• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • نبذة مختصرة عن تفسير الثعلبي رحمه الله

      فقد قرأت ما خطه قلم الشيخ الفاضل والزميل الغالي محمد بن عبدالعزيز الخضيري وفقه الله بعنوان ( الصلة بين تفسير الواحدي البسيط وتفسير شيخه الثعلبي ) مما أثار شجنا من أشجاني حول هذا التفسير .
      فرأيت أن أرفق في هذا الملتقى المبارك نبذة عن الكشف والبيان في تفسير القرآن لأبي إسحاق الثعلبي ت 427هـ وهي جزء من مقدمة رسالتي الماجستير والتي كانت في تحقيق جزء منه .
      آمل أن ينفع الله بها وأن تنال رضاكم .

      المبحث الأول
      إثبات نسبة الكتاب لمؤلفه

      إن كتاب " الكشف والبيان عن تفسير القرآن " هو من تصنيف أبي إسحاق الثعلبي بلا ريب ، وقد توافرت الأدلة على ذلك . ومن الأدلة :
      أولاً : كتب على غلاف نسخ الكتاب المخطوطة هذا العنوان أو نحوه منسوباً إليه ومصرحاً به ولم اقف على ما يدل على خلاف ذلك .
      ثانياً : رواية الكتاب بالإسناد المتصل إلى مؤلفه وممن روى هذا التفسير :
      أ - أبو عمران موسى بن علي بن الحسن الجزري المقريء .
      فيوجد في أول كتاب " الكشف والبيان " إسناد متصل يرويه أبو عمران الجزري عن شيخه الإمام الأوحد الحافظ أبي محمد عبدالله بن علي التكريتي في شوال سنة 581 قال أخبرنا الشيخ الإمام بقية الشرق أبو الفضل ابن أبي الخير اليمني قال : " أخبرنا الشيخ الإمام أبو الحسن على بن أحمد الواحي قال أخبرنا الأستاذ المصنف أبو إسحاق الثعلبي ... ".
      ب - أبوبكر بن خير الأشبيلي فقد رواه أيضاً بسنده من طريق الواحدي عنه.
      جـ - عز الدين ابن الأثير علي بن محمد الجزري فقد رواه أيضاً بسنده من طريق أحمد بن خلف الشيرازي عنه .
      ثالثاً : رواية تلاميذ الثعلبي لهذا الكتاب عنه كالواحدي والشريحي وأبي معشر الطبري والفرخرادي والشيرازي .
      رابعاً : أن تفسير البغوي " معالم التنزيل " اختصار للكشف والبيان للثعلبي . قال ابن تيمية : " والبغوي تفسيره مختصر من الثعلبي ".
      وقد صرح البغوي في تفسيره بأن ما يقله عن ابن عباس ومن بعده وأكثره مما أخبره به الشيخ أبو سعيد أحمد بن إبراهيم الشريحي الخوارزمي عن الثعلبي.
      ويوجد تشابه كبير بين التفسيرين مما جعلني أستفيد من تفسير البغوي في بعض ما يشكل في المقابلات ، فكل هذا مما يدل على صحة نسبة كتاب " الكشف والبيان " للثعلبي .
      خامساً : ومن الأدلة عناية العلماء به بالنقل منه واختصاره ونحو ذلك وعزوها للثعلبي وسيأتي تفصيل ذلك عند الحديث عن أهمية الكتاب .
      سادساً : ومن الأدلة شهرة نسبة الكتاب إلى الثعلبي حيث نسبه إليه معجم من ترجم له .
      سابعاً : كثرة مخطوكات الكشف والبيان ونسخه منسوباً إليه.
      وبعد هذه الأدلة يتبين لنا صحة نسبة كتاب الكشف والبيان عن تفسير القرآن للثعلبي .

