إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في قوله تعالى (وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ )


    في كتب التفسير تجد قوله تعالى ( الجواري) فسرت بالسفن ، ولكن لعل الاخوه انتبهوا لمسالة وهي أن بعض المفسرين تكلموا عن اشكال في هذا المسألة ،كالسمين الحلبي ، وابو حيان، و ابن عادل و ملخص قولهم : أن الصفةُ (الجري) متى لم تكن خاصَّةً بموصوفِها (السفن) امتنع حَذْفُ الموصوفِ ولكن قوله : «في البحر » قرينة دالة على الموصوف .

    ولكن في رايي المتواضع أنها قرينة غير كافية لان الموصوف وصفه الله تعالى ،ولوجود خلق كثير (مما خلق الله يجري في البحر ) ولان تفسير قوله (الجواري في البحر ) تم بطريقه ( اعتراض السياق ) وكان من الاولى ادخال الكلام في معاني مابعده وخاصة لو وجد ما يدل على ذلك واعتبار الايات الاخرى التى وردت فيها كلمة ( الجوار) التي توضح المعنى.

    كلمة ( الجوار ) وردت في القران العظيم ثلاث مرات
    • الاولى في سورة الشورى قوله " وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (32) إِنْ يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (33) أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ عَنْ كَثِيرٍ (34)
    • الثانية في سورة الرحمن قوله " وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنْشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (24) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (25)
    • الثالثة في سورة التكوير قوله سبحانه " فلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِ الْكُنَّسِ (16)

    وباستقراء هذه الايات يتبين لنا أن الموصوف له صفات
    1- اية من الايات الله ، ولكن سوره الرحمن بينت ان الموصوف ملك لله وحده ، قوله تعالى ( وله الجوار)
    2- الموصوف يشبه الجبال .
    3- الموصوف يتاثر بالرياح من سكون أو شده.
    4- الموصوف نشأ وتكون بالبحر.
    5- ذكر الموصوف في سورة الرحمن - التي لايوجد فيها تمليك او شبه تمليك مطلقا.فكلها ايات دالة على وحدانيته وعظمته وملكه.
    6- الموصوف له القدره على ( الخنس) الغياب الاستخفاء والانقباط.
    7- الموصوف له القدره على ( الكنس) عند اكتساب صفة الجري وتغير حاله ( الجوار) وقوله تعالى ( الجوارالكنس).

    الموصوف هو ( موج البحر)
    1- الموصوف (الموج ) اية من ايات الله له وحده، قوله تعالى ( واذا غشيهم موج كالظلل دعوا الله مخلصين له الدين ).
    2- الموصوف (الموج ) يشبه الجبال قوله تعالى (وهي تجري بهم في موج كالجبال).
    3- الموصوف ( الموج) وعلاقته بالريح قوله تعالى (جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان ).
    4- الْمُنْشَآتُ : ملخص اللسان ( أَنْشَأَه اللّه: خَلَقَه. ونَشَأَ يَنْشَأُ نَشْأً ونُشُوءاً ونَشَاءً ونَشْأَةً ونَشَاءة:حَيي، وأَنْشَأَ اللّهُ الخَلْقَ أَي ابْتَدَأَ خَلْقَهم. هو الذي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشاتٍ وغيرَ مَعْرُوشاتٍ؛ أَي ابْتَدَعَها وابْتَدَأَ خَلْقَها. وكلُّ مَنِ ابْتَدأَ شيئاً فهو أَنْشَأَه. الموصوف (الموج ) أنشى في البحر ولايستقيم ذلك (للسفن) .
    5- اقرا سورةالرحمن من اولها لاخرها لن تجد فيها الا ملك الله وحده لاشريك له ( فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ) .
    6- الخنس والكنس صفة من صفات الموج ولعل ذلك يشبه الظاهرة المعروفة في المحيطات - والعلم عند الله - تسمي ب Rogue Waves ( روج ويف)
    7- طرفي التشبيه : المشبه (الجبال والموج ) والمشبه به (الظلل )
    الموج - قوله تعالى ( واذا غشيهم موج كالظلل دعوا الله مخلصين له دين ).
    الجبال - قوله تعالى (وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ )

    مع اعتذاري ، للقائلين بالاعجاز العلمي في ايات سورة - التكوير - وانها تشير الي الثقوب السوداء في الفضاء - للاسف الامر ليس كذلك !! لما تقدم فالاية تفسرها الايات الاخري الورادة في سورة الشورى والرحمن.
    واقول ختاما ما أشبه موج البحر بالجبال فتامل !!


