إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما الرجح في آية(أدنى الأرض) ؟ الإدناء والأقربية بالنسبة لأي أرض ؟؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    المشايخ والدكاترة الفضلاء .. ثمة إشكالات مرت علي أثناء دراستي في بحثي لسورة الروم ..آمل أن أجد الجواب والفائدة لديكم - كتب الله أجركم-

    في قوله تعالىفِي أَدْنَى الْأَرْضِ. وجدت أن المفسرين قد اختلفوا في تحديد موقع المعركة على أقوال عدة وأغلبهم لم يرجح ، ثم وجدت تحرير سبب الخلاف عند الألوسي والجزائري
    قال الألوسي في روح المعاني (11/ 19)
    (والمراد بالأرض أرض الروم على أن (أل) نائبة مناب الضمير المضاف إليه والأقربية بالنظر إلى أهل مكة لأن الكلام معهم
    أو المراد بها أرض مكة ونواحيها لأنها الأرض المعهودة عندهم والأقربية بالنظر إلى الروم
    أو المراد بالأرض أرض الروم لذكرهم والأقربية بالنظر إلى عدوهم أعني فارس لحديث المغلوبية،
    وقد جاء من طرق عديدة أن الحرب وقع بين أذرعات وبصرى، وقال ابن عباس، والسدي: بالأردن وفلسطين، وقال مجاهد: بالجزيرة يعني الجزيرة العمرية لا جزيرة العرب، وجعل كل قول موافقا لوجه من الأوجه الثلاثة على الترتيب، وصحح ابن حجر القول الأول).

    وقال الشيخ الجزائري : بعد أن ذكر أن المعنى : أرض الشام الأقرب إلى بلاد فارس وذلك في أرض الجزيرة الواقعة بين نهري دجلة والفرات
    (اختلف في أدنى الأرض هل هذا الإدناء إلى أرض الروم أو إلى أرض الفرس كما في التفسير أو أدنى الأرض إلى أرض الروم أو إلى أرض العرب، وهذا الخلاف سببه الخلاف في تحديد موقع المعركة فإن كانت بالجزيرة فأدنى الأرض هو بالنسبة إلى أرض فارس وإن كانت الوقعة بالأردن فهي أقرب إلى أرض الروم وإن كانت الوقعة بأذرعات جنوب الشام فهي أقرب إلى ديار العرب الحجاز وما حوله والراجح الأول كما في التفسير).أيسر التفاسير للجزائري (4/ 158)

    سؤالي :
    1- على ماذا اعتمد الجزائري في ترجيحه ؟
    حسب مافهمت أنه اعتمد على ما نقله السيوطي والطبري عن ابن عباس أنه قال (في طرف الشام) ثم قال الطبري : (وإنما معناه في أدنى الأرض من فارس)

    على هذا القول فالأقربية بالنسبة للفرس وسيكون الموقع الجزيرة وهذا القول لم يذكر عن ابن عباس وإنما ورد عن مجاهد ..وهذا إشكال ..

    الإشكال الآخر أن ابن كثير نقل عن ابن عباس قولاً آخر يخالف القول السابق تماما فقال : (وكانت الواقعة الكائنة بين فارس والروم حين غلبت الروم بين أذرعات وبصرى، على ما ذكره ابن عباس وعكرمة وغيرهما، وهي طرف بلاد الشام مما يلي بلاد الحجاز)
    2- فكيف الجمع بين مانقله الطبري وابن كثير ؟؟

    3- ما نقله الألوسي من ترجيح لابن حجر أين يمكن أن أجده في كتب ابن حجر ، فأغلب ما وافقت عليه من كتبه لم أجده قد تناول هذه الآية؟

    4- وسؤالي الأخير هل هذا الخلاف يبنى عليه الخلاف في الإعراب ؟ وإن كان كذلك لم لم تناقشه كتب الإعراب ؟

    ربما أطلت .. لكن أشكلت علي المسألة كثيرا .. واحترت كثيرا في الترجيح
    شكر الله لكم وبارك فيكم
    شعار التغيير: إذا عملنا ما هو ممكن اليوم صار ما هو مستحيل ممكناً غداً.

  • #2
    بارك الله فيكم سؤال آخر في سبب نزول الآيات :

    ساق المفسرون أحاديث كثيرة تدل على أن آيات الروم نزلت بعد انتصار الفرس على الروم فحزن المؤمنون وفرح كفار قريش ، فنزلت الآيات بشارة للمؤمنين بأن الروم سيغلبون الفرس ، وما أورده المفسرون مما وقع بين الصديق وكفار قريش وأنهم اقتمروا فيما بينهم- قبل أن ينهى عن القمار - ، ثم وقعت هذه البشارة يوم بدر ..

    هل هذا يعد سبب نزول ؟؟؟ أم أنه اخبار عن المستقبل ؟؟؟

    بانتظار تفضلكم بالإجابة مشايخي الأفاضل
    شعار التغيير: إذا عملنا ما هو ممكن اليوم صار ما هو مستحيل ممكناً غداً.

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة طاهرة قمام مشاهدة المشاركة
      بارك الله فيكم سؤال آخر في سبب نزول الآيات :

      ساق المفسرون أحاديث كثيرة تدل على أن آيات الروم نزلت بعد انتصار الفرس على الروم فحزن المؤمنون وفرح كفار قريش ، فنزلت الآيات بشارة للمؤمنين بأن الروم سيغلبون الفرس ، وما أورده المفسرون مما وقع بين الصديق وكفار قريش وأنهم اقتمروا فيما بينهم- قبل أن ينهى عن القمار - ، ثم وقعت هذه البشارة يوم بدر ..

      هل هذا يعد سبب نزول ؟؟؟ أم أنه اخبار عن المستقبل ؟؟؟

      بانتظار تفضلكم بالإجابة مشايخي الأفاضل
      لا يصح في سبب نزول هذه الآية حديث

      وقد فصل في سبب نزولها شيخنا الشيخ/ خالد المزيني في كتابه المحرر
      [ من هنا، ص 781-784 ]

      هل هذا يعد سبب نزول ؟؟؟ أم أنه اخبار عن المستقبل ؟؟؟
      هذا السؤال غير واضح، هل المقصود به الحديث الذي أوردتموه أم الآية

      عبدالرحمن بن فهد بن محمد الخشيبان
      بكالوريوس قراءات
      جمعية تحفيظ القرآن الكريم بمحافظة عنيزة
      [email protected]

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيرا أخي الفاضل ..
        اطلعت على ما أورده الدكتور المزيني سابقا ، رد على رواية الترمذي القائلة بأن السورة نزلت في بدر ، وأثبت أن هذه الرواية لا تصح وبين الأسباب في ذلك ، وأول هذه الأسباب أن السورة مكية ..

        سؤالي أنا من جهة أخرى : أكثر المفسرين على أن الآيات نزلت بعد أن غلب الفرس الروم فحزن المؤمنون وفرح المشركون ، فنزلت الآيات تبشر المؤمنين بأنه سيأتي يوم ينتصر فيه الروم على الفرس..
        هل هذا يعد سببا للنزول ؟؟ ، أم أنه إخبار عن أمر مستقبل ؟
        شعار التغيير: إذا عملنا ما هو ممكن اليوم صار ما هو مستحيل ممكناً غداً.

        تعليق


        • #5
          ما من إجابة على سؤالي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
          شعار التغيير: إذا عملنا ما هو ممكن اليوم صار ما هو مستحيل ممكناً غداً.

          تعليق

          19,962
          الاعــضـــاء
          231,994
          الـمــواضـيــع
          42,584
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X