• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • استحباب افتتاح مجالس الفقه والتدريس والإملاء بقراءة سورة من القرآن

      إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره،
      ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيِّئات أعمالنا،

      من يهده الله؛ فلا مُضِلَّ له، ومن يضلل؛ فلا هادي له.
      وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له،
      وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
      أما بعد: قال ابن سعد في "الطبقات الكبرى": أَخْبَرَنَا سُلَيْمَانُ أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِيُّ، قَالَ: أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ، قَالَ –ابْتِدَاءً-: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الْحَكَمِ، يُحَدِّثُ عَنْ أَبِي نَضْرَةَ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، قَالَ: «كَانَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ - صلّى الله عليه وسلم- إِذَا قَعَدُوا يَتَحَدَّثُونَ كَانَ حَدِيثُهُمُ الْفِقْهَ، إِلَّا أَنْ يَأْمُرُوا رَجُلًا فَيَقْرَأَ عَلَيْهِمْ سُورَةً، أَوْ يَقْرَأَ رَجُلٌ سُورَةً مِنَ الْقُرْآنِ » (*).


      (*) أثر صحيح: رواه ابن سعد في " الطبقات الكبرى"، وأبو زرعة في " التاريخ"، والبيهقي في "المدخل إلى السنن الكبرى" موقوفا على أبي سعيد – -، من طريق شعبة. ورواه أبو زرعة أيضا، والخطيب البغدادي في "الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع" وفي "الفقيه والمتفقه" مقطوعا من قول أبي نضرة، من طريق شعبة أيضا.
      واستدل به الخطيب البغدادي على استحباب قراءة سورة أو آيات من القرآن قبل تدريس الفقه أو بعده، وقبل الأخذ في مجالس الإملاء.

    • #2
      سبق بحث هذه المسألة:

      http://vb.tafsir.net/tafsir7652/

      http://vb.tafsir.net/tafsir4722/

      فلعل النقاش يكون هناك .
      أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
      الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
      [email protected]

      تعليق


      • #3
        قال الخطيب في "الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع ":
        مَا يَبْتَدِئُ بِهِ الْمُسْتَمْلِي مِنَ الْقَوْلِ يَنْبَغِي أَنْ يَقْرَأَ فِي الْمَجْلِسِ سُورَةً مِنَ الْقُرْآنِ قَبْلَ الْأَخْذِ فِي الْإِمْلَاءِ
        لِمَا أنا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ رِزْقٍ، أنا عُثْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ الدَّقَّاقُ، نا الْحَسَنُ بْنُ سَلَّامٍ السَّوَّاقُ، نا عَفَّانُ، نا شُعْبَةُ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ، عَنْ أَبِي نَضْرَةَ قَالَ: «كَانَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا اجْتَمَعُوا تَذَاكَرُوا الْعِلْمَ وَقَرَءُوا سُورَةً».

        وقال في "الفقيه والمتفقه ":
        وَأَسْتَحِبُّ أَنْ يَقْرَأَ بَعْضُهُمْ سُورَةً أَوْ آيَاتٍ مِنَ الْقُرْآنِ قَبْلَ تَدْرِيسِ الْفِقْهِ أَوْ بَعْدَهُ،
        فَقَدْ: أنا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْمُعَدِّلِ أنا عُثْمَانُ بْنُ أَحْمَدَ الدَّقَّاقُ نا الْحَسَنُ بْنُ سَلَّامٍ السَّوَّاقُ نا عَفَّانُ نا شُعْبَةُ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ أَبِي نَضْرَةَ قَالَ: «كَانَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا اجْتَمَعُوا تَذَاكَرُوا الْعِلْمَ وَقَرَءُوا سُورَةً».

        تعليق

        20,125
        الاعــضـــاء
        230,567
        الـمــواضـيــع
        42,258
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X