إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا كثرة الخلاف في الاحرف السبعة؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.....كنت أقرأ في مقدمة تفسير القرطبي فقرأت ماكتبه عن معنى الاحرف السبعة وهذا نصه:
    وقد اختلف العلماء في المراد بالاحرف السبعة على خمسة وثلاثين قولا ذكرها ابو حاتم محمد بن حبان البستي نذكر منها في هذا
    الكتاب خمسة اقوال:
    الاول:وهو الذي عليه اكثر اهل العلم كسفيان بن عيينة وعبدالله بن وهب والطبري والطحاوي وغيرهم:ان المراد سبعة اوجه من
    المعاني المتقاربة بألفاظ مختلفة نحو أقبل وتعال وهلم قال الطحاوي:وأبين ماذكر في ذلك حديث أبي بكرة قال:(جاء جبريل الى
    النبي فقال اقرأ على حرف فقال ميكائيل:استزده فقال:اقرأ على حرفين فقال ميكائيل: استزده حتى بلغ الى
    سبعة أحرف فقال:اقرأ فكل شاف كاف الا ان تخلط آية رحمة بآية عذاب او آية عذاب بآية رحمة على نحو هلم وتعال وأقبل
    واذهب وأسرع وعجل) صحيح الجامع للعلامة الالباني (78)رواه الامام احمد وعبد بن حميد والنسائي عن أبي
    وكذلك الامام احمد والطبراني في الكبير عن ابي بكرة وابن الضريس عن عبادة.
    المشايخ الكرام الاعضاء الاعزاء العضوات الكريمات من هذا الحديث الواضح نعرف معنى الاحرف السبعة بشكل جلي بحيث
    لانحتاج الى الاختلاف حتى يصل الى خمسة وثلاثين قولا فلاادري هل نحن امة مولعة بالخلاف؟
    نقل القرطبي عن ابن عبد البر:فبان بهذا ان تلك السبعة الاحرف انما كانت في وقت خاص لضرورة دعت الى ذلك ثم
    ارتفعت تلك الضرورة فارتفع حكم هذه السبعة الاحرف وعاد مايقرأ به القرآن على حرف واحد.
    واني أعجب ان أحد الأخوة في هذا الملتقى المبارك قد جزم ان معنى الأحرف السبعة هي القراءآت السبعة!!!
    والله تعالى أعلم.

    البهيجي

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة البهيجي مشاهدة المشاركة
    فلاادري هل نحن امة مولعة بالخلاف؟
    البهيجي
    لا, بل ربما البعض منا مولع بعدم محاولة فهم الخلاف !!
    ارجع لبحث الدكتور عبد العزيز قاري في هذه المسألة ، ففيه الكثير من الفوائد....
    باحث في الدراسات العليا
    - قسم التفسير -

    تعليق


    • #3
      الرفق في التعليم

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الاخ الفاضل عبد الرحمن....جزاك الله تعالى خيرا
      من جملة العلم ان يتعلم طالب العلم شروط التعليم وان أهل العلم جعلوا من شروطه ان يكون العالم رفيقا بمن يعلمه فلا يتهمه بعدم
      المحاولة لفهم الخلاف كما اني أستغرب مشاركتك فأنك لم تشارك في الموضوع انما أقتطعت كلمات ثم رتبت عليها حكما وهو اني
      لم أحاول الفهم!!!
      أخي الكريم ...هل تعلم اني في دراستي الجامعية حاولت تغيير رأي مدرسنا حول موضوع الاحرف السبعة وذكرت له حديث ابي بكرة
      السابق ولم يقتنع!!! ولهذا فأني أستغرب من بقاء البعض على رأيهم على الرغم من ان الدليل ليس معهم.....

      اخي الكريم أدعو الله السميع العليم ان يغفر لي ولك ويهدينا الى صراط مستقيم والسلام.

      البهيجي

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك أخي البهيجي ونفع بك .
        موضوع الأحرف السبعة من الموضوعات العويصة في علوم القرآن ، واختلاف العلماء في هذا الموضوع له أسبابه الموضوعية ، ولو تكرمت وقرأت البحوث الموسعة في الأحرف السبعة لما قلتَ ما قلتَ . فلعلك تتكرم بالقراءة في الموضوع ثم تعود إلى كلامك السابق فتعطيني رأيك فيه .
        وأقترح عليك قراءة هذه الكتب :
        - حديث الأحرف السبعة ، تأليف د. عبدالعزيز بن عبدالفتاح قارئ . وهو متوفر في مكتبة الموقع .
        - المرشد الوجيز إلى علوم تتعلق بالكتاب العزيز لأبي شامة المقدسي في أثناء كلامه عن حديث الأحرف السبعة .
        - تاريخ القرآن للدكتور عبدالصبور شاهين في الجزء الذي خصصه للكلام عن موضوع الأحرف السبعة .
        - نزول القرآن على سبعة أحرف للشيخ مناع القطان .
        المقالات المنشورة في ملتقى أهل التفسير عن حديث الأحرف السبعة وهي كثيرة .
        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
        amshehri@gmail.com

