• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ما نوع الواو في قوله تعالى :(( والملك صفا صفا))

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
      في قوله تعالى : ((وجاء ربك والملك صفا صفا))
      هل ورد في معنى الواو في ((والملك صفا صفا)) أن تكون عاطفة بحيث يكون إتيان الملائكة مع رب العزة .
      أم تكون حالية فقط ، وعلى هذا هل يوقف على ((وجاء ربك ))؟!
      والله الموفق

    • #2
      بسم الله الرحمن الرحيم - والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      يرى الدعاس في إعرابه لهذه الآية الكريمة أن الواو : عاطفة أي جاء ربك وجاء الملك صفاً فصفاً
      وأرى ما ذهب إليه النحاس في إعرابه والخراط في مشكل إعراب القرآن أن الواو :واو الحال وجملة جاء معطوفة على دكت،أي لما جاء ربككان حال الملك متصافين ،أي حالتهم تتصف بالإصطفاف . والله أعلم

      تعليق


      • #3
        وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
        جزاك الله خير الجزاء والحقيقة أني لم أقف على من قال بأنها عاطفة إلا ماذكرتَ وفقك الله لكل خير

        تعليق


        • #4
          السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
          مماجاء في كتاب إعراب القر آن و بيانه لمحي الدين الدرويش::" (وَجاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا) عطف على ما تقدم وجاء ربك فعل وفاعل والملك عطف على ربك وصفّا صفّا حال أي مصطفين أو ذوي صفوف و المسوغ لمجيء الحال جامدا هو الترتيب وضابطه أن يأتي التفصيل بعد ذكر المجموع بجزأيه مكررا ، قال الرضي : وفي نصب الجزء الثاني خلاف ذهب الزجّاج إلى أنه توكيد وذهب ابن جنّي إلى أنه صفة وذهب الفارسي إلى أنه منصوب بالأول لأنه لما وقع موقع الحال جاز أن يعمل قال المرادي والمختار أنه وما قبله منصوبان بالعامل الأول لأن مجموعهما هو الحال.." اهـ
          فالملاحظ اختلاف المعربين في هذه الواو ، فمنهم من يرى أنها عاطفة و منهم من يرى أنها حالية، و الذي يظهر و الله أعلم أنه ليس هناك كبير فرق بين القولين، و بيانه أنه إذا اعتبرناها حرف عطف فهذا يعني أن الملائكة تجيئ مع الله سبحانه صفوفا أو مصطفين، و إذا اعتبرناها حالية، فالمعنى أن الله تعالى يجيئ كون حال الملائكة مصطفين.
          و الذي جعلني أقول أنه ليس هناك كبير فرق بين القولين أن قوله سبحانه"صفا صفا"على كلا القولين حال -مع اختلاف في صفا الثانية-.
          و من القواعد المهمة في باب التفسير أن اللفظة إذا احتملت معنيين أو أكثر لا منافاة بينهما، فلا مانع من الحمل على الجميع.
          و أخيرا أود أن أنبه إلى أن الأنسب لمثل هذه المناقشة " الملتقى العلمي للتفسير".
          و الله أعلم و أحكم.

          تعليق

          20,125
          الاعــضـــاء
          230,441
          الـمــواضـيــع
          42,204
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X