إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مفاجأة رمضان..افتتاح الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور غانم قدوري الحمد





    الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، والصلاة والسلام الأتمان على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    أما بعد
    فإن مما اضطلع به مركز تفسير للدراسات القرآنية =مشروع المواقع الشخصية للمتخصصين، وهو مشروع نوعي ذو مراحل، يهدف في كل مرحلة منه إلى افتتاح موقع إلكتروني خاص بأحد المتخصصين في الدراسات القرآنية من المعاصرين، ليكون نافذة لأعماله العلمية، ومجمعا لمواده المقروءة والمسموعة والمرئية، ويتاح من خلاله التواصل مع المتخصص، ومتابعة أحدث أعماله ومنجزاته.
    وقد سبق أن أُنشئ الموقع الرسمي للدكتور مساعد بن سليمان الطيار، ثم الموقع الرسمي للدكتور عبدالرحمن بن معاضة الشهري .

    ويسعدنا اليوم أن نعلن عن افتتاح الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور غانم قدوري الحمد، ليكون متمما لما خطه هذا المشروع ومحققا ما رسم له من أهداف.

    وإننا إذ نهنئكم بهذا الخبر -غرة هذا الشهر الكريم- لنسأل الله أن يبارك في الشيخ غانم ويجزيه خيرا على ما يبذل ويقدم، وهو حقيق بكلمة الشكر من كل متخصص .. والحمد لله رب العالين.

    الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور غانم قدوري الحمد

    غرة رمضان 1435 هـ
    مركز تفسير للدراسات القرآنية
    الرياض - حي الغدير - طريق الملك عبدالعزيز
    هاتف 0096612109620 - فاكس 0096612109713
    بريد إلكتروني : info@tafsir.net
    رؤيتنا : الريادة في تطوير الدراسات القرآنية

  • #2
    بارك الله فيكم وتقبل منكم .
    مفاجأة رائعة، والأستاذ الدكتور غانم قدوري الحمد من كبار الباحثين في القرآن الكريم وعلومه ولغة القرآن وخدمتها، وسيكون لهذا الموقع فائدة كبيرة، وسيقبل عليه الباحثون بإذن الله وينتفعون به.
    تهانينا للدكتور غانم وللمركز هذه الخطوة المباركة، وأسأل الله للجميع المزيد من التوفيق والنجاح.
    وأخص بالشكر الزملاء محمد العبادي وعبدالله الشتوي وعمار الخطيب وفقهم الله جميعاً .
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
    amshehri@gmail.com

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      الحمد لله هذا من نفحات الشهر الكريم وبركاته وأستاذنا الدكتور غانم حجة في مجاله ومن قرأ له أو سمع منه يعرف أنه نفحة من نفحات الزمن في جانب لغة القرآن وتاريخه, أبارك لأنفسنا وللراغبين في تلقي المعرفة الصحيحة المؤصلة أولا ولشيخنا الكريم ثانيا وللملتقى المبارك على حسن اختياره ومنهجيته وتميزه في العطاء في الجانب القرآني ثالثا نفع الله بالجميع وجعل ذلك عونا على مرضاة الله وفي سبيل نصرة الحق وكلمة التوحيد
      د. رمضا خميس الغريب

      تعليق


      • #4
        جزى الله خيرا مركز العناية بالتفسير وعلومه وأهل هذا العلم ، وإن هذه الخطوة من أنفع وجوه العناية وأجلها ، فشكرا للقائمين على هذا المركز المبارك وجزاهم الله خيرا ، ونفع الله المسلمين بالشيخ الدكتور غانم قدوري وأمد في عمره في مزيد عطاء وفضل من الله .
        باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

        تعليق


        • #5
          الدكتور غانم أهل لكل خير ﻷدبه الجم، وأهل لكل تقدير لجهوده المتميزة.
          لكن اسمحوا لي أن أعلن هنا معارضتي للمواقع الشخصية، وأن حيثيات استحداثها ﻻ تقنعني.
          لو كان لي من اﻷمر شيء لحملت المشتركين في تخصص واحد على الاقتصار على ملتقى واحد تتلاقح فيه أفكارهم

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة محمد الحسن بوصو مشاهدة المشاركة
            الدكتور غانم أهل لكل خير ﻷدبه الجم، وأهل لكل تقدير لجهوده المتميزة.
            لكن اسمحوا لي أن أعلن هنا معارضتي للمواقع الشخصية، وأن حيثيات استحداثها ﻻ تقنعني.
            لو كان لي من اﻷمر شيء لحملت المشتركين في تخصص واحد على الاقتصار على ملتقى واحد تتلاقح فيه أفكارهم
            حياكم الله فضيلة الشيخ محمد الحسن بوصو.
            ما لحظتموه مهم لم يغب عن البال، بيد أن موضوع هذه المواقع مختلف عن الملتقى، إذ الغرض منها هو جمع المواد العلمية في موضع واحد بدل تفرقها، وتيسير الوصول إليها وفهرستها وتقسيمها وتصنيفها وتنسيق عرضها، أما الملتقى فيبقى محل النقاش والحوار، وهو الذي لا بد أن تجتمع فيه الأفكار وتتلاقح، بخلاف الأول.
            محمد بن حامد العبَّـادي
            ماجستير في التفسير
            alabbadi@tafsir.net

            تعليق


            • #7
              بارك الله فيكم ...

              تعليق


              • #8
                نفع الله به وجعله خالصًا لوجهه الكريم
                عن ابن مسعود رضي الله عنه أيضا قال: " لا تنثروه نثر الدّقل، ولا تهذّوه هذّ الشّعر، قفوا عند عجائبه، وحرّكوا به القلوب، ولا يكون همّ أحدكم آخر السّورة ".

                تعليق

                19,840
                الاعــضـــاء
                231,465
                الـمــواضـيــع
                42,359
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X