يستحقها . وهنا المسئوليه الكبيره علي عاتق باحث متميز مثلكم في اعجاز ترتيب القران هو الاول في مجاله وفقه الله عن غيره في هذه الاكتشافات الرائعه التي راينا امثله منها في هذا الملتقي في ان يستمر في طريق نشر اعجاز ترتيب القران عن طريق ابحاثه وأرائه رغم الصعوبات والتحديات التي تصيب بالاحباط في بعض الوقت . فهذه رساله في الحياه وخاصه وان الامر يتعلق باهم ماعندنا نحن المسلميين و ما اخلفنا الله في حمايته ونشر اسراره والدفاع عنه وهو القران الكريم

                            تعليق


                            • #14
                              السلام عليكم
                              أخي العزيز لم كل هذه العجلة ؟ إن ما قدتموه حتى الأن هو ملاحظات حول ترتيب السور الكريمة من خلال تطبيقات حسابية تختلف طرقها من مثال الى آخر . فمرة التطبيق يستعمل الجمع و الطرح و مرة يستعمل معها التربيع و مرة لا يستعمله !
                              فأرجوا من الإخوة أهل العد أن يقدموا لنا نظرية علمية قابلة للإثبات ولا يمكن نقضها حتي ترقى تطبيقاتهم الحسابية الى درجة العلم؟ وأرجوا مراعاة الدقة و التحكم في استعمالات مفردة العلم ! فإنما علم الوجوه و النظائر هو علم من علوم القرآن لأنه دائما يثبت , جيل بعد جيل , و لا يمكن نقضه , و هذا هو معنى العلم.
                              أما ما قال الأستاذ عبدالله جلغوم " لكأن الأرقام هنا تفسر بلغتها معنى الملازمة بين الشمس و القمر" فهو حسن جدا وهو مما بعرفه المسلم وغيره منذ أن خلقهن الله .
                              و أقول كما أن الملازمة بين الشمس و القمر معروفة , فإنه الملازمة بين الليل و النهار معروفة أيضا... ؟
                              فحتى يرقى هذا التطبيق الحسابي الذى قدمه الأستاذ عبدالله جلغوم من حيز الرياضيات الترفيهية الى حيز العلم العددي أو الحسابي , يجب أن نستطيع بهذا التطبيق الحسابي المقدم أدناه أن تخرج أيضا بأرقام تفسر بلغتها معنى الملازمة بين الليل و النهار! ولكن عندنا سورة الليل و لا يوجد عندنا سورة النهار! .. وإلى الله ترجع الأمور

                              تعليق


                              • #15
                                المشاركة الأصلية بواسطة على أحمد أبوشنب مشاهدة المشاركة
                                السلام عليكم
                                أخي العزيز لم كل هذه العجلة ؟ إن ما قدتموه حتى الأن هو ملاحظات حول ترتيب السور الكريمة من خلال تطبيقات حسابية تختلف طرقها من مثال الى آخر . فمرة التطبيق يستعمل الجمع و الطرح و مرة يستعمل معها التربيع و مرة لا يستعمله !
                                فأرجوا من الإخوة أهل العد أن يقدموا لنا نظرية علمية قابلة للإثبات ولا يمكن نقضها حتي ترقى تطبيقاتهم الحسابية الى درجة العلم؟ وأرجوا مراعاة الدقة و التحكم في استعمالات مفردة العلم ! فإنما علم الوجوه و النظائر هو علم من علوم القرآن لأنه دائما يثبت , جيل بعد جيل , و لا يمكن نقضه , و هذا هو معنى العلم.
                                أما ما قال الأستاذ عبدالله جلغوم " لكأن الأرقام هنا تفسر بلغتها معنى الملازمة بين الشمس و القمر" فهو حسن جدا وهو مما بعرفه المسلم وغيره منذ أن خلقهن الله .
                                و أقول كما أن الملازمة بين الشمس و القمر معروفة , فإنه الملازمة بين الليل و النهار معروفة أيضا... ؟
                                فحتى يرقى هذا التطبيق الحسابي الذى قدمه الأستاذ عبدالله جلغوم من حيز الرياضيات الترفيهية الى حيز العلم العددي أو الحسابي , يجب أن نستطيع بهذا التطبيق الحسابي المقدم أدناه أن تخرج أيضا بأرقام تفسر بلغتها معنى الملازمة بين الليل و النهار! ولكن عندنا سورة الليل و لا يوجد عندنا سورة النهار! .. وإلى الله ترجع الأمور
                                كلامك هذا لا قيمة له .
                                المطلوب أن تفسر لنا أولا الظاهرة التالية :
                                ترتيب السورتين وعددا آياتهما:

                                - سورة القمر هي السورة رقم 54 ، وقد جاءت مؤلفة من 55 آية .
                                إذا قمنا بتربيع الأرقام الأربعة في العددين 54و55 ، فالناتج هو :
                                16 + 25 + 25 +25 = 91 . العدد 91 هو رقم ترتيب سورة الشمس .

                                - سورة الشمس هي السورة رقم 91، وقد جاءت مؤلفة من 15 آية .
                                فإذا قمنا بتربيع الأرقام الأربعة في العددين 91و15 ، فالناتج هو :
                                1 + 81 +25 + 1 = 108 . ما وجه الإعجاز العددي في العدد 108 ؟
                                هذا العدد هو عبارة عن 2× 54 ، والعدد 54 هو رقم ترتيب سورة القمر .
                                وبعد ، نرد عليك .
                                [email protected]

