• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • استخدام لفظة "هلك" مع الصالح والطالح !

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

      اعتاد كثير من الكُتَّاب أن يذكروا لفظة (هلك) إذا أرادوا الإخبار عن موت أحد المجرمين ، وبينما يقولون مات فلان إذا كان غير ذلك ..
      بينما نجد أن اللفظ ذاته استعمل في القرآن الكريم مع الصالحين؛ بل مع نبي الله يوسف كما في قوله :
      وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا

      فهل من توضيح بارك الله فيكم .

      أخوكم
      :: أبو عمر ::

    • #2
      يقول الدكتور فاضل السامرائي في برنامج لمسات بيانية:

      الهلاك هو الموت وهو عام يستعمل في الإنسان وغير الإنسان في الأموال وفي كل شيء، الهلاك عام ليس بالضرورة عقوبة، (إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ (176) النساء) يعني مات. عن سيدنا يوسف (وَلَقَدْ جَاءكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءكُم بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ (34) غافر) الهلاك ليس بالضرورة عقوبة وهو عام (هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيهْ (29) الحاقة) (يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالًا لُّبَدًا (6) البلد) (وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا (16) الإسراء) يميتهم، (كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ (88) القصص) هالك ليس بالضرورة عقوبة.
      سمر الأرناؤوط
      المشرفة على موقع إسلاميات
      (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

      تعليق


      • #3
        الهلاك هو أن يموت الإنسان ولا يترك وراءه من يخلفه ، وهي مفسرة في الآية الكريمة :
        يقول تعالى : يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلاَلَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌ فَإِن كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِن كَانُواْ إِخْوَةً رِّجَالاً وَنِسَاء فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّواْ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ النساء176
        فأنبياء بني إسرائيل منذ إبراهيم وهم في سلسلة متعاقبة : إبراهيم / إسحاق / يعقوب / يوسف ، .
        في صحيح البخاري أن النبي قال : (الكريم ، ابن الكريم ، ابن الكريم ، ابن الكريم ، يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم ) .
        يوسف لم يكن له ولد يخلفه في النبوة ، يقول تعالى : وَلَقَدْ جَاءكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءكُم بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ [غافر:34]
        والهلاك كذلك هو القطيعة بين الأجيال : أَلَمْ يَرَوْاْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّن لَّكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاء عَلَيْهِم مِّدْرَاراً وَجَعَلْنَا الأَنْهَارَ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِينَ [الأنعام:6]
        قَالُواْ أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِينَا وَمِن بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ [الأعراف:129]
        والله أعلم وأحكم
        عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
        جامعة المدينة العالمية

        تعليق


        • #4
          يقول الراغب في (مفرداته)(ص: 844) بعد أن عدَّد أوجه الهلاك على ثلاثة وزاد رابعا ..
          قال: (( والثالث: الموت كقوله : إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ[النساء / 176] .
          وقال تعالى مخبرا عن الكفّار : وَما يُهْلِكُنا إِلَّا الدَّهْرُ[الجاثية / 24].
          ثم قال: ولم يذكر اللّه الموت بلفظ الهلاك حيث لم يقصد الذّمّ إلّا في هذا الموضع ، وفي قوله :
          وَلَقَدْ جاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّناتِ فَما زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا
          [غافر / 34]، وذلك لفائدة يختصّ ذكرها بما بعد هذا الكتاب))
          والسؤال:
          1- هل يُفهَم من كلام الراغب أن الأصل في ذكر الهلاك هو "الذم" كما هو ظاهر كلام الراغب .
          2- هل وقف أحد مشايخنا على الفائدة المشار إليها .
          جزاكم الله خيرًا

