إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (للمدراسة ) بين سورتي المطففين والهمزة - اتفاق وافتراق-

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، أما بعد :
    لاحظت أوجها للشبه والاختلاف بين سورتي (المطففين ) و( الهمزة) فرأيت أن أطرح ما لاحظته للتدارس حوله وإثراءه بما عند الإخوة من تأملات:
    أولا : من أوجه الشبه:
    1/الاتفاق في المطلع، وهو أمر ظاهر مع ملاحظة عدم وجود سورة أخرى تشركهما في هذه المقدمة، فهما السورتان الوحيدتان المبدوءتان بهذه الكلمة التي تخيف القلب إذا تذكر أنها من كلام الرب(ويل)، وعليه فما بعدها( التطفيف ، والهمز واللمز) مشتركان في كونهما ذنبيْن عظيمين يستحقان مثل هذا الوعيد من الله.
    2/ كلتا السورتين تعالج مرضاً اجتماعيا؛ فالمطففين تعالج الاعتداء على الأموال، والهمزة تعالج الاعتداء على الأعراض.
    3/ عُقِّب ذكر الذنب في السورتين بالترهيب، مع اختلاف في طريقة هذا الترهيب وما لحقه كما سأذكر في أوجه الاختلاف.
    من أوجه الاختلاف:
    1/ اقتصرت سورة الهمزة على الترهيب بينما اشتملت المطففين على الأمرين، بل كان الترغيب فيها –إذا نظرنا إلى عدد الآيات- أكثر.
    2/ ارتبط العلاج في المطففين بالتذكير بالوقوف بين يدي رب العالمين في إشارة أن ضعف الإيمان بهذه الحقيقة سبب في حدوث هذا التطفيف، بينما أشارت الهمزة إلى الدافع للهمز واللمز وهو جمع المال بطريقة تلتلبس بأوهام تتعلق بهذا المال المجموع.
    3/ اختلفت طريقة عرض المرضين – مرض التطفيف، ومرض الهمز واللمز من وجوه منها:
    أ-جاء الهمز واللمز بصيغة مبالغة، بل بصيغة مبالغة دالة على شدة الولوع بالأمر( فُعلة)، بينما ذكر التطفيف بجمع المذكر السالم.
    ب- جاء الكلام في الهمزة بصيغة تعد نصا في العموم(كل) بل هي أقوى صيغ العموم بينما جاء في المطففين بما هو ظاهر في العموم لكنه ليس نصا فيه (ال).
    4/ مما برز في ترهيب وترغيب سورة المطففين : الترهيب بالحجب عن الرب –تصريحاً – ( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون) ، والترغيب في النظر إليه –تلميحاً-( على الأرائك ينظرون)، وكلا هذين الأمرين – الحجب والنظر- متناسب مع ما ذكر في أول السورة ( ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون. ليوم عظيم . يوم يقوم الناس لرب العالمين) ؛ وهذا يذكر بالقاعدة المشهورة: ( الجزاء من جنس العمل) فكأن الآية –والعلم عند الله – تشير إلى أن من ظن أنه مبعوث سيقوم من بين يدي رب العالمين أكرم بالنظر إلى وجه الله الكريم، ومن لم يعتقد ذلك فإنه يحرم بالحجب عن الرب في ذلك اليوم العظيم، أما سورة الهمزة فقد كان الترهيب فيها منحصرا في الحديث عن (الحطمة ) وما تفعله بالأفئدة وكيف أنها مؤصدة على أهلها في نظم قصير مليء بالألفاظ المتناسبة مع الذنب الذي هو الهمز واللمز، سواء في ( الحطمة ) ومناسبتها للهمزة اللمزة في معناها وفي وزنها الصرفي ودلالة ذلك الوزن ، وسواء في ( الأفئدة) وتحديدها للمحل الباعث على هذا الذنب العظيم، وسواء في الإيصاد والإغلاق على هؤلاء المعذبين جزاء ما كانوا فيه من إطلاق ألسنتهم في أعراض الناس، وهنا نتذكر القاعدة مرة أخرى( الجزاء من جنس العمل).
    وأخيرا أقول : إن هاتين السورتين بما فيهما من اشتراك وافتراق تستحقان دراسة تفسيرية تربوية نفسية تكشف لنا معالم هذين المرضين الخطيرين الفاتكين بالمجتمع، والله أعلم.
    أستاذ مساعد بقسم البلاغة والأدب في كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

  • #2
    يقول د. عويض العطوي في تفسيره لسورة الهمزة:

    (ويل) كلمة ويل جاءت في القرآن في عدة مواضع ليست كثيرة لكن لم ترد في القرآن في مفتتح السور إلا في سورتين: هذه السورة وسورة المطففين. والعجيب أن هناك رابطاً بين هاتين السورتين وهو المال: هنا وعيد شديد على المال وكيف أن صاحب المال استثمره في مضايقة الآخرين وازدرائهم والتكبر عليهم وهناك في أخذ حقوق الناس وأكلها في التطفيف في الميزان والمكيال. إذا افتتحت في القرآن سورتين بالوعيد الشديد بكلمة (ويل) وكان الموضوع متحداً وهو المال فمعناه أن المال خطر ولذلك يجب أن يكون المال في يد الإنسان وحتى تسيطر على المال عوِّد نفسك على الإنفاق. في مقابل هذا الوعيد الشديد ما ذكر الله شيئاً بصفات متعددة متنوعة كما ذكر الإنفاق وهو من أكثر الموضوعات في القرآن. حبس المال عليه وعيد شديد والطغيان بسبب المال عليه وعيد شديد فلينتبه الإنسان إذا أراد أن يعيش في علاقة صحيحة مع هذا المال عليه أن ينفق لا أن يكنز ويكنز، عوِّد نفسك على الإنفاق ولو قليلاً حتى تخرج من الخوف أن يحصل معك ما ذكر في السورتين.
    من المعلومات العامة أن كلمة (ويل) الواردة في القرآن كلها للكفار إلا في هذين الموضعين سورة الهمزة والمطففين لأنه يمكن أن يكون المخاطب بها مؤمن على عكس باقي السور (ويل للمكذبين) هذه المخاطب بها الكفار من أصل سياق الآيات إلا في هذين الموضعين فلا يعتقد أحد أنه بعيد عن هذا فقد يطاله هذا الوصف.
    سمر الأرناؤوط
    المشرفة على موقع إسلاميات
    (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

    تعليق

    19,957
    الاعــضـــاء
    231,916
    الـمــواضـيــع
    42,561
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X