إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير أبهرني لأرجى آية

    قال ابن مسعود أرجى آية في كتاب الله هي:
    قُلْ يا عِبادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ
    فقال المفسر :
    * التسمية بــ «يا عِبادِيَ» مدح فليس شىء أشرف من العبودية ؛ والوصف بأنهم «أَسْرَفُوا» ذم.
    * فلمّا قال: «يا عِبادِيَ» طمع المطيعون في أن يكونوا هم المقصودين بالآية .. فرفعوا رءوسهم.
    * أما العصاة فنكّسوا رءوسهم وقالوا: من نحن.. حتى يقول لنا هذا .. ؟
    * فقال تعالى: «الَّذِينَ أَسْرَفُوا» فانقلب الحال فهؤلاء الذين نكّسوا رءوسهم انتعشوا وزالت ذلّتهم ؛ والذين رفعوا رءوسهم أطرقوا وزالت صولتهم.
    * ثم أزال الأعجوبة عن القسمة بما قوّى رجاءهم بقوله: «عَلى أَنْفُسِهِمْ» يعنى إن أسرفت فعلى نفسك أسرفت.
    * «لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ» : بعد ما قطعت اختلافك إلى بابنا فلا ترفع قلبك عنّا.
    * «إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً» الألف واللام فى «الذُّنُوبَ» للاستغراق والعموم، والذنوب جمع ذنب.
    * وجاءت «جَمِيعاً» للتأكيد فكأنه قال: أغفر ولا أترك، وأعفو ولا أبقى، فإن كانت لكم جناية كثيرة عميمة فلى بشأنكم عناية قديمة.
    أحمد غريب
    أنت الجماعة .. ولو كنت وحدك

  • #2
    بل تبقى رؤوسهم مرفوعة بأذن الله تعالى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاك الله تعالى خيرا...وبارك فيك التفسير جميل ولكن استدرك عليه امرا وهو ( فقال تعالى: «الَّذِينَ أَسْرَفُوا» فانقلب الحال فهؤلاء الذين نكّسوا رءوسهم انتعشوا وزالت ذلّتهم ؛ والذين رفعوا رءوسهم أطرقوا وزالت صولتهم.
    فهل هذا يصح فان الطائعين أعلى درجة فكيف يطرقون وتزول صولتهم اسأل الله تعالى ان يعلمنا ماجهلنا
    وينفعنا بما علمنا جميعنا والسلام.

    تعليق


    • #3
      بارك الله بكم وجزاكم خيرا

      تعليق


      • #4
        ألا تكون هنا أل التي فيقوله تعالى الذنوب جميعا العهدية
        حفظ مسائل العلم التي قالها أهل العقول لا تجعل ممن استظهرهاعاقلا ان لم يكن ذا عقل

        تعليق


        • #5
          من المفسر فضلا؟..
          * قيل: قال أبو حنيفة رحمه الله:
          إنَّما أدركت العلْم بالحمد والشكر, فكلما فهمتُ ووُفقـتُ على فقـه وحكْمة
          قلت: الحمدلله, فَـازْداد علْـمِـي.

          تعليق


          • #6
            الله أعلم وانما أردت أنا جوابا لما تقدم من صيغة أل التي ذكرها الشيخ أنها من العموم أرجو التصويب أحسن الله اليكم
            حفظ مسائل العلم التي قالها أهل العقول لا تجعل ممن استظهرهاعاقلا ان لم يكن ذا عقل

            تعليق


            • #7
              جزاك الله خيراً أخي البهيجي فاستدراكك صحيح ولا ريب فبحق لن تنكس رؤوس من أطاع الله الذين هم أولياؤه وأصفياؤه من خلقه ؛ ولكن أحسب أن المفسر أراد والله أعلم الذين أعجبوا بطاعتهم وكانوا يدللون بها على الله
              أما لمن سألني عن اسم المفسر بارك الله فيها؛ فهو للإمام القشيري (لطائف الإشارات) وبحق له من اسمه نصيب فهو لا يخلو من لطائف بديعة ورقراقة وليعلم إخواني أنه سامحه الله كان أشعري العقيدة، شافعي الشريعة، صوفي السلوك والطريقة فلهذا أعرضت عن ذكر اسمه لما في تفسيره من مخالفات في التأويل والصفات كالإستواء مثلاً لكن إن قرأه أحد سلفي العقيدة سني الطريقة فسيخرج من درر وقد وجدت في ملتقانا الطيب هذا ترجمة وتعريف بهذا التفسير للأخ الفاضل بلال الجزائري تحت هذا العنوان
              http://vb.tafsir.net/tafsir22097/
              ولمشاركة الأخ يسين معاوية فيما أعلم أن "ال" هنا هي كما قال المصنف للاستغراق والعموم أي كل ذنب ولا يستثنى صغيره أو كبيره والله أعلم .. ولعلك أخي تضيف لنا ما يُستفاد به في هذه المسألة ... جزاكم الله خيراً على مشاركتكم
              أحمد غريب
              أنت الجماعة .. ولو كنت وحدك

