• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • دلالات (وهذا البلد الأمين) في سورة التين

      من كتاب إشراقات قرآنية للشيخ سلمان العودة أنقل لكم هذه الوقفات مع دلالة القسم بالبلد الأمين:

      أولاً: ذكر البلد الأمين في نهاية القَسَم إشارة إلى ترابط النبوات وأن الأنبياء إخوة كما قال النبي عليه الصلاة والسلام "الأنبياء إخوة من علّات وأمهاتهم شتى ودينهم واحد" أخرجه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة.
      ثانياً: تأكيد ختم الرسالات والنبوات لمحمد حيث جاء ذكر البلد الأمين في نهاية القسم
      ثالثاً: تأكيد معنى الوراثة أي وراثة النبي للأنبياء كلهم فقد جاء ليجدد شرائعهم وقد كان عليه الصلاة والسلام يقول: أنا دعوة أبي ابراهيم وبشارة عيسى" ولدعوة ابراهيم علاقة قوية بالبلد الأمين. فالقسم بالبلد الأمين ليس إشارة إلى محمد المبعوث في البلد الأمين فحسب وإنما إشارة إلى ابراهيم أيضاً وأن محمداً هو مجدد ملة ابراهيم ومحيي دينه.
      رابعاً: أن دين محمد عليه الصلاة والسلام لما كان خاتماً وناسخاً للشرائع لا يدخله التبديل ولا التحريف ولا النسخ وبقي بصفائه ونقائه فقد جاء القسم المتعلق بهذه النبوة ومكانها بوضوح بعيداً عن اللبس وغموض المعنى. ولم يذكر (البلد) مطلقاً بغير قيد ولا تحديد كما في قوله (لا أقسم بهذا البلد) الذي يمكن أن يصدُق على اي بلد، ولم يقل (وهذا البلد) فحسب لأنه يحتمل أن يقع من الناس نوع من التساؤل عن مرجع الإشارة ولم يقل (البلد الأمين) فقط ولكنه أشار إليه وسمّاه ووصفه بما يزيل كل التباس. وإذا كان المفسرون اختلفوا في تحديد التين والزيتون وطور سينين فإنهم لم يختلفوا في أن البلد الأمين هو مكة.
      خامساً: وأنت تقرأ السورة وفي مقدمتها هذا القسم أن هذه المواطن التي أقسم الله تعالى بها يجمعها خاصية ظاهرة وهي أنها أماكن تكاد تجتمع فيها أهم الحوادث والصراعات بين الأمم والطوائف الدينية. ولذلك يتقوى أن نربط بين ما أقسم الله به في هذه السورة وبين مشاهد الحوادث في هذه المنطقة لا سيما إذا استدعينا بعض النصوص النبوية التي يذكر فيها النبي عليه الصلاة والسلام أرض الشام وأرض المحشر والمنشر وأرض الميعاد وأرض الطائفة المنصورة وأرض المجاهدين في سبيل الله إلى قيام الساعة حتى يقاتل آخرهم المسيح الدجال مما يعطي المؤمن شعوراً أن هذا القسم هنا له امتدادات ومعان عميقة قد يُدرك الناس طرفاً منها بالتأمل.
      سمر الأرناؤوط
      المشرفة على موقع إسلاميات
      (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

    • #2
      بارك الله فيك ، اضافة اقول ولعل ابلغ جواب هو كلام الله تعالى فالبلد اسماه الله (الأمين) لأنه جعله مأرز الأمن كله استجابة لدعوة ابراهيم إذ قال جل شأنه :
      وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَىٰ عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ [البقرة:126]

      وقال سبحانه :
      فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ [آل عمران:97]

      فكان بيت الله آمناً بجعل الأمان في ذاته والأمن لمن دخله فكان أميناً بأمن ليس كسواه والله أعلى وأعلم وصلى الله على محمد وآله

      تعليق


      • #3
        جزاك الله خيراً على الإضافة أخي الفاضل
        سمر الأرناؤوط
        المشرفة على موقع إسلاميات
        (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

        تعليق


        • #4
          تفاسير أخرى

          قد جمع أبو جعفر الطبري وغيره معنى [البلد الأمين] وفي الغالب اتفق المفسرون على أسماء جوغرافية معينة في الآية وما قبلها . وفهموا [البلد الأمين] : مكة ، والبلد الحرام . وهذا عام .
          وروى عبد الله بن وهب في تفسيره :
          أخبرنا ابن وهب قال : وحدّثـنـي ابن زيد عن أبـيـه قـال : وَالـتِّينِ ، مسْجدُ دِمَشْقَ ، وَالزَّيْتُونِ ، مسْجدُ [إيلياء] ، وطُورِ سِينِينَ ، مسْجدُ الطُّور ، وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ ، قال : مسْجدُ الـحَرَام .

          هذا ، ومعنى [البلد الأمين] عند زيد بن أسلم برواية ابنه : [مسجد الحرام ] . تنبيه : ولم يرد في هذا الموضع في المخطوط العتيق كما جاء عند الطبري : المسجد الحرام . والظاهر أنّ ابن زيد عن أبيه لم يقصد [البلد الحرام] أو [مكة] عامة ، بل فسر العبارة في الآية أنها إحالة إلى [مسجد الحرام] خاصة .

          تعليق


          • #5
            أشكركم د . موراني على الإفادة و الزيادة ، و لا فرق في الحقيقة بين مكة - البلد الحرام - و بين المسجد الحرام ؛ فمكة كلها حرم .
            و لا فرق أيضا بين رواية الطبري و رواية ابن وهب ؛ فالمقصود بالكلمتيْن : ( المسجد الحرام ) و ( مسجد الحرام ) واحد ؛ فقد رواها زيد بن أسلم في رواية أخرى بهذا اللفظ و المُراد واحد ؛ أخرج سعيد بن منصور في " سُنَنه " : حدثنا سعيد قال : نا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، قال: حدثني عطاء الخراساني، عن أبي هريرة، قال: " رباط يوم في سبيل الله أحب إلي من أن أوافق ليلة القدر في أحد المسجدين : مسجد الحرام ومسجد رسول الله ... " الحديث

            و قد قال الله تعالى : قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ .[البقرة: 144]

            اجعل لسانك رطباً دائماً بذكر الله تعالى ؛
            قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : « كلمتان خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان فى الميزان ، حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم » .

            تعليق


            • #6
              جزاكم الله خيرا.

              تعليق

              19,991
              الاعــضـــاء
              237,793
              الـمــواضـيــع
              42,722
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X