إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اختلاف تفاسير السلف بحسب اختلاف القراءات وضرورة مراعاة ذلك

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذه أول مشاركة لي في الملتقى بعد تحديثه في هيئته الجديدة، وأسأل الله أن يبارك فيه وفي جميع من يشارك فيه ويشرف عليه، وأشكر باسمي واسم جميع المشاركين الزملاء في الإدارة التقنية في مركز تفسير وأخص منهم أخي مدير الإدارة الشيخ محمد العبادي ، والشيخ عبدالله الشتوي وكل الفريق الموفق الذي يرعى هذا التطوير ويتابعه .
    والموضوع الذي أريد التنبيه عليه هنا هو ضرورة الانتباه إلى حكاية بعض الأقوال المختلفة في تفسير بعض الآيات المقروءة بأكثر من وجهٍ مؤثرة في المعنى، فتدل إحدى القراءات على معنى، والأخرى على معنى مختلف. وتنقل الأقوال عن السلف على سبيل الاختلاف دون التنبه إلى القراءة التي فسر عليها الآية.
    وقد نبه على هذه المسألة السيوطي (ت911هـ) في الإتقان 6 / 2306 فقال :(من المهم معرفة التفاسير الواردة عن الصحابة بحسب قراءة مخصوصة، وذلك أنه قد يرد عنهم تفسيران في الآية الواحدة مختلفان فيُظَنُّ اختلافاً وليس باختلاف، وإنما كل تفسير على قراءة).
    ومن أمثلة ذلك في تفسير قوله تعالى :( لقالوا إنما سكرت أبصارنا)[الحجر :15].
    حيث ورد في (سكرت) قراءتان . إحداهما :
    - سُكِّرَتْ بضم السين وتشديد الكاف.
    - سُكِرَت بضم السين، وكسر الكاف مع التخفيف .
    وقد أخرج ابن جرير من طرقٍ عن ابن عباسٍ أن معنى (سكرت) : سُدَّتْ .
    وأخرج من طرق أخرى عن ابن عباس أنها بمعنى : أُخِذَتْ .
    فظن بعضهم أن هذا اختلاف في النقل عن ابن عباس، أو تضارب في التفسير.
    ولكن التابعي الجليل قتادة بن دعامة السدوسي (ت117هـ) فطن لسبب هذا الاختلاف في التفسير، وهو اختلاف القراءة . فقال :(من قرأ (سُكِّرَتْ) مشددةً فإنما يعني : سُدَّتْ، ومن قرأ (سُكِرَت) مخففةً فإنه يعني سُحِرَت) وهو معنى قول ابن عباس :أُخِذَت.
    قال السيوطي : وهذا الجمعُ من قتادة نفيسٌ بديعٌ.

    ثم اضاف السيوطي مثالين آخرين على هذا فقال :
    (ومثله قوله تعالى:(سرابيلهم من قطران) أخرج ابن جرير عن الحسن أَنَّه الذي تُهنأُ به الإبلُ.
    وأخرج من طرقٍ عنه وعن غيره أَنَّهُ النحاسُ المُذابُ.
    وليسا بقولين. وإنما الثاني تفسير لقراءة من "قطرٍ آنٍ"، بتنوين قطر وهو النحاس و "آن" شديد الحر كما أخرجه ابن أبي حاتم هكذا عن سعيد بن جبير.
    ... وقد خَرَّجتُ على هذا قديماً الاختلافَ الوارد عن ابن عباس وغيره في تفسير آية:(أو لامستم)، هل هو الجماعُ أو الجَسُّ باليدِ؟
    فالأول تفسيرٌ لقراءة (لامستم).
    والثاني لقراءة (لمستم) ولا اختلاف)


    هذه لفتةٌ أحببت المشاركة بها تنبيهاً لمن يقرأ تفسيراً لأحد علماء الصحابة والتابعين فيظن هذا من التعارض في الأقوال، وهو قد يرجع إلى اختلاف القراءة التي فسر عليها والله أعلم .

    ظهر الإثنين 9 / 5 / 1435
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

  • #2
    أهنئكم ـ أبا عبدالله ـ على هذا التحديث والتجديد..

    عمل يقوم على الطريقة المؤسسية، والتخطيط السليم، ينجح بإذن الله.

    زادكم الله توفيقا وسداداً.
    عمر بن عبدالله المقبل
    أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

    تعليق


    • #3
      نفع الله بعلمكم شيخنا الفاضل هل هناك دراسة عنيت بدراسة كتب التفسير وبيان القرآءة التي يفسر بها

      تعليق


      • #4
        جزاكم الله خيرا، ونفع الله بكم!

        تعليق


        • #5
          بصراحة.. الملتقى أصبح جد مميز بعد التطوير الأخير، فنشكر جميع القائمين على ذلك.
          وجزاك الله كل خير شيخنا الحبيب عبد الرحمن على الموضوع النفيس، و على ما تبذلونه من جهود لخدمة القرآن العظيم.

          تعليق


          • #6
            جزاكم الله خيرا مجهود يذكر ويشكر بارك الله فيكم وفي مساعيكم الدؤوبهفي تطوير هذا الموقع

            تعليق

            19,961
            الاعــضـــاء
            231,880
            الـمــواضـيــع
            42,542
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X