• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • حكاية إعجاز كلمة (العلق) وطبيب نصراني

      في كتابه" لماذا أسلم صديقي، ورأي الفاتيكان في تحديات القرآن " يحكي الدكتور إبراهيم خليل قصة طبيب مصري نصراني قرر كتابة كتاب يرد فيه على تحدي القرآن، يعنون له بعنوان: "وانتهت تحديات القرآن ".
      وقد كتب الطبيب المصري رسالة، وأرسل صورة منها إلى ألفي عالم أو معهد أو جامعة ممن تخصصوا بالدراسات العربية والإسلامية في مختلف أنحاء العالم، وكان مما سطره في خطابه قوله:
      " القرآن يتحدى البشرية في جميع أنحاء العالم في الماضي والحاضر والمستقبل بشيء غريب جداً، و هو أنها لا تستطيع تكوين ما يسمى بالسورة باللغة العربية.. السورة رقم 112، و هي من أصغر سور القرآن، ولا يزيد عدد كلماتها عن 15 كلمة، ويتبع ذلك أن القرآن يتحدى البشرية بالإتيان بـ(15) كلمة لتكوين سورة واحدة كالتي توجد بالقرآن..
      سيدي: أعتقد أن مهاجمة هذه النقطة الهامة و الخطيرة، و ذلك بالإتيان بأكبر عدد ممكن من السور كالتي توجد، أو - آمل أن تكون - أفضل من تلك الموجودة بالقرآن سيسبب لنا نجاحاً عظيماً لإقناع المسلمين بأنا قبلنا هذه التحديات، بل و انتصرنا عليهم.. فهل تتكرم يا سيدي مشكوراً بإرسال 15 كلمة بالغة العربية أو أكثر من المستوى البياني الرفيع مكوناً جملة كالتي توجد في القرآن..".
      وفي الكتاب ذاته أثبت إبراهيم خليل العناوين الألفين التي أرسل لها الخطاب..
      ثم تكررت محاولة الطبيب النصراني أربع مرات طوال سنة 1990م.
      فكانت محصلة ثمانية آلاف رسالة أرسلها أن وصلت إليه ردود اعتذار باهتة عرض صورها إبراهيم خليل، منها:
      - اعتذار كلية الدراسات الشرقية والإفريقية في جامعة لندن، فقد كان ردها :" آمل أن نتفهم أن كليتنا وأعضاؤها يرفضون الخوض في المنازعات الدينية، وبالتالي فإنه لا يمكننا إجابة طلبك ".
      - رد إذاعة حول العالم (مونت كارلو) فكان " الموضوع الذي طرحته موضوع هام، لكننا كإذاعة لا نحب أن ندخل في حمى وطيس هذه المعركة، إذ لا نظن أنها تخدم رسالة الإنجيل، فرسالتنا هي رسالة محبة، وليست رسالة تحدي..".
      - رد الأب " ليو " أحد موظفي البابوية في الفاتيكان " بوصفنا مسيحيين فنحن لا نقبل بالطبع أن يكون القرآن هو كلام الله على الرغم من إعجابنا به حيث يعتبر القمة في الأدب العربي.. ولقد أخبرني زميل مصري بأن أفضل أجزاء القرآن تذكره بأجزاء من الكتاب المقدس، ولكن هذا بالطبع لا يعني أنه أوحي به من عند الله كما هو الحال في الكتاب المقدس، وهناك نقطة عملية تعوق مسألة الإتيان بسورة من مثل القرآن، وهي: من ذا الذي سيحكم على هذه المحاولة إن تمت بالفعل..".

      لم ييأس الطبيب النصراني فطلب من الأب " ليو" أن ينسب له بأي جزء مكون من (15) كلمة من الكتاب المقدس ليعارض بها القرآن، لكنه لم يجب.