      المبحث الثاني
      أهمية الكتاب وذكر مصادره فيه

      أولاً : أهمية الكتاب
      يعتبر كتاب الكشف والبيان للثعلبي من كتب التفسير المهمة وتكمن أهميته في عدة أمور منها :
      1 - أنه من الكتب المسندة والإسناد له أهمية كبيرة ن خاصة في التفسير ، فيه يتأكد من صحة نسبة القول لقائله ، وبه يمكن الترجيح بين الأقوال المتعارضة وغير ذلك .
      فالكتاب يعتبر موسوعة تفسيرية ضخمة ، فهو يحمل عدداً كبيراً من مأثور التفسير من أحاديث مرفوعة ، وآثار موقوفة على الصحابة والتباعين ومن بعدهم من سلف الأمة .
      وهذه الثروة من مأثور الأحاديث والآثار جعلت الكتاب مرجعاً هاماً نهل منه العلماء ، ونقل منه المفسرون وغير المفسرين وجعلته مصدراً من مصادر التوثيق .
      2 - أن الثعلبي اعتمد في تفسيره على عدة مصادر متنوعة ذكرها في مقدمته وبعض هذه المصادر في عداد المفقودات أو من المخطوطات وهذا يجعل الكتاب موسوعة عظيمة تحتوي على مصادر نادرة في التفسير وعلومه .
      3 - تقدم الكتاب على كثير من كتب التفسير المشهورة حيث تقدمت وفاة مؤلفه إذ عاش في القرن الرابع الهجري وتوفى سنة 427هـ فهومتقدم على معظم المفسرين المشهورين كالواحدي (ت 468) والسمعاني (ت541) والبغوي (ت516) والزمخشري (ت538) وابن عطية (ت541) والقرطبي (ت671) وغيرهم .
      بل إن كتاب الثعلبي يعتبر من أهم مصادر هذه التفاسير وهذا الأمر مما يدل على القيمة العلمية الكبيرة لتفسير الثعلبي .
      4 - ومن الأدلة على أهمية تفسير الثعلبي : اهتمام العلماء وعنايتهم به ولو لم يكن للكتاب تلك القيمة العالية لما كان هذا الاهتمام وتلك العناية .
      ومن مظاهر هذا الاهتمام ما يلي :
       الرحلة لسماع هذا الكتاب .
      فقد كان عدد من طلاب العلم يرحلون من مسافات بعيدة لسماع تفسير الثعلبي قال الواحدي : " وقد كان يؤتى إليه من أقاصي البلاد ودانيها ، كي يسمع منه ويتلقى التفسير ".
      وهذا يدل دلالة واضحة على قيمة هذا التفسير .
      وممن رحل لسماع هذا الكتاب : أبو سعد عبدالكريم السمعاني ت562 ، وأحمد بن إسماعيل بن يوسف الطالقاني ت 540 ، وابو الحسن علي بن سليمان بن أحمد بن سليمان المرادي ت 544 .
      قال السمعاني : " وخرجنا صحبة واحدة إلى نوقان طوس لسماع كتاب التفسير لأبي إسحاق الثعلبي ".
       روايتهم للكتاب بالإسناد المتصل إلى مؤلفه.
       تناوله بالتهذيب والاختصار . وممن اختصره :
      - البغوي في تفسيره معالم التنزيل فهو مختصر لتفسير الثعلبي .
      - محمد بن الوليد بن محمد القرشي الطوطوشي المعروف بابن أبي رَنْدقة ت520 اختصره بعنوان " مختصر الكشف والبيان في تفسير القرآن للثعلبي " ومنه نسخة في دار الكتب المصرية بالقاهرة .
      - بهزاد أبو محمد بن علي بعنوان " مختصر تفسير الثعلبي ".
      - مختصر مجهول بعنوان " مختصر الكشف والبيان في تفسير القرآن للثعلبي .
       كثرة نسخ الكتاب مع ما فيه من طول .
      فقد بلغ في النسخة التركية 1678 ورقة فهذا يدل على عناية العلماء به وتناقله بينهم .
      وضع الحواشي عليه . وممن فعل ذلك :
      عبدالقادر بن أبي القاسم بن محمد بن إدريس ت 1288 له حاشية بعنوان " حاشية على تفسير الثعلبي ".
       الجمع بينه وبين كتاب آخر . وممن فعل ذلك :
      المبارك بن محمد الشيباني أبو السعادات المعروف بابن الأثير ت 606 صاحب كتاب جامع الأصول فقد قال السبكي في ترجمته : " ومن تصانيفه كتاب ( الإنصاف في الجمع بين الكشف والكشاف تفسيري الثعلبي والزمخشري ) ".
       نقد الكتاب وبيان ما فيه . وممن فعل ذلك :
      بدر الدين أبو الفضائل أحمد بن محمد بن المظفر بن المختار الرازي ت 631 تقريباً له كتاب بعنوان " مباحث التفسير " ويوجد منه نسخة في دار الكتب المصرية بالقاهرة عليها خط المؤلف.
       النقل عنه والتخريج منه .
      فنقل عن الكشف والبيان للثعلبي أغلب من جاء بعده من المفسرين كالقرطبي وابن كثير وغيرهم .
      ولم يقتصر النقل على المفسرين بل نقل عنه غيرهم من العلماء باختلاف تخصصاتهم ومن هؤلاء :
      1 - النووي في تهذيب الأسماء واللغات 1/177 .
      2 - ابن قدامة المقدسي في كتابه التوابين 273 .
      3 - ابن حجر في عدد من كتبه منها تلخيص الحبير 3/183 و 4/40 .
      4 - أبو شامة في كتابه المرشد الوجيز ص112 ، 124 ، 125 .
      5 - الزيلعي في نصب الراية 3/84 وفي عدة مواضع من كتابه تخريج أحاديث الكشاف .
      6 - ابن تيمية في مجموع الفتاوى 7/28.
      وغيرهم كثير وهذا على سبيل المثال لا الحصر .
      وهذه الأمور وغيرها توضح لنا أهمية هذا الكتاب ، وقيمته العلمية العالية ، وأنه كنز من كنوز تراثنا الإسلامي يجب إخراجه من عالم المخطوطات إلى عالم المطبوعات لينتفع به مع ضرورة تحقيقه التحقيق العلمي حتى يتميز صحيحه من سقيمه .

