• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • مقال د.مساعد الطيار في ملحق الرسالة بجريدة المدينة عن الإعجاز العلمي في القرآن الكريم

      بسم الله الرحمن الرحيم
      كثرت البحوث والمقالات والمؤتمرات واللقاءات الإعلامية حول الإعجاز في القرآن الكريم ولا سيما ما يسمى بالإعجاز العلمي ، وفي هذا السياق نشرت جريدة المدينة السعودية في الملحق التابع لها الذي يصدر كل جمعة باسم الرسالة مقالات حول الإعجاز العلمي في القرآن الكريم تحدث فيه الأستاذ الدكتور زغلول النجار حفظه الله عن أهمية العناية بهذا النوع من التفسير ، وما ينبغي على المسلمين في هذا الزمن من الدعوة إلى الله بهذا الأسلوب الدعوي وغيره.
      وقد شارك في هذا التحقيق الدكتور مساعد الطيار بمقالة له عن الإعجاز العلمي ، رأيت الجريدة قد نشرته تحت عنوان :
      تواصلاً مع ما نشر حول الإعجاز العلمي ... المعترضون :
      الإعجازيون ينطلقون من ردة فعل ... وينتقصون من قدر العلماء
      والذي أعرفه من كتابات وآراء الدكتور مساعد الطيار وفقه الله أنه لا يعترض على الإعجاز العلمي للقرآن الكريم ، وإنما يدعو إلى الأخذ به بضوابط وشروط تحفظ للقرآن الكريم هيبته ومكانته ، وتحفظ للتفسير حرمته . وللدكتور مساعد الطيار أن يتحفنا بأي تعليق له في هذه المشاركة إن كان لديه توضيح لما نشرته الصحيفة .
      وهذا نص المقال الأصلي الذي نشرته جريدة المدينة.
      [align=center]** ** **[/align]
      [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]
      إن الحديث عن الإعجاز القرآني ـ فضلاً عما يُسمى بالإعجاز العلمي ـ ذو شجون .
      لكن مما يحسن التنبيه عليه في بدء هذا الموضوع أن يعلم أن أهل التفسير ليسوا ضد المخترعات الحديثة والعلم التجريبي ، ولكن الإشكالية بينهم وبين الإعجازيين في الربط بين هذه المخترعات والمكتشفات وبين النصوص القرآنية ، وطريقة ذلك ، فهذا الربط فيه محاذير ، من أهمها :
      أن ما يتوصل إليه الباحثون عرضة للنقض في حالة اكتشاف ما يناقضه ، ولا يمكن لأحد من البشر أن يدعي العصمة لأحد من الناس إلا من عصمه الله .
      لاسيما وأن كثيرًا من المكتشفات التي تذكر في الإعجاز العلمي هي أمور غير محسوسة ، وإنما هي مبنية على استنتاجات ودراسات الله أعلم بصحتها ، إذ لا زالات الدراسات إلى اليوم تنقض ما كان يقال بأنه حقيقة لا رجعة فيه ، وذلك معروف وواضح من قصور العلم البشري الذي يتطور شيئًا فشيئًا .
      ولا يفهم من هذا أننا ندعو إلى عدم دراسة هذه الأمور المفيدة للناس في حياتهم الدنيا وإنما التحفظ على ربطها بالنصوص الشرعية والطريقة المتبعة في ذلك .
      لكن لما كان الحديث منصبًّا على مسألة الإعجاز العلمي ، فإني سأطرح بعض القضايا المتعلقة به على سبيل الاختصار ، فأقول :
      1 ـ إن الأصل أن تتفق الحقيقة الكونية مع النص القرآني لأن مصدرهما واحد ، ولا يقع الاختلاف إلا في نظر الناظر ، فقد يكون نقص علمه من جهة الحقيقة الكونية أو من جهة الحقيقة القرآنية ، وفي كلا الحالين لا يمس هذا النقص قدسية القرآن ؛ لأن التفسير شيء ، وثبوت النص القرآني كلامًا لله شيء آخر .
      2 ـ إن قُصارى الأمر في صحة دلالة النص القرآني على الحقيقة الكونية أنها دليل على صدق القرآن ، وبهذا يكون مجال الإعجاز العلمي ومآله إلى هذا ، وهو لا يختلف بهذه القضية عن دلائل صدق القرآن أو النبوة .