                                تعليق


                                • #16
                                  وهذه رائعة أخرى من روائع الترتيب القرآني في سورتي القمر والشمس
                                  عرفنا - سابقا - أن عدد مرات ورود لفظة " القمر " بصورها المختلفة ، 27 مرة ، وهذا العدد هو نصف العدد 54 الذي هو رقم ترتيب سورة القمر .
                                  اللافت للانتباه أن من بين هذه المرات وردت لفظة " وقمراً " مرة واحدة لا غير ‘ في الآية رقم 61 سورة الفرقان . .
                                  ( مثل هذه الظاهرة هي رسالة تنبيه للتوقف والتدبر والبحث ) .
                                  ما وجه الإعجاز العددي هنا ؟
                                  * إعجاز الترتيب في الآية 61 سورة الفرقان ؟
                                  إذا بحثنا عن رقم هذه الآية في التسلسل العام لآيات القرآن ، أي إذا عددنا آيات القرآن ابتداء من البسملة ( الآية الأولى ) ، سنجد أن الآية 61 الفرقان ، هي الآية رقم 2916 . ما وجه الإعجاز في هذا العدد ؟
                                  - العدد 2916 هو عبارة عن : 54 × 54 .
                                  العدد 54 هو رقم ترتيب سورة القمر ! أليست مفاجأة رائعة ؟
                                  أقول لكم : ليست مصادفة أن تأتي لفظة " وقمراً " مرة واحدة لا غير .. ليست مصادفة أن تأتي في موقع الترتيب 61 الفرقان ..
                                  وأقول لكم : هناك لفظ مقابلة لها وردت أيضا مرة واحدة ، إنها لفظة " شمساً " ..
                                  إنها رسالة تدعوكم إلى التدبر في ترتيب سور القرآن وآياته ، بل تعطيكم الأعداد الصحيحة لما هو في القرآن ..
                                  إن ما ذكرته حتى الآن عن الترتيب في سورتي الشمس والقمر ليس أكثر من مدخل إلى فهم هذا الترتيب ..
                                  إن وراء كل لفظة سر بديع ..
                                  وما ذكرته في هذه المشاركة جدير أن يُسكت كل عنيد ومكابر .
                                  وأقول لكم : إن في ترتيب سورتي الشمس والقمر ما يشير إلى عدد الأيام في السنة الهجرية البسيطة ، والكبيسة ، والسنة الميلادية ، والساعات ....
                                  وإنني أعتبر هذا البحث من أهم ما وفقني الله سبحانه إليه ، ذلك أنه يربط بين ترتيب سور القرآن وآياته ، وحقائق علمية لا يمكن إنكارها ، وآيات ملموسة مشاهدة كل يوم .
                                  [email protected]

                                  تعليق


                                  • #17
                                    هل يمكن أن تشرح لنا تربيع الرقم حتى يكمل لنا الفهم وجزاك الله خيرا

                                    تعليق


                                    • #18
                                      المشاركة الأصلية بواسطة إسماعيل جمال الدين دراز مشاهدة المشاركة
                                      هل يمكن أن تشرح لنا تربيع الرقم حتى يكمل لنا الفهم وجزاك الله خيرا
                                      - مثال : رقم ترتيب سورة القمر 54 ، وعدد آياتها 55 .
                                      ترتبيع الأرقام الأربعة : ( 4 ، 5 ، 5 ،5 )
                                      4×4 = 16
                                      5×5 = 25
                                      5×5 =25
                                      5×5 = 25
                                      المجموع : 16 + 25 + 25 + 25 = 91 .
                                      - مثال آخر - ظاهرة أخرى :
                                      من المعلوم أن عدد سور القرآن البالغة 114 سورة مجموعتان : 29 سورة : سور الفواتح ، 85 سورة الباقية .
                                      نلاحظ أن تربيع رقمي العدد 29 هو : 85 .
                                      9×9 = 81 .
                                      2× 2 = 4 .
                                      81 + 4 = 85 .
                                      - عدد آيات القرآن هو 6236 :
                                      ونلاحظ أن تربيع الأرقام الأربعة هو أيضا 85 :
                                      6×6 = 36
                                      3×3 = 9
                                      2×2 = 4
                                      6×6 = 36
                                      36 + 9 + 4 + 36 = 85 .
                                      [email protected]

                                      تعليق


                                      • #19
                                        الاستاذ الفاضل العالم المجتهد/عبد الله جلغوم
                                        جزاك الله خيرا وثبتك انا متابع لكل كلمه قلتها فىى كل ابحاثك وعرفت قدر علمك وفضلك
                                        وجهدك وادعوك ان تكمل لنا المواضيع كامله .نصر الله من نصركتابه

                                        تعليق


                                        • #20
                                          لقد أدخلت مشاركة بطريق الخطأ فحذفتها ...
                                          [email protected]

                                          تعليق


                                          • #21
                                            المشاركة ثانية :
                                            - سورة الفرقان هي السورة رقم 25 في ترتيب المصحف ، أي أنها إحدى سور النصف الأول من القرآن (1-57). مجموع أعداد الآيات في سور النصف الأول الــــ 57 ، هو : 5104 .
                                            وبما أن الرقم العام للآية 61 الفرقان ، هو : 2916 ، فهذا يعني أن عدد الآيات التالية لها وحتى نهاية النصف الأول هو 2188 . المتدبر في هذين العددين يُلاحظ أن الفرق بينهما هو : 728 .( 5104 – 2916 = 728 ) . ما وجه الإعجاز في العدد 728؟
                                            المفاجأة الثانية هنا أن العدد 728 هو عبارة عن : 8×91 .
                                            العدد 91 يظهر من جديد ، وفي موقع مميز . إنه رقم ترتيب سورة الشمس .
                                            لقد أدى ترتيب اللفظ " وقمراً " إشارتين لا واحدة ،إشارة إلى رقم ترتيب سورة القمر، والأخرى إلى رقم ترتيب سورة الشمس . كل منهما تؤكد الأخرى وتدفع عنها الشبهات .
                                            ألا يعني ذلك أن موقع الآية المميزة 61 الفرقان ، محدد بتدبير بالغ الإحكام ؟ . ولا يخفى أن أي تقديم في موقع هذه الآية ، أو تأخير، سيؤدي إلى ضياع الإشارتين العجيبتين .
                                            [email protected]