      ثانياً : مصادر الثعلبي في تفسيره .
      لقد كفانا الثعلبي مؤونة البحث والتنقيب عن مصادره في ثنايا كتابه إذ أنه قد ذكر في مقدمة تفسيره ثبت الكتب التي عليها مباني كتابه وذكرها بإسناده عن مؤلفيها وجعلها في المقدمة لئلا يحتاج إلى تكرار الأسانيد .
      وها هو سرد لمصادره بدون ذكر إسناده إليها .

      التفسيرات المنصوصات .
      تفسير ابن عباس ، ومجاهد والضحاك ، وعطاء بن أبي رباح ، وعطاء الخراساني ، وعطاء بن دينار ، والحسن البصري ، وقتادة بن دعامة السدوسي وأبي العالية ، الرياحي ، والربيع بن أنس وأبي جعفر الرازي ، ومحمد بن كعب القرظي ، ومقاتل بن حيان ، ومقاتل بن سليمان ، وسفيان الثوري ، وسفيان بن عيينة ، ووكيع بن الجراح ، وهشيم بن بشير ، وشبل بن عباد المكي ، وورقاء بن عمرو ، وزيد بن أسلم ، وروح بن عبادة التنيسي ، ومحمد ابن يوسف الفريابي ، وقبيصة بن عتبة السواري ، وأبي حذيفة موسى بن مسعود النهدي ، وسعيد بن منصور ، وعبدالله بن وهب القرشي ، وعبدالحميد بن حميد الكشي ، ومحمد بن أيوب الرازي ، وأبي بكر الأصم ، وأبي سعيد عبدالله بن سعد الكندي الأشج ، وأبي حمزة الثمالي ، والمسيب ابن شريك .

