إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف نوفق بين هذه الآية و هذا الحديث؟


    بسم الله الرحمن الرحيم

    كيف نوفق بين هذه الآية و هذا الحديث؟

    كنت أقرأ في سورة الزخرف فوصلت إلى قوله تعالى:" وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36)" ، فتذكرت قول النبي صلى الله عليه و سلم:" ما منكم من أحد إلا و قد وكل به قرينه من الجن و قرينه من الملائكة قالوا : و إياك ؟ قال : و إياي إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير ." رواه مسلم و غيره.
    فتساءلت كيف التوفيق بين الآية و هذا الحديث،
    فالآية تدل بمنطوقها على أن من يعش عن ذكر الرحمن سبحانه و يعرض عن كتابه و هديه يقيض الله له قرينا من الشياطين يأزه إلى المعاصي أزا، كما قال السعدي تعالى:" يخبر تعالى عن عقوبته البليغة، لمن أعرض عن ذكره، فقال: وَمَنْ يَعْشُ أي: يعرض ويصد عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ الذي هو القرآن العظيم، الذي هو أعظم رحمة رحم بها الرحمن عباده، فمن قبلها، فقد قبل خير المواهب، وفاز بأعظم المطالب والرغائب، ومن أعرض عنها وردها، فقد خاب وخسر خسارة لا يسعد بعدها أبدا، وقيَّض له الرحمن شيطانا مريدا، يقارنه ويصاحبه، ويعده ويمنيه، ويؤزه إلى المعاصي أزا.." اهــــ.
    و الآية تدل بمفهومها على أن من لم يعرض عن ذكر الله و كتابه و اتبع هداه فلن يقيض له هذا القرين، و معلوم أن دلالة مفهوم المخالفة معتبرة و هو قول جمهور الأصوليين خلافا للأحناف.
    إذن فمن أسلم و اتبع كتاب الله تعالى لم يكن له قرين من الجن أو الشياطين و سلم من شره.
    لكن الحديث يدل بظاهره على خلاف هذا، فقوله صلى الله عليه و سلم:" ما منكم من أحد .." يفيد العموم أي أن كل إنسان قد وكل به قرين من الجن، و لا يمكن أن نقصر الخطاب على الصحابة بل كلامه صلى الله عليه سلم عام لكل من صح توجيه الخطاب إليه لأنه المشرع صلى الله عليه و سلم المبلغ لوحي ربه المرسل للناس كافة.
    كما لا يصح أن نحمل قوله صلى الله عليه و سلم :" قرينه من الجن" على مؤمني الجن بدليل قوله صلى الله عليه و سلم :" و قرينه من الملائكة" و قوله في تتمة الحديث:" و إياي إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير"، فكل هذا يدل على أن المراد بالجن هنا الشياطين.
    يقول الإمام النووي تعالى في شرحه:" فأسلم برفع الميم وفتحها وهما روايتان مشهورتان فمن رفع قال معناه أسلم أنا من شره وفتنتة ومن فتح قال ان القرين أسلم من الاسلام وصار مؤمنا لايأمرنى إلا بخير واختلفوا فى الأرجح منهما فقال الخطابى الصحيح المختار الرفع ورجح القاضي عياض الفتح وهو المختار لقوله صلى الله عليه و سلم فلا يأمرنى الا بخير واختلفوا على رواية الفتح قيل أسلم بمعنى استسلم وانقاد وقد جاء هكذا فى غير صحيح مسلم فاستسلم وقيل معناه صار مسلما مؤمنا وهذا هو الظاهر قال القاضي واعلم أن الأمة مجتمعة على عصمة النبى صلى الله عليه و سلم من الشيطان فى جسمه وخاطره ولسانه وفى هذا الحديث اشارة إلى التحذير من فتنة القرين ووسوسته وإغوائه فأعلمنا بأنه معنا لنحترز منه بحسب الامكان." اهـــــ.
    فالآية تدل بمفهومها على أن من لم يعرض عن ذكر الله و يعش عن كتابه لم يكن له قرين و سلم من شره، و الحديث يدل بمنطوقه على أن كل إنسان كيفما كان وكل به قرينه من الجن.