                                            تعليق


                                            • #22
                                              المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                                              المشاركة ثانية :
                                              - سورة الفرقان هي السورة رقم 25 في ترتيب المصحف ، أي أنها إحدى سور النصف الأول من القرآن (1-57). مجموع أعداد الآيات في سور النصف الأول الــــ 57 ، هو : 5104 .
                                              وبما أن الرقم العام للآية 61 الفرقان ، هو : 2916 ، فهذا يعني أن عدد الآيات التالية لها وحتى نهاية النصف الأول هو 2188 . المتدبر في هذين العددين يُلاحظ أن الفرق بينهما هو : 728 .( 5104 – 2916 = 728 ) . ما وجه الإعجاز في العدد 728؟
                                              المفاجأة الثانية هنا أن العدد 728 هو عبارة عن : 8×91 .
                                              العدد 91 يظهر من جديد ، وفي موقع مميز . إنه رقم ترتيب سورة الشمس .
                                              لقد أدى ترتيب اللفظ " وقمراً " إشارتين لا واحدة ،إشارة إلى رقم ترتيب سورة القمر، والأخرى إلى رقم ترتيب سورة الشمس . كل منهما تؤكد الأخرى وتدفع عنها الشبهات .
                                              ألا يعني ذلك أن موقع الآية المميزة 61 الفرقان ، محدد بتدبير بالغ الإحكام ؟ . ولا يخفى أن أي تقديم في موقع هذه الآية ، أو تأخير، سيؤدي إلى ضياع الإشارتين العجيبتين .
                                              اشكرك استاذ عبدالله علي هذه الملاحظات القويه التي تؤكد كل منها الاخري فالله جعلك سببا لنعرفها وانا اري في معظم بحوثكم العدديه تشابه في المنهج مثل عدد الايات قبل الايه المراد البحث عنها وعدد الايات التاليه لها وناتج الطرح بينهم وغيرها من الطرق العدديه المتماثله لاكتشاف الملاحظات في سور وايات مختلفه وهذا يؤكد ان المنهج واحد وليست مسأله عشوائيه او انتقائيه

                                              تعليق


                                              • #23
                                                من عجائب العدد القرآني :
                                                ذكرنا فيما سبق أن عدد السور التالية لسورة الشمس في ترتيب المصحف هو 23 سورة ، مجموع آياتها 178 ، أي : 2× 89 .
                                                قد يقول قائل : وماذا يعني 89 ؟ وما علاقته بالعدد 23 ؟ ...
                                                أقول : من بين سور القرآن سورة واحدة عدد آياتها 89 ، إنها سورة الزخرف .
                                                إذا قمنا بترتيب سور القرآن ترتيباً تنازلياً ، باعتبار أعداد آياتها ( من الأطول إلى الأقصر ) ، فالمفاجأة أن سورة الزخرف المؤلفة من 89 آية ستكون السورة رقم 23 في هذا الترتيب .
                                                ليس هذا فحسب ، الأعجب أن مجموع أعداد الآيات في السور الــ 23 هو : 3223 .
                                                في هذا العدد ، نلاحظ العدد 23 ومن الجهتين .
                                                هل أبقت هذه العلاقة في النفس ذرة من الشك ؟
                                                من ناحية أخرى فالعدد 3223 هو عبارة عن : 11 × 293 .
                                                ولنا وقفة مع هذين العددين ، ستذهلكم .....
                                                [email protected]

                                                تعليق


                                                • #24
                                                  جزاك الله خيرا استاذ عبدالله

                                                  تعليق


                                                  • #25
                                                    المشاركة الأصلية بواسطة فكرى معوض مشاهدة المشاركة
                                                    جزاك الله خيرا استاذ عبدالله
                                                    وجزاك مثله .

                                                    ...... " ترتيب سورتي القمر والشمس " معجزة عددية لا يمكن أن ينكرها إلا من أراد الله أن يعمي بصيرته .
                                                    معجزة يشاء الله أن تكتشف في عصر التقدم العلمي لتكون دليلا على مصدر القرآن وأنه كتاب الله المحفوظ .
                                                    معجزة يتم اكتشافها اليوم لتصحح ما أفسدته الروايات في ترتيب سور القرآن وآياته ..
                                                    معجزة تربط بين آيات الله في الكون ، وآياته في القرآن .
                                                    [email protected]

                                                    تعليق


                                                    • #26
                                                      المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                                                      من عجائب العدد القرآني :
                                                      ذكرنا فيما سبق أن عدد السور التالية لسورة الشمس في ترتيب المصحف هو 23 سورة ، مجموع آياتها 178 ، أي : 2× 89 .
                                                      قد يقول قائل : وماذا يعني 89 ؟ وما علاقته بالعدد 23 ؟ ...
                                                      أقول : من بين سور القرآن سورة واحدة عدد آياتها 89 ، إنها سورة الزخرف .
                                                      إذا قمنا بترتيب سور القرآن ترتيباً تنازلياً ، باعتبار أعداد آياتها ( من الأطول إلى الأقصر ) ، فالمفاجأة أن سورة الزخرف المؤلفة من 89 آية ستكون السورة رقم 23 في هذا الترتيب .
                                                      ليس هذا فحسب ، الأعجب أن مجموع أعداد الآيات في السور الــ 23 هو : 3223 .
                                                      في هذا العدد ، نلاحظ العدد 23 ومن الجهتين .
                                                      هل أبقت هذه العلاقة في النفس ذرة من الشك ؟
                                                      .....
                                                      يتبع /

                                                      - قسمة بديعة لعدد آيات القرآن البالغة 6236 :
                                                      أن يكون عدد سور القرآن التي عدد الآيات في كل منها 89 فأكثر 23 سورة ، فهذا يعني أن عدد سور القرآن التي عدد الآيات في كلّ منها أقل من 89 هو : 91 . ونستنتج أن مجموع آياتها هو 3013 ( 6236 – 3223 ) .
                                                      ما وجه الإعجاز في العدد 3013 ؟
                                                      إنه من مضاعفات الرقم 23 ( 23× 131 ) .
                                                      فماذا عن العدد 131 ؟
                                                      إنه العدد الأولي رقم 32 في ترتيب الأعداد الأولية . معكوس العدد 23 .
                                                      لا أعتقد أنكم نسيتم العدد 3223 . تمتعوا بأنواره الساطعة .
                                                      هل رأيتم أعجب ، وأروع من هذه القسمة لعدد آيات القرآن ؟
                                                      لقد تمت قسمة العدد 6236 إلى العددين : 3223 و 3013 .
                                                      3223 : مجموع أعداد الآيات في السور الــــ 23 التي عدد آيات كلّ منها 89 فأكثر .
                                                      3013:مجموع أعداد الآيات في السور الـــــ 91 التي عدد الآيات في كل منها أقل من 89آية .
                                                      الفرق بين العددين : 131 ، العدد رقم 32 في ترتيب الأعداد الأولية ، معكوس العدد 23 .
                                                      لا شك أنكم تعلمون أن العدد 23 مرتبط بمدة الدعوة والبعثة النبوية .
                                                      [email protected]

