• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تأثير النحاس؛وهل هذا الدليل القرآني يصح؟

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      سألت هنا لأن حلول مشاكلنا كلها بالقران ألم يقل الله جل وعز ((أفلايتدبرون القران))

      قال أحدهم جزاه الله خير أن علاج كهرباء الدماغ الرقيه بسورة (البقره-الرعد-الرحمن) وإستخدام إسوارة النحاس الطبيه مع أهمية وضع اليد على الرأس عند القراءه او النفث على الرأس؛جربتها لفتره وجيزه وأحسست بتحسن وقطعتها لأتأكد من حكمها وفتاه أخرى جربتها بدون رقيه وأحست بألم شديد برأسها ونزعتها من الالم؛سألت عنها د.العبد الجبار بمستوصف الحبيب قال أثبتت نجاحها عند الغرب بكهرباء الجسم أما كهرباء الدماغ جاري التجارب عليها وهي عموما إذا لم تنفع لم تضر؛ومعالج روحي في احد المدن يقول لاهل مريض أصيب بشلل فجأه سأعالج ولدكم ولاتعطوني مبلغ مالي الا اذا تشافى واذا لم يشفى لا اريد ويقولون انه طلب منهم خاتم نحاس وخاتم اخر وغلاهم في ماء وطلب من المريض شربه لكن المريض لم يكمل معه لانه يخاف منه وترك العلاج(أشك في شرعية العلاج بغلي المعدن وشرب ماءه)؛وسمعت أن لهذه الاسواره اثر علاجي على الروماتيزم وألم المفاصل او يقصدون اسواره اخرى لاأدري
      سؤالي/أنا لمّا سمعت عن فائدة الإسواره النحاسيه تذكرت قوله تعالى((يرسل عليكم شواظ من نار ونحاس فلاتنتصران)) ومن ثم ذهبت للتفسير الذي لدي تفسير ابن كثير الذي بأربع مجلدات ووجدت تفسير هذه الايه مقتضب جداً ولم يتطرق لتأثير النحاس على المخلوقات؛وكتب الإعجاز القراني كثيره ولاأدري هل تطرقوا لهذا الأمر أم لا؛وسمعت مقطع باليوتيوب لايحضرني اسمه الان للشيخ وسيم يوسف ذكر فيه حديثاً للرسول يذم فيه اللذين يلبسون اسوره لكن لاأدري أي إسوارة يقصد هل تشمل إسوارة النحاس؟ وأحدهم يقول سألت لك الشيخ صالح المغامسي يقول:إذا أثبتت نجاحها طبيا جاز إستعمالها؛ولاأدري هل قاله الشيخ صالح أم لا
      أنا لم أعطي إهتماماً للإسواره إلا بعد أن جربت الرقيه بهذه الثلاث سور (رقيه عجيبه الحمدلله على نعمه) وثقل الرأس وألم الكهرباء كله ينتقل للجسم وبدمج كلام من أخبر بهذه الرقيه وكلام البروفسور العبد الجبار فإنه هذه الرقيه مع الإسواره شفاء من الكهرباء عموما
      هل يجوز إستخدام هذه الإسواره أم أنها من التمائم؟
      وهل يجوز الإستدلال بآية سورة الرحمن على شرعية اسوارة النحاس؟

      وشكر الله لكم

    • #2
      الحمد لله :
      بداية أريد أن أنبه إلى أمر مهم جدا ، ألا وهو : إن الله تعالى هو الشافي ، وقد جعل سبحانه أسبابا للشفاء ، وهذه الأسباب إما شرعية ، وهي الرقية والدعاء ، وإما حسية وهي الأدوية المعروفة ، ولا نعلم أن هذه الأساور من أسباب الشفاء ، وفي مسند أحمد ( 4 / 445 ) عن عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَبْصَرَ عَلَى عَضُدِ رَجُلٍ حَلْقَةً - أُرَاهُ قَالَ مِنْ صُفْرٍ ( وهو النحاس ) - فَقَالَ : " وَيْحَكَ ! مَا هَذِهِ ؟ " قَالَ : مِنْ الْوَاهِنَةِ ، قَالَ : " أَمَا إِنَّهَا لَا تَزِيدُكَ إِلَّا وَهْنًا ، انْبِذْهَا عَنْكَ ، فَإِنَّكَ لَوْ مِتَّ وَهِيَ عَلَيْكَ مَا أَفْلَحْتَ أَبَدًاٍٍٍٍ " ...
      والأثر الذي وجدتيه - أختي - هو أثر الرقية ، فالرقية بالقرآن فيها الشفاء ... بإذن الله تعالى .
      ولا يصح الاستدلال بآية سورة الرحمن .. فإنها آية عذاب لا آية استشفاء .
      وما نسب إلى الشيخ المغامسي - حفظه الله - يقوله غيره ، وهو مبني على تحقق الاستفادة طبيًّا ، ولا أُراه متحققا ، لحديث النبي ... والعلم عند الله تعالى .
      د . محمد عطية

