إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إسماعيل جمال الدين دراز
    رد
    (بأنه لا يَقتصر نشاطه على الحرَم الجامعي)
    سؤال لفضيلة الدكتور عبد الرحمن الشهرى
    هل يجوز أن نطلق كلمة الحرم على غير الحرم المكى والمدنى؟؟
    وجزاك الله خيرا

    اترك تعليق:


  • عبدالكريم عزيز
    رد
    شكر الله لكم ، وجزاكم الله خيرا .
    والحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة .
    فالمؤرخ ليس هو اللاهوتي ، فهناك قطيعة إبستيمولوجية بين العلم والدين . بينما نجد الإسلام الدين الحق مهيمنا على كل المجالات الحياتية للإنسان .
    إن الغربيين اعتمادا على المخيال الذي اكتسبوه من اليهودية والمسيحية التي طالها التحريف واصطبغت بالأهواء والمذاهب المختلفة ، باتوا يكيلون للإسلام والمسلمين كل أنواع الاتهامات الزائفة ، التي لا أساس لها من الصحة . فكل الأفكار المسبقة عن الإسلام من طرفهم ، لايمكن أن تتغير بضربة لازب ، لهذا يتطلب من المؤسسات الإسلامية أن تتخذ أسلوبا خاصا للدعوة الإسلامية في الغرب بكل الوسائل المختلفة ، حتى تصل رسالة الإسلام إلى هذه الجموع الهائلة من البشرية الضالة .
    قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [آل عمران:64]

    اترك تعليق:


  • الحروب في القرآن دفاعية وفي الكتاب المقدس إبادية (حوار عن الموضوع مع فيليب جينكينز)

    صدمنا التضليل الزائد الذي ما يزال يزيد حول الحرب في القرآن، يَستفزنا لدرجةٍ تُقرِّبنا من تجسيد قوله - تعالى -: ﴿ وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي ﴾ [الشعراء: 13].

    هذه شهادة باحث من أهلها، قام بدراسة علمية استمرَّت لعقدٍ، فحَص فيها آيات القرآن والكتاب المقدس، وخلَص إلى نتيجة لم يتردَّد في إعلانها، أوجَزها بقوله: "إن العُنف الدموي في القرآن أقل بكثيرٍ من دمويَّة الكتاب المقدس؛ إذ تَدعو التعليمات الصريحة الواضحة في الكتاب المقدس إلى الحرب بكونها حربًا إبادية، في حين أن القرآن لا يدعو إلى الحرب، وإذا اضطرَّته الظروف إليها، فهي لا تكون إلا حربًا دفاعية".

    قامت الدنيا ضده ولم تَقعُد، وهُدِّد الرجل ووُعِّد، وبالرغم من استمراره في التمسُّك بمسيحيَّته، فإنه راحَ يُدلِّل على نتائج دراساته في مختلف مقالاته ولقاءاته؛ لذا كان لا بدَّ لنا أن نُحاوره، فجاء - بفضل الله - هذا الحوار مع البروفيسور فيليب جينكينز.

    فيليب جينكينز:
    يتميَّز فيليب جينكينز أستاذ التاريخ بجامعة بايلور، والمدير المشارك لبرنامج بايلور للدراسات التاريخية في الدين في معهد الدراسات الدينية، وأستاذ متفرغ في أدوين أرل سباركس لدراسة العلوم الإنسانية في جامعة ولاية بنسلفانيا (PSU، جينكينز بروفيسور (من 1993)، ثم أستاذ متميز (منذ عام 1997) في التاريخ والدراسات الدينية في نفس المؤسسة، وأيضًا أستاذ مساعد، ثم أستاذ كامل للعدالة الجنائية والدراسات الأمريكية 1980 - 1993 - بأنه لا يَقتصر نشاطه على الحرَم الجامعي؛ فإنه يحرِّر جنكينز، ويكتب عمودًا شهريًّا في صحيفة الكريستيان سنتشري Christian Century، ويكتب أيضًا مقالات متنوعة في معظم الصحف الأمريكية، في عام 2002 ناقَش جينكينز تحوُّل الأُسقفَّيَّة الكاثوليكية، وقام بدراسة حالات الاعتداء الجنسي الكاثوليكي على النساء والأطفال، مؤكِّدًا أنه في هذا البحث قام بفحْص العديد من حالات الاعتداء الجنسي الوحشي على مدى العشرين سنة الماضية.


