إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سلسلة فوائدمن السلسلة الصحيحة متعلق بعلوم القرآن والتفسير

    قال الله تعالى : هو الذي أرسل رسوله بالهدىودين الحق ليظهر على الدين كله ولو كره المشركون
    قال الشيخ ناصر تبشرنا هذه الاية الكريمة بأنا المستقبل الاسلام بسيطرته وظهوره وحكمة على الاديان كلها، وقد يظن بعض الناس أن ذلك قد تحقق في عهده وعهد الخلفاء الراشيدين والملوك الصلحين، وليس كذلك،فالذي تحقق انما هوجزء من هذا الوعد الصادق ،كما أشار الىذلك النبي بقوله:(لا يذهب الليل وانهار حتى تعبد اللات والعزى، فقالت عائشة: يارسول الله ان كانت لاظن حين أنزل الله (هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون)أن ذلك تاما؛قال:انه سيكون من ذلك ماشاءالله الحديث.

    فيه ان الصحابه كانوا يجتهدون في فهم نصوص القرآن في زمان النبي .
    حفظ مسائل العلم التي قالها أهل العقول لا تجعل ممن استظهرهاعاقلا ان لم يكن ذا عقل

  • #2
    بارك الله فيك و رحم الله العلامة المحدث ناصر الدين الألباني و جزاه عن الإسلام و المسلمين حير الجزاء.

    تعليق


    • #3
      قال أبو عمران:"غزونا من المدينة، نريد القسطنطينية،وعلى أهل مصر عقبة بن عامروعلى الجماعة عبد الر حمن بن خالد بن الوليد،والروم ملصقوظهورهم بحائط المدينة،فحمل رجل منا على العدو، فقال الناس:مه مه!لااله الاالله!يلقي بيديه الى التهلكة!فقال أبو أيوبالانصاري:انما تأولون هذه الآية هكذاأن حمل رجل يقاتل يلتمس الشهادة،أو يبلي من نفسه!انما نزلت هذه الآية فينا معشر الانصار،لما نصر الله نبيه وأظهر الاسلام قلنا بينما خفياًمن رسول الله:هلم نقيم في أموالنا ونصلحها،فأنزل الله تعالىوأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيدكم الى التهلكةفالالقاءبالأيدي الى التهلكة:أن نقيم في أموالناونصلحها وندع الجهاد.قال أبو عمران:فلم يزل أبو أيوب يجاهد في سبيل الله حتى دفن بالقسطنطينية".

      والاية صريحة في السببية لما في النص فأنزل الله والله أعلم
      حفظ مسائل العلم التي قالها أهل العقول لا تجعل ممن استظهرهاعاقلا ان لم يكن ذا عقل

      تعليق


      • #4
        سلسلة الاحاديث المتعلق بعلو م القرآن والتفسير من السلسلة الصحيحة للشيخ الالباني

        المشاركة الأصلية بواسطة يسين معاوية مشاهدة المشاركة
        قال أبو عمران:"غزونا من المدينة، نريد القسطنطينية،وعلى أهل مصر عقبة بن عامروعلى الجماعة عبد الر حمن بن خالد بن الوليد،والروم ملصقوظهورهم بحائط المدينة،فحمل رجل منا على العدو، فقال الناس:مه مه!لااله الاالله!يلقي بيديه الى التهلكة!فقال أبو أيوبالانصاري:انما تأولون هذه الآية هكذاأن حمل رجل يقاتل يلتمس الشهادة،أو يبلي من نفسه!انما نزلت هذه الآية فينا معشر الانصار،لما نصر الله نبيه وأظهر الاسلام قلنا بينما خفياًمن رسول الله:هلم نقيم في أموالنا ونصلحها،فأنزل الله تعالىوأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيدكم الى التهلكةفالالقاءبالأيدي الى التهلكة:أن نقيم في أموالناونصلحها وندع الجهاد.قال أبو عمران:فلم يزل أبو أيوب يجاهد في سبيل الله حتى دفن بالقسطنطينية".

        والاية صريحة في السببية لما في النص فأنزل الله والله أعلم
        حفظ مسائل العلم التي قالها أهل العقول لا تجعل ممن استظهرهاعاقلا ان لم يكن ذا عقل

        تعليق

        19,840
        الاعــضـــاء
        231,421
        الـمــواضـيــع
        42,345
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X