        تعليق


        • #5
          - تاريخ القرآن للدكتور عبدالصبور شاهين في الجزء الذي خصصه للكلام عن موضوع الأحرف السبعة .
          هذا ــــ في نظري القاصرــــ من أفضلها
          ويزاد عليه بحث الدكتور غانم الحمد عن الأحرف السبعة في كتابه الأجوبة العلمية على أسئلة ملتقى أهل التفسير
          وانظر هنا أيضا : هل القراءات السبع هي الأحرف السبعة؟ وما القول الراجح فيها؟



          تعليق


          • #6
            الذي أقوله بعد دراسة طويلة أن البحث في الأحرف السبعة لا جدوى منه ولا فائدة سوى التعرف على نبذة من تاريخ علوم القران
            اما اليوم فالبحث فيه لا اتصور الا انه مضيعة للوقت وآن للمسلمين أن ينهضوا بما يفيدهم.
            وقد وجدت أن كثيرا من الكاتبين يخلطون بين تواتر حديث الاحرف السبعة (ان صح هذا التواتر) وبين تواتر الاحرف السبعة ذاتها فالاحرف السبعة لم تتواتر ولو تواترت ما ضاعت ولما اختُلف فيها هذا الاختلاف
            الدكتور جمال محمود أبو حسان
            أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
            جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

            تعليق


            • #7
              جزاكم الله تعالى خيرا

              بسم الله الرحمن الرحيم
              الدكتور الشيخ عبد الرحمن وفيك بارك الله تعالى ونفع وسأعمل بنصائحك ان شاء الله تعالى....
              الأخ الكريم طه جزاك الله تعالى خيرا وشكرا لمرورك....
              الأستاذ الدكتور جمال شكرا لما كتبت ولكن أرجو ان تسمح لي ان أصحح ما كتبت حول ان البحث في الأحرف السبعة
              ( مضيعة للوقت) لابل بركة وخير للوقت فأن البحث في علوم القرآن خير كله ...

              كما اني أرى ان حديث أبي بكرة كافي وشافي لفهم معنى الأحرف السبعة والله أعلم.

              البهيجي

              تعليق


              • #8
                قول غريب للدكتور عبدالصبور شاهين تعالى

                بسم الله الرحمن الرحيم
                السلام عليكم...قال الدكتور في كتابه تاريخ القرآن ص 81(....ومعنى ذلك بداهة ان الوحي القرآني استمر ينزل على قلب النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم واحدا وعشرين عاما على حرف واحد.. ) ان هذا القول يناقض الحديث النبوي بتفسير الاحرف السبعة بأنها
                لهجات العرب..ومما لاشك فيه ان هذه اللهجات موجودة في السور المكية والمدنية فكيف يستقيم قول الدكتور بذلك وهو الذي
                يقول ان الاحرف السبعة بدأت قبل وفاة الرسول بسنتين؟...والله تعالى أعلم.

                البهيجي

                تعليق


                • #9
                  على ماذا استند في هذا القول؟
                  ليس كل صامت غير قادر على الرد. هناك من يصمت حتى لا يجرح الاخرين…

                  تعليق


                  • #10
                    اظن ان قول الدكتور شاهين قول صواب فالاحرف السبعة رخصة حدثت في المدينة ولم يكن فيما نزل قبل الهجرة اي احرف غير حرف قريش الا ان يكون المكي من القران بعضه قد قريء بتلك الاحرف وقت حصول الرخصة والذي يغلب على الظن من خلال القراءة في هذا الباب ان هذه الرخصة بدات في عام الوفود والله اعلم
                    الدكتور جمال محمود أبو حسان
                    أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
                    جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

                    تعليق


                    • #11
                      البحث بحاجة الى أدلة

                      بسم الله الرحمن الرحيم
                      جزاكم الله تعالى خيرا..أخي عمر والدكتور جمال...وأقول ربما ان الامر لم يكن واضحا للصحابة في مكة المكرمة لانهم لم يتصلوا
                      بباقي قبائل العرب فلما اتصلوا بهم وضح لهم الامر وهو نزول القرآن بسبعة أحرف...والدليل على ذلك ان عمر رضي الله تعالى عنه
                      وغيره من الصحابة أستنكروا قراءة القرآن بأكثر من حرف حتى سألوا رسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم فوضح لهم انه نزل
                      بسبعة أحرف..اما ان نقول ان الرخصة بدأت في عام الوفود فهذا الامر بحاجة الى دليل لان الحديث يجزم بنزول القرآن بسبعة أحرف
                      ولذا فان الرخصة بدأت مع نزوله....والله تعالى أعلم.

                      البهيجي

                      تعليق

                      19,840
                      الاعــضـــاء
                      231,455
                      الـمــواضـيــع
                      42,353
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X