    تُشير الدلائل في دراسته إلى أن رُهبان الكاثوليكية غير المتزوجين، وغيرهم من رُهبان الكنائس الأخرى، من المرجَّح أن يكونوا من أكثر المشاركين في هذا السلوك المَشين لرجال الدين المسيحي، وقد نجحَت دراسته في أنها استطاعَت أن تحدِّد الرؤية في هذه القضية باعتبارها أزمةَ عزوبة، وإن كان هذا التحديد وحَده غير كافٍ".

    وفي مقابلة معه في الإذاعة الوطنية العامة عام 2010م، قال جنكينز:
    إن العنف الدموي في القرآن أقل بكثيرٍ من دموية الكتاب المقدس، وإن القرآن أقل عنفًا من الكتاب المقدس؛ إذتدعو التعليمات الصريحة الواضحة في العهد القديم إلى الحرب، باعتبارها حربَ إبادة جماعيَّة، في حين أن القرآن لا يدعو إلى الحرب، وإذا اضطرَّته الظروف إليها، فهي لا تكون إلا حربًا دفاعية.

    ذهب جينكينز إلى القول بأن اليهودية والمسيحية خضَعت لعملية "فِقدان الذاكرة المقدسة"، وتحوَّل العنف في النصوص المقدسة إلى عمليات رمزيَّة ضد خطايا واحدة.


    كتب البروفيسور فيليب جينكينز كُتبًا كثيرة، ومن كُتبه المهمة: "المسيحية القادمة: قدوم المسيحية العالمية 2011"، "تاريخ المسيحية: العصر الذهبي"، "ألف سنة للكنيسة في الشرق الأوسط، وإفريقيا، وآسيا - كيف نهَضت؟ وكيف انهارت؟ 2009م"، "حروب المسيح: كيف فرَض البطاركة الأربعة تصوُّراتهم على المسيحية 2011م"، "الوجوه الجديدة في المسيحية 2008م، "ضَعوا السيف: لماذا لا يُمكننا تجاهلُ آيات الكتاب المقدس العنيفة 2011م، "التحيُّز المقبول ضد الكاثوليكية 2004م، "الأناجيل المخفية: البحث عن يسوع ضل طريقه 2002م، "الذُّعر الأخلاقي: المفاهيم المتغيرة للتحرش بالأطفال في أمريكا الحديثة 2004م"، "الأزمة الدينية في أوروبا 2009م، "عقد من الكوابيس: نهاية الستينيات والثمانينيات في أمريكا 2008م".

    الحوار:
    عبدالرحمن أبو المجد: أنت تكتب بقوة وبموضوعية حول آيات الإبادة في الكتاب المقدس؛ حيث صار القتل بأوامر الكتاب المقدس إبادة جماعية، استُخدِمت تلك الآيات من قِبَل أوليفر كرومويل، ومن قِبَل العُنصريين والحُجَّاج المسيحيين لمدينة القدس؛ لتبرير حروب الإبادة التي قاموا بها أثناء الحروب الصليبية، أتساءل: ما المفاهيم الأساسية التي نحتاج إليها في حالة التعامل بموضوعية وصدق إذا أردنا حوارًا يؤدي إلى المُصالحة والتسامح؟!


    فيليب جينكينز: أوَد أن أشرح كيف جاء كتابي، بعد هجمات 11 سبتمبر زعَم كثيرٌ من الناس في الغرب أن الإرهاب والقتل الجماعي جزءٌ أساسي في الإسلام، ولقد درَست العنف في الكتب المقدسة، وتبيَّن لي أن بعض الآيات القرآنية تتحدَّث عن العنف والحرب، وصحَّ أيضًا أن الكتاب المقدس به نصوص أكثر دموية، قادت المسيحيين واليهودَ إلى ارتكاب أبشع مجازر الإبادة في التاريخ، حتى اشتكى بعض المسيحيين واليهود عندما وضحت نتائج البحوث في مقالاتي، وقاموا بنفي ما ذكَرته، بالرغم من أن النصوص الصريحة التي تحثُّ على حروب الإبادة ما تزال موجودة، ولا يُمكن نُكرانها!

    وهناك عدد من النصوص غير قليلٍ في العهد القديم - التوراة: الكتاب المقدس العبري - يقال: إنه لا ينبغي أن تكون هذه النصوص ذات صلة بالمسيحيين، وهذا خطأ كبيرٌ، جعلني أقول: إن هذا يقطع يسوع المسيح، ويُخرجه من جذوره اليهودية؛ لذا كتبتُ كتابي؛ لاستكشاف هذه النصوص في الكتاب المقدس، واستكشاف كيف استجاب لها اليهود والمسيحيون.


    النقطة الرئيسية هي أن الناس الذين يتَّبعون الكتاب المقدس، بحاجة إلى الاعتراف - بصدقٍ - بما هو في النص المقدس، وكيف تَمَّ استخدام هذه النصوص عبر القرون الطويلة، وبدون صدقٍ لا يمكن أن يكون هناك حوارٌ أو تفاهُم.


