إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إشكال لدي في فهم قوله تعالى ( يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم ...)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يقول في سورة آل عمران : يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنجِيلُ إِلَّا مِن بَعْدِهِ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (65)

    في هذه الآية يبطل الله أن يكون إبراهيم يهوديا أو نصرانيا بكون التوراة الإنجيل أنزلت بعده. وفي نفس سياق الآيات يقول الله :مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَٰكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67)
    فأثبت لإبراهيم الإسلام مع كون القرآن نزل بعد إبراهيم ..
    قد أتفهم أن يكون المقصود بالإسلام هو الاستسلام لله تعالى وإخلاص العبادة له وحده وهو دين الفطرة لكن يشكل علي الفرق بين إسلام إبراهيم وإسلامنا مع اليهودية والنصرانية بحيث يصح أن يكون إبراهيم مسلما ولا يكون يهوديا ولا نصرانيا مع أنه سبق الكتب الثلاثة .. بمعنى : ما القدر الزائد في دين اليهودية والنصرانية الذي يمنع وصف إبراهيم بهما وليس هو في الإسلام وكتابه القرآن الكريم ؟

    سؤالي يساعدني في مشروعي الذي بدأته هنا من مدة :
    http://vb.tafsir.net/tafsir30460/
    بارك الله فيكم أجمعين

  • #2
    السلام عليكم ليس ما اورده بجديد ولن اطيل ولا اظن الاخ الكريم يجهل هذا
    اسلام سيدنا ابراهيم يشبه اسلامنا من حيث التوحيد وحج البيت الحرام والدعاء فنحن امة موحّدة تحرص على التوحيد بفضل الله وحمده
    اما اليهودية والنصرانية الذين خوطبوا في سور القرآن فقد مالوا الى الشرك وانحرف الدين عندهم
    اما اذا نظرت للشرائع فهي مختلفة بالطبع فكيفية تعبد سيدنا ابراهيم لله قد يختلف شكلا عن اسلامنا وشرائعنا غير شرائع اهل الكتاب
    اما اليهود فقالوا نحن احفاد ابراهيم وعلى شريعته ونحن اولى به كذلك ادعت النصارى على ماهم فيه من عبادة الاحبار واتباع الاهواء والتثليث لدى النصارى لهذا رد الله عليهم بهذا الرد ووصف توحيد ابراهيم وجمال انقياده لامر الله والتسليم لما امر سبحانه فنزّهه الله واثنى عليه ونسب الاسلام وهو خاتم الاديان اليه
    والحمد لله رب العالمين

    تعليق


    • #3
      إن الدين عند الله الإسلام
      فإسم الدين "الاسلام" لا يقتصر على ديننا الذي نتبعه فكل نبي ارسله الله بدعوة الاسلام ولكن تميزت كل رسالة باسم يميزها بجانب الاسلام وهي الحنيفية لابراهيم والنصرانية لاتباع عيسى واليهودية لاتباع موسى ، ثم سميت رسالة محمد بالاسلام لشموله لكافة البشرية فلم يميز بما يلحق بالاسلام من تسميات تميز الرسالة، وسأبين ذلك بالآيات الكريمة التي تؤكد تسمية الرسالات بالاسلام:
      ابراهيم :
      رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [البقرة:128]
      وابراهيم يوصي ابناءه باتباع دين الاسلام فقط وبالتالي فاليهودية والنصرانية هي دين الاسلام:
      وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [البقرة:132]
      والحواريين يشهدون بأنهم مسلمون:
      فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَىٰ مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [آل عمران:52]

      وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ [المائدة:111]
      وموسى :
      وَقَالَ مُوسَىٰ يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ [يونس:84]

      وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّىٰ إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ [يونس:90]

      وهنا سليمان :
      فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَٰكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ [النمل:42]

      وقوم لوط يقول تعالى عن قريتهم:
      فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ [الذاريات:36]