      وكنموذج للإعجاز القرآني عرض إبراهيم خليل للطبيب النصراني كلمة " علق " الواردة في قوله تعالى " خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ " [العلق: 2]فلمادة " علق "؟
      إن في اللغة واحداً وثلاثين معنى ذكرها ابن منظور في قاموسه " لسان العرب "، و هذه المعاني كما يرى إبراهيم خليل تنطبق جميعاً على الإنسان فقد " وصفت جميع صفات الإنسان التشريحية والفسيولوجية والنفسية والعاطفية والاجتماعية منذ كان جنيناً في بطن أمه حتى صار رجلاً يحب و يكره..
      فالإنسان بحق من علق قد خلقه الله من السائل المنوي (العلوق)، وعلقت بأمه (حملت به)، فأصبح علقة (كدودة حمراء تكون في الماء تعلق بالبدن وتمتص الدم ثم إذا خرج من بطن أمه احتاج إلى الشراب واللبن والطعام (العليق والعلوق)، ويطلق العلق أيضاً على ما يتبلغ به من العيش.
      والإنسان شديد الخصومة محب للجدل (علاقي معلاق) يكره (امرأة علوق) ويحب (علقت منه كل معلق).. إلى آخر تلك المعاني التي فصلت خصائص الإنسان و أطوار حياته الأولى.
      وصدق العلماء الذين درسوا إعجاز القرآن حين قالوا:" إن القرآن رغم إيجازه المعجز في عدد كلماته، بل وفي عدد حروفه إلا أن المعاني التي تجيء بها كل كلمة فيها إرباء وإنماء وزيادة، أي أن كل كلمة تولد، وتعطي من المعاني ما لا يحصر له ".

      مرة أخرى سارع الطبيب النصراني إلى مراسلة كليات ومعاهد العالم طالباً منهم أن يأتوا بكلمة بديلة لـ " علق " تقوم مقامها أو تعطي نصف المعاني التي تعطيها كلمة " علق "!
      ومرة أخرى لا مجيب !!
      الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
      أستاذ التفسير وعلوم القرآن
      نائب عميد كلية الشريعة
      جامعة الزرقاء / الأردن

    • #2
      جزاك الله خيرا وبارك فيك تذكرة طيبة
      ونزيد معك بقول ا /د عبد الفتاح محمد محمد سلامه
      إن سر الإعجاز مضمر في كلمات القرآن، كلمة كلمة، وآية آية، إنه أمر من أمر الله…كالروح ترى آثارها، وتشاهد أفعالها، دون أن ينكشف للناس شيء منها
      أخوكم أ.د.عبد الحميد محمودالبطاوي
      أستاذ التفسير وعلوم القرآن جامعة الأزهر الشريف
      https://www.facebook.com/profile.php?id=100002112678341

      تعليق


      • #3
        تعليقا على كلمة "علق":
        كلمة علق هي استخدام عربي جاهلي معتاد عند وصف الأجنة
        https://vb.tafsir.net/tafsir57069
        حيث أثيرت حولها أوهام "إعجازية" تزعم أن استخدامها معجزة علمية. (قالها ابن عاشور على سبيل المثال)
        وهل أتى الوثنيون بمعجزة إذن؟!

        تعليق


        • #4
          قالَ فِي تَفسِير المَنَارِ ........

          إِنَّ الْقُرْآنَ هُوَ أَسَاسُ الدِّينِ الْإِسْلَامِيِّ ، بَلْ هُوَ الدِّينُ كُلُّهُ ..........

          إِنَّ الْقُرْآنَ يَنْبُوعٌ لِلْهِدَايَةِ وَالْمَعَارِفِ الْإِلَهِيَّةِ ، لَا تَخْلُقُ جِدَّتُهُ ، وَلَا تَفْتَأُ تَتَجَدَّدُ هِدَايَتُهُ وَتَفِيضُ لِلْقَارِئِ عَلَى حَسَبِ اسْتِعْدَادِهِ حِكْمَتُهُ ، فَرُبَّمَا ظَهَرَ لِلْمُتَأَخِّرِ مَنْ حِكَمِهِ وَأَسْرَارِهِ مَا لَمْ يَظْهَرْ لِمَنْ قَبْلَهُ ، تَصْدِيقًا لِعُمُومِ حَدِيثِ : " فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أَوَعَى مِنْ سَامِعٍ ".

          قَولُهُ تَعَالَى : إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً (5)

          قَالَ فِي التَّحريرِ والتّنويرِ.........