      تعليق


      • #3
        طالما أنها آية عذاب ألاتعذب خدام السحر لإخراجهم عن بدن المسحور

        وحديث الرسول هو الذي استوقفني واخافني

        وهناك من يقول يحصل إشراك أيضا بلانحاس عند تناولك حبة دواء معتقدا أنها تشفي بذاتها

        تعليق


        • #4
          لا نعرف هذا لا من فعل النبي ، ولا من فعل الصحابة ولا من بعدهم ، والحديث يفصل في المسألة .
          وأما من يقول يحصل إشراك بلا نحاس عند تناولك دواء معتقدا أنها تشفي بذاتها ، فمسألة أخرى ، وهي الاعتقاد في أن السبب ينفعل بذاته ، فالشافي هو رب العالمين ، والدواء سبب جعله الله موصلا للشفاء إذا أراد الله تعالى ، وإذا شاء منع السبب ( الدواء ) عن نتيجته ( الشفاء ) ... وهذا ينسحب على جميع الأسباب . فمن اعتقد أن السبب فاعل بنفسه فقد أشرك .
          والفرق : اننا لا نعلم أن النحاس جعله الله سببا للشفاء من ذلك ، ونهي النبي عن لبسه لمن لبسه استشفاء يدل على أنه ليس سببا لذلك ... والعلم عند الله تعالى .
          د . محمد عطية

          تعليق


          • #5
            السلام عليكم : هذا الحديث ليس دليل علي تحريم العلاج بالنحاس إنما يحرم التزين به وهذا فرق والاعمال بالنيات والله أنزل الداء والدواء وأكيد هو الشافي ولكن يجب الأخذ بالأسباب. والسائلة مرأة والحلي ليس محرم عليهن ولو كان ذهب.

            تعليق


            • #6
              الأخ علي
              راجع قراءة الحديث جيدًا : اقرأ ألفاظه ، واربطها بجمله ، ثم احكم أنت على كلامك .
              د . محمد عطية

              تعليق


              • #7
                المعذرة أخي لقد راجعة الحديث وكأني لم أقرأهُ في المرة السابقة ولكن هل هذا الحديث صحيح. فلقد أكد الطب الحديث والقديم فوائد النحاس في علاج الكثير من الامراض وهذا الحديث إن كان صحيح فهوا لا يمنع العلاج بالنحاس فقط بل بأي شئ أخر ويمنع الأخذ بلأسباب وكل من مرض نام علي ظهره وقال الله يشفيني. ولقد أمر الله عبده أيوب بالركض ثم الاغتسال بلماء البارد والشراب منه وثم الجلد وسيدنا يونس أنبت عليه شجرة من يقطين. لقد جعل الله الشفاء في أشياء كثيرة وهو كلهُ منه ولقد أحل الرسول عليه الصلاة والسلام لبس الحرير لمن كان يشكوا الحكة أو حساسية الجلد:
                حديث أنس -- قال: (رخص رسول الله -- للزبير، وعبد الرحمن بن عوف -- في لبس الحرير لحِكة بهما). متفق عليه.

                بإستثناء المتوكلون الذين لا يسترقون ولا يتطيرون ولا يكتوون وعلى ربهم يتوكلون.
                فأمِّا إن هذا الحديث غير صحيح أو أن ذالك النحاس كان عليه نقش أو رسم أو علي شكل محرّم أو مريب.

