إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • {ظلام}للكثرة، ولايلزم من نفي كثير الظلم=نفي قليله، فما الحكمة من استعمال{ظلام} هنا؟

    وأن الله ليس بظلام للعبيد. آل عمران182، الأنفال51 الحج10
    وماربك بظلام للعبيد.فصلت46
    وما أنا بظلام للعبيد.ق29

    هنا إشكال يكثر السؤال عنه[انظر:"تهذيب الأسماء واللغات" للنووي3/195]؛
    إن صيغةظلامللكثرة، ولايلزم من نفي كثير الظلم نفي قليله، فما الحكمة من استعمالظلام هنا ؟

    - هذه أقوى الأجوبة عن هذا الإشكال[وليس كلها قويا] مع المبالغة في اختصارها:
    1/(فعال) ليست دائما للكثرة عند العرب، فقد تكون لمطلق الفعل،،
    ومنه قول طرفة:
    ولست ب(حلاّل) التلاع مخافة...
    [انظر:"التبيان"لأبي البقاء العكبري1/316]

    2/ من يتعلق بهم الظلم[=العبيد]كثيرون، فسيكون ظلمهم كثيرا.
    [انظر:"الكشاف" للزمخشري2/131]

    3/ ترك كثير الظلم=يلزم منه ترك قليله؛ لأن من لم يحتج لكثيره= فبالأحرى أن لايحتاج لقليله.
    [انظر:التبيان1/316]

    4/ (فعال) هنا للنسبة-كقولنا:عطار-، وليست للمبالغة.
    [ذكره ابن مالك في"شرح الكافية الشافية"1963، وعزاه إلى(المحققين)، وابن هشام في"مغني اللبيب" ص150]

    5/ لو كان العذاب ظلما=لكان الظلم عظيما؛ لعظم العذاب.
    [نقله الرازي في"تفسيره"9/98 عن الباقلاني. (ولم أعثر عليه-أنا- في كتب الباقلاني المطبوعة-كالانتصار-)]

    6/لو كان ظالما لهم-سبحانه-= لكان ظلما عظيما؛ لأنه كامل العدل والرحمة.
    [انظر:"حاشية الخفاجي على البيضاوي" 4/284]

    7/ المبالغة راجعة للنفي، لا أن النفي راجع للمبالغة، ف(فعال)هنا لتوكيد نفي الظلم.
    [انظر:"روح البيان" للبرسوي9/99، وعزاه فيه إلى(كثير من المحققين)، "روح المعاني" للآلوسي11/117، "التحرير والتنوير"لابن عاشور26/316،
    وانظر كذلك:"البرهان"للزركشي2/513]

    8/القليل من الله كثير.
    [انظر:البرهان2/512، "الإتقان"للسيوطي2/882]

    9/ إنما ذكرت لفظةظلام دون(ظالم) = لأنها في سياق الرد على كفار ادعوا أنه-سبحانه-ظلام، فجاء الرد مناسبا للدعوى.
    [انظر:البرهان2/513،الإتقان2/883]

    10/تعريضا بظلامي العبيد.
    [انظر:البرهان2/513،الإتقان2/883]

  • #2
    ومما قيل أيضا: أنه أراد: ليس بظالم ، ليس بظالم، ليس بظالم تأكيدا للنفي.

    وقيل أيضاً لمناسبة رؤوس الآي. المرجع: الإتقان في علوم القرآن

    تعليق


    • #3
      ولعل الأظهر والله أعلم ، أن الصيغة راجعة للمنفي ، فالله تعالى ليس بظلام ، يعني لاكثيره ولا قليله ، ولا كل أنواعه .

      تعليق

      19,957
      الاعــضـــاء
      231,916
      الـمــواضـيــع
      42,561
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X