              تعليق


              • #8
                أحسن الله اليكم
                حفظ مسائل العلم التي قالها أهل العقول لا تجعل ممن استظهرهاعاقلا ان لم يكن ذا عقل

                تعليق


                • #9
                  جزاكم الله خيراً شيخنا الفاضل يسين على الإضافة
                  أحمد غريب
                  أنت الجماعة .. ولو كنت وحدك

                  تعليق


                  • #10
                    رجعت الى تفسير السعدي يقول في تفسيرها يغفر الذنوب جميعا من الشرك ، والقتل ،والزنا،والظلم،وغير ذلك من الذنوب الكبار والصغار انتهى كلامه .
                    يعني ان تابوا.
                    حفظ مسائل العلم التي قالها أهل العقول لا تجعل ممن استظهرهاعاقلا ان لم يكن ذا عقل

                    تعليق


                    • #11
                      ان الله يغفر الذنوب جميعا ورجعت الان الي تفسير فتح القدير للعلامة الشوكاني قال فألالف واللام قد صيرت الجمع الذي دخلت عليه للجنس الذي يستلزم أفراده،فهو في قوة ان الله يغفر كل ذنب كائناما كان، الا ما أخرجه النص القرآني وهو الشركان الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء
                      حفظ مسائل العلم التي قالها أهل العقول لا تجعل ممن استظهرهاعاقلا ان لم يكن ذا عقل

                      تعليق


                      • #12
                        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,
                        لنتأمل سويا الأيات الكريمة التالية:
                        قال تعالى: قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) الزمر.
                        وقال تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً (48) النساء.
                        وقال تعالى: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلاً كَرِيماً (31) النساء.
                        اما الآية 53 الزمر فتتحقق في الدنيا وقبل الغرغرة أو ظهور الشمس من مغربها, فالله بكرمه وواسع مغفرته ورحمته يغفر الذنوب جميعا بما فيها الشرك لمن تاب واناب اليه. وكل المشركين بالله من اهل الكتاب وغيرهم اذا ما تابوا لله ودخلوا الاسلام فبأذن الله تتحقق لهم هذه المغفرة لان الاسلام يجب ما قبله.
                        اما الآية 48 النساء فتتحقق بعد الموت والرجوع لله , فالعبد الذي اصاب من كبائر الذنوب خلا الشرك امره لله ان شاء غفر له وان شاء اخذه بذنبه ومثال ذلك البغي من بني اسرائيل التي اخذت بخمارها وربطت به خفها ودلت في البئر وسقت الكلب فغفر الله لها وادخلها الجنة.
                        اما الآية 31 النساء ( ومثلها 32 النجم) ففيها بشرى بمغفرة من الله لمن اجتنب الكبائر ولكن لنعلم ان ليس للكبائر حدود فربما تستصغر ذنبا وهو من الكبائر لذا يجب على المؤمن الحرص والتوكل على الله والابتعاد عن الذنوب جميعا صغيرها وكبيرها وان يقابل ما تفضل الله علينا به من كرم ومغفرة بالاكثارمن الطاعات وفقنا الله جميعا لما يحب ويرضى.

                        تعليق


                        • #13
                          بارك الله فيكم

                          تعليق


                          • #14
                            سبب نزول الآية

                            بسم الله الرحمن الرحيم
                            جزى الله تعالى خيرا جميع اعضاء وعضوات الملتقى وخاصة من شارك في هذا الموضوع.
                            اما بالنسبة لقوله تعالى(قل ياعبادي الذين أسرفوا......) فان العلامة الجوزي تعالى أورد أربعة
                            أسباب لنزول الآية اثنتين بلا سند الاول انها نزلت في عياش بن ابي ربيعة والوليد بن الوليد وقد أسلما
                            فعذبهما المشركون فارتدا فقال المسلمون:لايقبل الله تعالى من هؤلاء.....فنزلت الآية.والثاني ان أهل
                            مكة قالوا:يزعم محمد أن من عبد الأوثان......لم يغفر له فكيف نهاجر...؟فنزلت.
                            والسبب الثالث بسند فيه لين وهو انها نزلت في وحشي قاتل حمزة رضي الله تعالى عنهما.
                            والرابع صحيح رواه البخاري ومسلم وغيرهما وهو:ان ناسا من المشركين كانوا قد قتلوا فأكثروا
                            وزنوا فأكثروا ثم أتوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقالوا:ان الذي تدعو له لحسن؛لو تخبرنا
                            ان لما عملنا كفارة فنزلت..........والله تعالى أعلم.

                            البهيجي

                            تعليق

                            19,946
                            الاعــضـــاء
                            231,793
                            الـمــواضـيــع
                            42,499
                            الــمــشـــاركـــات
                            يعمل...
                            X