                تعليق


                • #8
                  القول بأن هذا الحديث يمنع الأخذ بالأسباب ، ليس صوابا ؛ فالأخذ بالأسباب لا ينافي التوكل ، ولكن الحديث يمنع اعتقاد الناس في أن السبب ينفعل بنفسه .. هذا أولا .
                  ويمنع لتوهم في التماس ما ليس بسبب ؛فقد ذكرت في ردي أن الأسباب إما شرعية ، وإما حسية معروفة ؛ وما القول أن للنحاس فائدة فليس إلا نظرية لم يثبت صدقها ومحال أن يقول النبي ( لا تزيدك إلا وهنا ) ويكون فيه فائدة في هذا الباب . وفقت وهديت
                  والحديث صحيح .
                  د . محمد عطية

                  تعليق


                  • #9
                    ياأخي أنت تقول أن هذا الحديث لايمنع الأخذ بلأسباب ثم تقول يمنع اعتقاد الناس في أن السبب ينفعل بنفسه وأنه يمنع التوهم في التماس ماليس بسبب ومع أحترامي لك ليس في الحديث أي شئ من هذا والنحاس شرعي وليس من المحرّمات وهو حسِّي أيضاً والنحاس ثبت علمياً أنه علاج للكثير من الأمراض وليس نظرياً بل حقيقة.منها السرطان وأمراض القلب والمفاصل ومضاد لنوبات الصرع ولقد وصفوهُ بينبوع الشباب.



                    Copper in the 21st Century
                    Copper jewelry worn directly on skin has been used for a hundred years or more as a remedy for many ailments, including arthritis. Now, copper bracelets to ease joint and arthritis pain are ubiquitous in health food stores, and health magazines and catalogues.
                    With the understanding that copper deficiency can result in gray hair, skin wrinkles, crow's feet, varicose veins and saggy skin, copper has recently been touted as a "Fountain of Youth" for its ability to improve the elastic fiber in skin, increase skin flexibility, and act as an anti-wrinkle treatment. It has even been said to be able to return gray hair back to its natural color.
                    As modern researches continue to investigate the role of copper in the functioning of the human body, the efficacy of copper as a trace element critical to human health and wellness is slowly but surely being discovered . . . or, shall we say, rediscovered, since the incredible healing properties of copper have been understood and used throughout human history
                    المصدر: https://www.purestcolloids.com/history-copper.php
                    https://www.copper.org/publications/...ine-chest.html

                    لقد ذكر في الحديث إنها من الصفر أي مصنوعة من النحاس وعندما سئله الرسول عليه الصلاة والسلام ماهذا قال له من الواهنة والواهنة هو مرض يصيب الرجال في العضُد، ومن الواهنة أي من الأشياء التي تستخدم لعلاج الواهنة أي أنها نوع من تلك الأشياء. فقال عليه الصلاة السلام أنها لن تزيدك الا وهناً وتُلقي بك في النار فلبدا أن الرسول رأي فيها شئ أعظم من النحاس حتي يقول أنها ستدخله النار، فإما أنها من التمائم أو شئ مشابه.وما خالف الرسول عليه الصلاة والسلام العلم في حديث ولن يخالفهُ هنا.والله الهادي الي سبيل الرشاد.

                    تعليق


                    • #10
                      إذا كان هكذا فهمك ، فهذا فراق بيني وبينك ، ( والله. يحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون )
                      د . محمد عطية

                      تعليق


                      • #11
                        ياللطيف!!
                        يعني الرسول عندما كان يضع الحجارة علي بطنه من شدة الجوع كان إعتقاداً بما؟
                        ياأخي إذا كان الله رخّس في أكل الحرام عند الإضطرار والكفر عند الإكراه سيدخلنا النار إذا تداوينا بالنحاس إن ثبت فيه أسباب الشفاء. يعني ذالك الرجل إذا دخل النار لأِنه تداوي بالنحاس وسائله فرعون لما أدخلك الله النار قال لِأني تداوية بالنحاس. آه ياعقلي.
                        ثم إن الحديث ضعيف والنحاس لم يأتي فيه أي تحريم وحديث ضعيف وغير بين لا يحرّمه.

                        الفتوى رقم: ٤٥٥
                        الصنف: فتاوى العقيدة - أركان الإيمان - مسائل الإيمان
                        في قابلية تأويل حديث عمران بن حصين
                        لعـدم العـذر بالجهـل.