                                                      تعليق


                                                      • #27
                                                        عودة إلى معجزة الترتيب القرآني في سورتي الشمس والقمر
                                                        الإشارة إلى عدد الأيام في السنة الهجرية الكبيسة :



                                                        - ورد لفظ " والشمس " بهذه الصورة 9 مرات، مجموع أرقام الآيات التسع التي ورد فيها هو: 293 .
                                                        ( 96 الأنعام ،54الأعراف ،4 يوسف ، 12 النحل ، 33 الأنبياء ،18 الحج ، 38 يس ، 37 فصلت ، 1 الشمس ) .
                                                        ما وجه الإعجاز في ورود اللفظ " والشمس " في هذه المواقع تحديداً ؟
                                                        إن مجموع أرقام الآيات هو 293 . هذا العدد 293 عدد أولي ، فما وجه الإعجاز في هذا العدد ؟
                                                        العدد 293 هو العدد الأولي رقم 62 في ترتيب الأعداد الأولية .
                                                        واللافت للانتباه أن مجموع العددين 293 و62 ( أي العدد 293 ورقم ترتيبه بين الأعداد الأولية ) هو : 355 .

                                                        وهذا العدد هو أيضاً عدد الأيام في السنة الهجرية الكبيسة : 355 .
                                                        ( إن الربط بين العدد 355 وعدد الأيام في السنة الهجرية بهذه الطريقة هو غاية الإتقان والإحكام ) .
                                                        - هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى ، إذا تأملنا العدد 293 جيداً ، نلاحظ في أرقامه :
                                                        93 – 2 = 91 وهذا هو أيضاً رقم ترتيب سورة الشمس .
                                                        3 × 9 × 2 = 54 وهذا هو ترتيب سورة القمر .

                                                        أليس هذا عجيباً ؟ ألا يستحق التوقف ، والتدبر ، والتفكير .... قبل أن يهمّ البعض بشن الحرب عليه ؟
                                                        أليس تخزين الإشارات الثلاث في العدد 293 ، يشير إلى حكمة بالغة ؟
                                                        [email protected]

                                                        تعليق


                                                        • #28
                                                          المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                                                          أليس هذا عجيباً ؟ ألا يستحق التوقف ، والتدبر ، والتفكير ....
                                                          أخى الأستاذ عبد الله ، سلام الله عليك
                                                          معذرة لإنشغالى عن متابعتكم فى الآونة الأخيرة ، فلا شك أنك تتابع ما يجرى الآن فى مصر من أحداث جسام ومؤامرت رخيصة للإنقلاب على الشرعية وانتزاع كرسى الرئاسة ممن أجلسه عليه أغلب الشعب بإرادته الحرة ، نسأل الله السلامة والأمن لمصر المحروسة ، وأن يقيها الله شر الفتن وأن يكلأها برعايته وحفظه
                                                          أما عن بحوثكم الأخيرة فقد قرأتها على عجل ، ولكنى وجدتها جهوداً مباركة ، ولا ينكر ما جاءت به من لطائف إلا معاند للحق
                                                          وفقكم الله وسدد خطاكم

                                                          تعليق


                                                          • #29
                                                            - ذكرنا أن عدد السور من سورة الشمس وحتى نهاية المصحف هو : 24 .ورأينا في ذلك إشارة إلى أن عدد الساعات في اليوم والليلة 24 .
                                                            -عدد السور ابتداء من سورة القمر وانتهاء بسورة الشمس هو 38 ، عدد من مضاعفات الرقم 19 ( 2×19) .
                                                            ما أود الإشارة إليه هنا :
                                                            إن مجموع أعداد الآيات في السور الــ 38 هو : 1212 .
                                                            ماذا ترون ؟ أنا أرى العدد 12 المكرر مرتين ..
                                                            هل يعني ذلك إشارة إلى أن الليل والنهار يتقاسمان الساعات الــ 24 ، بمعدل 12 و 12 ؟
                                                            الملاحظة الثانية :
                                                            بعد أن عرفنا أن عدد آيات القرآن في السور ابتداء من سورة القمر وانتهاء بسورة الشمس هو : 1212 ..
                                                            بحسبة بسيطة يمكننا أن نحصي عدد الآيات في السور السابقة لسورة القمر في ترتيب المصحف ، وسنجد أنها : 4846 .
                                                            وقد عرفنا - سابقا- أن عدد آيات السور التالية لسورة الشمس وحتى نهاية المصحف هو 178 .
                                                            ما الفرق بين العددين :
                                                            إنه : 4668 .
                                                            ماذا ترون في هذا العدد ؟
                                                            أنا أرى أن : 68 + 46 = 114 .
                                                            وأرى أن : 48 + 66 = 114 .
                                                            وأرى أن : 8+6+6+4 = 24 .
                                                            وأرى أن : 8+4 = 12 ، و ، 6+6 = 12 .
                                                            [email protected]

                                                            تعليق


                                                            • #30
                                                              المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                                                              -
                                                              -عدد السور ابتداء من سورة القمر وانتهاء بسورة الشمس هو 38 ، عدد من مضاعفات الرقم 19 ( 2×19) .


                                                              ا.
                                                              اكتشافكم استاذ عبدالله في ترتيب سورة القمر والشمس من اهم اكتشافاتكم كما ذكرتم فيما يخص اعجاز الترتيب علي مستوي كل سوره او سورتين بينهم علاقه وهي سلسه اعتقد انها تضم كل سور القران بلا استثناء هنا اردت ان ابين حقيقه علميه مهمه ذكرها الباحث عبدالدائم الكحيل تتعلق بكلمتي الشمس والقمر ان الشمس والقمر ومعهم الارض لايجتمعان في نفس الوضعيه الفلكيه الا كل 19 سنه وهي مايسمي دورة العالم ميتون ونري هذا متجلي في القران عندما نجد ان كلمتي الشمس والقمر اجتمعتا معا في نفس الايه في 19 ايه فقط في كل القران ويزيد تاكيد هذه الحقيقه ماذكره الشيخ بسام جرار من ان كلمة سنه ومشتقاتها وهي كلمة سنين ذكرت 19 مره ايضا في القران اشاره تؤكد الاشاره الاولي وهنا اري اشارتكم ان عدد السور من سورة الشمس الي سورة القمر ايضا من مضاعفات العدد 19 وكل هذه اشارات تؤكد بعضها البعض وجزاكم الله خيرا