          وَيُسْتَعَارُ ثِقَلُ الْقَوْلِ لِاشْتِمَالِهِ عَلَى مَعَانٍ وَافِرَةٍ يَحْتَاجُ الْعِلْمُ بِهَا لِدِقَّةِ النَّظَرِ وَذَلِكَ بِكَمَالِ هَدْيِهِ وَوَفْرَةِ مَعَانِيهِ. قَالَ الْفَرَّاءُ: «ثَقِيلًا لَيْسَ بِالْكَلَامِ السَّفْسَافِ» . وَحَسْبُكَ أَنَّهُ حَوَى مِنَ الْمَعَارِفِ وَالْعُلُومِ مَا لَا يَفِي الْعَقْلُ بِالْإِحَاطَةِ بِهِ فَكَمْ غَاصَتْ فِيهِ أَفْهَامُ الْعُلَمَاءِ مِنْ فُقَهَاءَ وَمُتَكَلِّمِينَ وَبُلَغَاءَ وَلُغَوِيِّينَ وَحُكَمَاءَ فَشَابَهَ الشَّيْءَ الثَّقِيلَ فِي أَنَّهُ لَا يَقْوَى الْوَاحِدُ عَلَى الِاسْتِقْلَالِ بِمَعَانِيهِ.

          جَاءِ فِي كِتَابِ أَعْلَامِ الدَّعْوَةِ وَالفِكْرِ لِلأُسْتَاذِ العَلَّامَةِ أَنْوَرِ الجِنْدِيِّ - رَحِمَهُ اللهُ......

          "إنَّ مَدَارَ أَبحَاثِ الدُّكْتُورِ عَبْدِاللهِ دِرَاز كُلَّهَا تَرجِعُ إِلَى أَصلٍ وَاحِدٍ؛ هُوَ "القُرآنُ"، وَهِيَ فِي مُحَاوَلَتِهَا الاتِّصَال بِالفِكْرِ الحَدَيثِ ,إنَّمَا تُريدُ أَنَّ تَكشِفَ عَنْ نَظْرَةِ القُرآنِ وَمَنْهَجِهِ فِي ُكَلِّ مَا تَصِلُ إِلَيهِ: سَوَاء فِي مَجَالِ الأَخْلاقِ أَوْ مُقَارَنَاتِ الأَدْيَاِن، أَوْ الاقْتِصَادِ، أَوْ القَانُونِ.

          فَالقُرآنُ هُوَ المِحْوَرُ الَّذِي يَعْتَمِدُ عَلَيهِ الدُّكْتُورِ دِرَاز, وَيَدُورُ حَوْلَهُ وَيَسْتَقْصِي لَهُ وَيَسْتَصْفِي كَلَّ مَا يَجِدُّ مِنْ
          الْعُلُومِ الْإِسْلَامِيَّةِ.وَهُوَ حِينَ يُقدمُ الإسْلامَ لِلغَربِ يُقَدمُهُ فِي أُسْلُوبٍ رَائِعٍ وَتَعْبِيرٍ مُحْكَمٍ مِنْ شَأْنِهِ أَنْ يَلْقَى قَبُولًا فِي العَقْلِ الغَرْبيِّ الَّذِي أَلِفَ الأُسْلُوبَ العِلْمِيَّ؛ بِوَسَائِطِهِ وَمُصْطَلَحَاتِهِ..

          وَقِوَامُهُ فِي هَذَا كُلِّهِ فَهْمٌ عَمِيقٌ لِلقُرآنِ، وَتَدَبرٌ عَجِيبٌ لَهُ، وَقُدْرَةٌ عَلَى تَبْلِيغِ العِبَارَةِ بِأَصْفَى لُغَةٍ، وَتَقْدِيمُ الأَمْثِلَةِ إِلَى العَقْلِ الغَرْبيِّ فَي تَمَكُّنٍ عَجِيبٍ".

          تعليق


          • #5
            بسم الله الرحمن الرحيم
            الحمد لله رب العالمين اما بعد يبدو أن البعض ممن تعلقوا برفض الاعجاز العلمي في القرآن جر ذلك عليهم أنهم نسوا أن الله سبحانه جعل كتابه الكريم معجز وتحدى به الخلق من انسهم وجنهم ان يأتوا بسورة من مثله واخذوا لا يميزون بين استعمال البشر للكلمات واستعمال القرآن لها ولاحول ولا قوة إلا بالله تعالى .

            تعليق

            20,125
            الاعــضـــاء
            230,441
            الـمــواضـيــع
            42,204
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X