                        السؤال: عن عِمْرَان بْنِ حُصَيْنٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّمَ أَبْصَرَ عَلَى عَضُدِ رَجُلٍ حَلْقَةً أُرَاهُ قَالَ مِنْ صُفْرٍ فَقَالَ: «وَيْحَكَ مَا هَذِهِ؟ قَالَ: مِنَ الوَاهِنَةِ. قَالَ: أَمَا إِنَّهَا لاَ تَزِيدُكَ إِلاَّ وَهْنًا، انْبِذْهَا عَنْكَ فَإِنَّكَ لَوْ مِتَّ وَهِيَ عَلَيْكَ مَا أَفْلَحْتَ أَبَدًا»(١)، هل الحديث صحيح؟ وما معنى قوله: «فَإِنَّكَ لَوْ مِتَّ وَهِيَ عَلَيْكَ مَا أَفْلَحْتَ أَبَدًا».
                        الجواب:
                        الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
                        فحديثُ عمرانَ بنِ حُصَيْنٍ ضعيفٌ بشواهده، لا يحتجُّ به(٢)، وعلى تقدير صِحَّة الحديث فإنَّ عبارة: «فَإِنَّكَ لَوْ مِتَّ وَهِيَ عَلَيْكَ مَا أَفْلَحْتَ أَبَدًا» قابلة للتأويل ووجهه: إن عَمِلْتَ هذا العملَ بعد قيام الحُجَّة عليك من رسول الله صَلَّى اللهُ عليه وآله وَسَلَّم ما أفلحت أبدًا، أي: يكون عدمُ العذر بالجهالة بعد قيام الحُجَّةِ عليه، أو تكون الحُجَّة قائمة عليه، والمعتبر في بلوغ الحُجَّة إمكان العلم وعدم الجهل، إذ لا تكليف إلاَّ بعد العلم بالحُجَّة الشرعية الرسالية على حال المعيّن على وجه الخصوص، لذلك تقرَّر عند العلماء أنَّ: مِنْ شَرْط تحقيق الشهادتين قَبولُها، وقَبولُها: العلمُ المنافي للجهل، واليقين المنافي للشكِّ.
                        والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا.
                        الجزائر في: ٢٩ ربيع الثاني ١٤٢٧ﻫ
                        الموافق ﻟ: ٢٧ مـاي ٢٠٠٦م

                        (١) أخرجه ابن حبان: (٦٠٨٥)، وأحمد: (٢٠٥٣٥)، وأخرجه ابن ماجه في «الطب»: (٣٦٦١) مختصرًا ليس فيه: «لَوْ مِتَّ وَهِىَ ...»، من حديث عمران بن حصين . قال الشيخ الألباني في «السلسلة الضعيفة» (٣/ ١٠١): «...وهذا سند ضعيف وله عِلَّتان: الأولى: عنعنة المبارك وهو ابن فضالة فقد كان مدلّسًا… الثانية: الانقطاع بين الحسن وعمران بن حصين، فإنّه لم يسمع منه كما جزم بذلك ابن المديني وأبو حاتم وابن معين».

                        (٢) «سلسلة الأحاديث الضعيفة» للألباني: (١٠٢٩)، وضعّفه في: «ضعيف ابن ماجه»: (٧٠٩)، وفي: «غاية المرام»: (١٨١)، وفي «موارد الظمآن»: (١٦٦).

                        المصدر:
                        https://ferkous.com/home/?q=fatwa-455
                        ملتقي أهل الحديث:
                        http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=117846