                                                              تعليق


                                                              • #31
                                                                المشاركة الأصلية بواسطة احمد مجدى عبدالله مشاهدة المشاركة
                                                                ا ذكرها الباحث عبدالدائم الكحيل تتعلق بكلمتي الشمس والقمر ان الشمس والقمر ومعهم الارض لايجتمعان في نفس الوضعيه الفلكيه الا كل 19 سنه وهي مايسمي دورة العالم ميتون ونري هذا متجلي في القران عندما نجد ان كلمتي الشمس والقمر اجتمعتا معا في نفس الايه في 19 ايه فقط في كل القران
                                                                الصواب : اجتمع اللفظان 19 مرة في 18 آية . [ حسب إحصاء جلغوم ]
                                                                وهذا يعني أنهما اجتمعا مرتين في إحدى الآيات . ولا بد أن يكون لهذه الآية خصوصية ما .
                                                                لا أنسى أن أبادلك الشكر ، لقد كنت متابعا مميزا لي وللأخ العليمي ،وكنت سخيا في شكرك .
                                                                ولكن للأسف : فإن كل ما كتبناه - أنا والعليمي - لم يستطع أن يحرك كثيرا من الأغلبية الصامتة، الذين تسمروا في خنادقهم . الحمد لله أنهم لم يفتحوا علينا رشاشاتهم وبنادقهم . أليس هذا عجيباً ؟
                                                                سلام عليك ، وأكثر الله من أمثالك .
                                                                [email protected]

                                                                تعليق


                                                                • #32
                                                                  المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                                                                  الصواب : اجتمع اللفظان 19 مرة في 18 آية . [ حسب إحصاء جلغوم ]
                                                                  وهذا يعني أنهما اجتمعا مرتين في إحدى الآيات . ولا بد أن يكون لهذه الآية خصوصية ما .
                                                                  لا أنسى أن أبادلك الشكر ، لقد كنت متابعا مميزا لي وللأخ العليمي ،وكنت سخيا في شكرك .
                                                                  ولكن للأسف : فإن كل ما كتبناه - أنا والعليمي - لم يستطع أن يحرك كثيرا من الأغلبية الصامتة، الذين تسمروا في خنادقهم . الحمد لله أنهم لم يفتحوا علينا رشاشاتهم وبنادقهم . أليس هذا عجيباً ؟
                                                                  سلام عليك ، وأكثر الله من أمثالك .
                                                                  جزاك الله خيرا استاذ عبدالله احصائك صحيح ويتفق تماما مع احصاء الباحث الكحيل ولكني تصورت خطا انه يقصد 19 ايه ولكنه يقصد مثلكم اللفظان الشمس والقمر ولكن هناك الايه الكريمه 61 في سورة الفرقان (وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا) حيث سراجا تعني الشمس اذن الشمس والقمر اجتمعتا معا بالمعني في 19 ايه و اللفظان الشمس والقمر تكررت في القران 19 مره في 18 ايه اما متابعتي لك اخي الكريم وللاستاذ العليمي فبدون مجامله حيث اني اقرا معظم ابحاث الاعجاز العددي اجدك استاذ عبدالله انت والاستاذ عليمي افضل باحثي الاعجاز العددي والذين تلتزمون الجديه والدقه في ابحاثكم وتكتشفون اهم اكتشافات الاعجاز العددي التي اشكركم عليها حيث اني استفدت منها كثيرا ولحسن حظي بفضل الله تبارك وتعالي اني وجدت الكثير من موضوعاتكم في هذا المنتدي المبارك ولاانسي ايضا ان اذكر باحثين متميزين مثل الباحثه ايمان محمد كاظم وعبيد سليمان الجعيدي والشيخ بسام جراروغيرهم اما اخوتي في الملتقي فااعتقد الحمدلله ان هناك عدد لاباس به يعجب بموضوعاتكم في الاعجاز العددي ويتدبرها واعتقد ان باقي اخواننا الذين لايشاركونا لايرفضون الاعجاز العددي ولكن اعتقد انه يترددون بعض الشئ في قبول الموضوع باعتباره موضوع جديد ولكن لايرفضون هذه الابحاث جملة وتفصيلا

                                                                  تعليق


                                                                  • #33
                                                                    المشاركة الأصلية بواسطة احمد مجدى عبدالله مشاهدة المشاركة
                                                                    جزاك الله خيرا استاذ عبدالله احصائك صحيح ويتفق تماما مع احصاء الباحث الكحيل ولكني تصورت خطا انه يقصد 19 ايه ولكنه يقصد مثلكم اللفظان الشمس والقمر ولكن هناك الايه الكريمه 61 في سورة الفرقان (وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا) حيث سراجا تعني الشمس اذن الشمس والقمر اجتمعتا معا بالمعني في 19 ايه و اللفظان الشمس والقمر تكررت في القران 19 مره في 18 ايه
                                                                    أخي العزيز أحمد
                                                                    اللفظ " سراجا " ورد مرتين ، مرة في الآية 61 الفرقان ، ومرة في الآية 16 نوح ..
                                                                    وبذلك لا يستقيم ما ذكرته من اعتبار المعنى .
                                                                    وفقك الله
                                                                    [email protected]

                                                                    تعليق


                                                                    • #34
                                                                      المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                                                                      لا أنسى أن أبادلك الشكر ، لقد كنت متابعا مميزا لي وللأخ العليمي ،وكنت سخيا في شكرك . .
                                                                      صدقتَ يا أخى الكريم ، نحن مدينون لأخينا أحمد مجدى بالتحية والتقدير الخاص ، فإنه – ولا نزكيه بل نحسبه كذلك – من الأعضاء القلائل المعدودين الذين ينفعلون بالحق سريعاً بمجرد أن يتبين لهم ، ولا يكتموا الشهادة له أو يترددوا طويلا فى الجهر بها انتظاراً لرأى مشايخهم أولاً كما يفعل الكثيرون
                                                                      ولكن للأسف : فإن كل ما كتبناه - أنا والعليمي - لم يستطع أن يحرك كثيرا من الأغلبية الصامتة الذين تسمروا في خنادقهم أليس هذا عجيباً ؟
                                                                      بلى أخى المحترم ، هو عجيب حقاً !!
                                                                      ولكن الأعجب منه أننا لم نقنط منهم حتى الآن !!!
                                                                      وأننا لم نيأس بعد من تجاهلهم ومن سلبيتهم الغريبة جداً !!!
                                                                      وأنه كان يحدونا الأمل فى أن يراجعوا أنفسهم ويشهدوا بالحق وللحق - معاً - يوماً ما ، ولكن . . . ما أبعده من يوم !!

