إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خاطرة قرآنية (3)

    قوله تعالى (أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم) مثل ضربه الله لحال المؤمن، والكافر بربه الضال في سعيه، وقد جاء هذا المثل في أرقى درجات الإعجاز في الإيجاز مع غزارة المعاني المتضمنة فقوله مكبا أغنت عن بيان حال الكافر المتعثر في الضلالة التي تضمنت الآتي:
    عمى البصر فللكافر عينان قد ذهب نورهما .
    طمس البصيرة، فكم ممن ذهب بصره إهتدى ببصيرته في سعيه ومشيه كما هو مشاهد، لكن الكافر مأخوذ البصر مسلوب البصيرة.
    ظلمة الطريق التي يمشي فيها وإيحاش السالك فيها فلا يكاد يعينه أحد في تلك الطريق، إلا نفسه وشيطانه قد أسلماه للهلكة.
    سوء الطريق التي يسير عليها فهي عثرة زلقة لا يكاد تثبت قدماه عليها.
    اللهم ثبت أقدامنا يوم تزل الأقدام.

  • #2
    الشيخ الحبيب :
    جزاك الله كل خير على هذه اللمحات
    بوركت كفيت و وقيت

    لك التحية بعدد نبضات قلبك

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا على هذه الخاطرة الجميلة.

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا وفتح عليك

        تعليق

        19,840
        الاعــضـــاء
        231,470
        الـمــواضـيــع
        42,361
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X