إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ألا يصح أن تكون (بروجاً) و(البروج) في الآيات الكريمة: مصدراً ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
    هل يصح تأويل قوله تعالى : ((تبارك الذي جعل في السماء بروجاً)) وقوله سبحانه : ((والسماء ذات البروج))
    بأن البروج : مصدر لـبَرَج ؟
    كما صح تأويلها بأنها جمع .

  • #2
    يقول الراغب الأصفهاني (ت:502هـ) في المفردات : " البُرُوج : القصور ، الواحد : بُرْج ، وبه سمّي بروج السماء لمنازلها المختصة بها ، قال تعالى : وَالسَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ [البروج :1] ، وقال تعالى : تَبارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّماءِ بُرُوجاً [الفرقان:61] ، وقوله تعالى : وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ[النساء:78] يصح أن يراد بها بروج في الأرض ، وأن يراد بها بروج النجم ، ويكون استعمال لفظ المشيدة فيها على سبيل الاستعارة ."
    عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
    جامعة المدينة العالمية

    تعليق


    • #3
      هذا منافٍ للفصاحة أخي حمد، ومخالف لبلاغة الكلام العربي فضلا عن بلاغة القرآن الكريم.
      وفقكم الله.
      محمد بن حامد العبَّـادي
      ماجستير في التفسير
      [email protected]

      تعليق

      19,959
      الاعــضـــاء
      231,925
      الـمــواضـيــع
      42,563
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X