إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تدبر سورة طه .سلسلة دروس

    بسم الله الرحمن الرحيم وبالمعين أستعين وباسميه العليم والحكيم أسأله أن يؤتينا علما وحكمة من لدنه إنه هو العليم الحكيم . اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما . رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي . رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا

    نبدأ بحول الله وقوته بتدبر سورة طه

    وهي رسالة الله الخالدة التي عنونها بكلمة طه .
    وتعلمنا من تدبر السور القرآنية أن كل سورة في القرآن إنما هي رسالة مترابطة تتحدث عن موضوع واحد .والرسالة لها مقدمة وموضوع وخاتمة ..وأن كل القصص فيها والأمثال تتعلق بنفس موضوع السورة الكلي...

    ولكي نفهم موضوع سورة طه ونتدبر على أساسها رسالة الله التي يوجهها لنا فعلينا ⬅أولا أن نفهم كلمة طه.
    وهي اسم السورة والآية الأولى منها .

    وكلمة طه اختلف المفسرون في تأويلها


    بعضهم قال هي بمعنى يا رجل

    وقالوا انها بلغة عكل وقالوا بلغة الحبشة وقالوا بالنبطية وقالوا بالسريانية وووووو...
    ولم يعرفوا أصل اللغة مما يدل أنه لا دليل لهم على أنها بهذا المعنى .
    كما أن القرآن الكريم جاء بلغة عربية ..

    سورة يوسف, الآية 2:
    إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون

    وفي نفس السورة يؤكد أنه عربي

    سورة طه, الآية 113:
    وكذلك أنزلناه قرآنا عربيا وصرفنا فيه من الوعيد لعلهم يتقون أو يحدث لهم ذكرا

    بل أن الله يبرئ نبيه الكريم من أن يكون تعلم القرآن من العجم هذا القرآن

    سورة النحل, الآية 103:
    ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يعلمه بشر لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين


    والدليل أنه بلسان عربي مبين

    سورة الشعراء, الآية 195:
    بلسان عربي مبين

    سورة فصلت, الآية 44:
    ولو جعلناه قرآنا أعجميا لقالوا لولا فصلت آياته أأعجمي وعربي قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى أولئك ينادون من مكان بعيد

    إذن لا يمكن أن يكون معناها يا رجل بلغات أخرى ..غير معروف حقيقة أي لغة منهم. لأنهم اختلفوا في أي لغة.

    ثانيا :
    الله خاطب نبيه دائما بأسلوب راق فهل يمكن أنه ينادي نبيه ب يا رجل !

    حتى أن الله لم يناديه بصيغة يا محمد في أي آية في القرآن .فكيف يناديه ب يا رجل ؟!
    وفي سياق التخفيف عنه والتلطف كما جاء في الآية التالية..
    ولو أنها يا رجل فهل سيكون عنوان رسالته يا رجل ؟!
    سورة يا رجل؟!

    وهناك القلة النادرة من المفسرين الذين قالوا أنها حروف مقطعة وأولوا كل حرف بكلمة .

    ومنهم من قال أنه اسم النبي عليه الصلاة والسلام ولم يستندوا على ذلك كله على دليل قاطع.


    ومنهم من قال أن طه هو فعل أمر من كلمة يطأ أو وطأ كما في قوله تعالى

    سورة الأحزاب, الآية 27:
    وأورثكم أرضهم وديارهم وأموالهم وأرضا لم تطئوها وكان الله على كل شيء قديرا

    و قالوا أنه كان يصلي طوال الليل فيرفع قدمه على أطراف أصابعه فأمره الله أن يخفض قدمه.
    الآن هل إذا تعبنا من الوقوف سنرتاح بالوقوف على أطراف الأصابع؟

    أم أن طه هي بمعنى فعل أمر بأن يطاها أي يتجاوزها يخطيها ..يتوكل على الله ويرمي الحزن خلفه؟!


    لا نعلم يقينا ولكن دعونا نتدبر كامل السورة لنعلم من خلال آياتها المترابطة والقصص فيها وموضوعها ما المقصود ب طه.
    سورة طه, الآية 2:
    ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى

    نبدأ في الآية الثانية من مقدمة سورة طه


    يخاطب الله فيها نبيه عليه الصلاة والسلام
    على سبيل المواساة والتخفيف عنه من أعباء الدعوة إلى الله..

    ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى

    ليس هذا هو الهدف ليس القرآن لشقائك..

    نتذكر الآيات في سورة الضحى

    ووضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك...

    كأن العبء كان ثقيلا على ظهره فأنزله الله عنه ووضعه .
    عبء الدعوة إلى الله عب شاق ومتعب ..
    وللداعين إلى الله نصيب من هذا الخطاب


    فلا تحزن القرآن ما نزل لشقاء أي إنسان بل هو رحمة للعالمين

    والإعراض عنه هو عين الشقاء


    ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى...

    سورة الإنسان, الآية 23:
    إنا نحن نزلنا عليك القرآن تنزيلا

    سورة الإنسان, الآية 24:
    فاصبر لحكم ربك ولا تطع منهم آثما أو كفورا

    تنزيل القرآن في القلب يجعل الانسان منذرا داعيا مبلغا ورؤيته لمن حوله ممن لا يستمعون له أو يسخرون منه أو حتى يشتموه...لهو أمر مؤلم وصعب ويستوجب الصبر الكبير .. والتعايش معه والتغاضي وتجاوز الكثير من الإساءات الموجه له.
    وعليه أن يثق بنصر الله وأنه سيعزه وهذه الثقة نابعة من حسن الظن بالله وحسن التوكل عليه.

    وهنا ربنا يخبره

    طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى

    ووضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك..

    قارني بين الآيات السابقة

    سورة طه, الآية 3:
    إلا تذكرة لمن يخشى

    هذا القرآن نزل ليذكرنا ويذكر من يخشى الرحمن بالغيب

    بشيرا لمن خشي الرحمن
    ونذيرا لمن ضل عن سبيله

    كذلك هو تذكرة وذكرى

    وعالم الشهادة يقرب لنا عالم الغيب


    نحن في سفر في هذه الدنيا غرباء عن موطننا الذي هو دار المقامة .

    ولكي نعود إليها علينا أن نعمل كثيرا لنكسب كثيرا لنحصل على ثمن نشتري به تذكرة السفر ..
    تذكرة العودة إلى إلى هناك

    وهذه التذكرة هي اتباعنا للقرآن وما جاء فيه وذكر الله فيه..

    فإذا اتبعناه كان تذكرة لنا للسفر إلى هناك

    سورة القيامة, الآية 18:
    فإذا قرأناه فاتبع قرآنه

    فلا عبرة بقراءته دون اتباع ..واتباعه يورث علم بيانه من الله
    سورة القيامة, الآية 19:
    ثم إن علينا بيانه

    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

  • #2
    عفوا لم أعرف من أين استطيع تعديل الخطأ فقد كتبت سورة الضحى بدلا من سورة الشرح

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم وبالمعين أستعين وباسميه العليم والحكيم أسأله أن يغفر لي ويؤتيني علما وحكمة من لدنه إنه هو العليم الحكيم. اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما. رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي. رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج
      صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا

      تنزيﻼ‌ ممن خلق اﻷ‌رض والسموات العلى" اﻵ‌ية التي تسبقها تقول

      أن هذا القرآن "تذكرة لمن يخشى" وفي هذه اﻵ‌ية يوجه أنظارنا لخلق السموات واﻷ‌رض لنتأملها ﻷ‌ن ذلك يشعرنا بعظمة خالقها

      ويورث الخشية في القلب منه سبحانه..

      "تنزيﻼ‌ ممن خلق اﻷ‌رض والسموات العلى"

      كلمه تنزيﻼ‌ تشعرنا بعلو شأن القرآن بمعنى أنه عال وينزله الله في قلوبنا .. 


      والتنزيل هذا مستمر لجميع من كان قلبه سليما وكل من حافظ على مداخل قلبه ..

      هذا القرآن منزل من الخالق لذلك نجد تطابقا بين ما في هذا القرآن من علم بالمخلوقات كلها وبين الواقع

      فهو الذي خلق فقدر سبحانه العليم الخبير

      *فالمخترع هو أعلم أهل اﻷ‌رض بما اخترعه ﻷ‌نه هو الذي صنع كل شيء فيها وﻷ‌ي أي شيء اخترعها وما يضرها وما ينفعها ..ولله المثل اﻷ‌على "

      تنزيﻼ‌ ممن خلق اﻷ‌رض والسماوات العلى"

      اختار أعظم خلقين خلقهما في مجال نظرنا المحدود ولكن زاد عليه ما ﻻ‌ تصل إليه العقول واﻷ‌نظار ..فالسموات العلى ﻻ‌ نراها وﻻ‌ ندركها

      .وكذلك أرضنا وسماءنا سبحان الله باﻷ‌مس اطلعت على معلومات استغربت جهلنا بها عن اﻷ‌رض والسموات.. هل تصدقون

      أن البشر بعلماءهم إلى اﻵ‌ن لم يتفقوا على شكل اﻷ‌رض والكون؟! ما نعرفه نحن طوال حياتنا ليس إﻻ‌ نظرية واحدة فقط من نظريات اﻷ‌رض والسماء والتي تعلمناها في المدارس والجامعات.