      مصنفات أهل عصره .
      تفسير عبدالله بن حامد ، وتفسير أبي بكر بن عبدوس ولم يكمله ، وتفسير أبي عمرو الفراتي ( البستان ) ، وتفسير أبي بكر بن فورك ، وتفسير أبي القاسم بن حبيب ، وتفسير جبريل ، وتفسير النبي  ، وتفسير الصحابة لمحمد بن القاسم أبو الحسن الفقيه ، وكتاب الواضح لأبي محمد عبدالله بن المبارك الدينوري ، وحقائق التفسير للسلمي .

      كتب الوجوه والنظائر .
      كتاب الوجوه لمقاتل بن سليمان ، وكتاب النظائر لعلي بن الحسين بن واقد .

      كتاب المعاني .
      معاني القرآن للفراء ، ومعاني القرآن للكسائي ، ومعاني القرآن لأبي عبيد القاسم بن سلام ، ومعاني القرآن للزجاج ، ونظم القرآن للجرجاني الحسن بن يحيى .

      كتاب الغرائب والمشكلات .
      مجاز القرآن لأبي عبيدة ، وغريب القرآن للأخفش ، وغريب النضر بن شميل ، وغريب المؤرج بن عمرو السدوسي ، وغريب القرآن لابن قتيبة الدينوري ، ومشكل قطرب ، وتأويل مشكل القرآن لابن فتيبة الدينوري .

      كتب القراءات المجموعات .
      قراءة الأنصاري الفضل بن العباس ، وقراءة خلف بن هشام ، وقراءة أبي عبيد القاسم بن سلام ، وقراءة أبي حاتم السجستاني ، وقراءة أبي معاذ الفضل بن خالد ، وقراءة هارون بن حاتم المقرىء ، وقراءة محمد بن يحيى القطيعي ، وسبع بن مجاهد ، وسبع النقاش ، وكتاب الأنوار ، وكتاب الغاية لابن مهران . ومن مصادره كتاب المبتدأ ، وكتاب المغازي لابن إسحاق .
      فهذه بعض مصادر الثعلبي في تفسيره ، وهي تبلغ 100 كتاب ذكرها في مقدمته ويرويها بإسناده عن مؤلفيها .
      وهناك مصادر له لم يذكرها في المقدمة بل أشار إليها بقوله :
      " فاستخرت الله تعالى في تصنيف كتاب شامل مهذب مخلص ، مفهوم منظوم ، مستخرج من زهاء مائة كتاب مجموعات مسموعات ، سوى ما التقطته من التعليقات والأجزاء المتفرقات ، وتلقفته عن أفواه المشائخ الأثبات وهم قريب من ثلاثمائة شيخ " .
      ومن مصادر الثعلبي الأساسية والتي لم يشر إليها في مصادره في المقدمة جامع البيان للطبري إمام المفسرين ويعتبر تفسير الطبري مصدراً أساسياً له ، يظهر ذلك بالمقارنة بين الكتابين .

      المنهج العام :
      - يذكر السورة ثم يذكر مكان نزولها ، وبعد ذلك يذكر عدد آياتها وكلماتها وحروفها .
      - ثم يذكر الأحاديث الدالة على فضل هذه السورة والأحاديث والآثار المتعلقة بالسورة بشكل عام .
      - ثم يبدأ بتفسير السورة فيفسر الآية بآية أخرى إن وجد فيقول مثلاً نظيرها كذا ، أو ومثله كذا ، ثم يفسر بما ورد من أقوال الصحابة والتابعين بلا إسناد اكتفاء بذكر الإسناد في أول الكتاب فيقول : قال ابن عباس وقال عكرمة وقال ... وأحياناً بسند .
      - إن كان في الآية قراءة أخرى ذكرها غالباً ويوجه القراءة أحياناً ، ويذكر أحياناً ما في الآية من قراءات شاذة .
      - ويتعرض للمسائل النحوية ويخوض فيها إن كان لها مجال في الآية ، ويشرح الكلمات اللغوية وأصولها وتصاريفها .
      - ويستشهد على ما يقول بالشعر العربي .
      - ويذكر ما يتعلق بالآية من أحكام فقهية وربما عقد الفصول استطراداً في ذلك أو في نواح علمية متعددة ربما يخرجه عن دائرة التفسير .
      - ويذكر الإسرائيليات بدون تعقب ويستطرد فيها ، فهو مولع بالقصص وله كتاب خاص في ذلك .
      هذا منهج عام موجز ومع طول الكتاب واتساعه إلا أن المؤلف من أوله إلى آخره استمر على هذا المنهج .