      فإذا ثبتت الموافقة قلنا : هذا دليل صدق القرآن وأنه جاء من عند الله وليس من قول البشر ، وإذا صحَّت هذه الدعوى طالبنا الناس بالإيمان بها ، لكن لا يلزم أنهم سيصدقون ، فممن شهِد تنَزُّل القرآن على الرسول كفر به ، فما بالك بمن جاء بعده .
      ومما يحسن التنبيه عليه هنا أن دلائل صدق القرآن لا يمكن أن تحصر ، فكل آية من آياته دليل على صدقه ، فالجهل بالاستدلال بها اليوم من قبل بعض الناس لا يعني عدم وجودها إلا في الإعجاز العلمي .
      كما أن مما يحسن ملاحظته هنا أن ما يسمى بالإعجاز العلمي ليس مختصًّا بالقرآن وحده بل هو مخصوص بكلام الله سواءً أكان نازلاً على إبراهيم أم على موسى أم على محمد صلوات الله وسلامه عليهم ؛ لأن كلامه لا يتغير ولا يتبدل ، فلا يمكن أن تجد في كتابٍ من كتبه أن السموات ستًّا أو ثماني سموات ، مع ملاحظة أن غير القرآن قد دخله التحريف والنقص ، فقد لا يوجد فيه ما يوافق القرآن في بعض هذه القضايا بسبب التحريف ، والله أعلم .
      3 ـ لا شكَّ أن الدعوة بالإعجاز العلمي هي أحد طرق الدعوة ، وليس هو كل طرقها ، بل وليس هو أنجعها وأنفعها ، وكون بعضهم يزعم أن الإعجاز العلمي أهم الأسباب التي سوف تنقذ هذه الأمة من تخلفها وعجزها غير دقيق ، بل إن الرجوع إلى كتاب ربنا والعمل بما فيه من الآيات التي تدعونا إلى عمارة الأرض والجد والاجتهاد فيما يعود على الإنسان وأمته والناس بالخير والسعادة في الدنيا والآخرة هو الطريق الأمثل في هذا الموضوع .
      وأيضًا ، فإن طلب قيادة البشرية لا يكفي فيه العلم وحده ، بل لابد له من قوة تحميه ، فإذا وُجِد العلم ولم توجد له قوة تحميه فإنه يهاجر إلى هذه القوة ؛ كما هو الحال في هجرة كثير من علماء المسلمين وغيرهم إلى الدول التي تحميهم في كل المجالات .
      ومما يحسن التنبه له في مجال بيان الحق للناس ودعوتهم إليه بالإعجاز العلمي أن تصديق القرآن مرتبط بالاستعداد النفسي والتجرد للحق ، فكم من العلماء الغربيين قد سمعوا ما يذكره الإعجازيون ومع ذلك لم يسلموا ولم تتهتز لهم شعرة .
      أن هذا الموضوع ضُخِّم وأُعطي أكبر من حجمه من قبل المعتنين به حتى أصبح بعضهم يدعو إلى وضع مادة مستقلة للإعجاز العلمي تدرس في المدارس لعامة الطلاب ، وأن تخصص في الجامعات أقسام خاصة له ، بل وصل الأمر ببعضهم إلى انتقاص علماء الشريعة الذين لا معرفة لهم بما يسمونه الإعجاز العلمي ، ولو أن هذه العناية صرفت إلى فهم كتاب الله وما فيه من حكم ومقاصد أُنزل من أجلها لكان في ذلك من الخير والنتائج أضعاف ما يحصل من العناية بالإعجاز العلمي .
      4 ـ إن بعض الإعجازيين دخلوا في هذا المجال بسبب ردود الفعل ؛ إما بما رأوا من تنقص بعض الملحدين للمسلمين ودينهم ، وإما بسبب ما يرونه من الهجمة الشرسة على الإسلام والدعوى بأنه دين جامد يحارب العلم ، ولقد كان لردة الفعل هذه أثرٌ في طريقة تفكيرهم وتناولهم لتفسير الآيات تفسيرًا يتناسب مع ما أُوتوه من علم بشري تجريبي أو كوني .
      5 ـ أن الله قد بين لنا المقاصد والغايات التي أنزل من أجلها القرآن ، وقد بين لنا سبحانه الدلائل الواضحة والبينة على صدق هذا الكتاب وصدق هذا النبي صلى اله عليه وسلم من حين نزل القرآن فلماذا نهمل كل هذه الأمور ونتَّجه إلى جزئية صغيرة اعتورها كثير من المحاذير ، فالعدل والإنصاف يقتضي أن يعطى كل شيء قدره ، وأن ينزل كل أمر في منزلته ، مالم نفعل فسوف نصرف جهودنا في أمور غيرها أولى منها ، ونشتغل بما هو أدنى عما هو خير .

