• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تسمية سورة الواقعة بسورة المزن

      هل هناك من نص على تسمية سورة الواقعة بسورة المزن، وجزاكم الله خيرا.

    • #2
      لا أذكر أنني قرأت ذلك في كتاب بعينه ، ولكن مثل هذا وارد في بعض أسماء السور ، عندما يسمونها باسم عبارة لم ترد في غيرها . وسورة الواقعة ورد فيها قوله تعالى : (أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون) ولم يُذكر المزن في القرآن في غير هذه الآية ، والله أعلم .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        تقول الدكتورة منيرة محمد ناصر الدوسري في رسالتها للماجستير بعنوان : (سور القرآن وقضائلها ) : " وسميت هذه السورة الواقعة بتسمية النبي وقد وردت في ذلك أحاديث عدة ... كما وقعت تسميتها في عصر الصحابة رضوان الله عليهم ، فعن جابر بن سمرة قال : ( كان رسول الله يقرأ في الفجر الواقعة ونحوها من السور ) . وبذلك سميت في المصاحف وكتب السنة ، ولا يعرف لها اسم آخر غير هذا الاسم ، ولم يعدها السخاوي والسيوطي في عداد السور التي لها أكثر من اسم ."
        عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
        جامعة المدينة العالمية

        تعليق


        • #4
          جزى الله الشيخين الفاضلين خير الجزاء، إلا أني وقفت على رسالة لمكي بن أبي طالب القيسي وسمى سورة الواقعة بسورة المزن، فهل هناك من سبقه إلى هذه التسمية، أم الأمر كما ذكر الشيخ الدكتور عبد الرحمن الشهري.

          تعليق


          • #5
            يقول مكي بن أبي طالب (ت:437ه) في تفسيره : (الهداية إلى بلوغ النهاية) :
            [بسم الله الرحمن الرحيم
            سورة الواقعة : مكية
            روي عن النبي أنه قال : " من داوم قراءة الواقعة لم يفتقر أبدا " .
            قال معروف دعي ابن مسعود إلى عطائه ليأخذه فأبى ، فقيل له خذ للعيال ، فقال إنهم يقرءون سورة الواقعة ، فمن قرأها أذهبت عنه الفاقة ، قال معروف فأكثرت ذلك ، فرأيته كذلك من ليلتي أو من الغد .
            قال ابن مسعود إني قد أمرت بناتي أن يقرأن سورة الواقعة كل ليلة فإني سمعت رسول الله يقول : " من قرأ سورة البقرة لم تصبه فاقة "
            ومن رواية ابن وهب أن ابن مسعود قال : قال النبي : " من قرأ سورة الواقعة لم تصبه فاقة أبدا ".
            وكانت عائشة تقول للنساء لا تعجزن إحدا كن أن تقرأ سورة الواقعة كل ليلة .
            ( وقال مسروق بن الأجدع من أراد أن يعلم نبأ الأولين ونبأ الآخرين ونبأ أهل الجنة ونبأ أهل النار ، ونبأ الدنيا ونبأ الآخرة فليقرأ سورة الواقعة ) .
            وروي عن النبي أنه قال : " من داوم قراءة الواقعة لم يفتقر أبدا " ].

            ملاحظة : في هذه المقدمة لم يُسَم مكي بن أبي طالب سورة الواقعة بغير اسمها المعروف والذي تداوله جل المفسرين .
            عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
            جامعة المدينة العالمية

            تعليق


            • #6
              المشاركة الأصلية بواسطة عبدالكريم عزيز مشاهدة المشاركة

              ملاحظة : في هذه المقدمة لم يُسَم مكي بن أبي طالب سورة الواقعة بغير اسمها المعروف والذي تداوله جل المفسرين . [/RIGHT]
              رجعت إلى التبصرة والكشف ومشكل إعراب القرآن والهداية وكلها لمكي وسمى سورة الواقعة.
              التسمية التي ذكرت في إحدى رسائله المخطوطة، وجزاكم الله أحسن الجزاء.

              تعليق

              20,173
              الاعــضـــاء
              230,951
              الـمــواضـيــع
              42,370
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X