                                                                      سلام عليك ، وأكثر الله من أمثالك
                                                                      اللهم آمين

                                                                      تعليق


                                                                      • #35
                                                                        المشاركة الأصلية بواسطة احمد مجدى عبدالله مشاهدة المشاركة
                                                                        اما متابعتي لك اخي الكريم وللاستاذ العليمي فبدون مجامله حيث اني اقرا معظم ابحاث الاعجاز العددي اجدك استاذ عبدالله انت والاستاذ عليمي افضل باحثي الاعجاز العددي والذين تلتزمون الجديه والدقه في ابحاثكم وتكتشفون اهم اكتشافات الاعجاز العددي التي اشكركم عليها حيث اني استفدت منها كثيرا ولحسن حظي بفضل الله تبارك وتعالي اني وجدت الكثير من موضوعاتكم في هذا المنتدي المبارك
                                                                        أشكرك على تلك الثقة الغالية التى أوليتنى إياها
                                                                        وأرجو أن أظل عند حسن ظنكم على الدوام
                                                                        وإن كان من توفيق فهو من عند الله ، وإليه وحده يرجع الفضل كله ، وله الحمد على ما علّم وجاد

                                                                        تعليق


                                                                        • #36
                                                                          المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                                                                          أخي العزيز أحمد
                                                                          اللفظ " سراجا " ورد مرتين ، مرة في الآية 61 الفرقان ، ومرة في الآية 16 نوح ..
                                                                          وبذلك لا يستقيم ما ذكرته من اعتبار المعنى .
                                                                          وفقك الله
                                                                          اخي الاستاذ عبدالله مااقصده ان اللفظان (الشمس -القمر ) اجتمعا معا في ايه واحده 19 مره في 18 ايه منهم الايه التي ذكرتها يااستاذ عبدالله ايه 16 سورة النوح تقول الايه ( وجعل القمر فيهن نورا وجعل الشمس سراجا) اذن هذه الايه محسوبه من ضمن ال18 ايه والسراج هنا وصف للشمس يبقي ايه واحده مميزه ومختلفه هي الايه 61 سورة الفرقان (وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا )تجمع لفظ السراج بمعني الشمس ولفظ القمر وهي الايه 19 التي اقصدها .

                                                                          تعليق


                                                                          • #37
                                                                            المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                                                                            وهذه رائعة أخرى من روائع الترتيب القرآني في سورتي القمر والشمس
                                                                            عرفنا - سابقا - أن عدد مرات ورود لفظة " القمر " بصورها المختلفة ، 27 مرة ، وهذا العدد هو نصف العدد 54 الذي هو رقم ترتيب سورة القمر .
                                                                            اللافت للانتباه أن من بين هذه المرات وردت لفظة " وقمراً " مرة واحدة لا غير ‘ في الآية رقم 61 سورة الفرقان . .
                                                                            ( مثل هذه الظاهرة هي رسالة تنبيه للتوقف والتدبر والبحث ) .
                                                                            ما وجه الإعجاز العددي هنا ؟
                                                                            * إعجاز الترتيب في الآية 61 سورة الفرقان ؟
                                                                            إذا بحثنا عن رقم هذه الآية في التسلسل العام لآيات القرآن ، أي إذا عددنا آيات القرآن ابتداء من البسملة ( الآية الأولى ) ، سنجد أن الآية 61 الفرقان ، هي الآية رقم 2916 . ما وجه الإعجاز في هذا العدد ؟
                                                                            - العدد 2916 هو عبارة عن : 54 × 54 .
                                                                            العدد 54 هو رقم ترتيب سورة القمر ! أليست مفاجأة رائعة ؟
                                                                            .
                                                                            سورة الفرقان هي إحدى سور النصف الأول من القرآن ( 1-57 ) ، مجموع آياتها 5104 . .
                                                                            بما أن رقم التسلسل العام للآية 61 الفرقان 2916 ، نستنتج أن عدد الآيات التالية لها وحتى نهاية النصف الأول هو 2188 .
                                                                            نلاحظ أن الفرق بين العددين هو : 728 . ما وجه الإعجاز في هذا العدد ؟
                                                                            العدد 728 عدد من مضاعفات الرقم 91 ، رقم ترتيب سورة الشمس .
                                                                            وهكذا يختزن موقع الآية 61 الفرقان ، حيث وردت اللفظة " وقمراً " إشارتين : واحدة إلى موقع ترتيب سورة القمر ، والثانية إلى موقع ترتيب سورة الشمس .
                                                                            [email protected]

                                                                            تعليق


                                                                            • #38
                                                                              الله أكبر نسأل من الله أن يشفيك من هذا.
                                                                              أظن أنك توسعت في هذا كثيرا.
                                                                              نعم هناك أمور مقبولة, لكن أكثرها هو من باب الخيال.
                                                                              و عذرا

                                                                              تعليق


                                                                              • #39
                                                                                المشاركة الأصلية بواسطة أسامة شيبان مشاهدة المشاركة
                                                                                الله أكبر نسأل من الله أن يشفيك من هذا.
                                                                                أظن أنك توسعت في هذا كثيرا.
                                                                                نعم هناك أمور مقبولة, لكن أكثرها هو من باب الخيال.
                                                                                و عذرا
                                                                                اخي اسامه بالله عليك ولا اقول هذا لاني اؤيد الاعجاز العددي الم يامرنا الاسلام بالتلطف في الكلام مع من نختلف معه اليس هذا خلق الاسلام فماباللك ماهو في سن والدك ان استاذ عبدالله يبلغ من العمر 61 عاما وانت في سن ابنه الم يقل رسول الله ليس منا مالم يوقر كبيرنا ويرحم صغيرنا

                                                                                تعليق


                                                                                • #40
                                                                                  المشاركة الأصلية بواسطة أسامة شيبان مشاهدة المشاركة
                                                                                  الله أكبر نسأل من الله أن يشفيك من هذا.
                                                                                  أظن أنك توسعت في هذا كثيرا.
                                                                                  نعم هناك أمور مقبولة, لكن أكثرها هو من باب الخيال.
                                                                                  و عذرا
                                                                                  يا حبذا أخي الفاضل أن تبين لنا ما هو من باب الخيال ، وما هو من باب المقبول .