      وسوى ذلك كثير والمراد ان الآية الكريمة التي تفضلت بإيرادها تبين لنا أن رسالتي اليهود والنصارى عندما انزلت الآية انتفى عنها الاسلام وبقي لها اسم الرسالة لما اصبح الدين كفر وشرك بالله فلم يعودوا مسلمين ولكنهم مازالوا يهودا ونصارى خلعوا صفة الاسلام عنهم حينما اشركوا بالله وكفروا بنبيه ولكن عندما اتى ذكر ابراهيم وصفه "حنيفا مسلماً" باسم الرسالة وصفتها فاليهودي المسلم مثلاً هو الموحد المؤمن بأنبياء الله وعندما ظهر نبينا محمد سارع مثل اولئك المسلمين من اليهود والنصارى لمبايعته والانضواء تحت لواءه واتباع اوامره وتقديس وحي ربه واتباع شريعته والله اعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم

      تعليق


      • #4
        الأخ الكريم أورهان عماد ، الأخ الكريم عدنان الغامدي
        شاكر لكم وممتن على تفضلكم بالتعليق ..
        وجه إشكالي أن الله علق نفي يهودية أو نصرانية إبراهيم بعلة تاريخية زمانية ولم يشر لمسألة التحريف وهذا القدر مشترك مع القرآن في كونه نزل بعد إبراهيم .فيظهر أن النفي لمعنى زائد في اليهودية الصحيحة والنصرانية الصحيحة على مفهوم الحنيفية وهذا المعنى غير موجود في القرآن هكذا تبادر لذهني وهو محل إشكالي

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة أبو عاتكة مشاهدة المشاركة
          الأخ الكريم أورهان عماد ، الأخ الكريم عدنان الغامدي
          شاكر لكم وممتن على تفضلكم بالتعليق ..
          وجه إشكالي أن الله علق نفي يهودية أو نصرانية إبراهيم بعلة تاريخية زمانية ولم يشر لمسألة التحريف وهذا القدر مشترك مع القرآن في كونه نزل بعد إبراهيم .فيظهر أن النفي لمعنى زائد في اليهودية الصحيحة والنصرانية الصحيحة على مفهوم الحنيفية وهذا المعنى غير موجود في القرآن هكذا تبادر لذهني وهو محل إشكالي

          الاخ / ابوعاتكه
          ماذكره الاخوه قبلى كان فيه خير كثير .. واضيف امر ، للتدارس، وهو التفريق سياقا بين
          بعض ايات سورة ال عمران


          ايات سورة ال عمران (65) و (66)
          فالحجة الزمانية في الايتان - كانت لزجرهم عن التكلم بغير علم في ابراهيم .

          وقوله تعالى ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (65) هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (66)

          ايات سورة عمران (67) و(68)
          لبيان فساد معتقدتهم وكفرهم ، فرسول الله ابراهيم ، بريء منهم مله ومنهجا ومعتقدا

          وقوله تعالى ( مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67) إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ (68)

          1 - فالحجة الزمانية كانت عقليه تنهاهم عن التكلم في ابراهيم بغير علم .
          2- اما الايتين الاخيرتين ، لبيان فساد منهجهم وعقيدتهم

          اما قولك اخي / ابوعاتكه ( .فيظهر أن النفي لمعنى زائد في اليهودية الصحيحة والنصرانية الصحيحة على مفهوم الحنيفية )
          اقول : ان النفي لمعنى زائد ممكن ،ولكنه ليس بالامر الجيد ، فهو انحراف وتحريف وكفر بالله من جانبهم ، ولايوجد هنا لليهوديه والنصرانية الصحيحه ذكر ، فالاية كانت في معرض تبرئه لابراهيم واظهار لفساد دينهم بدليل اية سورة عمران (67)

          والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

          تعليق


          • #6
            الاخ الفاضل ابو عاتكة
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            سمى الله المنحرفين عن شريعة موسى باليهود وسمى الله المنحرفين عن شريعة عيسى بالنصارى اما المتبعين لشريعة موسى وعيسى فسماهم الله باهل الكتاب وهم بلا شك مسلمون كما سمى الله كل من اتبع الانبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام ( بالمسلمين ) لانهم اسلموا انفسهم لطاعة الله
            ولهذا قال الله ماكان ابراهيم يهوديا ولا نصرانيا اي ماكان منحرفا عن شريعة الله كما انحرف اليهود والنصارى ولكن كان حنيفا مسلما ولم يشرك بربه كما اشرك اليهود والنصارى اما قول الله وما انزلت التوراة والانجيل الا من بعده فذلك لان تسمية اليهود والنصارى لم تكن موجودة الا بعد ماانزلت التوراة والانجيل وبناءا على ماتقدم فلا يصح وصف ابراهيم باليهودية او النصرانية
            بارك الله بك والسلام عليكم