    • #2
      شكر الله لك يا أبا محمد ما سطرت :
      ولقد كنت عزمت على كتابة ما طرحت حتى رأيت مشاركتك وفقك الله . وبما أنك قد بدأت الموضوع فلي طلب لعله يجد عندك متسعاً من الوقت , ألا وهو بيان قيمة النسخة المطبوعة من تفسير الثعلبي , فلقد اطلعت عليها على عجالة فرأيت فيها تصحيفات كثيرة , وسقط في آخرها , وفقك الله لكل خير.
      الدكتور أحمد بن محمد البريدي
      الأستاذ المشارك بجامعة القصيم

      تعليق


      • #3
        عذرا أبا خالد .......
        فإني لم أقف على المطبوع من تفسير الثعلبي وإني في تطلبه ، ولعل الله إذا وفقني للوقوف عليه أن أكتب ما تيسر من ملاحظات .
        وأملي من جميع الأخوة المشاركين في تحقيقه أن يبدوا ملاحظاتهم على المطبوع . وأن ينثروها في هذا الملتقى المبارك . لتعم الفائدة .
        وفقكم الله لكل خير .

        تعليق


        • #4
          نسخة الكشف والبيان المطبوعة رديئة

          من خلال اطلاعي على تفسير الكشف والبيان الموجود في المكتبات لاحظت أن هذه الطبعة مليئة بالأخطاء والتصحيفات والسقط .
          كما لاحظت أن عمل المحقق سيئ إلى درجة أنه ينبه إلى بعض السقط ، ثم يفاجأ القارئ بأن ما اعتبره المحقق سقطاً موجود ، لكنه في مكان آخر ، والمثال على ذلك ما ورد في المجلد الثالث ص ( 116 ) ، حيث ذكر في الحاشية رقم ( 5 ) أن هناك سقطاً في أصل المخطوط من الآية ( 97 ) إلى الآية ( 102 ) من سورة آل عمران ، لكن عند الوصـول إلى الصفحة ( 150 ) من ذات المجلد نجد أن تفسير الآيات المذكورة موجود ، وهو بالطبع في غير محله الصحيح .
          ولدي من الملاحظات الكثير ، ولعل الله ييسر الوقت للتنبيه عليها ، وجزى الله الجميع خيراً على إسهامهم في هذا الملتقى المبارك .