          تعليق


          • #5
            الفاضل محمد ، بارك الله فيك
            فالراغب الأصفهاني (ت:502) في المفردات ذكر أربعة أوجه للهلاك وهي :
            الأول : افتقاد الشيء عنك ، وهو عند غيرك موجود كقوله تعالى : هَلَكَ عَنِّي سُلْطانِيَهْ [الحاقة:29]
            الثاني: هَلَاكِ الشيء باستحالة وفساد كقوله : وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ [البقرة:205] ويقال : هَلَكَ الطعام
            والثالث : الموت كقوله : إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ[النساء:176]
            الرابع : بطلان الشيء من العالم وعدمه رأسا ، وذلك المسمّى فناء المشار إليه بقوله :
            كُلُّ شَيْءٍ هالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ[القصص:88]
            فبالنسبة للراغب الأصفهاني من خلال هذه الأوجه الأربعة يتبين أن المشترك بينها هو الذم باستثناء مثالين هما :
            المثال الأول : وَما يُهْلِكُنا إِلَّا الدَّهْرُ[الجاثية:24]
            المثال الثاني : وَلَقَدْ جاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّناتِ فَما زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا[غافر:34]
            حيث لاحظ من خلال هذين المثالين أن الهلاك لم يُذكر معه الذم . وهذه الملاحظة تكتسي أهمية كبيرة ، و يجب تبريرها . لكنه أرجأ ذلك إلى مرحلة لاحقة بقوله : " وذلك لفائدة يختص ذكرها بما بعد هذا الكتاب " وهو يعني كتاب (تحقيق الألفاظ المترادفة على المعنى الواحد) . هذا الكتاب الذي قال عنه في مقدمة (المفردات) : " وأتبع هذا الكتاب إن شاء الله ونسأ في الأجل بكتاب ينبئ عن تحقيق الألفاظ المترادفة على المعنى الواحد وما بينها من الفروق الغامضة ، فبذلك يُعرف اختصاص كل خبر بلفظ من الألفاظ المترادفة دون غيره من أخواته ، نحو ذكره القلب مرة والفؤاد مرة والصدر مرة ..."
            إلا أن هذا الكتاب لم يصل إلينا ، أو أن الراغب مات قبل أن يؤلفه .
            مع فائق التقدير والاحترام
            عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
            جامعة المدينة العالمية

            تعليق


            • #6
              في الحديث: عَنْ جابر بن عبد الله رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، قَالَ : "هَلَكَ أَبِي وَتَرَكَ سَبْعَ بَنَاتٍ أَوْ تِسْعَ بَنَاتٍ" رواه البخاري
              يا حامل العلم والقرآن إن لنا *** يوما تضم به الماضون والأخر
              فيسـأل الله كلا عن وظيفته *** فليت شعري بماذا منه تعتـذر

              تعليق


              • #7
                الفاضل ماجد ، بارك الله فيك
                (هلك)، في هذا السياق تدخل ضمن الوجه الثالث الذي ذكره الراغب الأصفهاني في مفرداته .
                إلا أننا في هذه الدراسة نحاول استقصاء المفردة من خلال السياق القرآني ، ومحاولة رصد التغيرات الدلالية وما بينها من فروق غامضة ، ومحاولة تفسيرها ، حسب ما يسر الله من ذلك .
                مع فائق التقدير والاحترام
                عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
                جامعة المدينة العالمية

                تعليق


                • #8
                  يقول الله تعالى في سورة البقرة : [وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ204 وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ205]

                  في (أسباب النزول) للواحدي : " ـ قوله : وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا[البقرة:204] ، قال السدي : نزلت في الأخنس بن شريق الثقفي ، وهو حليف بني زهرة أقبل إلى النبي إلى المدينة ، فأظهر له الإسلام وأعجب النبي ذلك منه ، وقال : إنما جئت أريد الإسلام ، والله يعلم أني لصادق ، وذلك قوله : وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ [البقرة:204] . ثم خرج من عند رسول الله ، فمر بزرع لقوم من المسلمين وحمر ، فأحرق الزرع وعَقَرَ الحُمُر فأنزل الله تعالى فيه : وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ [البقرة:205]
                  فإذا تأملنا هذا السياق سنجد ظلال معنى (الانقطاع) الذي يلازم الفعل (هلك) في المعجم القرآني : فالأخنس بن شريق الثقفي عندما مر بذلك الزرع أحرقه وعقر الحمر ، وبفعله ذلك يكون قد أهلك الحرث فلم يبق منه شيئا بحرقه ،كما أنه لم يُبق من الحمر شيئا حيث عقرها كلها فقطع نسلها ، وهذا الفعل يعتبر قمة الإفساد .

                  والله أعلم وأحكم
                  عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
                  جامعة المدينة العالمية

                  تعليق


                  • #9
                    متابع ..
                    جزى الله خيرًا الفضلاء : عبد الكريم عزيز، وماجد العتيبي ، والمتابعين .

                    تعليق


                    • #10
                      هذه هي المشاركة ....وجزاكم الله خيرا.

                      تعليق

                      20,084
                      الاعــضـــاء
                      238,445
                      الـمــواضـيــع
                      42,928
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X