                                                                                  وأضف هذه إلى ما سبق :
                                                                                  إعجاز الترتيب في الآية 13 سورة الإنسان ؟
                                                                                  - ورد اللفظ " شمساً " ( المقابل للفظ " وقمراً ) في القرآن مرة واحدة في الآية 13 سورة الإنسان ، فإذا بحثنا عن الترتيب العام لهذه الآية ، سنجد أنها الآية رقم : 5604 .
                                                                                  هذا العدد عبارة عن : 12× 467 . ما وجه الإعجاز في هذين العددين ؟
                                                                                  1- العدد 12 لا يخفى على أحد ، فهو عدد الشهور في السنة ، وهو عدد الساعات في الليل والنها ر ، وهو عدد مرات ورود لفظ " سنة " في القرآن .
                                                                                  - ماذا عن العدد 467؟ العدد 467 عدد أولي ،والمفاجأة هنا أنه العدد رقم 91 في ترتيب الأعداد الأوليّة، وقد أصبح من المعلوم لدينا أن العدد 91 ، هو رقم ترتيب سورة الشمس .

                                                                                  ( ومن اللافت للانتباه أن عدد آيات القرآن التالية لهذه الآية وحتى نهاية المصحف هو 632 ، والعجيب أن وفاة الرسول كانت أيضا في العام 632 م ) .
                                                                                  [email protected]

                                                                                  تعليق


                                                                                  • #41
                                                                                    إشارة أخرى إلى رقم ترتيب سورة " الشمس " ، ومؤكدة للعدد 467 :
                                                                                    - إن مجموع أرقام الآيات التي ورد فيها لفظ " الشمس " بجميع صوره هو : 1407 .
                                                                                    - وإن مجموع أرقام تراتيب السور التي وردت فيها تلك الآيات هو : 940 .
                                                                                    نلاحظ أن الفرق بين المجموعين هو : 467 . ( 1407 – 940 ) .
                                                                                    مرة أخرى يظهر العدد 467 ، إنه العدد الأولي رقم 91 في ترتيب الأعداد الأولية . وهو أيضا رقم ترتيب سورة الشمس في المصحف .
                                                                                    هل هذا من الخيال ؟ أم من المقبول ؟
                                                                                    [email protected]

                                                                                    تعليق


                                                                                    • #42
                                                                                      المشاركة الأصلية بواسطة احمد مجدى عبدالله مشاهدة المشاركة
                                                                                      اخي اسامه بالله عليك ولا اقول هذا لاني اؤيد الاعجاز العددي الم يامرنا الاسلام بالتلطف في الكلام مع من نختلف معه اليس هذا خلق الاسلام فماباللك ماهو في سن والدك ان استاذ عبدالله يبلغ من العمر 61 عاما وانت في سن ابنه الم يقل رسول الله ليس منا مالم يوقر كبيرنا ويرحم صغيرنا
                                                                                      أخي العزيز أحمد
                                                                                      لندع مسألة السن واحترام الكبير جانبا ، ولتكن الفكرة هي هدفنا . الأخ أسامة دعا لنا بالشفاء ، ربما يعلم أنني مريض قلب ، ولا يقصد الخبل والجنون ، ربما . على أي حال : ننتظر من أخينا أن يبين لنا مواضع الخيال فيما يراه ، فلعلنا نستفيد من حكمته . وأنا أعده بتصحيح ما يُثبِت خطأه .
                                                                                      [email protected]

                                                                                      تعليق


                                                                                      • #43
                                                                                        المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                                                                                        أخي العزيز أحمد
                                                                                        لندع مسألة السن واحترام الكبير جانبا ، ولتكن الفكرة هي هدفنا . الأخ أسامة دعا لنا بالشفاء ، ربما يعلم أنني مريض قلب ، ولا يقصد الخبل والجنون ، ربما . على أي حال : ننتظر من أخينا أن يبين لنا مواضع الخيال فيما يراه ، فلعلنا نستفيد من حكمته . وأنا أعده بتصحيح ما يُثبِت خطأه .
                                                                                        ما يزعجني في مثل هذا الموقف ، ليست المعارضة أو حتى الرفض ، يزعجني أن يتحول الأسد ،إلى كائن آخر .....
                                                                                        [email protected]

                                                                                        تعليق


                                                                                        • #44
                                                                                          المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                                                                                          ما يزعجني في مثل هذا الموقف ، ليست المعارضة أو حتى الرفض ، يزعجني أن يتحول الأسد ،إلى كائن آخر .....
                                                                                          خرج علينا أسامة لابساً اسم الأسد ، ثم تحول إلى شبح واختفى ، فما عاد باستطاعتنا أن نراه ، أو أن نكلمه .
                                                                                          ويحق لنا هنا أن نتوقف عن متابعة الحديث عن إعجاز الترتيب في سورتي الشمس والقمر ..ففيما قلناه كفاية للمتدبرين .
                                                                                          [email protected]

                                                                                          تعليق


                                                                                          • #45
                                                                                            المشاركة الأصلية بواسطة احمد مجدى عبدالله مشاهدة المشاركة
                                                                                            اخي اسامه بالله عليك ولا اقول هذا لاني اؤيد الاعجاز العددي الم يامرنا الاسلام بالتلطف في الكلام مع من نختلف معه اليس هذا خلق الاسلام فماباللك ماهو في سن والدك ان استاذ عبدالله يبلغ من العمر 61 عاما وانت في سن ابنه الم يقل رسول الله ليس منا مالم يوقر كبيرنا ويرحم صغيرنا
                                                                                            المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                                                                                            أخي العزيز أحمد
                                                                                            اللفظ " سراجا " ورد مرتين ، مرة في الآية 61 الفرقان ، ومرة في الآية 16 نوح ..
                                                                                            وبذلك لا يستقيم ما ذكرته من اعتبار المعنى .
                                                                                            وفقك الله
                                                                                            هل تقصد كلمة (سراجا ) وردت فى القرآن كله مرتين فقط
                                                                                            فأين موضع سورة النبأ وجعلنا سراجا وهاجا آية رقم 13
                                                                                            أرجو إفادتنا وجزاك الله خيرا على ماتقدم