          تعليق


          • #5
            هل الكشف والبيان المطبوع من تأليف الثعلبي

            أود أن أشير أولاً إلى أن فضل السبق في هذا الموضوع للأخ الكريم « أبي بيان » إذ أشار في إحدى مشاركاته الرائعة في هذا الملتقى إلى أن الطبعة التي ظهرت لتفسير ( الكشف والبيان ) للإمام الثعلبي تشتمل على خلل وأخطاء كثيرة ، كما أشار إلى أن الذين تولوا تحقيقه من الرافضة ، فله جزيل الشكرعلى هذه الفائدة وغيرها من الفوائد والدرر التي يتحفنا بها دوماً .
            وعند مطالعتي هذا التفسير تأكد لي أن القائمين على إخراج هذا الكتاب الموجود في المكتبات هم من الرافضة ، فقد أشاروا في مقدمته إلى أن من طريقة المؤلف أن يذكر فضائل أهل البيت عند ذكر الآيات النازلة في حقهم ( انظر 1/7-10 ) ، ثم وجَّهوا الشكر بعد ذلك إلى بعض الرافضة لمساهمتهم في الحصول على بعض النسخ من هذا التفسير .
            وحين قرأت تفسير قوله تعالى إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ) وجدت عجباً ، حيث أضافوا العنوان التالي ( أقوال المفسرين والعلماء باختصاصها بأصحاب الكساء ) وتحت هذا العنوان في أكثر من ست صفحات أوردوا نقولاً كثيرة عن مجموعة من العلماء في إثبات أن المراد بهذه الآية علي بن أبي طالب وآل بيته ، والغريب أن أكثرها نقول عن علماء ومصنفين بعد زمن الثعلبي ، بل إن بعضهم من المعاصرين ، وأدخلوا هذا المقطع الطويل بصورة توهم أنه من كلام الثعلبي كما قد يبدو لكثير من الناس ( انظر : 8/36-42 ) .
            وربما يظهر من خلال قراءة بقية هذا الكتاب ما يكشف وجوهاً أخرى من التزييف والخيانة والتلاعب بالكتاب.
            ولهذا فإنه لا يمكن الاعتماد على هذه الطبعة من هذا التفسير بوجه من الوجوه ، ويجب تحذير الناس من اقتنائها أو الركون إليها ، والله المستعان .

            تعليق


            • #6
              حياك الله أخي الحبيب " المديني " ونسأل الله تعالى أن يكثر في هذا الملتقى وفي هذا العلم من أمثالك.

              وحقيقة كان من عزائم النفس إخراج موضوع أستعرض فيه بعض الملاحظات الطباعية والفنية والمنهجية من ناحية التحقيق وغيره, من ما تيسر لي الاطلاع عليه من كتب التفسير, وها أنت أخي الفاضل تقطف ثمرة يانعة من هذه الفكرة, وأنت أحق بها وأهلها.
              وهذا الموضوع من المشاع الذي لافضل لمتقدم على متأخر فيه, والحمد لله على ظهوره والإشارة إليه بعد تبصر ومعاينة.

              واختصاراً أقول:
              إنني أتفق معك تماماً فيما وصلت إليه في قولك:
              ولهذا فإنه لا يمكن الاعتماد على هذه الطبعة من هذا التفسير بوجه من الوجوه ، ويجب تحذير الناس من اقتنائها أو الركون إليها ، والله المستعان .ا.هـ

              وأخفف الحكم فأقول:
              إن هذه الطبعة في حكم الميتة التي لا يُصار إليها إلا عند ضرورة, وبالإمكان الاستغناء عنها بالرسائل الجامعية التي تولت تحقيق هذا التفسير في جامعة أم القرى, وهي أكثر من ثلاثين رسالة, أغلبها ماجستير, فإن لم يتيسر ذلك فعليك أخي الباحث بمعرفة رأي الثعلبي من جهةٍ أخرى لتأكيد ما تقف عليه في هذه الطبعة المشؤومة ومن ذلك مثلاً :
              الرجوع إلى تفسير البغوي الذي هو في الأصل اختصار لتفسير الثعلبي,
              أو تفاسير الواحدي المطبوعة أو المحققة في جامعة الإمام فإنه من اختص بالثعلبي في هذا الفن.

              فإن لم تجد فخذ من هذه الطبعة بحذر , ولا تنظر إلى ما تحت خط الأصل إلا لتجتنبه, بعد أن تستعيذ بالله ثلاثاً وتنفث عن يسارك!.

