إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • طلعها كأنه رؤوس الشياطين

    تأملت في قوله تعالى

    ( أذلك خَيْرٌ نُزُلًا أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ. إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِلظَّالِمِين . إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ . طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ)
    َ
    وقد تحير علماء اللغة في أصل كلمة (زقوم )

    فوجدتها من زق الطائر فرخه إذا ألقى الطعام في جوفه ، فهناك نوع من الطيور يزق الطعام في جوف صغاره.
    وكذلك الحال هنا - والعياذ بالله - فشجرة العذاب هذه لاتنتظر مجيء المعذبين ليأكلوا منها وإنما تباشرهم بزق الطعام في أجوافهم.
    وهذا أشد أنواع العذاب وأنكاه!
    وهي شجرة غريبة مخالفة لماعرفته عقول البشر عن الشجر، فطبيعة النار تحرق الأشجار وهذه تنبت في أصل النيران..!

    ثم نجد في لفظة (زقوم ) وقعا صوتيا قويا يحاكي شدة العذاب.
    فالقاف صوت مستعل مفخم شديد مضعف تحاكي حالة صعوبة النطق به في هذا المقام الصعوبة والشدة في الأكل منها و بلع الطعام ، وتمتد هذه المشقة بما يوحيه مد الصوت بالواو في. هذ الكلام ، ثم تأتي الميم الشفوية التي ينغلق الفم عند النطق بها محاكيا ذلك حالة انغلاق الفم عند بلع الطعام.
    وناسبت غرابة اللفظة غرابة الموقف والوصف في هذا المقام.

    و أثار البيان القرآني المعجز بهذا التشبيه مكامن الدهشة والذهول لدى خواص العلماء من متلقيه.
    بل كانت هذه الآية سببا لأن يكتب أبو عبيدة كتابه (مجاز القرآن )
    والمراد به ما يرد في القرآن وهو جائز في لسان العرب.
    والمعهود في البيان العربي هو تشبيه المجهول بمعلوم ليقرب فهم ذلك المجهول.
    ومن منا رأى رؤوس الشياطين ؟!
    وكان المتوقع في البيان أن يرد على نحو (طلعها كأنه رؤوس الثعابين )
    وهي صورة مفزعة قبيحة دون شك معلومة مفهومة للعقل البشري ، لكن الأقبح منها والأشد شناعة وبعدا في التشبيه والخيال ، ما جاء عليه نظم القرآن.
    لأنه أراد أن يفتح مجالا رحبا واسعا يسبح فيه الخيال في تصور هذا القبح فلا يصل فيه إلى نهاية أو حد ، وهذا هو معجز البيان.
    زد على ذلك مناسبة التشبيه برؤوس الشياطين ليكون الجزاء من جنس العمل ، فهذا العذاب المفزع الشديد المهول متناسب مع من يستحقه من رؤوس شياطين الإنس والجن.
    وهذا هو أدق التناسب في الوصف والبيان!
    إنه البيان الذي يبز كل بيان ، ولغته التي تهيم فيها اللغة ويعلوها برونق البيان، وتخر في محرابه جباه العلماء وعقول أساطين البيان خاشعة باكية على الأذقان.

    [د عبد الله الهتاري]
    أستاذ اللغة والنحو المشارك بكلية الآداب والعلوم جامعة قطر

  • #2
    أود التنبيه إلى مسألة مهمة هنا، وهي أنّ للاشتقاق شروط وهي:

    1- وجود أصل مُشْتَق منه.
    2- التناسب بين الأصل والمشتق في الحروف.
    3- التناسب بين الأصل والمشتق في المعنى.
    ومنهم من يزيد صدق المعنى وامكانية اشتقاق اسم الفاعل وغيرها.
    إذن حتى لو فرضنا أنّ الواو في "زقوم" ليست أصلية لوجود الاحمال لكونها حرف علّة، فمن غير الممكن أن تكون الميم كذلك، ولو نظر الأخ الكريم إلى صنيع أهل اللغة لوجد أنّهم جعلوا لفظة "زقوم" مستقلة عن غيرها قائمة بذاتها، فلم ينسبوها لمصدر بل جعلوها مصدر اشتقاق فاشتقوا منها أفعال كـ"زقم" وغير ذلك.


    وعليه فإنّ معنى الاستقبال والمباشرة في تطعيم أهل النار المأخوذ من "زق" يلزمه دليل، خاصة إذا علمنا أنّ الاكراه على أكل المُقرِفات وَطْؤه أخفُ من اختيار أكلها لانعدام البديل، فليس معذَّبُ من غيرِه كمن يُعذّب نفسه.

    والله أعلم.

    تعليق


    • #3
      ز ق م : الزَّقُومُ اسم طعام لهم فيه تمر وزبد و الزَّقْمُ أكلة وبابه نصر قال بن عباس لما نزل قوله تعالى إن شجرة الزقوم طعام الأثيم قال أبو جهل التمر بالزبد نَتَزَقَّمُهُ أي نتلقمه فأنزل الله تعالى إنها شجرة تخرج في أصل الجحيم الآية
      http://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/%D8%B2%D9%82%D9%85/

      زقم الى الساعه تعني الفم في اللهجه الاردنيه

      تعليق


      • #4
        شجرة الزقوم.pdf

        بحث قصير عن شجرة الزقوم

        تعليق

        19,946
        الاعــضـــاء
        231,791
        الـمــواضـيــع
        42,495
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X