    عبدالرحمن أبو المجد: أنا أحب كتب فيليب جينكينز، لقد قرأت معظمها حتى الآن، وأجد لها رؤية مُقنعة وجديرة بالاهتمام لِما أحدَثته من ضجَّة كبرى، في رأيك: أيُّ كُتبك يُعد الأكثر أهمية للقرَّاء؟ ولماذا؟
    فيليب جينكينز: أحاول أن أكونَ متواضعًا، أعتقد أن كتابي "المملكة المسيحية القادمة" هو الأكثر أهمية لي.

    عبدالرحمن أبو المجد: أنت كعالم مسيحي يَعي ما في الكتاب المقدس، ما هي أفضل طريقة لصُنع السلام مع الجيران، أقصد المسلمين تحديدًا؟!
    فيليب جينكينز: هناك طريقة واحدة جيدة لفَهْم التاريخ، يجب من خلالها أن نرى أن العديد من الاختلافات بين الأديان ليست كبيرة كما تبدو، وفي بعض الفترات ترى الأديان في حالة حربٍ طاحنة مع بعضها البعض، وأحيانًا في سلام، وهذا لا يعني أن الكراهية والحرب موجودة في الحمض النووي، لكنَّ مثل هذه الأشياء قد تَحدُث في ظروف معيَّنة، وفي أوقات معيَّنة، وفي أماكنَ معينة.

    أيضًا وأنا أُحاول ألا أتحدَّث أن "المسيحية تفعل هذا"، أو "الإسلام يفعل ذلك"، أعتقد أن الإسلام والمسيحية هي الأفكار، لكن التحرُّك يَحدُث من أنفسنا، فيمكن أن يكون هناك صراعات بين المسيحيين والمسلمين، ولكن ليس بين المسيحية والإسلام.

    وأشدِّد أيضًا على أن هناك تنوُّعًا واضحًا جدًّا، يعتقد كثير من المسيحيين واليهود أن الإسلام فقط يمثِّل بعضًا من الأشكال الصارمة للغاية والمُتزمِّتة جدًّا، وفي الواقع فإن الإسلام متنوِّع جدًّا، ويتبع المسلمون تقاليدَ مختلفة جدًّا، بعضها مُنفتح جدًّا ومتسامح، والبعض الآخر غير متسامح، وهذا يبدو بديهيًّا بالنسبة للمسلم، لكن هذا لا يعرفه الكثير ممن يَقطُنون الغرب.

    لنأخذ مثالاً: أدهشتني حركة المظاهرات التي هبَّت في ليبيا، وتَمَّ خلالها قتْل السفير الأمريكي، وصاحَت الحشود تَهتِف بصيحة الإسلام: "الله أكبر، الله أكبر"، ولم تكن هذه الحادثة ضد الولايات المتحدة على نطاق واسع؛ لأن هذا يقوض الفرضية الأساسية التي تَزعُم أن تَحالُفَ الإسلام بالإرهاب تَحالفٌ وثيق.

    عبدالرحمن أبو المجد: أنا أيضًا اندهَشت لذلك، لكن وَفقًا لمسؤولين أمريكيين وليبيين، فقد تَمَّ التخطيط لهذه الحادثة مسبَقًا، وهذه الحادثة ليس لها علاقة باحتجاجات المسلمين المشروعة ضد الفيلم الأمريكي المسيء لرسول الله - .

    انظر، يُمكن أن تقرأ المزيد عما ذكَرتْه رويتر وسكاي نيوز، من أن هذا الحادث جاء انتقامًا لضربة الطائرة بدون طيار الأمريكية التي اغتالت أبا يحيى الليبي أحد قيادي القاعدة - على هذه الروابط:
    Sam Kiley (September 12, 2012). "US Anti-Muslim Film 'Designed To Enrage'". Sky News.
    http://uk.news.yahoo.com/us-anti-muslim-film-designed-enrage-112301683.html. Retrieved September 12, 2012.
    Reuters, Maker of anti-Islam film goes into hiding, December 9, 2012, (retrieved 09-14-2012)
    فيليب جينكينز: ......."صمت، لم يَفتح فاه بحرفٍ".

    عبدالرحمن أبو المجد: أنت لم تتبع بشكل أعمى نظرية "صدام الحضارات"، مَن لم يكن معنا، فهو ضدنا: هل يمكن أن تتوسَّع في توضيح هذا؟

    فيليب جينكينز: مرة أخرى دعْني أنتقل إلى التاريخ، فمن المؤكد أن نرى الكثير من علامات الاشتباك في العالم الحديث، لكن هذا ليس صحيحًا دائمًا، فكلما نقرأ في التاريخ نَزداد علمًا، نحن نرى أن الحضارات والأديان تتعاون في بعض الأحيان، وأحيانًا تتقاتَل؛ لذا فإن الصدام ليس حتميًّا أو أبديًّا.