                                                                                            تعليق


                                                                                            • #46
                                                                                              المشاركة الأصلية بواسطة إسماعيل جمال الدين دراز مشاهدة المشاركة
                                                                                              هل تقصد كلمة (سراجا ) وردت فى القرآن كله مرتين فقط
                                                                                              فأين موضع سورة النبأ وجعلنا سراجا وهاجا آية رقم 13
                                                                                              أرجو إفادتنا وجزاك الله خيرا على ماتقدم
                                                                                              المقصود أخي الكريم في الآيات التي اجتمع فيها لفظا القمر والشمس . فاما المرة الثالثة في سورة النبأ فليست من الآيات التي اجتمع فيها اللفظان .
                                                                                              [email protected]

                                                                                              تعليق


                                                                                              • #47
                                                                                                على أحمد أبوشنب;
                                                                                                , يجب أن نستطيع بهذا التطبيق الحسابي المقدم أدناه أن تخرج أيضا بأرقام تفسر بلغتها معنى الملازمة بين الليل و النهار!ولكن عندنا سورة الليل و لا يوجد عندنا سورة النهار! .. وإلى الله ترجع الأمور
                                                                                                ليتك تدرك - وهذا بعيد - عظمة الترتيب في سورة الليل ، وعلاقتها بسورة القمر الذي يظهر في الليل ..
                                                                                                إنها من أروع روائع الترتيب القرآني ..
                                                                                                للعلم فقط .
                                                                                                [email protected]

                                                                                                تعليق


                                                                                                • #48
                                                                                                  جزاك الله خيرا أستاذ عبد الله نعم وضح الأمر الآن ..
                                                                                                  ولكنى أتسائل لماذا لا يوافقك أكثر أهل الملتقى خاصة المشرفين على هذا الملتقى المبارك من المتخصصين فى تفسير القرآن هل فعلا لم يفطنوا إلى ما توصلتم إليه أم يرفضوا ماتوصلتم إليه أم ماذا أنا حقيقة فى حيرة كبيرة والله يعلم أنى أريد أن أصل إلى الحق فى هذا الأمر

                                                                                                  تعليق


                                                                                                  • #49
                                                                                                    بغض النظر عن كل هذا فأنا أحترمك جدا وأوقرك فأسلوبك الكتابى رائع جدا

                                                                                                    تعليق


                                                                                                    • #50
                                                                                                      المشاركة الأصلية بواسطة إسماعيل جمال الدين دراز مشاهدة المشاركة
                                                                                                      جزاك الله خيرا أستاذ عبد الله نعم وضح الأمر الآن ..
                                                                                                      ولكنى أتسائل لماذا لا يوافقك أكثر أهل الملتقى خاصة المشرفين على هذا الملتقى المبارك من المتخصصين فى تفسير القرآن هل فعلا لم يفطنوا إلى ما توصلتم إليه أم يرفضوا ماتوصلتم إليه أم ماذا أنا حقيقة فى حيرة كبيرة والله يعلم أنى أريد أن أصل إلى الحق فى هذا الأمر
                                                                                                      الأخ الكريم
                                                                                                      - الأوْلى أن توجه هذا السؤال إلى من تظن أنهم يرفضون ما توصلت إليه .
                                                                                                      ولكن دعني أقول لك : إن كل ما أكتبه هو مما لم يسبقني إليه أحد ، ليس افتخاراً ، ولكن للعلم . ولو علم أحد ما علمته لما كان أخفاه . ( بل هناك من يسرق من أبحاثي وأنا فخور بذلك - هذا البحث عن إعجاز الترتيب في سورتي القمر والشمس ، هل تجد من كتب عنه ؟ خذ مثلا : سورة الليل : ابحث كما تحب ، لن تجد شيئا عن الإعجاز في ترتيبها ، لدي عنها بحث رائع لم أنشره بعد ) .
                                                                                                      - أمر آخر : حتى الآن عقدت ثلاثة مؤتمرات للإعجاز العددي ، وعدة ندوات ، وقد شاركت فيها كلها ، وليس عقد هذه المؤتمرات إلا دليل على أن الإعجاز العددي حقيقة لا مجال لإنكارها . ووجود عدد كبير من الباحثين والمشاركين دليل أيضا .
                                                                                                      -أمر آخر وخذها مني صريحة وبصراحة : إن كان هناك معارض لما أكتبه شخصيا فهو مخطيء ، وأطالبه أن يثبت عندي مخالفة لما هو في القرآن أو لما أجمعت عليه الأمة . ليس هذا تعصبا ولا احتكارا ، ولكنها الحقيقة .
                                                                                                      -الإعجاز العددي ، ويعني لدي " إعجاز الترتيب القرآني " ليس من اختصاص أهل الاختصاص حسب المفهوم السائد ، فقد تجد من يحفظ القرآن ، أو صحيح البخاري ، ولا يحفظ جدول الضرب . والأمر أولا وأخيرا بفضل الله وتوفيقه وهدايته .
                                                                                                      - الأمر الأكثر خطورة : إن وجود عدة أعداد لعدد آيات القرآن ، يعني لدى البعض أن إثبات الاعجاز في عدد منها هو تشكيك في الأعداد الأخرى ، وهذه هي في اعتقادي المعضلة الكبرى . وهذه الفئة لم تجد لها مخرجا سوى رفض كل شيء .
                                                                                                      - أمر آخر : من ملاحظاتي : لقد وجدت أهل الاختصاص في الهندسة والرياضيات والعلوم الطبيعية ومن حملة الشهادات العليا ، أكثر فهما وإدراكا من غيرهم لهذا الإعجاز ، ومن غير المعقول أن نتهم هؤلاء ومنهم من يحمل الدكتوراة وما هو أعلى ، لنأخذ برأي طالب علم ما زال على مقاعد الدراسة ، أو آخر بضاعته الوحيدة تكرار ما سمعه عن شيخه ، أو قرأه في كتاب أثري .
                                                                                                      نسأل الله أن يهدينا وإياك إلى الحق والصراط المستقيم .
                                                                                                      [email protected]

                                                                                                      تعليق

                                                                                                      20,245
                                                                                                      الاعــضـــاء
                                                                                                      231,791
                                                                                                      الـمــواضـيــع
                                                                                                      42,696
                                                                                                      الــمــشـــاركـــات
                                                                                                      يعمل...
                                                                                                      X