      6 ـ إن ما يقوم به الإعجازيون إما أن يكون بحثًا محضًا في العلوم الطبيعية ، وأما أن يكون تفسيرًا لكلام الله ، فإن كان بحثهم في مجال تخصصهم فلهم أن يبينوا قدرة الله ولطفه في كونه لا يردُّهم بهذا الأمر أحدٌّ ، بل تلك طريقهم التي يحسن بهم أن يسلكوها ويدرِّسوا الطلاب على هذا السبيل لكي لا ينفك الطلاب عن النظر والتفكر في قدرة الخالق .
      وإن كان بحثهم في مجال التفسير ، فإن تفسير كلام الله باب خطير لا يحق للإنسان أن يلجه إلا بعد أن يتأهل لذلك ، وقد قرر العلماء أن من فسر القرآن بمجرد رأيه ، فإنه يكون مخطئا ولو أصاب في تفسيره ، فكيف بمن يدخل في باب التفسير ببضاعة مزجاة ويتجرأ على تفسير كلام الله ويتهجم على أهل التفسير الذين أفنوا أعمارهم على تعلم هذا العلم وتعلم أدواته ، فللتفسير شروط وطرائق لابدَّ من الإتيان بها ومعرفتها ، ومن نقص في معرفتها نقص في وصوله إلى التفسير الصحيح ، وطرح هذه الأمور لا تحتمله مثل هذه المقالة ، لكن الملاحظ أنَّ كثيرًا ممن دخل في هذا المجال لا يحسن منهج التفسير ، ولست أقول ذلك من فراغ حين وصفتهم بالكثرة ، بل هذا هو الواقع ، والله المستعان .
      7 ـ إنَّه مما يظهر على بعض الإعجازيين فرحهم بما أوتوه من العلم ، حتى إنَّ بعضهم ليخطئ كل من سبقه ، ويزعم أنهم لم يعرفوا تفسير الآية ولم يأتوا في معناها بما يُقنِع ، وهذا الأمر يظهر عند بعضهم صريحًا ، ويظهر عند بعضهم بلازم قوله ، كمن يزعم ( أنَّ الآيات الكونية لا يمكن فهمها فهمًا صحيحًا في إطار اللغة وحدها ) ، ولازم هذا الكلام أن رسول الله عليه وسلم لم يفهم هذه الآيات ، فضلاً عمن عاصره من الصحابة أو جاء بعدهم ، ولم تُفهم هذه الآيات حتى ظهرت هذه العلوم الكونية والتجريبية .
      وظنيِّ بكثيرٍ ممن صدر منه هذا الكلام حسنٌ جدًّا ، وإنما أُتِي ودُخِلَ عليه هذا الفهم بسبب عدم فهمه لطبيعة التفسير ولمنهجه الصحيح ، ولو علِمه لأثبت أن ما فهمه السالفون فيه حقٌّ لا مرية فيه ، وأنه لا يوجد آية لم يُفهم معناها وحُجِب حتى يأتي هو فيبينها ، وإنما الأمر أنه أضاف وجهًا آخر قد يكون صحيحًا في فهم الآية فحسب .
      وكل من أتى على تفسير السالفين بالإبطال فليحذر ، وليخش على نفسه أن يكون ممن فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ ، وتنقُّصوا علم السالفين .
      8 ـ ليس سبيل هذه المقال سبيل الوعظ ولا سبيل إثبات سلامة فهم الصحابة والتابعين ومن تبعهم للقرآن ، لكن ألا يدل الدليل العقلي على أنَّ من ألَّف كتابًا لطلابه فهم أدرى به من غيرهم ممن يجيء بعدهم ، وأنه لو وقع اختلاف في الفهم بين طالب من طلاب الأستاذ ورجل جاء بعده بقرون فإن العقل يدلُّ على قبول قول الطالب وتقديمه لأنه أدرى بكتاب أستاذه وبملابساته .
      وهذه الصورة شبيهة بحال في من نزل القرآن بين ظهرانيهم ، وتعلموا على يد رسول الله ، وعلَّموا أتباعهم هذا الكتاب ، فهم أدرى به وبملابساته من غيرهم ، فلا يقع في ظنِّ أحدنا أنه فاتهم شيء من فهم هذا القرآن .