                        تعليق


                        • #12
                          تنسيق

                          تضعيف الحديث غير مسلم ؛ فالحديث ذكره الألباني في ( الضعيفة ) من رواية مبارك بن فضالة ، ثم قال : قلت : وهذا سند ضعيف ، وله علتان:
                          الأولى : عنعنة المبارك ، وهو ابن فضالة ، فقد كان مدلسًا ، وصفه بذلك جماعة من الأئمة المتقدمين ، قال يحيى بن سعيد :لم أقبل منه شيئًا ، إلا شيئًا يقول فيه : حدثنا ؛ وقال ابن مهدي : كنا نتبع من حديث مبارك ما قال فيه : حدثنا الحسن ؛ ومع ذلك فقد قال فيه الدارقطني : لين ، كثير الخطأ ، يعتبر به ؛ وذكر نحوه ابن حبان ، والساجي .
                          الثانية : الانقطاع بين الحسن ، وعمران بن حصين ، فإنه لم يسمع منه ، كما جزم بذلك ابن المديني ، وأبو حاتم ، وابن معين .. انتهى المراد منه .
                          قال مقيده عفا الله عنه : تابع مبارك بن فضالة جماعة : منهم أبو عامر الخزاز ، ( واسمه صالح بن رستم ) عند الروياني في مسنده ( 72 ) ، والطبراني في ( الكبير ) : 18 / 159 ( 348 ) ، وابن حبان ( 6088 ) ، والحاكم في مستدركه ( 7502 ) ، وعنه البيهقي في ( الكبرى ) رقم ( 19609 ) . ومنهم منصور بن المعتمر ، عند الخلال في ( السنة ) رقم ( 1623 ) ، وابن بطة في ( الإبانة الكبرى ) رقم ( 1172 ) ، والطبراني في ( الكبير ) : 18 / 179 ( 414 ) . ومنهم : يونس بن عبيد بن دينار العبدي ، عند البزار في ( مسنده - البحر الزخار : 9 / 31 ( 3545 ) ؛ ومنصور ، ويونس : ثقتان ؛ وأبو عامر ، فيه كلام . فارتفعت العلة الأولى بالمتابعة . وبقيت العلة الثانية ، وهي الاختلاف في سماع الحسن البصري من عمران ، وقد صرح بالسماع منه غير واحد - أيضًا ؛ بل قال الحاكم في ( المستدرك على الصحيحين : 4/ 211 ) : فَإِنَّ مَشَائِخَنَا وَإِنِ اخْتَلَفُوا فِي سَمَاعِ الْحَسَنِ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ ، فَإِنَّ أَكْثَرَهُمْ عَلَى أَنَّهُ سَمِعَ مِنْهُ .ا.هـ . قلت : ويصحح الترمذي حديث الحسن عن عمران . والحديث صححه ابن حبان ، والحاكم ، ووافقه الذهبي ، وحسنه البوصيري في ( مصباح الزجاجة ) ... والعلم عند الله تعالى . وأما قولك أن النبي كان يضع الحجر على بطنه ، فليس مما نتكلم فيه ، فهذا خلط لا يجوز فانتبه . اللهم من كان من أمة محمد على غير الحق وهو يظن أنه على الحق ، فردَّه إلى الحق ردًّا جميلا حتى يكون من أهل الحق .
                          د . محمد عطية

                          تعليق


                          • #13
                            حلقة النحاس للعلاج | موقع معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

                            تعليق


                            • #14
                              بارك الله بفضيلة الدكتور محمد عطية ونفع به المسلمين.
                              إن كان أهل العلم يشترطون ثبوت الفائدة الطبية للأساور النحاسية كي يجيزون استخدامها، فإنه وحسب المعلومات التي تنشرها المؤسسات الحكومية الطبية في بريطانيا وأمريكا، وغيرها من المواقع، فإنه ليس لأساور النحاس أية فائدة طبية في علاج آلام المفاصل:

                              - "إن أساور النحاس .. عديمة الفائدة في تقليل الألم عن المصابين بأمراض المفاصل". (الموقع الرسمي للخدمات الطبية التابع للحكومة البريطانية (إن إتش إس) بتاريخ 19/10/2009 (مرفق)، ويشير إلى تقرير هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) (مرفق)، عن دراسة قامت بها الجامعات البريطانية جامعة يورك، وجامعة دارام، وجامعة هال، ومؤسسات طبية في شمال بريطانيا.
                              وقد تمت الإشارة إلى ذلك باستخدام لفظ مطلق لا يحتمل اللبس في المعنى: Useless

                              - "لا يبدو أن ارتداء أسوارة النحاس .. له أي أثر ذو قيمة في تخفيف أعراض ومكافحة مرض التهاب المفاصل" (الموقع الرسمي التابع لوزراة الصحة الأمريكية بتاريخ 16/9/2013) (مرفق).

                              - "ليس لأساور النحاس أثر في معالجة آلام المفاصل" (المؤسسة الأمريكية لمرض آلام المفاصل) (مرفق).