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة محيي الدين عبد الحق مشاهدة المشاركة
              الاخ الفاضل ابو عاتكة
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              سمى الله المنحرفين عن شريعة موسى باليهود وسمى الله المنحرفين عن شريعة عيسى بالنصارى اما المتبعين لشريعة موسى وعيسى فسماهم الله باهل الكتاب وهم بلا شك مسلمون
              اخي الاستاذ / محيي الدين عبد الحق
              قولك السابق (اهل الكتاب وهم بلا شك مسلمون ) لايصح
              لقوله تعالى ( يا اهل الكتاب لم تكفرون بايات الله وانتم تشهدون) ال عمران 70، وايات كثيره تدل على ان المقصود ب .. ( اهل الكتاب ) - هم اليهود والنصارى .. !!! فلايوجد فرق.

              والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

              تعليق


              • #8
                الاخ الفاضل عمر احمد
                وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                ارجو ان تدقق في قولي فقولي لايعني ان اليهود والنصارى ليسوا اهل الكتاب ولكن انحرفوا عن شريعة اهل الكتاب وهذا لايخرخجهم من انهم اهل الكتاب ولكن حكمهم يختلف عمن لم ينحرف من اهل الكتاب كقولك للمسلم العاصي ياأيها المسلم لم تعصي ولهذا خاطبهم الله باصل شريعتهم وقال يااهل الكتاب ولذلك قال في نهاية الاية الكريمة وانتم تشهدون اي تشهدون مافي الكتاب من التعاليم الشرعية الداعية الى عدم الشرك بالله فالاختلاف انما هو للتمييز في الحكم بين الفريقين ولكن كلهم اهل الكتاب
                بارك الله بك والسلام عليكم

                تعليق


                • #9
                  إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ [البقرة:62]

                  وقال تعالى:

                  إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَىٰ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ [المائدة:69]

                  وقال ل شأنه:
                  لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ [المائدة:82]


                  وبناءاً على الآيات السابقة فإن القول بأن التسمية باليهود والنصارى هم المنحرفين عن الحق امر غير دقيق ويتعارض مع الاطراء للنصارى مثلا المذكورين في الآية ولو قلنا انتفت عنهم صفة الاسلام لارتكابهم الشرك وبقي وسمهم كيهود ونصارى لكان في نظري اصح .

                  وبالنسبة لسؤال اخي ابا عاتكة فالله جل شأنه في معرض احتجاجه على اهل الكتاب في استئثارهم بإبراهيم قمعهم بالحقيقة التاريخية انه طالما عاش ومات قبل ظهور اليهودية والنصرانية فلم يكن عندئذٍ لا يهوديا ولا نصرانياً وهذا منطق واضح وحجة بالغة تخرجهم وتكبت دعواهم في ابراهيم وهي اوضح من أن تؤول لما وراء ذلك والله أعلم

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة محيي الدين عبد الحق مشاهدة المشاركة
                    ارجو ان تدقق في قولي فقولي لايعني ان اليهود والنصارى ليسوا اهل الكتاب ولكن انحرفوا عن شريعة اهل الكتاب وهذا لايخرخجهم من انهم اهل الكتاب ولكن حكمهم يختلف عمن لم ينحرف من اهل الكتاب كقولك للمسلم العاصي ياأيها المسلم لم تعصي ولهذا خاطبهم الله باصل شريعتهم وقال يااهل الكتاب ولذلك قال في نهاية الاية الكريمة وانتم تشهدون اي تشهدون مافي الكتاب من التعاليم الشرعية الداعية الى عدم الشرك بالله فالاختلاف انما هو للتمييز في الحكم بين الفريقين ولكن كلهم اهل الكتاب
                    بارك الله بك والسلام عليكم

                    اخي / محيي الدين عبد الحق
                    اهل الكتاب هم اليهود والنصارى فلا فرق
                    ولكن بعد مذاكرة ماكتبته ، تبين لي ، انه ربما كان مقصودك ان فيهم من هو مؤمن وفيهم من هو كافر ، وهذا امر صحيح ولكن لانستطيع تعريفه بقولك ان كلمة ( اهل الكتاب ) تعنى المؤمنون ( واليهود والنصارى ) تعنى المشركون -
                    فالطريق الصحيح لمعرفة الفرق هو السياق القراني فقط .