      9 ـ فإن قلت : ما ظهر لنا في هذا الزمان من تصديق لما في كتاب ربنا مما اكتشفه الباحثون في الأرض والسماء كيف نعمل به مع ما ذكرتَ ؟
      فالجواب : إن ثبوت فهم السلف لجميع معاني القرآن لا يعني انتهاء هذا الفهم عندهم فقط ، لكنه يعني أنهم لم يبقَ عندهم ما يحتاجون إليه ولم يفهموه هذا أولاً .
      وثانيًا : أنهم قد ظهر عندهم أفهام جديدة بسبب بعض الحوادث التي حدثت في عصرهم ، ونزلوها على الآيات ، وعملوا بها ، فدل ذلك على أصل المسألة ، وهو جواز إحداث قول جديد ؛ لأن القول بغير ذلك يلزم منه وقوف التفسير ، فأين تقف به ؟ أتقف به على الصحابة ، أم على التابعين أم على أتباع التابعين ، وما الحجة في ذلك ، وأين تضع ما صح من تفسيرات للعلماء الذين جاءوا بعدهم ؟
      ثالثًا : أن ما صح دلالة القرآن عليه من قضايا العلوم المعاصرة لا يُعترضُ عليه بعدم معرفة السلف له ، وإنما يُرفضُ لو كانوا عَلِموه فأبطلوه ، أو عُلِمَ أنهم علِموه فتركوه ، فتركهم مع علمهم به يدل على وجود إشكال في ذلك ، وذلك ما لم يقع منهم .
      رابعًا : إن تفسير القرآن بما صح واحتملته الآيات من هذه العلوم المعاصرة لا يدل على جهل السلف ، بل ليس من باب الأدب أن يُنسبوا إلى ذلك ؛ لأن المسألة لا تدخل من هذا الباب ، بل هي تدخل في باب تطور العلم البشري ، وليس يلزم أن يكون جمهور الصحابة يعلمون كل شيء كان في عصرهم فضلاً عما سيجيء بعدهم ؛ ألا ترى لو أن قائلاً قال : ( إنَّ عائشة لا تعرف أن تطبخ الأكلة الفلانية المعاصرة ) ، فإن ذلك مدعاة للسخرية من هذا القائل . وهذه المسألة قريبة من تلك ، فلا يصح نسب الجهل لهم .
      10 ـ إن منهج التفسير الذي سار عليه العلماء ، ونصَّ عليه بعضهم أنَّ القول الذي قيل بعد جيل السلف في طبقاتهم الثلاث ( الصحابة والتابعون وأتباعهم ) يُقبل بضوابط ، وهي : أن يكون القول صحيحًا في ذاته ، وأن تحتمله الآية ، وأن لا يكون في القول به إبطالٌ لتفسير السلف ، وأن لا يُقتصر على هذا القول حتى لا يُفهم أن غيره غير صحيح ، فإذا وافقَ قولٌ هذه الضوابط فهو قول يدخل في محتملات الآية ، ولا يلزم أن يكون هو القول الصحيح الوحيد ، والله أعلم .
      11 ـ إن بعض من كتب في الإعجاز العملي وكذا بعض مجلاَّت الإعجاز العلمي يشترطون شروطًا صحيحة في ذاتها ، لكنها قد تكون مطاطةً غير محددة ، فيقع الإخلال بشيء منها عند بعض الإعجازيين من حيث يدري أو لا يدري ، فأحدهم يفسر قوله تعالى : (قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ 0 وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ 0 ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ 0 فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ) فيقول : ( والاستواء الإلهي رمز للسيطرة الكلية ، والقصد بإرادة الخلق والتكوين ، والتسوية للكون بأرضه وسمائه ... ) ، ويقول في موطن بعد هذا : ( والدحو لغة : هو المد والبسط والإلقاء ، وهو كناية عن الثورات البركانية العنيفة التي أخرج بها ربنا من جوف الأرض كلاً من غلافها الغازي والمائي والصخري ) وقال في موطن آخر يتكلم فيه عن أيام الخلق الستة : ( وإن كان غالبية المفسرين ترى خلاف ذلك لاعتبارهم يومي خلق الأرض داخلين في الأيام الأربعة لجعل الرواسي والمباركة وتقدير الأقوات ، إلا أنهم مجمعون على أن حرف العطف " ثم " لا يدل هنا على الترتيب مع التراخي ، لكنه يدل على بعد عملية الاستواء والتسوية للسموات السبع من السماء الدخانية الأولى ؛ لأن من معاني ثمَّ هنا أنها إشارة إلى البعيد بمعنى هناك في مقابل هنا للقريب ... ) .
      وقائل هذه التفسيرات من فضلاء من تكلم في الإعجاز العلمي من الإعجازيبن ، وهو قد ذكر شروطًا ؛ منها :
      1 ـ أن الظاهر مقدم على التأويل ، فمن أين ظهر له مفهوم الاستواء ، ومفهوم الدحو الذي هو تأويل مجازي وليس حقيقة ؟
      2 ـ أنه اشترط حسن فهم النص من القرآن الكريم وفق دلالات ألفاظ اللغة العربية ، فأين وجد في اللغة أن الدحو بمعنى الإلقاء ، وأين وجد فيها أن ثمَّ ( بضم الثاء ) بمعنى الإشارة إلى البعيد ؟!
      3 ـ أنه اشترط البعد عن القضايا الغيبية ، وهل ما يتحدث فيه من القضايا المشاهدة أم من القضايا الغيبية ، فمن أين له أن الدحو هو الثورات البركانية العنيفة التي خرجت من جوف الأرض ؟!
      أليس هذا مخالفًا لما يشترطه ؟
      وأخيرًا أقول :
      إن صِدقَ كثيرين ممن ولج في هذا الباب من الإعجازيين لا يُنكر ، وقيامهم بالدعوة إلى الله من هذا السبيل جهد يُذكر ويُشكر ، لكن كتاب ربنا ـ ـ أغلى وأعلى من أن نسمح لكل من هبَّ ودبَّ أن يجعل نفسه هو المبين لكلام الله بما يخالف ما جاءت به الشريعة من أجل أن نُثبت للعالم أننا نملك من العلم ما لم يصلوا إليه .
      وإن كان هؤلاء جادين في هذه الدعوى فإن الدعوة بالعلم إنما تكون بمثل ما ساروا عليه هم فنجاريهم بالأبحاث والمكتشفات لا أن نقول لهم ما توصلتم إليه فإنه في كتابنا ، وهذا يدل على صدقه فآمنوا ، فإن هذه الدعوى لا يقبلها كثير من المفكرين من علماء الغرب ، بل لقد كانت موضع الاستهجان من بعضهم ، فقال : إذا كان هذا عندكم فلم لم تكتشفوه قبلنا ؟
      وأقول : لا يأخذنا الحماس العاطفي لا يمنة ولا يسرة ، وليكن بيننا أدب الخلاف ، وأن نتعلم من بعضنا ، وأن نتأمل قول من يعترض علينا ، فقد يكون الحق معه ونحن لم نصل إلى ما علِمه ، لكن لابدَّ أن يكون لنا مرجعٌ نرجع إليه حال الاختلاف ، ومن ذلك ما اشترطه هؤلاء الإعجازيون من شروط صحيحة .
      [align=center]كتبه / د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
      قسم الدراسات القرآنية / كلية المعلمين بالرياض[/align]
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    • #2
      كم أنت رائع يا شيخ مساعد على هذا الطرح الجميل