      أن اﻷ‌رض بداخلها كتلة صلبة وصهارة وطبقات اﻷ‌رض سبعة من القشرة لصلب اﻷ‌رض وأنها كروية وجزء من المجموعة الشمسية تدور حولها كباقي الكواكب وأنها جزء ﻻ‌ يرى من الكون .

      ولكن ما اطلعت عليه باﻷ‌مس ربما هي أيضا بعض النظريات ويمكنكم اﻻ‌طﻼ‌ع عليها عن طريق محركات البحث.منها:نظرية اﻷ‌رض المقعرة و نظرية اﻷ‌رض المجوفة ونظرية اﻷ‌راضين السبع والسموات السبع بداخل الكرة اﻷ‌رضية وغيرها من النظريات ما استنتجته هو

      " وما أوتيتم من العلم إﻻ‌ قليﻼ‌"

      إذا كان البشر يعيشون على اﻷ‌رض من زمن آدم إلى اﻵ‌ن وينظرون لﻸ‌رض والسماء ولم يعرفوا لﻶ‌ن ولم يدركوا ما يرونه وما يعيشون عليه فما بالكم بعالم الغيب..أشعرتني هذه المعلومات بمحدودية ادراك عقول البشر

      .وعظم علم الله العظيم ..سبحانه الكبير المتعال العليم الخبير

      "تنزيﻼ‌ ممن خلق اﻷ‌رض والسموات العلى"

       فاذا نزل القرآن على قلبك فتفكر ممن نزل !من خالق هذه اﻷ‌رض وخالق السموات العلى وهذا كاف ليشعرك بالخشية والرهبة منه! وكاف ليزيل عنك الهموم واﻷ‌حزان والشقاء 

      من وجد الله فماذا فقد ومن فقده فماذا وجد؟!

      يكفي أن تتذكر أن لك ربا خالقا عظيما لدرجة عدم ادراك عقلك لما خلق وعدم ادراك بصرك لما خلق .

      وهذا الخالق هو معك أنت إذا ذكرته في القرآن. "اذكروني أذكركم واشكروا لي وﻻ‌ تكفرون"

      نعم هذا الخالق العظيم هو معك أنت إذا ذكرته استشعر هذا الﻸ‌مر

      بالله عليك هل بعد هذا تحزن أو تهتم وتغتم؟؟

      طه. ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى. إﻻ‌ تذكرة لمن يخشى . تنزيﻼ‌ ممن خلق اﻷ‌رض والسموات العلى....

      كلها آيات مواساة وتخفيف اﻷ‌حزان التي واجهت النبي عليه الصﻼ‌ة والسﻼ‌م وكذلك كل من يبلغون رسالته من الدعاة إلى الله فﻼ‌ تحزن!

      الشقاء هو لمن أعرض عن القرآن وليس لمن يبلغه
      القرآن يورث الخشية وهذه الخشية تجعلك تسارع في الخيرات لتنال رضا الجبار
      أنت معك خالق السموات واﻷ‌رض يعزك ويذكرك ويثني عليك وينصرك وهم من لهم ؟

      "الرحمن على العرش استوى"

      كم جميلة هذه اﻵ‌ية!
      اختار اسم الرحمن ليبين لنا أنه يحكم بالرحمة سبحانه الرحمن الرحيم كتب على نفسه الرحمة ووسعت رحمته كل شيء ويتعامل مع خلقه بالرحمة .

      .قانون الفرص الذي يعطيه للجميع حتى فرعون أعطاه من الفرص قبل أن يهلكه وأوصى نبيه أن يقول له قوﻻ‌ لينا لعله يتذكر أو يخشى.. سبحانه الرحيم

       ملك عادل رؤوف رحيم
      " له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى"

      آية عظيمة جديرة باعطاء شعور الخشية والطمأنينة والراحة بنفس الوقت

      🍃" له ما في السموات "

      كل هذا الكون الشاسع الذي لم نتمكن إلى اليوم من إداك حقيقته ونهايته .
      كل هذا في السماء الدنيا فما بالكم بالسموات العلى؟!
      تأمل وألق نظرة على السماء لتشعر بعظمة خالقها


      🍃"له ما في السموات"

      ليس فقط أن له وملكه هذه السموات ولكن أيضا كل ما فيها وكل من فيها ..
      يا الله يا عظيم
      سبحانك فقنا عذاب النار !


      تخيلوا عندما يخبر ربنا هذه الآية لنبيه عليه الصلاة والسلام بماذا شعر؟

      أكيد أحس بأنه في حماية ورعاية رب عظيم وشعر بالراحة والطمأنينة

      الآن استشعر أنت أيضا
      استشعر وقت همك وحزنك وضيقك.

      اذهب وألق نظرة في السماء..


      واستشعر عظمته وقوته
      كيف تحزن وهو القائل
      اذكروني أذكركم؟

      استشعر معيته معك .
      ينظر إليك ويعلم حالك فكيف تحزن؟

      🍃"له ما في السموات وما في الأرض "
      ليس فقط السموات ولكن له أيضا ما في الأرض كلها من بشر وجان وحيوانات وطيور ووووو.....

      كلها تحت أمره يسيرها ويسخرها ويصرفها كيف يشاء


      🍃" له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما"


      تخيلي أختي كل ما يحزنك وكل ما يغمك وكل من آذاك وظلمك أين يمكن له أن يخرج من ملك الله ومراقبته وسلطته وحكمه؟!

      فإذا كان في السماء فهو في حكم الله
      وإن كان في الأرض فهو في حكم الله
      وإن كان بينهما فهو في حكم الله

      والأكثر هو
      "وما تحت الثرى"

      فأين المفر؟!


      🍃" له ما في السموات والأرض وما بينهما وما تحت الثرى "


      حقك لن يضيع إن كنت مع الله فهو معك .إن ذكرته فسيذكرك .
      ينظر إليك ويعلم ما في نفسك.
      وستأتي آيات هذه السورة بقصصها الجميلة لتعطيك العبر الرائعة

      🍃" وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى"


      يعلم الله سرك ونجواك وأخفى من ذلك .
      يعلم ما لا تعلمه أنت عن نفسك!
      سواء اشتكيت بصوتك
      أو اشتكيت في صدرك
      أو حتى مجرد شعورك بالحزن
      فإنه يعلمه

      فلا حاجة لك لتتعب وتشرح همك وحزنك.
      هو يعلم


      " الله ﻻ‌ إله إﻻ‌ هو له اﻷ‌سماء الحسنى"

      بحثت في القواميس عن كلمة الله فوجدت أنها هي في اﻷ‌صل "إله " وأضاف إليها أل التعريف فحذفت اﻷ‌لف ليخبرنا أنه هو اﻹ‌له الوحيد اﻷ‌وحد


      " الله ﻻ‌ إله إﻻ‌ هو "

      ﻻ‌ يوجد إله غيره وﻻ‌ يستحق العبادة إﻻ‌ هو وحده ﻻ‌ شريك له ولكن!

      " وما يؤمن أكثرهم بالله إﻻ‌ وهم مشركون "

      لﻸ‌سف الشديد الغير مؤمنين يتخذون من دونه آلهة

      وأكثر المؤمنين به يشركون به شركا خفيا

      إما رياء وإما أهواءهم وما يهوون ومن يهوون.

      سبحان الله اللهم اجعلنا من القلة المؤمنة بك وحدك ﻻ‌ شريك لك قوﻻ‌ وايمانا وعمﻼ‌.. اللهم استجب

      "الله ﻻ‌ إله إﻻ‌ هو له اﻷ‌سماء الحسنى"

      اسم الله هو شامل لكل أسماءه وصفاته وكل أسماءه حسنى في نفسه وكل صفاته حسنى في فعله..


      سبحانه ولو نﻼ‌حظ هذه اﻵ‌ية جاءت بعد

      " الرحمن على العرش استوى"

      ثم أخبرنا أنه الله وأن له اﻷ‌سماء الحسنى وكأنه ينبهنا إلى اختياره ﻷ‌سم الرحمن في اﻵ‌ية السابقة فلم يختر من أسماءه غيرها وكلها حسنى

      ولم يقل الله على العرش استوى..