    والحمد لله رب العالمين
    سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

  • #2
    وعلى هذا ، ماذا يكون المعنى للآية سياقاعندك ؟
    جزاك الله خيرا .
    باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

    تعليق


    • #3
      اخي الاستاذ / محمد عبدالله آل الأشرف
      ان كنت تقصد بالاية ( اية سورة الشورى )
      اقول - والله المستعان : ان مدار الاية ( والايات التي تليها ) على خلقين من خلق الله ليس لبشر سلطه عليهما (كثرت او قلت )
      فالايات تتحدث فقط عن الريح والموج والعلاقة بينهما
      " وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (32) إِنْ يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (33) أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ عَنْ كَثِيرٍ (34)
      فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ تعنى هنا الموج
      أَوْ يُوبِقْهُنَّ وهنا ايضا مرجع الضمير للموج
      يمكن هنا ايضا اعمال قاعدة الضمائر التي تقول ( عودة الضمير للمحدث عنه اولى من عوده للاقرب ) والمحدث عنه في ايات سورة الشورى السابقة هي ( الجواري) .
      وجزاك الله خيرا
      سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

      تعليق


      • #4
        فكيف يوبق الموج بما كسبوا ويعف عنهم؟
        في حالة أن الضمير في يوبقهن عائدة على الموج؟

        أقصد ماذا يمكن أن تكتسب الأمواج لتستحق الهلاك أو العفو

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله
          اولا : في الحديث الصحيح عن النبي - - أنه قال: (اجتنبوا السبع الموبقات) يعني المهلكات
          قوله تعالى ( أَوْ يُوبِقْهُنَّ ) - والله اعلم - هو أكتساب الجواري لزخم جديد وصفهالاهلاك لغيرها فاصبحت (موبقه) - وليس المعني ( هنا انها اهلكت بكسر اللام - او اسكتت او حبست بل العكس فقد اكتسبت شده ، وعلاقه ذلك بالريح كقوله تعالى قوله تعالى ( جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنوا انهم احيط بهم دعوا الله ) .
          فالجواري هنا اكتسبت قوه تدميريه وليس العكس هذا فيما يخص شطر الاية الاول

          ثانيا : قوله تعالى( أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ عَنْ كَثِيرٍ (34) تفسره- والله أعلم - الايه (30 ) في نفس السورة ( سورة الشورى ) (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ (30)

          الجواري المهلكه لاشك أنها مصيبة من المصائب
          جزاك الله خيرا اخت / عائده - وهدانا اجمعين لما يحبه ويرضاه
          والله تعالى اعلم
          سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

          تعليق


          • #6
            جاء في لسان العرب : " وَبَق الرجلُ يَبِقُ وَبْقاً ووبُوقاً ووَبِقَ وَبْقاً واسْتَوْبَق: هلك، وأَوبَقَهُ هو؛ وأَوْبَقه أَيضاً: ذَلَّله .
            والمَوْبِقُ مَفْعِل منه، كالمَوْعِد مَفْعِل من وَعَدَ يَعِدُ؛ ومنه قوله تعالى: وجعلنا بينهم مَوْبِقاً؛ وفيه لغة أُخرى: وَبِقَ يَوْبَقُ وَبَقاً: وأَوْبَقه: أَهلكه. قال الفراء في قوله: وجعلنا بينهم مَوْبِقاً؛ يقول جعلنا تواصلهم في الدنيا مَوْبِقاً أي مَهْلِكاً لهم في الآخرة . "
            والمفردة وردت في القرآن الكريم مرتين على صيغتين : (يوبقهن) و (موبقا) .
            وفي الحديث الصحيح الذي رواه البخاري : "اجتنبوا السبعَ الموبقاتِ " أي المهلكات .
            مما سبق ألا يصح أن نقول عن الفعل : (يوبقهن) أنه يؤدي معنى يجعلهن مهلكات .
            إذا كان الأمر كذلك ، فهذا المعنى ينطبق على الأمواج عندما تصير قوة هائلة تدمر كل ما يصادفها ، وهو نوع من العذاب يسلطه الله على من يشاء من عباده .
            وحادثة تسونامي كانت نموذجا لقوة الأمواج العاتية المهلكة .