      فلقد مللنا - علم الله - من هذه الدعايات البراقة التي فتحت الباب على مصراعيه للجاهلين والمتعالمين بتفسير كلام الله تعالى دون خوف أو وجل

      ولي عودة على هذا الموضوع بإذن الله ولكن أحببت إظهار مشاعري تجاه هذا المقال القيم فبارك الله فيك والشكر موصول لشيخنا عبد الرحمن على نقله لهذا المقال

      المقرئ

      تعليق


      • #3
        جزاك رب العرش خير ما جازى عالما عن أمته

        مقالة تستحق النشر في الانترنت وبقية وسائل الإعلام
        فليت المهمتين بجانب الدعوة الانترنتية أن يقوموا بنشر هذا الخير، سواء عن طريق مواقعهم أو مجموعاتهم البريدية أو غير ذلك

        تعليق


        • #4
          مقال متين...وهو على وجازته مستغرق للموضوع وله علينا حقان :
          -من حقه أن يسلك به مسلك المتون التي تحتاج إلى شروح وحواش....والكاتب –حفظه الله-وزع مقاصده على فقرات مرقمة ومركزة...وياليت طلبة العلم المنشغلين بالموضوع يفردوا كل فقرة بما يناسبها من شرح وضرب مثل وغير ذلك...
          -من حقه علىالمشرفين أن يثبت ويفتح المجال لمن شاء إثراء الموضوع .والمتن بتمفصلاته الواضحة يساعد على تمركز وامتداد خيوط المناقشة والبحث.
          ولوتم هذا لوفر الملتقى الطيب لمرتادي الشبكة العالمية وثيقة كاملة متكاملة في موضوع "الاعجاز العلمي "قد تغني عن تتبع الشذرات واللمع المنشورة هنا وهناك.

          تعليق


          • #5
            قال الشيخ مساعد في البند الثالث من مقاله:
            3 ـ لا شكَّ أن الدعوة بالإعجاز العلمي هي أحد طرق الدعوة ، وليس هو كل طرقها.