      سبحان الرحمن الرحيم

      "الرحمن على العرش استوى"

      وصلنا إلى نهاية مقدمة سورة طه

      وغدا بإذنه تعالى نكمل

      سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن ﻻ‌ إله إﻻ‌ أنت أستغفرك وأتوب إليك.

      تعليق


      • #4
        🍃بسم الله الرحمن الرحيم وبالمعين أستعين وباسميه العليم والحكيم نسأله أن يؤتينا علما وحكمة من لدنه انه هو العليم الحكيم اللهم علمنا ماينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما. رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي . رب ادخلني مدخل صدق واخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا🍃

        نبدأ اليوم بالدخول رويدا رويدا في بحر سورة طه لننهل منها العلم من علم الله . ونبدأ مع القصة الأولى نأخذ منه العبر

        لقد كان في قصصهم عبرة لاولي الالباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون

        وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى

        إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى


        🌀يسأل ربنا نبيه بعد أن آتاه الآيات التي تخفف عنه الحزن هل أتاك حديث موسى؟

        🌿اذن ننتظر أن يكون في حديث موسى ما يخفف عنه ويعطيه الأمثلة لما حدث للأنبياء من قبله

        إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى

        🌍دعونا نتخيل المشهد
        نبي الله موسى الذي تربى في قصر فرعون وهو انسان معروف في مصر كونه ربيب الفرعون
        بعد أن خرج خائفا من مصر لأنه قتل رجلا من قوم فرعون

        🌅وعاش سنينا في مدين
        🌵وهو عائد الآن إلى بلده خائفا رجع مع أهله وغنمه

        🌊فاصبح في المدينة خائفا يترقب فاذا الذي استنصره بالامس يستصرخه قال له موسى انك لغوي مبين

        فخرج منها خائفا يترقب قال رب نجني من القوم الظالمين


        🍂إذن خرج خائفا

        وهو يعود إليها أيضا خائفا
        قال رب اني قتلت منهم نفسا فاخاف ان يقتلون

        🌙تخيلوا شعوره وهو عائد خائف حزين معه زوجته وعياله وكل ما يملك من ماشية
        ولا يعلم ما يفعل به

        أراد أن يدخلها راعيا للغنم ولكن الله أراده أن يعود نبيا مرسلا



        إذ رأى نارا فقال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بقبس أو أجد على النار هدى


        🔥وهو في طريقه عند جبل الطور عند شاطئ الوادي الأيمن رآى نارا

        🌳فلما اتاها نودي من شاطئ الوادي الايمن في البقعة المباركة من الشجرة ان يا موسى اني انا الله رب العالمين

        💥رأى النار فشعر بالأنس منها شعر بانجذابه اليها
        فذهب
        👈لاحظوا ما قاله لأهله

        🔶لعلي آتيكم منها بقبس أو أجد على النار هدى

        🔸شعر بأنه سيجد الهدى عند النار سبحان الله


        لعلي آتيكم منها بقبس أو أجد على النار هدى

        أراد أن يرى ما قصة هذه النار في هذا الوادي في هذا المكان
        ولكن لاحظوا تفاؤله

        لعلي آتيكم
        💖بمعنى شعر بالانجذاب للنار لدرجة الشعور أنه لا بد وسيجد ما يفيده
        اما نارا يدفئهم أو يجد فيها اهتداء لأمر ما

        اذ قال موسى لاهله اني انست نارا ساتيكم منها بخبر او اتيكم بشهاب قبس لعلكم تصطلون

        فلما قضى موسى الاجل وسار باهله انس من جانب الطور نارا قال لاهله امكثوا اني انست نارا لعلي اتيكم منها بخبر او جذوة من النار لعلكم تصطلون

        🔥وكلمة نار
        💫من معانيها الانارة والضياء

        هو أحس بأن هذه النار مختلفة
        لذلك ترك أهله هناك وذهب ليراها بنفسه

        فلما أتاها نودي يا موسى

        تخيلوا الموقف
        🌀تأتي خائفا لبلدك لأنك قتلت رجلا وتجد نارا في وادي الجبل وعندما تأتيها

        يناديك مناد يا موسى

        بمعنى أحد ما يعرفه كان ينتظره تخيلوا بماذا شعر؟

        نودي يا موسى

        اني أنا ربك فاخلع نعليك انك بالوادي المقدس طوى

        تخيلوا

        أن يكلمه الله للمرة الأولى بنفسه

        الوادي المقدس أي المطهر

        🍃وانظروا أول كلمة يعرفه الله به
        اني أنا ربك!

        كم جميل هذا الاختيار

        لو نتأمل معنى الربوبية

        إني أنا ربك

        💧هو يعلم من ربه فهو مؤمن به من قبل وان كان تربى في قصر فرعون ونجد ذلك في آيات كثيرة

        قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ(16) القصص
        قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِّلْمُجْرِمِينَ(17)
        فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفًا يَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِي اسْتَنصَرَهُ بِاﻷ‌َمْسِ يَسْتَصْرِخُهُ قَالَ لَهُ مُوسَى إِنَّكَ لَغَوِيٌّ مُّبِينٌ(18)
        فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَن يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَّهُمَا قَالَ يَا مُوسَى أَتُرِيدُ أَن تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْسًا بِاﻷ‌َمْسِ إِن تُرِيدُ إِﻻ‌َّ أَن تَكُونَ جَبَّارًا فِي اﻷ‌َرْضِ وَمَا تُرِيدُ أَن تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ(19)
        وَجَاءَ رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ(20)
        فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ(21)
        وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاء مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاء السَّبِيلِ(22)
        وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا ﻻ‌ نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ(23)
        فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ(24)

        5خمس مرات في قصة واحدة يردد كلمة رب
        فناداه الله
        إني أنا ربك
        أنا ربك
        و معنى الرب كما نعلم هو الذي يمدنا بكل ما نحتاجه

        سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك .

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم . وبالمعين أستعين . وباسميه العليم والحكيم أسأله أن يؤتينا علما وحكمة من لدنه انه هو العليم الحكيم . اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما. رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي واجعل لي وزيرا من أهلي. رب ادخلني مدخل صدق واخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.

          فلما أتاها نودي يا موسى
          إني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى
          وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى
          إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري


          موسى كان عائدا لبلده حزينا مثقلا بالهموم خائفا من فرعون وقومه ولكنه توكل على ربه وعزم على العودة برغم الخوف والحزن

          فكانت المفاجأة في الطريق

          ميعاده الأول مع الله وبدء مشوار النبوة وحمل الرسالة أعزه الله وأدخله نبيا مرسلا مخلصا.

          (لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون)


          اذا تكالبت عليك الهموم والأحزان

          فقط فوض أمرك الى الله

          وتوكل عليه

          طأ على همومك وتخطاها وارمها عن ظهرك فلك رب يقول

          (ولله غيب السموات والأرض وإليه يرجع الأمر كله فاعبده وتوكل عليه وما ربك بغافل عما تعملون)


          وانتظر المفاجأة التي تنتظرك من حلول لمشاكلك وتفريج لكربك وتصريف لأمورك

          فقط اعبده ثم توكل عليه.

          وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى

          اختاره الله من بين الجميع في زمانه ليكون نبيا أي شرف كان له

          وممن كان الاختيار?

          من الله!

          كم جميل أن يختارك خالق السموات والأرض لأي مهمة

          أن يختارك لتكون حافظا للقرآن من بين المليارات

          أن يختارك لتكون داعيا الى الله في بلدك أو في اي من بلاد الله

          أن يختارك لتبلغ آياته لأهلك أو لقريتك أو لمدينتك أو لبلدك أو للأرض كلها

          ولكنه ليس تشريفا!

          ولكن تكليفا عليك أن تخلص فيه لله وحده ثم ترد الى عالم الغيب والشهادة فينبئك بما عملت.


          وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى

          فاذا اختارك الله فاستمع لما يوحى

          والاستماع المطلوب هو الانصات والاتباع لما في كتاب الله

          فلا معنى للاستماع دون اتباع لأنه ستنطبق عليك الآية

          أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون

          وأيضا اذا اختارك الله من بين الجميع لتبلغ آياته فعليك الاتباع

          لأنك قدوة والقدوة اذا فتن الناس بعدم اتباعه

          فعذابه ضعفين كما أن أجره كقدوة حسنة ضعفين

          وَإِن كَادُواْ لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لاَّتَّخَذُوكَ خَلِيلاً
          وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلاً
          إِذَاً لَّأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا

          وكذلك القدوات من الزوجات أو الداعيات

          يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا
          وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا


          لذلك اختيار الله لك تكليف وعليك الحذر في آداء المهمة كما يريد الله منك ويرضى

          وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى

          اذا اختارك الله فاستمع لوحي السماء وهو القرآن الكريم واتبع ما فيه فليس فيه أمر جاء عبثا أو مداعبة أو ذكرا لزيادة حروفه وآياته

          واستمع له وليس لما يخالفه من كلام البشر مهما حاولوا لأنه اذا ركنت لهم شيئا قليلا من دون الله سيضاعف لك العذاب ضعفين

          وما ذلك على الله بعزيز

          وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى


          اذا اختارك الله فلا بد أن تمحص وتمر بابتلاءات الدعوة ولابد أن تثقلك همومها أثقالا على كاهلك فطئها واتركها تخطاها ارمها من على ظهرك واطمئن فالقادم

          نصر من الله وفتح قريب


          ألم نشرح لك صدرك ووضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك


          أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون


          إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري


          أهم معينات الدعوة إلى الله :


          # التعرف على الله بجميع صفاته وأسمائه فذلك يورث المحبة والخشية منه

          إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري

          # توحيده فاعلم أنه لا إله إلا الله وهذا يورث القوة والعزة والركون إلى الله
          العزيز الحكيم لذلك في آية أخرى لهذه القصة قال له

          إنه أنا الله العزيز الحكيم.


          إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري


          # عبادة الله خير معين وزاد للتقوى


          إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري

          # اقامة الصلاة لذكره هو وليس ذكر غيره وهذا يعني الخشوع التام في الصلاة وأن تطأ كل ملهيات الدنيا وهمومها وراءك قبل البدء في الصلاة وبهذه الطريقة تتحقق اقامة الصلاة على وجهها وذكر الله فيها وحده وليس مع غيره من شهوات الدنيا وزينتها فهذا مما يريح النفس والجسد والروح.


          سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم . وبالمعين أستعين . وباسميه العليم والحكيم أسأله أن يؤتينا علما وحكمة من لدنه انه هو العليم الحكيم . اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما. رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي واجعل لي وزيرا من أهلي. رب ادخلني مدخل صدق واخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.

            (إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري)
            قلنا بالأمس أن هذه الآية نتدبر منها معينات الدعوة إلى الله
            أولها :
            أن نعلم من هو الله نتعرف على أسماءه وصفاته ليزيدنا معرفة به ويقينا وايمانا وحبا
            (الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى)
            (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسماءه سيجزون ما كانوا يعملون) الأعراف 180

            ثانيا :
            (إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري)
            أن الله لا إله إلا هو فلا ندعو مع الله إله آخر
            (وأن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا) الجن 18
            لا نلجأ إلا إليه ولا ندعوا إلا إياه
            في مجال الدعوة وما تتعرض إليه من أذى لن يصرف عنك الأذى إلا التوحيد بالله فهو الوحيد من ينفعك ومن يأذن بضرك.
            لا تترك مجالا لدعوة هوى نفسك واشراكها مع الله ولا تستعن بغيره فيكلك إلى نفسك ولن تجد من دونه ملتحدا ولن تجد لك من دون الله نصيرا.
            (ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا . إذن لأذقناك ضعف الحياة وضعف الممات ثم لا تجد لك علينا نصيرا) الاسراء 74-75
            ( واتل ما أوحي إليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته ولن تجد من دونه ملتحدا) الكهف 27
            ثالثا:
            (إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري)
            أن نخلص في عبادتنا لربنا ولا نشرك معها أي نوايا أخرى
            (قل الله أعبد مخلصا له ديني) الزمر 14
            (إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق فاعبد الله مخلصا له الدين) الزمر 2
            (قل إني أمرت أن أعبد الله مخلصا له الدين) الزمر 11
            (رب السموات والأرض فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سميا ) مريم 65
            فان توجهت لغيره في الدعوة إلى الله خسرت كل شيء
            رسول الله عرض عليه كل ما يتمناه المرء فقال (والله يا عم لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري ما تركت هذا الأمر)
            التوحيد علم وقوة ونصر فان تركته واستعنت بغيره خسرت
            (فاعبدوا ما شئتم من دونه قل إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة ألا ذلك هو الخسران المبين) الزمر 15
            فلو أن رسول الله اختار ما عرض عليه من مال وجاه وشهرة وترك أمر الله له لخسر المال والشهرة والجاه لخسر الدنيا والآخرة
            ولكنه اختار ما عند الله
            (ما عندكم ينفد وما عند الله باق ولنجزين الذين صبروا أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون)
            بالتوحيد لا يهمك رأي غيره
            بالتوحيد لا ترى إلا أمره
            بالتوحيد لا تخشى غيره
            (إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري)
            ثالثا:
            (إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري)

            اقامة الصلاة وليس تأديتها بلا خشوع أهم معين على الصبر والثبات
            ( واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين) البقرة 45
            (ولقد نعلم أنه يضيق صدرك بما يقولون .فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين. واعبد ربك حتى يأتيك اليقين) الحجر 97-99
            (إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري)

            سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم وبالمعين أستعين وباسميه العليم والحكيم أسأله أن يؤتينا علما وحكمة من لدنه إنه هو العليم الحكيم. اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما. رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي. رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.

              (إن الساعة آتية أكاد أخفيها لتجزى كل نفس بما تسعى)
              سبحان الله من شدة اقتراب الساعة يقول ربنا أنه يكاد يخفيها بمعنى أنها ظاهرة وآتية يكاد يخفيها
              وهذا الكلام موجهة للنبي موسى تخيلوا فكيف يكون اقترابها الآن؟
              وفي زمن النبي عليه الصلاة والسلام أخبره أيضا
              (اقتربت الساعة وانشق القمر)
              وأيضا أكثر من هذا
              (فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم فقد جاء أشراطها فأنى لهم إذا جاءتهم ذكراهم)
              فقد جاءت أشراطها وما جاء في السنة من أشراطها قد جاء فعلا ولم يبق إلا أن تأتي الأشراط الكبرى وحينها لا ينفع نفس ايمانها ما لم تؤمن من قبل
              ولكن أكثر الناس يكذبون اقترابها ويقولون : القيامة بعيدة جدا
              فيكذبون قول الله انها اقتربت
              ولا يعملون لهذا اليوم
              (إن الساعة آتية أكاد أخفيها لتجزى كل نفس بما تسعى)
              الايمان بأن الساعة آتية معين في المسارعة بالأعمال الصالحة ولو نلاحظ أن كل صفحة في القرآن تذكرنا باليوم الآخر بذكرها صراحة أو بالاشارة لها ما عدا الصفحة الآخرة .
              فمن يقوم الليل لا يقوم إلا حذرا من اليوم الآخر
              (أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه)
              ومن يذكر الله ذكرا كثيرا يتذكر اليوم الآخر ويحذر منها
              (الذين يذكرون الله قياما وقعودا ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا سبحانك فقنا عذاب النار)
              (في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال. رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار)
              وكذلك من يتصدقون على المساكين يحذرون الآخرة
              (إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا. إنا نخاف من ربنا يوما عبوسا قمطريرا)
              فالخوف والحذر من اليوم الآخر يعين على المسارعة في الخيرات
              ( والذين يؤتون ما ءاتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون. أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون)

