إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كلمة خطيرة في كتاب البرهان في نظام القران

    قال المؤلف في تفسير الفاتحة( ويتبادر الى الذهن بعد التامل ان كلمة الحمد في قوله تعالى الحمد لله رب العالمين تحتوي هذه المعاني كلها فلننظر كيف اختار الوحي الكريم لهذه المواطن ثلاث صفات من صفات الله الحسنى.....) بتصرف
    هذه العبارة التي تحتها خط تحتمل احتمالات اربعة:
    الاول ان يكون المراد بها الله تعالى وهذا يبعده سياق الكلام ولان الله تعالى لا يجوز ان يطلق عليه الوحي
    الثاني ان يكون المراد بها جبريل وغالبا ما يطلق عليه هذا الوصف الا انه لا يجوز ان تكون العبارة متوجهة اليه لانها تحمل حينئذ دلالة خطيرة بان جبريل يتدخل في القران ويدفع هذا الشبهة القائلة بان القران من كلامة الى ان تبرز في الواقع
    الثالث ان يكون المراد بها النبي محمدا وفي هذا ما في النقطة السابقة من الخطر
    الرابع ان يكون المراد بها القران نفسه وعليه يثور السؤال التالي : كيف يمكن للقران نفسه ان يختار؟
    ولذا فاني ارى ان على الكاتبين ان يضبطوا كلامهم ويسوروه بسور العناية حتى لا نقع في المحاذير الشرعية
    وفقكم الله لكل خير
    الدكتور جمال محمود أبو حسان
    أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
    جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

  • #2
    أستاذنا الفاضل الدكتور جمال أبو حسان جزاكم الله خيرا على هذا التنبيه
    فهلا أخبرتنا عن صاحب الكتاب .
    وتقبلوا فائق التقدير والاحترام
    عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
    جامعة المدينة العالمية

    تعليق


    • #3
      عندما يكون الكلام متعلقا بمسائل العقيدة فعلى المسلم أن يتخير العبارات، خصوصا إذا كان ذلك متعلقا بالاعتقاد في الله - تعالى - وأسمائه وصفاته،
      والكلام المذكور أعلاه يمكن توجيهه - صناعة - على حذف مضاف، أي: منزل الوحي، والله أعلم.
      محمد ايت عمران

      تعليق


      • #4
        قد يكون التعبير يحمل ركاكة في العرض فلا شك أن البشر يحصل منهم ذلك ولكن قوله لو حمل على ان المقصود هو الله جلت قدرته اشكل على ذلك قوله "من صفات الله الحسنى" واصبحت تعبيراً ركيكاً ضعيفاً وهو اهون من ان يصرف المعنى لجبريل و للنبي او للقرآن نفسه ونحن بلا شك نعلم انه لا يوجد عقيدة شاذة تنسب تدخل الأوليَن في الوحي او تدخل الثالث بما يوحي بأنه مخلوق ، فأرى أن الأسلم نسبة الضعف والركاكة لقوله من وى ذلك والله أعلم

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم
          هي مثل قول البعض: يحكي القرآن عن قوم نوح ..

          تعليق


          • #6
            كتاب (البرهان في نظام القرآن) يقول عنه الدكتور عبد الرحمن الشهري : " صدر هذا الكتاب عام 1426هـ، وأصله رسالة دكتوراه للباحث الدكتور محمد عناية الله سبحاني. وقد قدم له الأستاذ الدكتور محمد أديب الصالح حفظه الله، والأستاذ الشيخ أبو الحسن الندوي ، وأستاذنا الدكتور مصطفى مسلم حفظه الله، وأثنوا على الكتاب."
            عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
            جامعة المدينة العالمية

            تعليق


            • #7
              الدكتور جمال حسان حفظه الله
              أوردتم في مقالتكم أن هناك خطورة تكمن من خلال التعبير الذي ورد في عبارة الدكتور محمد عناية الله سبحاني في كتابه : (البرهان في نظام القرآن) . والعبارة تقول : " فلننظر كيف اختار الوحي الكريم لهذه المواطن ثلاث صفات من صفات الله الحسنى . "
              وعند التحليل ذكرتم أربعة احتمالات كلها يجب أن تقصى في التطرق إلى الأسلوب القرآني . وباستعراض هذه الاحتمالات يتبين ما يأتي :
              الاحتمال الأول : أن يطلق الوحي على الله ، أفلا يطلق الوحي ونعني به صاحب الوحي الذي هو الله : وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ [الشورى:7] ، فالوحي كلام الله .
              الاحتمال الثاني : أن يطلق الوحي على جبريل ، والكل يعلم أن جبريل هو المكلف بالوحي ، وهو واسطة بين الله ورسوله محمد ، وصاحب الوحي دائما هو الله . وهذا الاحتمال لا يقول به مسلم .
              الاحتمال الثالث : أن يكون الوحي هو الرسول ، وهذا احتمال فاسد ولا أحد يقول به من أهل الإسلام .
              الاحتمال الرابع : أن يكون الوحي هو القرآن ، وهذا جائز ، لأن الله وصف القرآن بأوصاف منها : الحكيم ، المبين ، العظيم ، القرآن هدى ، القرآن يقص ، ذو الذكر ، المجيد .
              خلاصة القول : يبقى أمامنا أحتمالان : الأول والرابع ، وهما جائزان عندما نتعامل مع القرآن الكريم . فأين وجه الخطورة في ذلك .