            والله أعلم وأحكم
            عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
            جامعة المدينة العالمية

            تعليق


            • #7
              ولكن حسب الفعل يوبقهن معناها يهلكهن أي الجوار ولم تأت بكلمة يوبق بهن أو يوبقن حتى نقول أن المراد هو انهن هن اللواتي يهلكن
              المعنى يركب أكثر على السفن أو الفلك
              وقد جاءت آيات كثيرة تكسب الفلك صفة الجري أيضا
              كما أن يوبقهن بما كسبوا
              يفهم منها أنه يهلك السفن بما كسبوا هم أصحابها أو راكبيها
              وقد ذكرت هذه كعذاب محيط يصيب الناس في البحر ليوصلهم إلى أن يخلصوا لله ويعدوه بأن يكونوا من الشاكرين والصالحين

              تعليق


              • #8
                هذه الآيات تعطي للفلك صفة الجري أيضا كما أنها تبين تأثر جريانها بالريح

                وتبين أيضا أن جريان الفلك آية من آيات الله
                كما انها تستخدم في الاهلاك بما كسبوا ويعف عن كثير

                سورة إبراهيم, الآية 32:
                الله الذي خلق السماوات والأرض وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بأمره وسخر لكم الأنهار

                سورة لقمان, الآية 31:
                ألم تر أن الفلك تجري في البحر بنعمت الله ليريكم من آياته إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور

                سورة يونس, الآية 22:
                هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكونن من الشاكرين

                تعليق


                • #9
                  كما أن كلمة الأعلام تعني أيضا الراية والسفن القديمة كانت شراعية وكون الأرض مكورة والبحار نراها محدبة لذلك نرى الشراع من على بعد قبل جسم السفينة فيكون شكلها كالرايات أو الأعلام

                  تعليق


                  • #10
                    الفاضلة عائدة الحجري
                    التفسير المعروف أكده كل المفسرين على الإطلاق ، لكن الجديد في المعنى هو أن تكون الجواري هي الأمواج ، وهذا ما لاح في الأفق ، ونريد أن نتأكد منه . لأنه قد يكون معنى جائزا ، لم يُلتفت إليه من قبل .
                    نسأل الله التوفيق والسداد
                    عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
                    جامعة المدينة العالمية

                    تعليق


                    • #11
                      فهمت قصده وهو اجتهاد طيب وملاحظاتي فقط لأبين أن المعنى كان يمكن أن يكون فعلا الموج لولا كلمة يوبقهن ولا أرى أن نغير الفعل يوبقهن إلى يوبقن لكي نلصق معنى الموج .
                      والله تعالى أعلى وأعلم

                      كما أردت أن أضيف بخصوص الجوار الكنس
                      أن صفة الجري ذكرها ربي للكواكب مثل الشمس والقمر في عدة آيات أيضا
                      واعذروني ان كانت ملاحظاتي مزعجة
                      نسأل الله أن يعلمنا ما لم نعلم ويفهمنا ما لم نفهم