              (إن الساعة آتية أكاد أخفيها لتجزى كل نفس بما تسعى)
              وهذا اليوم هو يوم الجزاء ليجزي كل نفس بما سعت له فمن سعت للنجاة وعملت له وجدت ما وعدها ربها حقا
              (والذين ءامنوا وعملوا الصالحات سندخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا وعد الله حقا ومن أصدق من الله قيلا)
              أما من كذب بها سواء قولا أو عملا أو كلاهما فقد أعد الله لهم سعيرا
              (بل كذبوا بالساعة وأعتدنا لمن كذب بالساعة سعيرا)
              (إن الساعة آتية أكاد أخفيها لتجزى كل نفس بما تسعى)
              والآية التي قبلها والتي تعلمنا فيها معينات الدعوة إلى الله فكذلك هذه الآية خير معين على تحمل مشاق الدعوة إلى الله
              فهي تعلمنا أن الحياة بمشاقها وإن بدت طويلة فهي كساعة واحدة
              (فاصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل ولا تستعجل لهم كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلا ساعة من نهار بلاغ فهل يهلك إلا القوم الفاسقون)
              كذلك أن تذكر الساعة يعين الداعية على المسارعة وبذل الجهد أكثر في دعوته طمعا في رضى ربه وحذرا من عذابه حتى وإن لم يستجيبوا له
              (وإذ قالت أمة منهم لم تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذابا شديدا قالوا معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون)
              قد يتعرض الدعاة إلى الله للأذى وربما السجن أو حتى القتل ولكن تذكرهم بأنه يوم تأتي الساعة يجزي الله المحسنين كما حدث مع مؤمن القرية التي أرسل الله إليها ثلاثة من المرسلين في سورة يس
              (قال يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين)
              (إن الساعة آتية أكاد أخفيها لتجزى كل نفس بما تسعى)
              فمهما واجهتك الحياة بالمصاعب والشدائد في دعوتك طئها وتخطاها لأن الساعة آتية وستجزى بإذن الله بما تسعى.
              (فلا يصدنك عنها من لا يؤمن بها واتبع هواه فتردى)
              فلا تسمح لأي مكذب بها و باقترابها يصدك عن هذا الإيمان لأن عدم تذكرها يجعلك تردى فتقل العبادات وتقل المسارعة لأن الخوف يختفى والخوف محرك أساسي للسرعة كلما خفت أكثر أسرعت أكثر.
              وعالم الشهادة يقرب إليك ما في عالم الغيب
              تخيل أن قطة تجري وراءك هل ستجري منها؟ ربما . ولكن بأي سرعة؟
              طيب تخيل الآن أن أسدا جائعا يجري خلفك! كيف ستكون السرعة الآن؟
              إذن تذكر أن نار جهنم تنتظر أن تلتهم بغيظ من لا يعمل للنجاة منها
              (يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد)
              (إذا رأتهم من مكان بعيد سمعوا لها تغيظا وزفيرا)
              تخيل جهنم وهي تجري خلفك هل ستزيد في المسارعة للخيرات أم ستبقى تسير وكأن قطة تجري خلفك؟
              أهل الجنة كانوا من الخائفين في الدنيا مشفقين
              (قالوا إنا كنا في أهلنا مشفقين. فمن الله علينا ووقانا عذاب السموم) هذا حوارهم في الجنة.

              اللهم اجعلنا وأهلينا من أهل الجنة الخائفين في الدنيا الآمنين في الآخرة. اللهم استجب
              سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

              تعليق


              • #8
                بسم الله الرحمن الرحيم وبالمعين أستعين وباسميه العليم والحكيم أسأله أن يؤتينا علما وحكمة من لدنه إنه هو العليم الحكيم. اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما. رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي. رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا

                " وما تلك بيمينك يا موسى"
                "قال هي عصاي أتوكأ عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى"
                نبدأ باذن الله بتدبر العبر في هذه القصة " لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب..."
                عندما يسأل الله موسى عن ماذا بيمينيه لم يكن يسأله ليعلم فهو البصير العليم فتعالوا نرى السؤال والجواب لنأخذ منها العبرة.
                سأله وما تلك بيمينك؟ وفي لغة العرب يقصد لما في اليمين ما يملكه الشخص.
                " ضرب لكم مثلا من أنفسكم هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم...."
                وكل انسان لديه أشياء كثيرة ملكه الله لها ولكن العبره هي ماذا تعني له في نفسه
                هل هي غاية أم وسيلة ؟ هل هي في قلبه أم في يده ؟ هل شغلته عن مهمته الأساسية وهي عبادة الله " وما خلقت الجن والانس إلا ليعبدون" أم كانت عونا وزادا للآخرة.
                وأجابه موسى "قال هي عصاي" سماها وعرفها ثم قال ما هي بالنسبة له "أتوكأ عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى"
                نعلم أن موسى كان راعيا فالعصا كانت أداة من أدوات العمل أو جهازا من أجهزة الوظيفة لو أردنا أن نقرب المعنى .
                وتعالوا نتفكر في مهن أخرى مثلا سائق عربة الأجرة تكون مركبته هي عصاه يركب فيها ويؤدي مآرب حياته وأسرته ثم يعمل بها بتوصيل زبائنه.
                مثلا الخياط أداته هي ماكينة الخياطة. والمزارع حراثته أو حصادته وهكذا....
                "قال ألقها يا موسى . فألقاها فإذا هي حية تسعى . قال خذها ولا تخف سنعيدها سيرتها الأولى"
                لو تفكرنا من الناحية المهنية وأقصد أكثر الناس سواء عامل أو موظف يظن أنه اذا تخلى عن أدواته ساعة أو يوما تضيع مهنته ولن تسير أموره ولن يقوم بها غيره.
                لو أخبرت سائق الأجرة ألق مركبتك اتركها لساعات ربما لأداء الصلاة جماعة يوم الجمعة لظن أكثرهم أنه سيجوع وسيختفي رزقه ويضيع منه زبائنه وووو.
                لو أخبرت الخياط ألق ماكينتك يوما في الأسبوع واخرج لزيارة أرحامك لظن أكثرهم أنه سيخسر زبائنه ورزقه يضيع .
                المزارع كذلك والتاجر والمدير الكل يظن بأن بغيابه تنهار المهنة ولو تفكروا في أهل القبور لعلموا أنهم كما أكملوا عنهم الطريق فسيكمل من بعدهم عنهم الطريق وأعمالهم سيأتي من يقوم بها وربما بأفضل مما عملوا هم فيها.
                "قال ألقها يا موسى . فألقاها فإذا هي حية تسعى . قال خذها ولا تخف سنعيدها سيرتها الأولى"
                أمره ربه أن يلقيها فاستجاب وألقاها ويأمرنا ربنا بالصلوات خمس مرات في اليوم ولا يستجيب الكثير لكي لا يتوقفوا عن مهنهم خوفا من الخسارة وظنا أن غيابهم دقائق للصلاة سيضيع أعمالهم.
                بل ان هناك من يضيعون أهم عبادة وهي الذكر الكثير لظنهم أنها تعطلهم عن العمل مع أنها يمكن أداءها أثناء العمل.
                "قال ألقها يا موسى . فألقاها فإذا هي حية تسعى . قال خذها ولا تخف سنعيدها سيرتها الأولى"
                العصا كانت جمادا لا حياة فيها ولا تتحرك وهو من يقوم بتحريكها ولكن عندما ألقاها تحركت بنفسها وأصبحت حية أصبح فيها حياة وتسعى بنفسها.
                عندما تطيع أوامر ربك. عندما لا تنسى أنك خلقت لعبادته . عندما تتيقن أن الرزق بيده وتتوكل عليه حق التوكل فان عملك الذي توقفت عنه طاعة لله لتعبده وتقف بين يديه سيكتسب البركة والحياة
                بركة في الرزق وزيادته
                وبركة في الوقت بانهاءه في وقت أقل وكلفة أقل
                وعملك لن يبور إن توقفت للصلاة أو لأداء عبادة ما في وقتها بالعكس قد تجد من يعينك عليها ويسعى بها للكمال ويجعلها أفضل وأرقى وتعج بالحياة .
                فالمزارع سيبارك الله له مزرعته وتعج بالحياة ماء وحدائق ذات بهجة وثمار كثيرة طيبة.
                والتاجر سيعج محله بالزبائن وهكذا...
                "قال ألقها يا موسى . فألقاها فإذا هي حية تسعى . قال خذها ولا تخف سنعيدها سيرتها الأولى"
                قال خذها ولا تخف سنعيدها سيرتها الأولى
                كما قلت عملك لن يبور بتركك له لعبادة الله وعندما تعود له سيعود كل شيء كما تركته لن تتعطل أدواتك ولن تضيع ولن تخسر مالك ولا رزقك.
                "واضمم يدك إلى جناحك تخرج بيضاء من غير سوء آية اخرى لنريك من آياتنا الكبرى"
                وهذه آية أخرى نعتبر بها بنفس العبرة فقد طلب منه ربه أن يضم يده إلى جانبه على صدره كحركة الضم أو العناق بهذه الحركة تكون لا تستخدم يدك وقتها ولكنها خرجت بيضاء من غير سوء .
                كأنه زيادة في التأكيد فاليد تعبر عن كسب الانسان وعمله
                "يا أيها الذين آمنوا ليبلونكم الله بشيء من الصيد تناله أيديكم ورماحكم....."
                "ذلك بما قدمت أيديكم وأن الله ليس بظلام للعبيد"
                و هذا يجعلنا نتفكر أنه حتى لو توقفنا عن المهنة قليلا فستكون النتيجة مبهرة ان كانت في طاعة الله وأحسن العبد توكله على ربه. ولا أقصد هنا التواكل ولكن أقصد أن نعمل بما يرضي الله ونتوقف عنه متى ما أمرنا الله .
                نبي الله موسى كان إلى وقت نزول هذه الآية راعيا للغنم ولديه مهنة ومسؤوليات أسرة ولم يكلف بعد بالدعوة إلى الله فكأن ربه أراد أن يريه هذا الأمر وبعدها يكلفه بالدعوة إليه وأن رزقه على الله يعمل في مهنته ويتوقف لما خلق له عبادة الله والدعوة إلى عبادة الله الواحد.
                فكل مهنة يستطيع الانسان أن يعمل بها يستطيع أن يكون داعيا إلى الله من خلالها بذكره وتذكيره لمن حوله بأخلاقه وتعامله الطيب بأمانته واخلاصه واتقانه للعمل والتخلق بأخلاق القرآن العظيم أسوة بالنبي الكريم عليه الصلاة والسلام.
                هذا ان أردنا أن تخرج أيدينا بيضاء منيرة في اليوم الآخر
                "يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم ...."
                سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمن الرحيم وبالمعين أستعين وبإسميه العليم والحكيم أسأله أن يؤتينا علما وحكمة من لدنه إنه هو العليم الحكيم الله علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما . رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي .رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.

