إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الخلاف في الأثر بين الشيخين : بازمول والطيار

    يقول الدكتور مساعد الطيار في كتابه (فصول في أصول التفسير) : " إن تفسيرالقرآن بالقرآن لا نقل فيه ، بل هو داخل ضمن تفسير من فسر به . فإن كان المفسر هوالرسول ، فهو التفسير النبوي .
    وإن كان المفسر هو الصحابي ، فهو من تفسير الصحابي .
    وإن كان المفسر هوالتابعي ، فهو من تفسير التابعي .
    ثم لاحظ أن تفسير الصحابي أو التابعي القرآن بالقرآن هو من التفسير بالرأي . وذلك لأن طريق الوصول إلى تفسير هذه الآية بهذه الآية هو الرأي والاجتهاد "

    بينما نجد الدكتور محمد بازمول يقول في كتابه (التفسير بالمأثور : مفهومه وأنواعه وقواعده) : " قاعدة : لا يقال إن تفسير القرآن بالقرآن ليس من التفسير بالمأثور ! لأن المراد بالمأثور هو الذي لا يدخله رأي ، فلا تصرف بالرأي من المفسرين في تفسير القرآن بالقرآن ( ...) فإن التفسير عندهم [علماء التفسير وعلوم القرآن] معنى خاص ، وهو التفسير بالمنقول . بمعنى التفسير الذي لا يدخله رأي ، وليس للمفسر فيه إلا النقل ، فلا يدخل فيه برأيه . وهو بهذه الخاصية يقابل التفسير بالرأي !
    فإن قيل : أليس تفسير القرآن بقول الصحابي من التفسير بالمأثور اصطلاحا ، ويدخله رأي الصحابي ؟
    فالجواب : بلى ، تفسير الصحابي من التفسير بالمأثور المنقول . نعم يدخله رأي الصحابي ، لكن رأي الصحابي ليس كرأي غيره . وذلك أن الصحابة اختصوا بمعرفة معاني القرآن وفهمها عن رسول الله ، الذي بين لهم ما نزل إليهم . فالصحابي حينما يأتي بمعنى للآية من رأيه إنما يبنيه على المعنى الأصلي الذي تلقاه عن رسول الله . ومن هنا كان كلام الصحابة في التفسير ليس ككلام غيرهم ، بل هو يُنبئ عن معنى ضمني تلقاه الصحابي من عند رسول الله وبنى عليه . "
    عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
    جامعة المدينة العالمية

  • #2
    وما المُراد يا طيب؟؟
    باحث في الدراسات العليا
    - قسم التفسير -

    تعليق


    • #3
      من خلال المقارنة بين النصين السابقين ، يتضح أن :
      الدكتور بازمول بواسطة القاعدة التفسيرية ، يفند القول بأن تفسير القرآن بالقرآن ليس من التفسير بالمأثور . وما علامة التعجب المرتبطة بالقاعدة التفسيرية إلا دليل على الاستغراب واعتبار القولة مغرقة في الشطط والشذوذ .
      ولكي يفند القول المشار إليه ، اتخذ كأدوات : تعريف التفسير بالمأثور ، ومكانة قول الصحابي .
      وكطالب علم ، أريد أن أتتبع هذه الأدوات بأسئلة وتتبع تحليلي ، حتى نصل إلى بعض النتائج المعتمدة ، سائلين الله التوفيق والسداد .
      السؤال الأول : ما هو التفسير بالمأثور .
      يجيبنا الدكتور بازمول بأن التفسير بالمأثور عند علماء التفسير وعلوم القرآن ، له مصطلح خاص ، حيث يعتبرون التفسير بالمأثور هو التفسير بالمنقول ، بمعنى التفسير الذي لا يدخله رأي ، وليس للمفسر فيه إلا النقل .
      إذن ، فنحن أمام وحدات تعريفية متعددة :
      1 ـ التفسير بالمأثور هو التفسير بالمنقول
      2 ـ التفسير بالمأثور هو الذي لا يدخله رأي
      3 ـ التفسير بالمأثور ليس للمفسر فيه إلا النقل
      من خلال الوحدة التعريفية رقم 1 ، نطرح السؤال التالي : فعمن ننقل هذا التفسير ؟
      فالمنقول مرتبط بتراث السلف الذين ينحصرون في القرون الثلاثة الأولى ، المشهود لهم بالخيرية . وهم : طبقة الصحابة والتابعين ومن تبعهم . فهم سلف الأمة لا غير .
      فالتفسير المأثور ، إذن ، يشمل : التفسير النبوي وتفسير الصحابة وتفسير التابعين وأتباعهم .
      أما الوحدة التعريفية رقم 2 ، والتي تشير إلى أن التفسير بالمأثور لا يدخله رأي . فهذا غير صحيح . لأن ما خلفه الصحابة والتابعون وأتباعهم هو نتاج علمهم وعملهم الذي كان مسيجا بالقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة . فهم عاشوا زمانهم متأثرين ومؤثرين في كل مجريات أمورهم . فكيف يوصفون بأنهم لا رأي لهم .
      الوحدة التعريفية رقم 3 ، وهي نتيجة طبيعية لإعمال عقولهم ، فهم لم ينحصر تفسيرهم في النقل ، بل هي عدة عمليات قاموا بها كالاختلاف والترجيح بين الأقوال وما يتبع ذلك من اجتهاد .
      وفي ختام هذا التحليل نستطيع أن نقول : إن التفسير بالمأثور هو التفسير بالمنقول عن الرسول والسلف الذين ينحصرون في الطبقات الثلاثة الأولى من الصحابة والتابعين وأتباعهم ، حيث كانت طرقهم في التفسير تتجلى في تفسير القرآن بالقرآن وتفسير القرآن بالسنة وتفسير القرآن بما توصلوا إليه اعتمادا على لغتهم العربية وأحوالهم المختلفة والتي كانت تتماشى وروح القرآن والسنة .
      وهو تفسير منقول عنهم ، سواء فسروا القرآن بالقرآن أو فسروا القرآن بالسنة أو فسروا القرآن بلغة العرب .
      لكن الجوهري في هذه القضية هو عدم التمييز بين تفسير القرآن بالقرآن كطريق من طرق التفسير ، وبين التطبيق العملي لتفسير القرآن بالقرآن .
      إن تفسير القرآن بالقرآن كطريق من طرق التفسير لا يعتبر من التفسير بالمأثور ، لأنه عندما نتكلم عنه كعنصر محايد ، فهو منهاج فعال في التفسير ، وهو أعلا طرق التفسير . وهو متوفر لكل المفسرين في كل زمان ومكان .
      أما التفسير التطبيقي للقرآن بالقرآن فهو تراث خلفه المفسرون ، ويعتبر جزءا من التفسير. فإن خلفه السلف فهو من التفسير بالمأثور .
      لذلك نقول ما قاله الدكتور الطيار : " إن تفسيرالقرآن بالقرآن لا نقل فيه ، بل هو داخل ضمن تفسير من فسر به . فإن كان المفسر هوالرسول ، فهو التفسير النبوي .
      وإن كان المفسر هو الصحابي ، فهو من تفسير الصحابي .
      وإن كان المفسر هوالتابعي ، فهو من تفسير التابعي ."

      مع فائق التقدير والاحترام
      عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
      جامعة المدينة العالمية

      تعليق

      19,960
      الاعــضـــاء
      231,913
      الـمــواضـيــع
      42,564
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X