                              - "هذه الدراسة دليل جيد جدا على انعدام فعالية (الأساور النحاسية) في علاج آلام المفاصل" (د. إيريك ماتيسون، رئيس قسم أمراض الروماتيزم في المركز الأمريكي الطبي "مايو كلينيك")(المرجع أعلاه).

                              - "اعتقاد البعض بفائدة أساور النحاس في علاج آلام المفاصل يرجع أصله إلى نظريات فوائد المعادن في القرن التاسع عشر، وهذه قد تم دحضها في تجارب العلم الحديث" (د. ستيورات ريتشموند، جامعة يورك، بريطانيا) (المرجع أعلاه).

                              وأما النصوص والاقتباسات التي وردت في المشاركة رقم (9) أعلاه، فهي عن موقعين:

                              - الأول هو الموقع الرسمي لرابطة تطوير النحاس الأمريكية، وهي رابطة تجارية، وهي حسب التعريف الرسمي عن الموقع، "الذراع التسويقي لصناعات النحاس، وقد تم تأسيسها لدعم وتوسعة أسواق النحاس في أمريكا الشمالية"، أي أنها هيئة تسويقية بحتة (مرفق).

                              - وأما الموقع الثاني، فهو متجر يبيع منتجات النحاس وغيره، ولعل أهم ما ورد على الموقع هو تنويه يظهر أسفل الصفحة الرئيسية (مرفق)، ونص التنويه هو:
                              "هذه المنتجات لم يتم فحصها ولا الموافقة عليها من قبل وكالة الغذاء والدواء الأمريكية (إف دي ايه)،
                              وليس القصد منها التشخيص، ولا الوقاية، ولا العلاج من أي مرض".

                              These products have not been tested or approved by the U.S. Food and Drug Administration
                              These products are not intended to diagnose, prevent, treat or cure any disease

                              ومصادر كافة هذه المقالات على الشبكة (النت) مبينة أعلى الصفحات المرفقة.

                              وخلاصة القول بشأن الجانب الشفائي للأساور النحاسية، أن الأبحاث الطبية الحالية بهذا الشأن تفيد بأن لا فائدة للأساور النحاسية في علاج مرض التهاب المفاصل، هذا مع الأخذ بعين الاعتبار أن المصادر الطبية تشير إلى أن الدراسات بهذا الشأن محدودة، ولا يزال المجال متاح لمزيد من الدراسات على نطاق أوسع.

                              وللأسف، وبسبب تأخر المسلمين الحالي عن التقدم التقني في مثل هذه الأبحاث، فإننا نظل رهن مثل هذه النتائج، لحين نقوم بأنفسنا بما يخدم مجتمعاتنا وديننا. والأمر يعود لعلماء المسلمين لتقييم هذه المعلومات في ظل المرجع الأساس، وهو حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام بهذا الشأن.

                              والله تعالى أعلم.
                              الملفات المرفقة

                              تعليق


                              • #15
                                بارك الله فيك يا مها على هذا الاستقصاء

                                تعليق


                                • #16
                                  إن هدف الأخت مها من وراء ردها هذا هو أنا وليس لتوضيح المسئلة والسبب هو إختلاف سابق بيني وبينها علي مسئلة أخري وكانت هي المعتدي والبادئ وهذا هو الرابط https://vb.tafsir.net/tafsir51190/#.WLYZxTi_XCM

                                  وهي لم تقدم هنا أي دليل قاطع ومقنع والمواقع التي جائت بها هي مواقع ومدونات خاصة والبحث أجراه نفس الفريق والذي يبدو أنه مدعوم من شركات الأدوية التي أصابها الأذي من تفوق أساور النحاس عليها وخير دليل وشاهد هي شهادات المرضي أنفسهم والذي عددهم بمئات الالاف وعلي الأخت مها إقناعهم بكلمة useless
                                  ثم أن الاساور هي ليست الطريقة الوحيدة ولا الإستخدام الوحيد للنحاس في العلاج والمواقع التي ذكرتُها أنا سابقاً لا ينفي كونها مؤسسة للنحاس أو متجر حقيقة مانشروه عن تاريخ النحاس في العلاج وفوائده وهذه مواقع أخري والتأتي لنا الأخت مها بعيوب فيها:
                                  موقع طرطوس - الأساور النحاسية.. من ابن سينا إلى الزمن المعاصر
                                  SABONA LONDON KSA: أساور سابونا الطبيه
                                  https://www.sciencedaily.com/release...0302071134.htm
                                  http://www.bio.aps.anl.gov/scihi/07_APS_ANN_REP_1.pdf
                                  https://www.organicfacts.net/health-...of-copper.html
                                  https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/26313539

