إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السُّنة التي غفل عنها كثيرٌ من الناس

    يُسْتَحَبُّ بعد الانتهاء من تلاوة القرآن أن يُقال:(سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ،لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ).
    الدليل: عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: مَا جَلَسَ رَسُولُ اللهِ مَجْلِسًا قَطُّ، وَلاَ تَلاَ قُرْآناً، وَلاَ صَلَّى صَلاَةً إِلاَّ خَتَمَ ذَلِكَ بِكَلِمَاتٍ، قَالَتْ: فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَرَاكَ مَا تَجْلِسُ مَجْلِساً، وَلاَ تَتْلُو قُرْآنًا، وَلاَ تُصَلِّي صَلاَةً إِلاَّ خَتَمْتَ بِهَؤُلاَءِ الْكَلِمَاتِ ؟قَالَ نَعَمْ، مَنْ قَالَ خَيْراً خُتِمَ لَهُ طَابَعٌ عَلَى ذَلِكَ الْخَيْرِ، وَمَنْ قَالَ شَرّاً كُنَّ لَهُ كَفَّارَةً: سُبْحَانَكَ [اللَّهُمَّ] وَبِحَمْدِكَ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ ) .
    ولقد بَوَّب الإمامُ النسائي على هذا الحديث بقوله:[ما تُختم به تلاوة القرآن].
    إسناده صحيح: أخرجه النسائي في "السنن الكبرى"
    وقال الحافظ ابن حجر في "النكت" (2/733): [إسناده صحيح]، وقال الشيخ الألباني في "الصحيحة" (7/495): [هذا إسنادٌ صحيحٌ أيضاً على شرط مسلم]، وقال الشيخ مُقْبِل الوادعي في "الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين" (2/128): [هذا حديثٌ صحيحٌ
    حفظ مسائل العلم التي قالها أهل العقول لا تجعل ممن استظهرهاعاقلا ان لم يكن ذا عقل

  • #2
    تنبيه موفق بارك الله فيك .
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
    amshehri@gmail.com

    تعليق


    • #3
      جزاكم الله خيرا.
      نوقش هذا الموضوع هنا:
      http://vb.tafsir.net/tafsir20195/
      محمد بن حامد العبَّـادي
      ماجستير في التفسير
      alabbadi@tafsir.net

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا وأحيا الله قلبك كما أحيت هذه السنه

        تعليق


        • #5
          التماس

          سبحان الله وبحمده، وقريب من هذا دعاء كفارة المجلس، ولعل من حِكَم ذلك، أن القارئ أثناء تلاوته للقرآن كأنه يجالس ربه، ويخاطبه ربه، فإذا فرغ استحب له هذا الدعاء، عند قيامه من هذا المجلس القرآني العظيم، عسى الله وهو الكريم أن يكفر عنه ويعفو عنه ما كان في تلاوته من خلل أو نسيان بزيادة أو نقصان، والله أعلم.
          ومثل هذا الدعاء بزيادة لفظ (أشهد) ورد ذكره عقب الوضوء، وهو طهارة مادية ومعنوية.
          الجامعة الإسلامية

          تعليق


          • #6
            الحمد لله وسبحان الله ولا اله الاالله والله أكبر
            حفظ مسائل العلم التي قالها أهل العقول لا تجعل ممن استظهرهاعاقلا ان لم يكن ذا عقل

            تعليق


            • #7
              جزاك الله خيرا اخي يسين ونفع بك

              تعليق

              19,840
              الاعــضـــاء
              231,465
              الـمــواضـيــع
              42,359
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X