                  سورة طه, الآية 23:
                  لنريك من آياتنا الكبرى

                  بعد أرى ربنا نبيه من آياته وهما العصى واليد البيضاء بين له السبب " لنريك من آياتنا الكبرى " السبب أن يريه ولكن دعونا نقارن مع سيدنا ابراهيم لماذا أراه الله ملكوت السموات والأرض؟

                  سورة الأنعام, الآية 75:
                  وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين

                  ثم نلاحظ أيضا رغبة أبينا ابراهيم في رؤية إحياء الموتى

                  سورة البقرة, الآية 260:
                  وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتينك سعيا واعلم أن الله عزيز حكيم

                  هو مؤمن ولكن أراد أن يزيد ايمانه لليقين واليقين أعلى مرتبة من الايمان وتعين المؤمن على تحمل أعباء الدعوة إلى الله .
                  عندما تكون متيقنا تكون أقوى وأثبت لذلك كانت بداية ابراهيم أن أراه ربه ملكوت السموات والأرض ليكون موقنا وأيضا موسى أراه آياته الكبرى ليكون موقنا.

                  وكذلك الحواريين أرادوا أن يصلوا لإطمئنان القلب بطلبهم المائدة أرادوا الوصول لليقين

                  سورة المائدة, الآية 112:
                  إذ قال الحواريون يا عيسى ابن مريم هل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء قال اتقوا الله إن كنتم مؤمنين

                  سورة المائدة, الآية 113:
                  قالوا نريد أن نأكل منها وتطمئن قلوبنا ونعلم أن قد صدقتنا ونكون عليها من الشاهدين

                  مع أنهم مؤمنين ولكن أرادوا مرتبة أعلى منها وهي اليقين.
                  ومع أن ربهم قد أوحى إليهم

                  سورة المائدة, الآية 111:
                  وإذ أوحيت إلى الحواريين أن آمنوا بي وبرسولي قالوا آمنا واشهد بأننا مسلمون

                  إذن اليقين مرتبة أعلى من الإيمان. تأتي بعدها . ويحتاجها الداعية في دعوته ليكتسب الثبات والقوة على مبادئه. ولكن كيف يمكن أن يتحصل عليها؟

                  سورة الشعراء, الآية 24:
                  قال رب السماوات والأرض وما بينهما إن كنتم موقنين

                  سورة الدخان, الآية 7:
                  رب السماوات والأرض وما بينهما إن كنتم موقنين



                  سورة الأنعام, الآية 75:
                  وكذلك نري إبراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين

                  إذن نلاحظ تكرر لفظة اليقين في آيات ذكر السموات والأرض وتسبيحه وكل هذا يأتي من تأمل السموات والأرض والتفكر فيهما وتسبيح رب العالمين بكرة وأصيلا.

                  وهي من صفات أولي الألباب

                  سورة آل عمران, الآية 190:
                  إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب

                  سورة آل عمران, الآية 191:
                  الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار

                  وأولي الألباب هم أصحاب العقول الذين يتفكرون في السموات والأرض وما خلق الله ويعملون عقولهم ليتوصلوا لليقين وعكسهم هم من لهم قلوب لا يعقلون بها ..أولئك كالأنعام بل هم أضل.

                  سورة الحج, الآية 46:
                  أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور

                  سورة العنكبوت, الآية 63:
                  ولئن سألتهم من نزل من السماء ماء فأحيا به الأرض من بعد موتها ليقولن الله قل الحمد لله بل أكثرهم لا يعقلون

                  سورة الأعراف, الآية 179:
                  ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون

                  لذلك إن أردت القوة والثبات والعون من رب العالمين في دعوتك لإعلاء كلمته ابحث عن اليقين. إجعل لك وقتا للتفكر والتأمل فهي عبادة الانبياء

                  سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم وبالمعين أستعين وبإسميه العليم والحكيم أسأله أن يؤتينا علما وحكمة من لدنه إنه هو العليم الحكيم الله علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما . رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي .رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.

                    سورة طه, الآية 24:
                    اذهب إلى فرعون إنه طغى


                    هذه الآية بها من العبر الكثيرة .
                    منها أن فرعون كان قد وصل مرحلة من العصيان أنه طغى.

                    وكلمة طغى تعنى كل معاني الزيادة فهي تعني أنه ارتكب من الذنوب إلى أن فاض وتجاوز الحد .
                    نتخيل لو أن الصغائر هي قطرات المطر كل قطرة اثم صغير تكاثرت وزادت وأن الكبائر عن دلو ماء ولكن عددها أقل وتجمعت إلى أن فاضت الأودية ودخلت البيوت ودمرت القرى وقتلت الخلق .

                    فكروا كم من الصغائر ارتكبت على أساس أنها صغيرة وفكر متى سيأتيك طوفانها .

                    فرعون طغى بذنوبه الصغيرة والكبيرة حتى جاوز الحد وفاض ووصل به الأمر ان ادعى الالوهية.

                    سورة النازعات, الآية 24:
                    فقال أنا ربكم الأعلى

                    سورة القصص, الآية 38:
                    وقال فرعون يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري فأوقد لي يا هامان على الطين فاجعل لي صرحا لعلي أطلع إلى إله موسى وإني لأظنه من الكاذبين

                    ووصل طوفان ذنوبه الحد الذي قتل فيه أولاد بني اسرائيل واستحياء بناتهم

                    سورة الأعراف, الآية 141:
                    وإذ أنجيناكم من آل فرعون يسومونكم سوء العذاب يقتلون أبناءكم ويستحيون نساءكم وفي ذلكم بلاء من ربكم عظيم

                    فكان جزاءه أن يموت غرقا والجزاء من جنس العمل

                    سورة البقرة, الآية 50:
                    وإذ فرقنا بكم البحر فأنجيناكم وأغرقنا آل فرعون وأنتم تنظرون

                    سورة طه, الآية 24:
                    اذهب إلى فرعون إنه طغى

                    ومن رحمة الله أنه حتى هذا الطاغية استحق أن يرسل له من يذكره بربه لعله يذكر أو يخشى .

                    "الرحمن على العرش استوى"

                    ومن رحمته أنه يعطى جميع خلقه من الفرص ليرجع إلى ربه وتكون حجة عليه يوم القيامة

                    سورة طه, الآية 24:
                    اذهب إلى فرعون إنه طغى

                    هذه الآية هي بداية التكليف بمهمة الدعوة إلى الله أو بالأصح أول مهمة له كنبي وما أصعبها من مهمة أن يذهب رأسا إلى من عاد إلى بلده خائفا منه! وليس هذا فقط بل ليخبره أنه ليس رب العالمين وأن هناك رب واحد للناس أجمعين.
                    تخيل أنك تريد البدء بالدعوة إلى الله ثم تعطى مهمة مقابلة حاكم طاغية يقتل الأطفال ويستحيي النساء ووصل به الأمر أنه يظن أنه إله . وتكون هذه المهمة أول مهمة لك في الدعوة .ماذا ستشعر حينها؟

                    ستشعر بثقل في صدرك وخوف وعظم المهمة

                    لذلك يعلمنا ربنا دعاء عظيم بعدها
                    سورة طه, الآية 25:
                    قال رب اشرح لي صدري

                    سورة طه, الآية 26:
                    ويسر لي أمري
                    سورة طه, الآية 27:
                    واحلل عقدة من لساني

                    سورة طه, الآية 28:
                    يفقهوا قولي

                    دعا ربه أولا أن يشرح صدره من ثقل المهمة. يوسع له صدره بأن يتحمل تبعاتها ويصبر عليها وينير قلبه ويسره ويحبب إليه الأمر.
                    وهو أمر مهم فدعوة الطغاة سواء من أصحاب القرار أو من الأفراد تحتاج لصبر كبير وسعة صدر لتحمل اعراضهم وسخريتهم
                    ثم طلب أن ييسر له أمره..هنا نرى الاستعانة بالله فمهما ظننت أنك مؤهل وأنك قادر تأكد بأنك لن تستطيع دون أن تستعين بالقوي فهو وحده من يمدك بالقوة على المتابعة .
                    سورة طه, الآية 27:
                    واحلل عقدة من لساني