                                  أكبر منظمات الصحة في العالم ضد العلاجات الطبيعية وقد تم توجيه العديد من الإتهمات إليها أحدها الكذب والسرقة والغش والتضليل وقامة ضدها المظاهرات وأشهر الهتفات ضدها كانت Hey, hey, FDA, how many people have you killed today هاي، هاي، أف دي اي، كم من الناس قتلتي اليوم وأف دي اي هي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية وهي أحد المنظمات التي تستشهد بها الأخت مها وشريكة NIH المؤسسة الوطنية للصحة بأمريكيا:

                                  Shameless Liars and Thieves!
                                  https://www.cancertutor.com/war_fda/
                                  http://www.cafepeyote.com/img/Blog_-_Cancer_FDA.pdf
                                  https://www.zacks.com/stock/news/828...you-kill-today
                                  FDA Delay In Cancer Therapy Is Attacked

                                  خلاصة الكلام أن النحاس ليس محرم في الإسلام والحديث المذكور غامض وعليه تحفظات ومن المنطق إنه إذا كان حقاً محرم ومما يدخل صاحبه الي النار لاشدد الرسول عليه الصلاة والسلام في النهي عنه وتحريمه ولوجدنا أكثر من حديث ودليل علي
                                  ذالك ولكن عجباً لهذه الأمة تترك كبائر الأمور وتتشدد في صغارها، فلا تحكم بما أنزل الله وتحكم بأحكام وضعية وتتبع أنظمة فاسدة من أهواء البشر مثل الديمقراطية والعولمة ويدعون الي التساوي مع المرأة بعد أن رفعهم وفضلهم الله عليها ويقتل بعضهم البعض ثم يقولون إن النحاس يدخلك النار أو كما قال أبن عمر لأهل العراق : ما أسْأًلَكم عن الصغيرة وأجرأكم على الكبيرة، تقتلون الحسين ابن بنت رسول الله وتسألون عن دم البعوضة.
                                  لقد نهي الله والرسول عليه الصلاة والسلام عن كثرة السؤال والتحقيق في أمور لم يبينها الله ورسوله حتي لا يثقل الدين علي العباد. ( يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم ). وقد أفتي مجلس العلماء في المسئلة وخلاصة الفتوي هي، إن وجدا فيه شفاء فلا بأس من إستخدامه مع الأعتقاد أن الشفاء من الله.ولن يدخل الرحمن مؤمن النار في سوار نحاس وجد فيه علاج لألمه.

                                  ياأخت مها إنِي أجد في جدالي وردي عليك مضيعة للوقت وأكرر إنك لست أهل لهذا الأمر وأرجوا عدم ذكري في أي من ردودك أو الإشارة الي مشاركاتي ودعي ذالك لأهل التخصص والرقابة الإدارية ومن يُجيدون أدآب الحديث والنقاش وأنا واثق أن الأخ محمد عطية ليس بحاجة الي دفاعاتك وتملقك ومديحك الزائد، وأذكرك للمرة الثانية أنه ليس من شيم حرائر الإسلام مخاصمة وجدال الرجال وهذا من الشذوذ والمرجلة وعدم الحياء وأي واحد يراجع ردودك في هذا الموضوع والموضوع السابق يراي بوضوح غرورك وعدم تأدبك في النقاش ونفاقك ودّعائك للمعرفة والتدخل في مالا يعنيك.

                                  تعليق


                                  • #17
                                    يا اخي الكريم هلا شققت على قلبها .بارك الله فيكم لا تكتبوا شيئا أثناء غضبكم.

                                    تعليق

                                    19,988
                                    الاعــضـــاء
                                    237,774
                                    الـمــواضـيــع
                                    42,712
                                    الــمــشـــاركـــات
                                    يعمل...
                                    X