                      تعليق


                      • #12
                        الاخ الكريم عمر, بارك الله في لتدبرك وتأملك في كتابه الكريم, ونحث جميع الاخوة الكرام على التدبر والتأمل والتدارس في هذا الكتاب العظيم فمن شأن ذلك ان ينمي مداركنا وفهمنا له ونحوز بفضل الله الثواب والاجر العظيم.
                        تعليقا على مشاركتك اقول:
                        لماذا دار في ذهنك معنا بعيدا للجواري وتركت المعنى الاقرب والدال عليه قوله تعالى: إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ (11) الحاقة. أليست الجارية السفينة؟ فالجواري السفن؟
                        ثم في قوله تعالى: إِنْ يَشَأْ يُسْكِنْ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (33) الشورى, اذا عقدت مقارنة هنا: بين السفن والامواج, ايهما سيظل على ظهر البحر ساكنا وايهما سيتلاشى ويزول عن ظهر البحر في حال اسكان الريح؟ الامواج ستزول وتختفي.
                        وفي قوله تعالى: أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ عَنْ كَثِيرٍ (34) الشورى, يوبقهن: والمعنى المتبادر للذهن: يهلكهن, والقرآن نزل بافصح لسان العرب, فكيف اذن نفهم معنى هلاك الموج وعلاقته بما اقترف المقترفون؟؟ علما ان الامواج المهلكة كامواج التسونامي لا تنشأ بفعل الريح بل بفعل ارتجاج قاع البحر بسبب الزلازل الكبيرة وليس لسكون الريح دور في اخمادها.
                        وفي قوله تعالى: وَلَهُ الْجَوَارِي الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالأَعْلامِ (24) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (25) الرحمن.
                        الجواري المنشآت في البحر:
                        تقول انها الموج لانه اية من ايات الله : لقد ور ذكر الفلك في غير موضع من القرآن بوصفها اية من ايات الله ووصف جريانها انه بامر الله , وحسبك قوله تعالى: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (164) البقرة. لاحظ ذكرها في معرض ذكر الايات العظيمة. لاحظ كذلك قوله تعالى: وَآيَةٌ لَهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (41) وَخَلَقْنَا لَهُمْ مِنْ مِثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ (42) يس. فالله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل.
                        والمنشآت في البحر: أي المرتفعات فيه, من نشأت السحابة أي ارتفعت, واقول تعليقا مني: ربما لان السفن تسير بقاعدة الطفو مرتفعة فوق سطح الماء لا كالغواصات, اما الامواج فلا تكاد ترى. واما ان اردت ان تقول ان المنشآت تدل على الموج لنشأته في البحر, فالسفن العملاقة أيضا تنشأ في البحر (في احواض انشاء السفن لتسهيل دفعها الى الماء).
                        واستعارتك لوصف شكل الموج بالجبال مستندا الى قوله تعالى: وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ, فهنا وجه الشبه في الارتفاع لوصف هول ذلك اليوم وكيف ان الماء اعتلى الجبال فغمرها وليس في وصف الشكل المحدب.
                        نتق الجبل فوقهم حتى صار كالظلة وتشبيه الموج اذ يغشاهم من فوقهم بالظلة ليس فيه دلالة على وجه شبه بين الموج والجبل الا انهما مرتفعين اعلا القوم فيحجبان اشعة الشمس عنهم فيغدون كما الظل الذي يظلهم. لاحظ ان حادثة الجبل استثنائية فليست قاعدة فلا تعمم على كل الجبال ليشبه بها.
                        قال تعالى: وَلَهُ الْجَوَارِي الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالأَعْلامِ (24) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (25) الرحمن.
                        لاحظ ان الآية 25 فيها اشارة ان الجواري هي من نعم الله التي يجب الا يكذب بها, وهو ما ورد كثيرا في وصف الفلك وكيف انها تحمل الناس وتسير بما ينفعهم, اما الموج فلو سكن أو جرى ما الذي يعود على الناس بالنفع من ذلك؟
                        ارجو ان تتقبل ملاحظاتي وكل ذلك في سبيل النقاش والمدارسة في كتاب الله والذي نسأل الله ان يعلمنا ما جهلنا منه ويرزقنا تلاوته اناء الليل واطراف النهار.

                        تعليق


                        • #13

                          جزاكم الله خيرا ، حقيقه كم اشعر بالسعادة بين اخوتي والتوجه بالشكر لكل من تفاعل في الموضوع
                          الاستاذ / محمد عبدالله آل الأشرف
                          الاخت / عائده الحجري
                          الاستاذ / عبدالكريم عزيز
                          الاستاذ /احمد منصور
                          سوف اذهب لدبي اليوم انشاء الله - لشغل طاري - مدة يومين - وبعد عودتي سوف اقوم بالتعليق والمشاركة
                          ولكن ارجو من جميع الاخوة علماء او طلبه العلم - تحليل كلمة ( يُوبِقْهُنَّ ) - وايضا مراجعة ماذكرت من الادلة السابقة
                          والذي اويده واذهب اليه هو ان الاصل في كلمة ( ابق) هو الانطلاق وليس الحبس
                          والي لقاء قريب - انشاء الله
                          سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                          تعليق