    أيضًا - بطبيعة الحال، وإلى حدٍّ كبير - هناك ظاهرة تَغيُّر الأديان على مرِّ الزمن، قد تُعَد من الحقائق الأساسية الكامنة وراء الصراع، بالإضافة لتغيُّر الطرق التي يعيش فيها الناس لدينهم.

    عبدالرحمن أبو المجد: أنت باحث متعمِّق، قُمت بالبحث في القرآن الكريم، كيف وجَدت القرآن الكريم؟
    فيليب جينكينز: من الصعب عليَّ قراءةُ القرآن دون الاعتراف بأن الكثير من الموضوعات والأفكار والناس المألوفة في الكتاب المقدس، وفي التقاليد المسيحية - موجودة في القرآن بشكل صحيحٍ، هناك أيضًا العديد من النصوص أستمتع بقراءتها كثيرًا، والآية المفضلة التي طالما أُردِّدها هي: ﴿ وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [لقمان: 27].

    عبدالرحمن أبو المجد: هذا صحيح؛ لأنه كتاب الله، والنبي محمد - - لا يُمكن أن يكتب أيَّ شيءٍ مثل هذا، ما الشيء الآخر الذي تَستمتع كثيرًا بقراءته في القرآن أيضًا؟
    فيليب جينكينز: أنا مُعجب بالآيات عن المسيح.

    عبدالرحمن أبو المجد: لماذا تعتقد أن الكُتَّاب المسيحيين في كثيرٍ من الأحيان لديهم نظرة سلبية حول القرآن والنبي محمد - ؟
    فيليب جينكينز: حسَنٌ، هذه المناقشات قديمة جدًّا، تعود إلى 1200 سنة، كلُّ دينٍ يرى أنه الحقيقة، ويرى بأن الديانات الأخرى تمثِّل تحدِّيًا له.

    عبدالرحمن أبو المجد: دائمًا ما أتذكَّر الدكتور هانس كونغ عندما قال: "لن يكون هناك سلام بين الأُمم بدون سلامٍ بين الأديان، ولن يكون هناك سلام بين الأديان بدون حوارٍ بين الأديان".
    أُريد أن أعرف وجهة نظرك في هذا؟
    فيليب جينكينز: هذا القول من الحكمة، لكن تَمَّ تأطير "الحوار" عادة؛ من حيث مجموعات النُّخبة، على مستوى عالٍ من رجال الدين، ولجان البيروقراطيين؛ للإدلاء بتصريحات رسميَّة، ولا يمكن أن تكون ذات فائدة تُذكر ما لم يتحدَّث الناس العاديون معًا، ويُتاح لهم مزيد من الوقت، ويكون التحدُّث بصدقٍ وصراحة.

    أعتقد أن من الأفضل أن تَحدُث بعض المحادثات في أوروبا؛ حيث تتعدَّد الاتجاهات، وتظهر الأفكار التي تَنتشر أيضًا في جميع أنحاء العالم.

    عبدالرحمن أبو المجد: وسائل الإعلام الغربية أقامت الإسلام باعتباره تهديدًا كبيرًا للعالم المتحضر، ولكن صوت جينكينز يرتفع ضد هذه القراءة الخاطئة والمؤذية للإسلام والمسلمين، ومساهماتك تشدِّد على إزالة بعض الأحكام المُسبقة قبل بَدء الحوار بين المسيحية والإسلام، والدعوة إلى حوار جديدٍ بين الإسلام والمسيحية، هل تتَّفق معي من حيث المبدأ في أن الحوار الحقيقي ينبغي أن يَنبثِق من قوله - تعالى -: ﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ﴾ [آل عمران: 64].
    فيليب جينكينز: أنا مؤرخ، لستُ لاهوتيًّا، المسلمون والمسيحيون واليهود لديهم المزيد من الأشياء التي توحِّد بينهم.

    عبدالرحمن أبو المجد: جدير بأن أذكر للقرَّاء أنك وافقتَ على هذا الحوار، بالرغم من أنك مسافر، ووقتك لا يسمح بالمزيد، شكرًا لك مرة أخرى.
    فيليب جينكينز: وشكرًا لكم!


    المصدر : موقع الألوكة
19,938
الاعــضـــاء
231,695
الـمــواضـيــع
42,457
الــمــشـــاركـــات
يعمل...
X