                    فأقرا ان شئت في مدح اهل الكتاب قوله تعالى في سورة آل عمران ( لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ (113) يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ (114) وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ يُكْفَرُوهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ (115)

                    وأقرا ان شئت في ذم اهل الكتاب قوله تعالى في سورة آل عمران ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ (98) قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنْتُمْ شُهَدَاءُ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (99)

                    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                    تعليق


                    • #11
                      الاخ عدنان الغامدي
                      مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ آل عمران67
                      هل اليهود والنصارى غير مسلمين كي يقول الله ان ابراهيم عليه الصلاة والسلام ليس منهم ؟ وهل ان دعوة الرسل عليهم الصلاة والسلام مختلفة ؟

                      تعليق


                      • #12
                        الى كل الاخوة
                        ليس كل يهودي او نصراني كتابي
                        ليس كل كتابي يهودي او نصراني
                        كل كتابي وليس بيهودي ولا نصراني فهو مسلم مستقيم
                        ليس كل يهودي او نصراني مسلم مستقيم
                        ليس كل يهودي او نصراني منحرف
                        كل يهودي او نصراني كتابي مستقيم
                        كل يهودي او نصراني وغير كتابي منحرف
                        هناك من اهل الكتاب من هو كتابي وهناك من ليس بكتابي
                        والسلام عليكم

                        تعليق


                        • #13
                          السلام عليكم
                          اما اليهودية والنصرانية الذين خوطبوا في سور القرآن فقد مالوا الى الشرك وانحرف الدين عندهم
                          اغلب من خوطبوا كانوا منحرفين عن التوحيد
                          والحمد لله رب العالمين

                          تعليق


                          • #14
                            المشاركة الأصلية بواسطة محيي الدين عبد الحق مشاهدة المشاركة
                            الى كل الاخوة
                            ليس كل يهودي او نصراني كتابي
                            ليس كل كتابي يهودي او نصراني
                            كل كتابي وليس بيهودي ولا نصراني فهو مسلم مستقيم
                            ليس كل يهودي او نصراني مسلم مستقيم
                            ليس كل يهودي او نصراني منحرف
                            كل يهودي او نصراني كتابي مستقيم
                            كل يهودي او نصراني وغير كتابي منحرف
                            هناك من اهل الكتاب من هو كتابي وهناك من ليس بكتابي
                            والسلام عليكم

                            لا ادري ، كيف اتيت باستنتاجاتك السابقة التي لايصح كثير منها ، ولا أدري لماذا استشكلت الامر الذي ذكرته لك سابقا ، وهو اعتماد السياق القراني في التفرقه بين مؤمنهم وكافرهم . اليهود والنصارى سماهم الله وجمعهم بكلمة ( أهل الكتاب).

                            واهل الكتاب 143 فرقه فكيف تميز بينهم ؟
                            (71) لليهود- كلها في النار الا واحدة ، ذكرت في القران
                            (72) - للنصارى - كلها في النار الا واحدة وايضا قد اشير اليها في القران
                            فالتمييز يكون بالقران واخباره عنهم

                            عن عوف بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم قال:"افترقت اليهود على إحدى و سبعين فرقة ، فواحدة في الجنة و سبعين في النار ، و افترقت النصارى على اثنين و سبعين فرقة فواحدة في الجنة و إحدى و سبعين في النار ، و الذي نفسي بيده لتفترقن أمتي على ثلاث و سبعين فرقة ، فواحدة في الجنة و ثنتين و سبعين في النار ، قيل يا رسول الله من هم ؟ قال : هم الجماعة"

                            والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                            سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                            تعليق


                            • #15
                              أثابكم الله وجعل مباحثتكم في ميزان حسناتكم
                              إذاً ملخص الإجابات حسبة فهمي /
                              أن يكون سياق الآيات مختلف فنفي انتماء إبراهيم لليهودية والنصرانية من ناحية زمانية ..
                              وفي سياق تحديد دين إبراهيم كان الحديث عن اليهودية والنصرانية المحرفة

                              تعليق

                              19,960
                              الاعــضـــاء
                              231,973
                              الـمــواضـيــع
                              42,577
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X