              وهذا بعض ما كنت وقفت عليه من ملاحظات ومنها ما سبق الإشارة إليه في موضوعٍ نسيته أنا ولم يذكره المديني (ابتسامة):
              - الحاشية رقم (2) في 4/359, وهي حاشية طويلة في ذكر خرافات في فضائل فاطمة , ومناظرات ينتصر فيها الشيعة قبل أن تبدأ.
              - المصيبة العظمى التي تجعل الباحث في حذر شديد من كل تحقيقات (( الإمام أبي محمد بن عاشور )) محقق هذه الطبعة, وهي في 8/36, وذلك بإقحام قرابة ستة صفحات في أصل الكتاب من خارج التفسير, من كتب مختلفة أكثرها بعد عصر الثعلبي, وبنفس تنسيقات الأصل وبدون أي فاصل يشعر به القارئ العادي, وبنفس طريقة الثعلبي في ذكر بعض الفصول أثناء تفسيره, وبعدها مباشرة يدخلك بانسياب تام في تفسيرالثعلبي بقوله: وقال آخرون .. .
              وكل هذه الصفحات المزيدة في بيان اختصاص آية الأحزاب (33) بأصحاب الكساء, وهو ما أشار إليه أخي المديني.
              ولا يقول طيب القلب محسن الظن أنها من خطإ الناسخ أو الطابع , ومن مارس القراءة والطباعة يعرف ذلك,
              وهذه كفيلة برفع اليد عن كل تحقيقات هذا المحقق, واجتناب ما يتعامل معه من كتب أهل السنة على الخصوص, أما كتب الرافضة فلن يزيدها إلا ظلمة.
              - في 8/245, قال المحقق في الحاشية بعد أن ذكر الثعلبي إحدى عجائب الروايات:
              لم نجدها فيما بين أيدينا من مصادر العامة, فانظر: أمالي الشيخ الصدوق: 98.
              - في 9/232, لم يحتمل المحقق قول الثعلبي في الأصل عند آية (10) من سورة الحديد:
              وفي هذه الآية دلالة واضحة وحجة بينة على فضل أبي بكر بتقديمه لأنه أول من أسلم. ا.هـ
              فعلق عليها في الحاشية رقم (4) بقوله:
              اتفقت الرواية عن النبي والصحابة والتابعين بكون علي أول من أسلم وأول من صلى وأول من آمن: .. .
              ثم سوّدَ قريباً من ثلاث صفحات - في الحاشية هذه المرّة - في ذكر ما اجتمع له من تلك الأوهام.

              وهناك جانب آخر في هذه الطبعة , لا تحتاج فيه إلى قراءة أكثر من بضع صفحات لتدرك أنك بحاجة إلى صفحة سليمة من خطإ مطبعيّ أو تحريف , أو تصحيف , أو سقط, أو بتر, في الأصل.
              في عجائب أخرى لايحتاجها القارئ البصير.

              " اعتذار:
              ليس من عادتي أن أتلفظ ببعض ما سبق لكن من عرف عذر, وإلا فالمؤمن عفيف الوجه واليد واللسان, وقد ازددت بصيرة في هذا الصنف من الخلق الذين قال عنهم الشافعي: ما رأيت أكذب من الرافضة. وما قاله الشعبي: لو كانوا من الطير لكانوا رخماً, ولو كانوا من البهم لكانوا حُمُراً. فكيف يُؤتمن أمثال هؤلاء على كتب السلف, بله التفسير".
              أستاذ الدراسات القرآنية المشارك في جامعة الباحة
              [email protected]
              https://twitter.com/nifez?lang=ar

              تعليق


              • #7
                سبب اهتمام الرافضة بتفسير الثعلبي !!

                قد يتساءل البعض عن سبب اهتمام الرافضة بتفسير الإمام الثعلبي مع أنه ليس من تفاسيرهم ، والذي يظهر لي أن سبب اهتمامهم بهذا التفسير هو كثرة الروايات التي رواها الإمام الثعلبي عن آل البيت وفضائلهم ، ولذلك كان من المآخذ التي أخذها العلماء على هذا الإمام كثرة تلك الروايات في تفسيره مما هو في غالبه موضوع وغير صحيح ، والله أعلم .

                تعليق

                20,042
                الاعــضـــاء
                238,111
                الـمــواضـيــع
                42,823
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X