إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المنهج الأمثل في إحصاء أقوال السلف - دعوة للنقاش -

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده، وبعد؛....
    إخواني ومشايخي وأساتذتي الكرام في هذا الملتقى المبارك بالقرآن وأهله، بارك الله فيكم....
    فإنه من المعروف لدى أهل العلم أن لأقوال السلف مزيَّةً خاصةً وأهميةً كبيرةً في فهم كتاب الله – -، وبناءً على ذلك؛ فقد صرف كثير من الباحثين جهدَهم في جمع أقوال هذه الأجيال المباركة من مظانِّها لدراستها وتحليلها ومعرفة مناهجهم فيها؛ إذ تعتبر هذه الأقوال نواة أولى لعلم التفسير.
    ومن المعروف كذلك أن الخطوة الأولى في هذه الدراسات هي جمع المادة العلمية من بطون الكتب مظنة وجودها ككتب التفسير المسندة وكتب السنة وغيرهما، وهي خطوة مهمة جداً.....

    وبتتبُّعي لبعض هذه الأبحاث العلمية المباركة، ومقارنتي بينها في بعض النقاط وجدتُ تبايناً بين الباحثين في إحصاء هذه الأقوال، وربما كان السبب في ذلك هو اختلاف الاعتبارات التي نهجها كلٌّ منهم، أو عدم الدقة، وبالتالي تختلف النتائج المترتبة على هذا الإحصاء.

    - ولما كان موضوع بحثي في هذا النوع من الدراسات القرآنية؛ رأيتُ من الضروري أن أضع لنفسي منهجاً واضحاً دقيقاً أسير عليه في هذه الخطوة المهمة لئلا أقع في وهمٍ أو غيره، وأحببتُ أن أعرض هذا المنهج على مشايخي وإخواني في هذه الجامعة العالمية المباركة - أقصد ملتقى أهل التفسير - رغبةً في الاستنارة والاستفادة من آرائكم فيما ذهبتُ إليه تصويباً أو تعديلاً أو إضافةً....
    - وحدّدْتُ هذا المنهج كما يلي:-
    1- إدراج كل ما له علاقة صريحة بموضوع التفسير وعلوم القرآن كتفسيرٍ بالمعنى، أو تفسير لغوي أو بالقياس، أوحكم فقهيٍّ أو عقديّ، أو إسرائيليات، أو قراءات، أو فضيلةٍ لسورةٍ أو آيةٍ، مصنِّفاً كل قولٍ تحت نوعٍ من هذه الأنواع، وغير ذلك مما يخص موضوع الآية.

    2- إدراج الأقوال الخاصَّة بالعَلَم المرادِ دراستُه، دون ما يرويه عن غيره، سوى ما يرفعه إلى رسول الله – - ، فقد أدرجته مصنِّفاً إياه تحت نوع (التفسير بالسنَّة) لهذا العَلَم.

    3- إدراج ما له علاقة ببيان معنى الآية، أو علوم القرآن، ويترتب عليه 4.

    4- عدم إدراج العبارات الوعظية أواللطائف أوالمُلح أوالمسائل والفتاوى الفقهية، إلا إذا ذُكرت مقترنةً بالآية.

    5- عدم إدراج الفتاوى والمسائل الفقهية إلا إذا ذُكرت معها الآية كذلك.

    6- عدم إدراج القول المتكرّر، ولو كان بإسنادٍ آخر، إلا إذا كان فيه إضافة ولو كانت يسيرة.

    7- إذا وجدتُ قولاً يصلح إدراجه تحت أكثر من صنف من أوجه بيان القرآن؛ أدرجته ضمن كل صنف منها.
    باحث في الدراسات العليا
    - قسم التفسير -

  • #2
    يا شيخ عبد الرحمن حفظك الله
    بما أنك تجمع أقوال السلف في التفسير فما عليك إلا أن تتبع ـ من وجهة نظري ــ الآتي :
    أولا: تحديد من تريد أن تجمع أقوالهم ضمن حقبة زمنية معينة .
    ثانيا: كل قول صدر عن واحد من المستهدفين بالدراسة تقوم برصده تحت اسمه مقترنا كل ذلك بالآية محل التفسير .
    ثالثا: تقوم بتقسيم الآيات بعد تجميعها إلى أقسام :
    ــ ما يخص الأقوال الواردة في آيات العقيدة .
    ــ ما يخص الأقوال أو تفسير آيات العبادات .
    ــ ما يخص الأقوال الواردة في آيات المعاملات .
    ـ "" "" """ """ "" الأخلاق .
    وهلم جرا .
    رابعا: تعقد بابا أو فصلا حسب مخططك يقوم هذا الفصل على تمحيص هذه الأقوال وبيان راجحها من مرجوها ، ومقبولها من مردودها ، وهذا يمثل الجزء العملي لرسالتك .
    خامسا: تختم بالنتائج والتوصيات .
    هذا ما أراه والعبرة بما يراه مُشْرِفُك ومشرِّفك .
    ولك تحياتي
    عبد الفتاح محمد خضر
    أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
    [email protected]
    skype:amakhedr

    تعليق

    19,961
    الاعــضـــاء
    231,886
    الـمــواضـيــع
    42,544
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X