إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • آية في كتاب الله نصت على أن قطعة من جزيرة العرب كانت جنات وعيونا

    إن الناظر في بلاد جزيرة العرب يجد طبيعة أرضها من حيث الجملة صحراء قاحلة باستثناء
    بعض بلاد اليمن ،إلا أن الله سبحانه أخبرنا في كتابه عن منطقة في جزيرة العرب بأن نسيمها
    ينساب في جنباتها،وأن ربيعها يكسو أرضها.ألم تر قول صالح لقومه:(أتتركون
    في ماههنا ءامنين.في جنات وعيون.وزروع ونخل طلعها هضيم)هكذا كانت أجواء الحجر
    -والتي تقع حاليا في محافظة العلا التابعة لمنطقة المدينة المنورة-في غابر السنين.
    فانظر يا أخي -رعاك الله-كيف سلبت ثمود هذه الجنان مع جنان الآخرة،والعقوبة التي
    حلت بهم مع ما أعد الله لهم من العذاب والنكال.ولنعلم جميعا أن الخبث إذا كثر فهو
    منذر بغضب الله وعقابه،وماترك قوم أمر الله سبحانه إلا تركهم الله ،وأهملمهم ،واستدرجهم
    من حيث لايشعرون،وسلط عليهم بعض عبيده،وأتتهم العقوبة من مأمنهم.عافانا الله وإياكم
    يسرني متابعتك لمدونتي في المغرد
    https://twitter.com/mohammedalhmood

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما

    لزلت أذكر في رحلة مرة إلى أرض الحجاز من مكة إلى المدينة رفقة شيخين من أهل المدينة.. أني ذكرت لهم ونحن نتبادل الحديث فقلت : ما أعجب له هو كيف قطع النبي هذه المسافة الطويلة في هجرته إلى المدينة وكيف فعل أصحابه ؟ فقال لي أحدهما وقد نسيت اسمه لكن أغلب ظني أنه كان يكنى أبا ابراهيم : يا بني هو بالفعل أمر عظيم.. لكن لم تكن هذه الطريق كما تراها الآن جرداء.. فقد كنت تجد بساتين وأودية قد ذهبت.. أذهبتها ذنوب العباد.. لم تكن حتى الحجارة سوداء كما تراها الآن.. هذا ما سمعت منه ووقر في سمعي والله أعلم..

    يغفر الله لي ولكم
    عمارة سعد شندول
    وما من كاتب إلا ويفـنى .:. ويبقي الله ما كتبت يداه
    فلا تكتب بكفك غير شيء .:. يسرك في القيامة أن تراه

    تعليق

    19,958
    الاعــضـــاء
    231,906
    الـمــواضـيــع
    42,561
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X