    و معلوم أنه لا تعارض في الحقيقة بين كتاب الله تعالى و سنة نبيه صلى الله عليه و سلم لأن الكل وحي من عند الله تعالى، كما قال تعالى :" و ما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى".

    فكيف إذن نجمع بين هذين النصين؟
    فهل يمكن الجمع بأن نقول أن قرين من يعش عن ذكر الله تعالى و يعرض عن دينه و كتابه يكون أشد وسوسة و أكثر أزا، بخلاف غيره؟
    أم أن الشيطان الذي يقيض لمن يعش عن ذكر الله تعالى يكون غير قرينه الموكل به؟

  • #2
    أحسنت أخي ناصر.
    أستأذنك في هذه الإضافة بالقول أنه يمكن الجمع بالقول بأنَّ الله توعد المعرض بأن يقيض له شيطاناً يكون قريناً له يزيده رهقاً وضلالاً ، والشيطان من الجن هو العاتي المتمرد ، وليس كل الجن شياطين .
    وأما في الحديث فهو يشير إلى وجود القرين مطلقاً ، من الجن ومن الملائكة . وقد يكون هذا القرين من الجن مسلماً لا يأمر إلا بالخير كما في قرين النبي على الروايتين . فليس بالضرورة أن يكون القرين من الجن شيطاناً مضلاً دائماً .
    والله أعلم.
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    تعليق


    • #3
      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وأما بعد:
      تحية طيبة للأخوة الكرام الطيبين واخص الدكتور عبد الرحمن الشهري وأخي ناصر عبد الغفور...
      أخرج مسلم عن عائشة : "أَنّ رَسُولَ اللّهِ خَرَجَ مِنْ عِنْدِهَا لَيْلاً. قَالَتْ فَغِرْتُ عَلَيْهِ. فَجَاءَ فَرَأَىَ مَا أَصْنَعُ. فَقَالَ: "مَا لَكِ؟ يَا عَائِشَةُ أَغِرْتِ؟" فَقُلْتُ: وَمَا لِي لاَ يَغَارُ مِثْلِي عَلَىَ مِثْلِكَ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللّهِ : "أَقَدْ جَاءَكِ شَيْطَانُكِ؟" قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللّهِ! أَوَ مَعِيَ شَيْطَانٌ؟! قَالَ: "نَعَمْ" قُلْتُ: وَمَعَ كُلّ إِنْسَانٍ؟ قَالَ: "نَعَمْ" قُلْتُ: وَمَعَكَ؟ يَا رَسُولَ اللّهِ قَالَ "نَعَمْ. وَلَكِنْ رَبّي أَعَانَنِي عَلَيْهِ حَتّىَ أَسْلَمَ.
      يتبين من الحديث الشريف أن لكل إنسان قرينه من الشياطين الذي يوسوس إليه ليضله فهو في دار الاختبار أي الدنيا.
      قال تعالى: قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ (51) يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنْ الْمُصَدِّقِينَ (52) أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَئِنَّا لَمَدِينُونَ (53) قَالَ هَلْ أَنْتُمْ مُطَّلِعُونَ (54) فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاءِ الْجَحِيمِ (55) قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ (56) وَلَوْلا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنْ الْمُحْضَرِينَ (57) الصافات.
      أرى والله اعلم أن مفهوم المخالفة لا يطبق في فهم هذه الآيات لتعارضه مع حديث الرسول , فالشيطان القرين للجميع ولكن الفرق من تناله رحمة الله ونعمته فيسلم ومن يُترك ليتخبطه الشيطان, قال تعالى: وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنْ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (37) حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ (38) الزخرف. أما غير المعرض عن ذكر الله فأن قرينه لا يستطيع بنعمة الله ورحمته صده عن السبيل.
      وأتساءل هنا عن قول الرسول : (أَقَدْ جَاءَكِ شَيْطَانُكِ؟), فهل يدل على أن الشيطان لم يكن بمعية السيدة عائشة ؟ وان هذا القرين يأتي بين الفينة والأخرى وأما مع المعرضين فأنه ملازم لهم بوسوسته لا يبرحهم؟ نرجو من الأخوة أهل العلم التوجيه في هذا الأمر.

      تعليق

      19,962
      الاعــضـــاء
      231,994
      الـمــواضـيــع
      42,584
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X