            هذه الجملة –في رأيي –تعتبر من أقوى ما كتبه الشيخ في الموضوع ولها غور منهجي-تخفيه "بساطة" التعبير-فلا ينتبه اليه القاريء....
            فلو تأملنا جيدا منطوق الجملة:
            " لا شكَّ أن الدعوة بالإعجاز العلمي هي أحد طرق الدعوة"
            لوصل إلى ذهننا منها صدى مفهومي حاسم صياغته:
            " ثمة شك في كون الاعجاز العلمي منهجا من مناهج التفسير."
            فيكون الشيخ –وفقه الله- قد اتخذ الموقع الوسطي :فهو لم يطوح بالاعجاز العلمي نهائيا -لأنه أناط به وظيفة دعوية- وفي الوقت ذاته حافظ على حرم "علوم القرآن" ومنهج السلف من دخيل محتمل.
            هذا المسلك, المنصف والصارم في الوقت ذاته, يذكرني بمسلك الأستاذ الكبير محمود شاكر-أبي فهر- تعالى.ففي مقدمته الماتعة لكتاب "الظاهرة القرآنية" لمالك ابن نبي –- لا يخفي إعجابه بكثير من الفقرات التي صاغها ابن نبي والتي تدرج بسهولة-اليوم- في دائرة الاعجاز العلمي...لكن الأديب الكبير- المسكون بالمنهج ونصاعته- لم يشأ أن يجامل صاحبه...
            فلم ير في ذلك مذهبا أو منهجا في التفسير فاقصاه دون أن يغيبه قائلا:
            ".......وليس هذا هو( إعجاز القرآن) كما أسلفت بل هو أقرب إلى أن يكون بابا من (علم التوحيد) استطاع (مالك) أن يبلغ فيه غايات بعيدة........"
            ويعني ابو فهر ب(علم التوحيد) العلم المتداول في نطاق المتكلمين والهادف الى ترسيخ العقيدة و مفرداتها بالجدل العقلي والبرهان المنطقي...
            وهكذا يتفق الباحثان علىالإهمال والإعمال: اهمال الاعجاز العلمي في دائرة تفسير القرآن والكشف عن إعجازه الحق...وإعماله في آفاق حقول أخرى:حقل عام هو الدعوة أو حقل خاص هو علم الكلام...ومن الطريف أن يلاحظ اتفاقهما-أسلوبيا- على "شيء من الاحتراس" في هذا الإعمال:
            فأحدهما قال:" هي أحد طرق الدعوة ، وليس هو كل طرقها." وثانيهما قال :" أقرب إلى أن يكون..."
            وبهذه المناسبة أشير إلى رأي ( أبي فهر) في مسالة (الاعجاز العلمي) وهو رأي يسبح ضد تيار "الإعجازيين"-كما يسميهم الدكتور مساعد الطيار- وهذا بعض كلامه في المقدمة السالف ذكرها:
            "وإذا صح أن قليل القرآن وكثيره سواء من هذا الوجه[يعني من وجه البيان والنظم] ثبت أن ما في القرآن جملة- من حقائق الأخبار عن الأمم السالفة ومن أنباء الغيب ومن دقائق التشريع ومن عجائب الدلالات على ما لم يعرفه البشر من أسرار الكون إلا بعد القرون المتطاولة من تنزيله- كل ذلك بمعزل عن الذي طولب به العرب وهو أن يستبينوا في نظمه وبيانه انفكاكه من نظم البشر وبيانهم , من وجه يحسم القضاء بانه كلام رب العالمين. وهاهنا معنى زائد , فإنهم إذا أقروا أنه كلام رب العالمين بهذا الدليل [يعني من وجه البيان والنظم] , كانوا مطالبين بان يومنوا بأن ما جاء فيه من أخبار الأمم وأنباء الغيب ودقائق التشريع وعجائب الدلالات على أسرار الكون ,هو كله حق لا ريب فيه, وإن ناقض ما يعرفون وإن باين ما اتفقوا على أنه عندهم أو عند غيرهم حق لا يشكون فيه.وإذن فإقرارهم من وجه النظم والبيان أن هذا القرآن كلام رب العالمين ,دليل يطالبهم بالإقرار بصحة ما جاء فيه من كل ذلك , أما صحة ما جاء فيه , فليست هي الدليل الذي يطالبهم بالإقرار بان نظم القرآن وبيانه مباين لنظم البشر وبيانهم وأنه بهذا من كلام رب العالمين .وهذا أمر في غاية الوضوح.."انتهى.
            هاأنتم ترون كيف يذهب–- مذهبا معاكسا لما هو مألوف....ويتصرف في الوسائل الغايات على نحو مثير...فقد درج الاعجازيون على حسبان "الاعجاز العلمي" وسيلة لإثبات صدق القرآن و أنه من الله رب العالمين....(لهم من كلامهم العبارةالمصكوكة والمتكررة: "من علم محمدا هذا قبل اربعمائة عام....") وجاء( ابو فهر) ليقلب الميزان ليصبح "الاعجاز العلمي" مستدلا عليه لا به...فالاصل في الاعجاز هو البلاغي والبياني....وهو الوجه الوحيد في متناول وفهم العرب...الذي يثبت لهم أنه من عند الله....أما جريان الشمس والسبع الطباق ودحو الأرض فلا يفقهون من أمرها شيئا –فكيف يكون فيها معاجزة؟- ولكنهم يؤمنون بذلك لأن القرآن المعجز ببيانه أخبرهم كذلك...