              والله أعلم وأحكم
              عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
              جامعة المدينة العالمية

              تعليق


              • #8
                وجه الخطورة ان الله لا يجوز ان يطلق عليه الوحي فهو سبحانه يوحي وليس بوحي لان الوحي من فعل فاعل ولا يجوز اطلاق هذا على الله باي صورة واما ان الوحي هو القران فنعم القران وحي باعتبار انه موحى به من عند الله وتبقى الخطورة قائمة هل لهذا الوحي اختيار من نفسه وهذا هو موضع الاشكال
                وعلى العموم انا كتبت هذا لبيان ان على الكاتبين ان يتحروا الدقة فيما يكتبون في هذا الجانب على الخصوص
                الدكتور جمال محمود أبو حسان
                أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
                جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

                تعليق


                • #9
                  البرهان في علوم القرآن للزركشي كتاب غزير العلم ، لذا اشتريته منذ أيام

                  ولكنني اعلم كل المعرفة بأن الكتاب ممتلئ بالآراء الإعتزالية والأشعرية.

                  لذا يجب الحذر جيداً لعقيدة أهل السنة والجماعة عندما تطلع على الكتاب.

                  وبالنسبة لموضوعك أخي الكريم ، فالبدل المجازي هذا بين الفاعل ونائب الفاعل أو اسم الفاعل ، أعتقد أنه موجود باللغة العربية.
                  والزركشي رجل لغوي قوي جداً ، لذا لا إجابة لدي ولكنني أشرت إلى إمكانية المجاز في النص لا أكثر ولست متأكداً من المعلومة.

                  وسأتابع معكم لمعرفة الجواب.
                  والله أعلم

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة فراس هندي مشاهدة المشاركة
                    البرهان في علوم القرآن للزركشي كتاب غزير العلم ، لذا اشتريته منذ أيام
                    أخي العزيز، الموضوع يناقش كتاب" البرهان في نظام القرآن" وليس "البرهان في علوم القرآن" فالتأكد والتدقيق- سيما فيما يطلع عليه العامة والخاصة-مهم قبل التأكيد بقولك:"ولكنني اعلم كل المعرفة بأن الكتاب ممتلئ بالآراء الإعتزالية والأشعرية"، . ودمت مسددا.
                    آلى النت أنه آلة صماء ناطقة..............تقرأ في صفحاتها الخير والزورا
                    عليك بجميل الأخلاق مجتهدا................لا تحملن إلا المسك والكافورا

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة جمال أبو حسان مشاهدة المشاركة
                      وجه الخطورة ان الله لا يجوز ان يطلق عليه الوحي فهو سبحانه يوحي وليس بوحي لان الوحي من فعل فاعل ولا يجوز اطلاق هذا على الله باي صورة واما ان الوحي هو القران فنعم القران وحي باعتبار انه موحى به من عند الله وتبقى الخطورة قائمة هل لهذا الوحي اختيار من نفسه وهذا هو موضع الاشكال
                      وعلى العموم انا كتبت هذا لبيان ان على الكاتبين ان يتحروا الدقة فيما يكتبون في هذا الجانب على الخصوص
                      يقول الله تعالى :
                      إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً الإسراء:9]
                      إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ النمل:76]
                      وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ [سبأ:6]
                      عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
                      جامعة المدينة العالمية

                      تعليق


                      • #12
                        ملاحظة مفصلية.. وللأسف معظم إن لم نقل أغلب المؤلفين المتأخرين لا يحتاطون في إطلاق الألفاظ وربما يسبق القلم ـ كالعادة ـ وحدث هذا مع كبار المتأخرين أفلا يجوز أن يقع مع تلامذتهم ؟!!
                        قناة روح الكتب على التيليجرام فوائد متجددة


                        https://telegram.me/Qra2t

                        تعليق

                        19,963
                        الاعــضـــاء
                        232,065
                        الـمــواضـيــع
                        42,592
                        الــمــشـــاركـــات
                        يعمل...
                        X