                    سورة طه, الآية 28:
                    يفقهوا قولي

                    ونطلب وندعو ربنا أن يعيننا في أن يقوم أقوالنا ويجعله مرتبا مقبولا ومفهوما للآخرين وكذلك ليتفهموه ويتقبلوه
                    وهذا أمر هام .
                    حيث أنك قد تقول كلاما مرتبا متناسقا ولكن قد لا يتفهموه ولا يتقبلوه منك.
                    فهو دعاء شامل يجمع الاثنين
                    أن تنطق بقول مفهوم وأن يفقهوه هم ويتفهموه
                    وأفضل طريقة ليكون قولك لهم مقوما ومقبولا هو قيام الليل.
                    سورة المزمل, الآية 5:
                    إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا

                    سورة المزمل, الآية 6:
                    إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا

                    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

                    تعليق


                    • #11
                      بارك فيك وفي جهودك

                      تعليق


                      • #12
                        وفيكم بارك

                        تعليق


                        • #13
                          بسم الله الرحمن الرحيم وبالمعين أستعين وبإسميه العليم والحكيم أسأله أن يؤتينا علما وحكمة من لدنه إنه هو العليم الحكيم اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما . رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي .رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.

                          سورة طه, الآية 29:
                          واجعل لي وزيرا من أهلي

                          سورة طه, الآية 30:
                          هارون أخي

                          سورة طه, الآية 31:
                          اشدد به أزري

                          سورة طه, الآية 32:
                          وأشركه في أمري

                          نتدبر هذا الدعاء المهم ..
                          نبي الله موسى الكليم لديه اخوة غير هارون والدليل هو أن لديه أخت

                          سورة القصص, الآية 11:
                          وقالت لأخته قصيه فبصرت به عن جنب وهم لا يشعرون

                          ولكنه اختار هارون من بين اخوته ليشد من أزره..
                          الآن نحن أيضا أولى بأن نطلب من ربنا ونتبتل إليه أن يجعل لنا وزيرا يشد من أزرنا ولكن كيف سنختاره وعلى أي أساس ؟
                          ربما لا يكون أخا ربما قريبا أو صديقا ولكن نشعر بأنه متوافق معنا من ناحية الذكر والتسبيح . لذلك أمرنا ربنا بأن نصبر أنفسنا مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي بمعنى هم فقط من سيتوافق معهم الذاكر لله ذكرا كثيرا.

                          سورة الكهف, الآية 28:
                          واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا

                          وهذا الأمر يحتاجه كل مؤمن فالدعوة إلى الله وكذلك الثبات على الإيمان يحتاج إلى وزير يشد بهم ربنا أزرنا .
                          لذلك هذا الدعاء مهم جدا لكل مقبل على الدعوة إلى الله وكل من يمارسها .

                          سورة طه, الآية 29:
                          واجعل لي وزيرا من أهلي

                          سورة طه, الآية 30:
                          هارون أخي

                          أيضا نلاحظ أنه اختار من أهله أخاه بمعنى أراده من أهله ومن أهله اختار أن يكون أخاه وحدده بالإسم..
                          فالأهل هم أقرب الناس إلى الإنسان وكل ما كان وزيرك أقرب إليك مكانا وأقرب رحما كان العون أقرب بإذن الله.

                          وأيضا الأخ له علاقة خاصة وأقرب من باقي الأهل

                          سورة عبس, الآية 34:
                          يوم يفر المرء من أخيه

                          حيث ذكر الأخ أول شخص من الأهل ممن يفر المرء منهم يوم القيامة
                          فهو أول من يلجأ إليه الإنسان
                          وآخر من يفتدي نفسه به

                          سورة المعارج, الآية 11:
                          يبصرونهم يود المجرم لو يفتدي من عذاب يومئذ ببنيه

                          سورة المعارج, الآية 12:
                          وصاحبته وأخيه


                          سورة طه, الآية 31:
                          اشدد به أزري

                          سورة طه, الآية 32:
                          وأشركه في أمري

                          كلمتي أشدد بضم الألف تعطينا معنى التسبيح المطلق
                          فالله هو من سيجعل أخاه يشد أزره وليس علاقة الدم والقربى أو المحبة الأخوية ولكن هو الله الذي سيشد به أزره.

                          وأشركه في أمري
                          كذلك يسأل ربه أنه هو الذي يشرك أخاه في أمره وهذا هو التوكل على الله..
                          ولكن أكثر الناس قد يظنون أن الأخ سيستجيب في كل الأحوال ويكون عونا له بدون أن يدعو ربه أن يوفق بينهما فيستغني بأخيه عن الاستعانة بالله وحده.

                          سورة طه, الآية 33:
                          كي نسبحك كثيرا

                          سورة طه, الآية 34:
                          ونذكرك كثيرا

                          سورة طه, الآية 35:
                          إنك كنت بنا بصيرا

                          إذن الهدف من دعائه هذا ليس الرغبة في شيء دنيوي ولكن الاخلاص التام لله
                          كي يعينه ويصطبر معه ويتواصى معه بالحق والصبر .
                          كي يسبحون الله كثيرا ويذكرونه كثيرا ..
                          ونلاحظ كلمة كثيرا وهي دوما تترافق مع كلمة الذكر للمؤمن وهي الفاصلة بينه وبين المنافق الذي يذكر الله قليلا

                          سورة الأحزاب, الآية 41:
                          يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا

                          سورة الأحزاب, الآية 42:
                          وسبحوه بكرة وأصيلا

                          ونقارنها مع ذكر المنافقين

                          سورة النساء, الآية 142:
                          إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا


                          سورة طه, الآية 33:
                          كي نسبحك كثيرا

                          سورة طه, الآية 34:
                          ونذكرك كثيرا

                          سورة طه, الآية 35:
                          إنك كنت بنا بصيرا

                          فالذكر الكثير والتسبيح بكرة وأصيلا يحتاج منا للاصطبار والتواصي مع وزيرا من أهلنا أو أخا لنا سواء في القربى أو أخا في الله.
                          إنك كنت بنا بصيرا ..ترانا وترى حالنا وتعلم ما نسر وما نعلن.
                          سبحانه البصير .
                          سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

                          تعليق


                          • #14
                            بسم الله الرحمن الرحيم وبالمعين أستعين وبإسميه العليم والحكيم أسأله أن يؤتينا علما وحكمة من لدنه إنه هو العليم الحكيم اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما . رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي .رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.

                            سورة طه, الآية 36:
                            قال قد أوتيت سؤلك يا موسى

                            سبحان الله نجد ربنا دائما سريع الإستجابة لأنبياءه ونجد أدعيتهم كلها لله ومن أجل الله والدعوة .

                            فهو دعا ربه هنا من أجل الدعوة ولله ولإعلاء كلمة الله. فكانت الاستجابة سريعة

                            ونرى بعض الأمثلة من الآيات من أدعية الأنبياء

                            سورة البقرة, الآية 126:
                            وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير

                            دعا لهذا البلد لأن به بيت الله وليس لأن ابنه هناك ..حتى أنه تركهم هناك ليقيموا الصلاة هناك

                            سورة إبراهيم, الآية 37:
                            ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون

                            وحتى دعاءه للثمرات لهم كان ليشكروا الله .. والشكر يكون بالعمل بمعنى ليكون زادا لهم للعمل الصالح

                            سورة مريم, الآية 2:
                            ذكر رحمت ربك عبده زكريا

                            سورة مريم, الآية 3:
                            إذ نادى ربه نداء خفيا

                            انظروا إلى دعاءه هل دعا ليحصل على ولد يفرح به أو يعينه في كبر سنه ؟ لا ولكن لله ولإعلاء كلمته

                            سورة مريم, الآية 4:
                            قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا ولم أكن بدعائك رب شقيا

                            سورة مريم, الآية 5:
                            وإني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي عاقرا فهب لي من لدنك وليا

                            سورة مريم, الآية 6:
                            يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله رب رضيا

                            كذلك أم مريم هل دعت للحصول على ابن يرعاها ويخدمها ؟ لا ولكن نذرته لله

                            سورة آل عمران, الآية 35:
                            إذ قالت امرأت عمران رب إني نذرت لك ما في بطني محررا فتقبل مني إنك أنت السميع العليم

                            فكانت الاستجابة كبيرة فلزكريا قال

                            سورة مريم, الآية 7:
                            يا زكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى لم نجعل له من قبل سميا

                            ولأم مريم تقبل منها نذرها بقبول حسن

                            سورة آل عمران, الآية 37:
                            فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا وكفلها زكريا كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يا مريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب

                            وهكذا نجد غالبية أدعية القرآن من الأنبياء والصالحين هي لله وفي الله ولإعلاء كلمة الله

                            ولذلك يتقبلها ربنا وتكون سريعة الإجابة ..وهكذا علينا أيضا أن نقتدي بالأنبياء والصالحين أن يكون همنا رب العالمين
                            فقد طالبنا أن نقتدي بهم

                            سورة الأنعام, الآية 90:
                            أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين

                            وأمرنا أن نتأسى بهم

                            سورة الأحزاب, الآية 21:
                            لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا

                            سورة الأحزاب, الآية 21:
                            لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا

                            سورة الممتحنة, الآية 4:
                            قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك وما أملك لك من الله من شيء ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير

                            فإن دعونا ربنا بالذرية فتكون النية أنهم لله ليعبدوه ويقيموا الصلاة

                            وإن دعونا للرزق والثمرات فلنشكره

                            كما فعل إبراهيم .
                            حتى إن دعونا على أحد فيكون أيضا لله ومن أجل إعلاء كلمة الله كما فعل الأنبياء أيضا

                            سورة نوح, الآية 26:
                            وقال نوح رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا

                            سورة نوح, الآية 27:
                            إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا

                            حياتنا كلها ينبغي أن تكون كلها لله ومن أجل الله ولإعلاء كلمته

                            سورة الأنعام, الآية 162:
                            قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين

                            سورة الأنعام, الآية 163:
                            لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين

                            سورة طه, الآية 36:
                            قال قد أوتيت سؤلك يا موسى

                            سورة طه, الآية 37:
                            ولقد مننا عليك مرة أخرى

                            فالله عندما يستجيب لدعائنا علينا أن نتذكر ونذكر نعمه السابقة والحالية كلها ونحمده ونشكره عليها

                            اللهم لك الحمد على كل نعمة أنعمت بها على كل خلقك. اللهم لك الحمد على كل ما أنعمت ولك الحمد على كل ما منعت. اللهم لك الحمد حق حمدك ولك الحمد حتى يبلغ الحمد منتهاه ولك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه حمدا يوافي نعمك ويكافئ مزيدك بعدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك.

                            اللهم لك الحمد علمتني ما لم أعلم وفهمتني ما لم أفهم. اللهم فأوزعني أن أشكر نعمك علي ظاهرة وباطنة وأعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

                            سورة طه, الآية 38:
                            إذ أوحينا إلى أمك ما يوحى

                            سورة طه, الآية 39:
                            أن اقذفيه في التابوت فاقذفيه في اليم فليلقه اليم بالساحل يأخذه عدو لي وعدو له وألقيت عليك محبة مني ولتصنع على عيني

                            سورة طه, الآية 40:
                            إذ تمشي أختك فتقول هل أدلكم على من يكفله فرجعناك إلى أمك كي تقر عينها ولا تحزن وقتلت نفسا فنجيناك من الغم وفتناك فتونا فلبثت سنين في أهل مدين ثم جئت على قدر يا موسى

                            سورة طه, الآية 41:
                            واصطنعتك لنفسي

                            لو عددنا نعم الله الكبيرة على موسى والتي ذكرها ربي في هذا السياق والتي كانت قبل النبوة..

                            - أن أوحى إلى أمه بما يكفل انقاذه من القتل من فرعون.

                            - ألقى عليه محبة من الله في قلوب أعداءه.

                            - اصطنعه على عينه وبرعايته

                            - أرجعه إلى أمه

                            - نجاه من الغم ومن الفتن

                            - أسكنه في مدين آمنا مستقرا

                            -اصطنعه لنفسه تعالى ليكون داعيا إلى الله

                            وكل نعمة منها عظيمة وتحتاج كل منها لدروس تدبر فكل منها لها خلفيات ومقدمات ونهايات وحكم وعبر .

                            ولو أردنا التعمق والتوغل أكثر بداخل الآيات فأدعو ربي وأسأله العون في دروس قادمة التدبر في كل نعمة منها . بإذن الله

                            سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

                            تعليق


                            • #15
                              بسم الله الرحمن الرحيم وبالمعين أستعين وبإسميه العليم والحكيم أسأله أن يؤتينا علما وحكمة من لدنه إنه هو العليم الحكيم اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما . رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي .رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.

                              سورة طه, الآية 38:
                              إذ أوحينا إلى أمك ما يوحى

                              لن نتطرق لنوع الوحي وكيف كان كل ما نعرفه من الآيات أن وحيا أوحي إليها بشأن موسى . والوحي أنواع
                              سورة الشورى, الآية 51:
                              وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم

                              كما قد يكون رؤيا منامية
                              سورة الصافات, الآية 102:
                              فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين

                              وربما هناك أنواع أخرى لا نعلمها.

                              وكون أن رب العالمين قد أوحى إلى أم موسى بشأنه وهو ما زال رضيعا فهذه نعمة كبيرة من الله ..كما أنها تدل على علم الله الواسع بما سيكون وقدرته وهيمنته على الأمور كلها .
                              مما يضفي راحة وطمأنينة في نفس موسى ونفس كل مؤمن .
                              سورة طه, الآية 39:
                              أن اقذفيه في التابوت فاقذفيه في اليم فليلقه اليم بالساحل يأخذه عدو لي وعدو له وألقيت عليك محبة مني ولتصنع على عيني

                              ويبدو أن الوحي كان يقينيا ولولا أن الوحي الذي أتاها كان واضحا لها جليا ولولا ايمانها القوي بالله لما أقدمت على تنفيذ الأمر فكيف بأم تخاف على ابنها أن يقتل بأن تقذفه في تابوت وترمي التابوت في اليم؟!

                              ولو تفكرنا في هيمنة رب العالمين في هذه الحادثة لعظم في نفوسنا وتيقنا بأن بيده مقاليد الأمور.
                              فكأنه هنا يقول لأم موسى أن لا تخافي وأعطاها مثالا هو أقرب لتلقيه للموت أن ألقي ابنك في تابوت وقال بلفظة تابوت وهذه اللفظة تستخدم لوضع الموتى.
                              وألقيه في اليم وسيأخذه اليم إلى عدوه وعدوي وفوق هذا لن يموت وسأرده لك وسيكون من المرسلين.
                              سبحان الله طمأنه وبشرى أن مهما فعلتي وفعلوا فهو في حفظي وسيكون من المرسلين

                              سورة القصص, الآية 7:
                              وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين

                              لذلك على المؤمن أن يثق بربه ويطمئن فلا يخاف على حياته طالما أن عمره لم ينقض وأن الله بيده مقاليد الأمور وهو المهيمن. وحتى لو قتل فلن يقتل قبل اجله وان كان لإعلاء كلمة الله فهو مكرم شهيد عند ربه.
                              وأيضا إن رزقه الله بطفل له من القدرات المبهرة من العلم والدين أن لا يخاف عليه فمن رزقه هذا قادر على حفظه مهما كان لأنه عندما وهبه كان لحكمة في علم الله والله غالب على أمره ولو كره الكافرون
                              سورة طه, الآية 39:
                              أن اقذفيه في التابوت فاقذفيه في اليم فليلقه اليم بالساحل يأخذه عدو لي وعدو له وألقيت عليك محبة مني ولتصنع على عيني

                              وألقيت عليك محبة مني ..فالله ألقى على موسى محبة منه سبحانه جعلت فرعون وزوجته يحبانه ...
                              ونجد ذلك عند بعض الدعاة أيضا نجد الكل يحبهم ويرتاح لمرآهم. فالله إذا أحب عبدا ألقى عليه محبة منه فيحبه الناس حوله وهذه نعمة ومنة من الله سبحانه.

                              سورة طه, الآية 39:
                              أن اقذفيه في التابوت فاقذفيه في اليم فليلقه اليم بالساحل يأخذه عدو لي وعدو له وألقيت عليك محبة مني ولتصنع على عيني

                              ولتصنع على عيني..
                              فكان طوال حياته يتربى ويتعلم بما يريد له ربه وبرعايته وتحت إشرافه..سبحان الله أليس هذا إعجازا وبيان قدرة وعظمة وهيمنة؟!
                              تخيلوا شعور موسى وهو مقدم على الذهاب لفرعون عندما يسمع هذا الكلام ألا يشعر بالثقة العظمى واليقين التام؟
                              وتخيلوا سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وهو يستمع لهذه القصة عندما كان مثقلا بالهموم ألن يشعر بالراحة والطمأنينة ورفع المعنويات ..ونحن كذلك ألا نشعر بذلك ؟
                              سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

                              تعليق

                              19,958
                              الاعــضـــاء
                              231,904
                              الـمــواضـيــع
                              42,559
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X