            تعليق


            • #6
              بارك الله فيكم

              تعليق


              • #7
                وإن تأخر الرد،
                فجزى الله فضيلة الشيخ مساعد خير الجزاء على هذا الطرح الوافي
                كما نسأل الله أن يجزي شيخنا عبدالرحمن خيرا على مانقله لنا
                اضافة إلى أني أحب أن أنبه إلى أنه قد صدرللشيخ :خالد السبت حفظه الله أربعة أشرطة في هذا السياق أسماها (الاعجاز العلمي والعددي ) من اصدارات (التقوى )تكلم الشيخ عن الاعجازا لعلمي والعددي كلاما وافيا كما هي عادته ،
                وإن شاءالله إذايسر الله عزوجل أن أنقل لكم بعض كلامه ليعم النفع به
                وفقكم الله لطاعته .

                تعليق


                • #8
                  والله ياأخوان أنا أعشق التفسير والإعجاز العلمي لكن أتمنى أن أكون علامة في التفسير والله يوفقكم ..
                  محبكم عبدالعزيز رافع

                  تعليق


                  • #9
                    جزاكم الله خيراً الأخ العزيز الدّكتور الشّهريّ على نقلكم لهذه المقالة الماتعة القيّمة للأخ العزيز الدّكتور الطّيّار طيّر الله عليكما كلّ خير وبركة وعلى من في الملتقى.
                    وأنتم كبعض عادتكم دكتور عبد الرّحمن تؤرّخون لكثير ممّا تكتبون أو تنقلون، ولا يغيبنّ عن مثلكم أهمّيّة التّأريخ والتّوثيق؛ فما تأريخ هذه المقالة حفظكم الله ورعاكم؟
                    تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

                    تعليق


                    • #10
                      "1........أن ما يتوصل إليه الباحثون عرضة للنقض في حالة اكتشاف ما يناقضه ، ولا يمكن لأحد من البشر أن يدعي العصمة لأحد من الناس إلا من عصمه الله .
                      لاسيما وأن كثيرًا من المكتشفات التي تذكر في الإعجاز العلمي هي أمور غير محسوسة ، وإنما هي مبنية على استنتاجات ودراسات الله أعلم بصحتها ، إذ لا زالات الدراسات إلى اليوم تنقض ما كان يقال بأنه حقيقة لا رجعة فيه ، وذلك معروف وواضح من قصور العلم البشري الذي يتطور شيئًا فشيئًا ."

                      السلام عليكم ، أرجو الإفادة بارك الله فيكم، إذ أنّ بعض العلوم كالطّبّ و الجغرافيا تقوم على الملاحظة و المشاهدة و قد وافقت حقيقتها العلميّة "النّقيّة" كتاب الله تعالى فمثلا اكتُشف حديثا مراحل نموّ و تكوّن الجنين و مراحل تكوّن المطر و دور الرّياح في ذلك؛ أليسا هذان مثالين و وجهين من وجوه الإعجاز العلمي الخاليين من التكلّف و التقوّل على الله بلا علم إذ وافقت العين ما ورد في كتاب الله سبحانه و كونه إعجازا يكمن في أنّه يستحيل على بشر في زمن النبوّة أن يصرّح بذلك من عنده)بلا وحي( إذ لم تكن عندهم عدسات و لا مكبّرات و لا آلات دقيقة؛ فما رأيكم و جزاكم الله خيرا. ؟

                      تعليق

                      20,090
                      الاعــضـــاء
                      238,546
                      الـمــواضـيــع
                      42,940
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X