إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما الحكمة من رمي الجمرات

    بسم الله الرّحمن الرّحيم


    سألني أحد الحجّاج العائدين من الحج قائلاً : أدّيتُ شعيرة رمي الجمرات وأنا غير مقتنع بالحكمة منها فهل تعلم ما الحكمة منها ؟

    فقلت له : أوّلاً علينا أن نؤدّي كلّ طّاعات وأوامر الله بتسليمٍ لله وإذعانٍ له وإن لم نعرف الحكمة منها فلو تحرّينا
    الحكمة في كلّ أمرٍ من أوامر الله لأضعنا كامل الأجر من تأدية الطّاعة ولأصبحت طاعتنا إبتغاء الحكمة من الطّاعة
    وليس ابتغاء وجه الله , فعلينا بتأدية كلّ ما أمر الله سواءً فهمنا الحكمة أم لم نفهم , ولكن لا مانع من أن نعرف بعض الحكمة من الطّاعات ولن نعرف كلّ الحكمة لأنّ الله أعلم بمراده
    , فمعرفة الحكمة ما هو إلا وسيلة لتأدية الطّاعة ولتأديتها بحبّ أكثر وتسليم لله .

    أما ما يخصّ سؤالك : ما الحكمة من رمي الجمرات ؟.

    وقبل أن أبدأ أجبني أوّلاً هل تذكر أيام الحرب الباردة بين الإتّحاد السوفيتي سابقاً وبين المعسكر الغربي ؟
    قال : نعم .
    قلت وتذكر أنّ هناك بعض الدّول التي كانت تسير في معسكر الفلك الشّرقي .
    قال : نعم أذكر ذلك . وأذكر كيف كانت هذه الدّول تتهافت لإرضاء الإتحاد السوفيتي آنذاك .
    قلت حسناً : الآن أذكر معي كيف كانوا يتعاملون مع زعماء هذه الدّول المتهافتة عندما يزور أحدهم الإتّحاد السوفيتي , فقد كانوا إذا
    وصل الزعيم المقصود إلى بلادهم يأخذونه بعد استقباله إلى قبر زعيمهم ( لينين ) ويعطون الزعيم باقة ورد ويقولون له :
    فخامة الرئيس ... قم بتحيّة زعيمنا وضع هذه الباقة من الورد على قبره , فيقوم فخامة الرئيس بمراسم التّكريم وينحني للقبر ويضع الزهور .

    الآن تخيّل معي التالي :

    وإفترض ما يلي : بعد مراسم التكريم لزعيمهم الميّت أخذوا فخامة الرئيس المفترض إلى مزبلة فيها رمز لقبرٍ حقير وقالوا للزّعيم الزائر :
    فخامة الرئيس .... هذا رمز قبر عدوّنا ( هتلر ) ونرجو منك أن تعبّر عن سخطك واحتقارك له بما شئت وكيف ما شئت. فما تظنّ سيادته فاعل ؟
    وقبل أن يجيب قلت له :

    أنا في تصوّري لا أستبعد أن يصنع كما صنع ذلك الأعرابي في البيت الذي بناه ( أبرهه الحبشي ) في صنعاء وأسماه ( ألقُلّيس ) ودعا العرب لحجّ ذلك
    البيت بدلاً من حجّ البيت الحرام في مكّة .
    قال صاحبي : وما صنع ذلك العربي في ( القلّيس ) ؟

    قلت له : لقد قعد فيها أي أحدث فيها أي تغوط فيها على قول ابن هشام في كتاب السّيرة , مما أثار غضب أبرهة فقرّر أن يذهب بجيشه لهدم الكعبة المشرّفة ولأنّ العرب لم يستجيبوا لمطلبه والقصّة معروفة .

    وإذا استحيا الزعيم من فعل ذلك بسبب الكاميرات الموجودة فلا أقلّ من أن يرمي القبر بحذائه أو يبصق عليه بلعابه .

    ضحك صاحبي الحاجّ وقال : فهمت الآن ما ترمي إليه .