                          • #14
                            قراءة للاستناس فقط

                            يقول الله تعالى : وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ [الرحمن:24]
                            أولا : الجواري :
                            وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ [الشورى:32]
                            وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ [الرحمن:24]
                            الْجَوَارِ الْكُنَّسِ [التكوير:16]
                            ثانيا : ما هي الأشياء التي تجري في القرآن الكريم :
                            الفلك في البحر / الأنهار / سفينة نوح / الريح / الشمس / العين / القمر / الجارية / الجاريات / الجواري في البحر / الجواري المنشآت في البحر / الجواري الكنس /
                            ثالثا : الفعل (أنشأ) :
                            جاء في لسان العرب : " أَنْشَأَه اللّه: خَلَقَه.
                            ونَشَأَ يَنْشَأُ نَشْأً ونُشُوءاً ونَشَاءً ونَشْأَةً ونَشَاءة: حَيي، وأَنْشَأَ اللّهُ الخَلْقَ أَي ابْتَدَأَ خَلْقَهم.
                            وفي التنزيل العزيز: وأَنَّ عَلَيْهِ النَّشْأَةَ الأُخْرى؛ أَي البَعْثةَ. ... والنَّشْءُ والنَّشِيءُ: أَوَّلُ ما يَنْشَأُ من السحاب ويَرْتَفِعُ، وقد أَنْشَأَه اللّهُ. وفي التنزيل العزيز: ويُنْشِئُ السَّحابَ الثِّقالَ.
                            وفي الحديث: كان إِذا رَأَى ناشِئاً في أُفُقِ السماءِ؛ أَي سَحاباً لم يَتكامَلِ اجتماعُه واصطحابُه. ومنه نَشَأَ الصبيُّ يَنْشَأُ، فهو ناشِئٌ، إِذا كَبِرَ وشَبَّ، ولم يَتكامَلْ.
                            وأَنْشَاَ السَّحابُ يَمْطُرُ: بَدَأَ. وأَنْشَأَ داراً: بَدَأَ بِناءَها. "
                            رابعا : علاقة الريح بأمواج البحر في القرآن الكري :
                            [وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِّن بَعْدِ ضَرَّاء مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُم مَّكْرٌ فِي آيَاتِنَا قُلِ اللّهُ أَسْرَعُ مَكْراً إِنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ21 هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُواْ بِهَا جَاءتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُاْ اللّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَـذِهِ لَنَكُونَنِّ مِنَ الشَّاكِرِينَ22 فَلَمَّا أَنجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنفُسِكُم مَّتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَينَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ23] سورة يونس
                            [أَمْ أَمِنتُمْ أَن يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَى فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفا مِّنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُم بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لاَ تَجِدُواْ لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعاً69] سورة الإسراء
                            لنتأمل هذه الآيات :
                            [وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ29 وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ30 وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ31 وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ32 إِن يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ33 أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ عَن كَثِيرٍ34] سورة الشورى
                            من خلال هذه الآيات يتبين أن الله نبهنا إلى آيتين من آياته :
                            الأولى : خلق السموات والأرض وما بث فيهما من دابة
                            والثانية : الجواري في البحر كالأعلام
                            ويعقب على الآيتين معاً بما يلحق الناس منهما من مصائب بما كسبت أيديهم ويعفو عن كثير
                            وهذه المصائب قد تكون في البر كما قد تكون في البحر .
                            ومن هنا :
                            إذا اعتبرنا الجواري هي السفن أو اعتبرنا الجواري هي الأمواج ، ينتج عنها ما يأتي :
                            جواري رواكد ، جواري موبقات ، وكل هذا يتماشى مع السياق القرآني .
                            جاء في لسان العرب : " ركد القوم يَرْكُدون رُكوداً: هدأُوا وسكنوا ... وكل ثابت في مكان: فهو راكد.
                            وروي عن النبي، ، أَنه نهى أَن يُبالَ في الماء الراكد ثم يُتوضأَ منه؛ قال أَبو عبيد: الراكد هو الدائم الساكن الذي لا يجري. يقال: رَكَدَ الماءُ رُكُوداً إِذا سكن . "
                            من خلال ما سبق يمكن أن يكون معنى الجواري الأمواج ، بجانب المعنى الأصلي الذي أثبته علماء الأمة من السلف والخلف .
                            والله أعلم وأحكم
                            عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
                            جامعة المدينة العالمية