    فقلت : نعم , والآن اربط بين الموضوعين يتبين لك بعض الحكمة من زيارة وتعظيم البيت الحرام ورمي الجمرات , وكأنّ الله يقول لنا : هذا بيتي وماهو إلا رمزٌ لي ليس إلاّ , فعظّموه وكرّموه وعظّموا شعائر الله عنده , وأنتم في ضيافتي , وبعد أن تنتهوا من زيارة البيت وتعظيمه والطّواف حوله إذهبوا إلى المزدلفة
    وستجدون هناك حجراً صغيراً هو رمزٌ لعدوّي وعدوّكم الذي أخرج أبيكم من الجنّة فحقّروه وارجموه ولا تغالوا في تحقيره برميه بالقاذورات والأذى والأحذية وإن كان
    يستحقّ أكثر من ذلك ولكن لسلامتكم ولطهارتكم يكفي أن ترجموه بصغار الحجارة وكما جاء في حديث عن ابن عباس قال : قال لي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : " هات , القط لي " فلقطت له حصيّات هي حصى الحذف , فلمّا وضعتهنّ في يده قال عليه الصلاة والسلام :( بأمثال هؤلاء وإياكم والغلو في الدّين , فإنّما أهلك من قبلكم الغلوّ في الدّين ).

    ولا تنسوا أنّ الرّجم ما هو إلا وسيلة لتذكيركم بأنّه عدوّكم فاتخذوه عدوّا
    وارموه من صدوركم بقولكم ( أعوذ بالله من الشيطان الرّجيم ) .

    والله من وراء القصد .
    اللهم اجعلنا في أحسن ما جئتنا به من الحق بإذنك . . . . آمين .

  • #2
    رد علي أحد سجناء الشيخ المتعصبين للشيخ والذين لا يرون إلا ما يراه الشيخ صحيحا كان أم خطأ وذلك في إحدى المنتديات الإسلامية غاضبا من كلامي فقال: كلامك هذا غير صحيح فقد سئل الشيخ . . . هذا السؤال فأجاب بما يلي: إن رمي الجمار أمر تعبدي مثله مثل أي أمر من أوامر الله وعلينا أن نطيع فحسب وإن لم نعلم الحكمة من هذا الأمر .انتهى .
    فرديت عليه قائلا: ما قاله الشيخ صحيحا وهو مكتوب في بداية مقالي . طبعا هو عندما ذكر الشيخ لم يقل بل قال: ( قدس الله سره ) . وما أدري من أين جاؤوا بهذه الدعوة البدعه وما أحسبها إلا فارسية شيعية وما عرفنا نحن إلا ( أو غفر الله له أو أو وغيرها من الأدعية المأثورة للميت ) وهل بعد الدعوة برحمة الله ورضاه دعوة أفضل ؟ وأكبر دليل بأنها بدعة أنهم لا يقولونها للصحابة أو التابعين أو الأئمة ولا يجرؤون .
    وهؤلاء المتعصبون للشيوخ وعلى مر التاريخ لم يبرز منهم شيخ ولا يمكن أن يلمع لأحدهم نجم ، وأجزم أنا بأن الشيخ لو كان حيا لأجاز مقالتي ولما تعصب لرأيه . وراجعوا المتعصبين للإمام الشافعي أو الإمام مالك أو غيرهم من الأئمة فستجدون كيف رماهم التاريخ في زبالته وهذا لا يعني أني ضد الشيوخ بل على العكس فما تعلمنا إلا منهم وما أنار لنا طريق العلم إلا هم فهم كالشمس لنا نهتدي بضوئها وكتبهم تملأ عقولنا وأفكارنا ومكاتبنا ولكنهم وإيانا ليسوا بمعصومين فلا تفهموني خطأ والحمد لله رب العالمين .
    اللهم اجعلنا في أحسن ما جئتنا به من الحق بإذنك . . . . آمين .

    تعليق

    19,943
    الاعــضـــاء
    231,737
    الـمــواضـيــع
    42,473
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X