                            تعليق


                            • #15
                              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته -
                              وقعت على معنى لكلمة (وبق ) لم اشر اليه في مشاركاتي السابقة - الا وهو (الحيلوله)
                              في معجم مقاييس اللغة لابن فارس ( كتاب الواو والباء)
                              (وبق) الواو والباء والقاف كلمتان :
                              1. يقال لكل شي حال بين اثنين ( موبق)
                              2. والكلمة الاخرى : وبق (هلك) . واوبقه الله .ويقال :الموبق :الموعد. ( فسابق الكلام دار حول هذا المعنى)
                              وفي لسان العرب
                              قال ابن الأَعرابي: مَوْبِقاً أي حاجزاً؛ وكل حاجز بين شيئين فهو مَوْبِق.
                              وفي لسان العرب ( حول)
                              والحِوال: كلُّ شيء حال بين اثنين، يقال هذا حِوال بينهما أَي حائل بينهما كالحاجز والحِجاز. أَبو زيد: حُلْتُ بينه وبين الشَّرِّ أَحُول أَشَدَّ الحول والمَحالة. قال الليث: يقال حالَ الشيءُ بين الشيئين يَحُول حَوْلاً وتَحْوِيلاً أَي حَجَز. ويقال: حُلْتَ بينه وبين ما يريد حَوْلاً وحُؤولاً. ابن سيده: وكل ما حَجَز بين اثنين فقد حال بينهما حَوْلاً، واسم ذلك الشيء الحِوال، والحَوَل كالحِوال. وحَوالُ الدهرِ: تَغَيُّرُه
                              الخلاصة
                              أن (معني الحيلوله) وبمعنى الحجز والمنع وردت في القران ثلاث مرات
                              1 - قوله تعالى (واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون ) الانفال 24
                              2- قوله تعالى ( وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل إنهم كانوا في شك مريب) سبأ 54
                              3- والثالثة كانت في موج البحر
                              قوله تعالى ( وحال بينهما الموج فكان من المغرقين ) هود 54
                              الموج : الحِوال - فالموج بالنص السابق موصوف ب ( الحول) بالكسر - فهو يُحْجَز بمانع أو عائق عن طلب النجدة والعون حتى الهلاك
                              ----------------
                              اعراب
                              أَوْ يُوبِقْهُنَّ
                              او : حرف عطف
                              يُوبِقْهُنَّ : مضارع مجزوم معطوف على ( يسكن) في المحل - قول الزمخشري فيما نقله السمين الحلبي.
                              وهُنَّ : مفعول به ، والفاعل هو اي الله
                              ----------------------------------------------
                              (أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ عَن كَثِيرٍ)
                              فيكون معنى الاية - والعلم عند الله
                              ان يشا ( برحمته وعدله ولطفه وحكمته وتدبيره وعلمه وعفوه وحلمه وماشاء كان وما لم يشا لم يكن - يجعل الجواري حوال بسبب ماكسبت ايدي الناس ويعف عن كثير . كقوله تعالى ( وحال بينهما الموج)
                              -----------------------------------------
                              قال السمين الحلبي في تفسيره الدر المصون (قوله : أَوْ يُوبِقْهُنَّ : عطفٌ على " يُسْكِنْ " قال الزمخشري : " لأنَّ المعنى : إنْ يَشَأْ يُسْكِن فيركَدْن . أو يَعْصِفْها فيَغْرَقْنَ بعَصْفِها " انتهى. يقول ابن عادل في اللباب (والزَّمخشريُّ لم يذكر أن ذلك متعين ، وإنما ذكر شيئاً مناسباً ؛ لأن قوله : يسكن الرياح يقابله «يعصفها » فهو في غاية الحسن والطِّباق .

                              والله أعلم ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                              سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                              تعليق

                              19,956
                              الاعــضـــاء
                              231,899
                              الـمــواضـيــع
                              42,559
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X