إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما رأيكم بهذا الاستنباط والتفسير للشيخ حمود التويجري رحمه الله تعالى ؟

    قال الشيخ العلامة حمود التويجري- تعالى - : ".. و قد ذم الله المنافقين ووبخهم لما آثروا القعود مع النساء على الجهاد مع رسول الله وأصحابه فقال تعالى ﴿رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ﴾ [التوبة:87]، الآية.

    والممثلون باللحى قد رضوا بأن يكونوا مثل الخوالف في نعومة الخدود وعدم الشعر في الوجوه، فيستنبط من هذه الآية الكريمة ذمهم وتوبيخهم على سوء صنيعهم ورضاهم بمشابهة النساء وأيضاً فإن المنافقين قد رغبوا عن المسير مع رسول الله والجهاد معه، والممثلون باللحى قد رغبوا عن السير على منهاج رسول الله واتباع سنته في شعر الوجه ورضوا بأن تكون وجوههم مثل وجوه المجوس وطوائف الإفرنج ومن شاكلهم من أعداء الله تعالى ففيهم شبه قوي من المنافقين ولهم الذم والتوبيخ بقدر إجرامهم ومخالفتهم لأمر الرسول وارتكابهم لنهيه ورغبتهم عن سنته".انتهى
    (( محمد بدر الدين بن أحمد سيفي ))
    - طـالب بمعهد آفاق التيسير الإلكتروني للعلوم الشرعيَّة -
    http://www.afaqattaiseer.com/vb/index.php


  • #2
    فيه تكلّف، والله أعلم.
    أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
    الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
    ib1430@gmail.com

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيكم، ونأمل من المشايخ والأساتذة أهل التخصص إبداء رأيهم في الموضوع، وبارك الله فيكم ونفع بكم.
      (( محمد بدر الدين بن أحمد سيفي ))
      - طـالب بمعهد آفاق التيسير الإلكتروني للعلوم الشرعيَّة -
      http://www.afaqattaiseer.com/vb/index.php

      تعليق


      • #4
        إن الناقل لا ينبغي له عرض هفوات أهل العلم وإشاعتها ويترك آثاره العلمية الكثيرة التي نفع الله بها المسلمين .
        باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

        تعليق


        • #5
          مامعنى رغبتهم عن سنته؟
          وقول الشيخ رغب عن المسير؟
          هل من الإعجاب؟

          [تمت المشاركة باستخدام تطبيق ملتقى أهل التفسير]

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة محمد عبدالله آل الأشرف مشاهدة المشاركة
            إن الناقل لا ينبغي له عرض هفوات أهل العلم وإشاعتها ويترك آثاره العلمية الكثيرة التي نفع الله بها المسلمين .
            أخي الكريم ؛ الغاية من نقل هذا الكلام ليس هو إشاعة الهفوات أو تتبع الزلات ؛ بل الهدف من نقلي هو فتح باب النقاش الهادف في صرح علمي قرآني سلفي معتدل ، وغاية ما في الأمر أني قرأت للشيخ التويجري هذا الكلام وكنت اقرأ للشيخ الألباني نقاشه في مسألة الأخذ من اللحية واعتباره بعض علماء السنة في المملكة العربية السعودية أنهم متشددين في المسألة -مع وصفه لهم بإخواننا-وهذا ما جعلني أستشكل كلام الشيخ التويجري وشدته أثناء استدلاله بالآية السابقة على من حلق لحيته أو أخذ منها، وبهذا فالنقل لا يعدوا أن يكون محاولة لفتح النقاش الهادف لنستفيد فيه من أهل التخصص في التفسير، وفقط.
            نسأل الله تعالى الإخلاص في القول والعمل..
            (( محمد بدر الدين بن أحمد سيفي ))
            - طـالب بمعهد آفاق التيسير الإلكتروني للعلوم الشرعيَّة -
            http://www.afaqattaiseer.com/vb/index.php

            تعليق


            • #7
              مهما كان الرأي في المسألة فإني انقل لك كلاما للشنقيطي في اضواء البيان تفسيرا لقوله ( قال يا ابن أم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي) أجد فيه منهجاً أقوم في عِلْم القرآن الذي هو مُراد القراء ههنا.

              ( قال يا ابن أم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي):
              هذه الآية الكريمة بضميمة آية " الأنعام " إليها تدل على لزوم إعفاء اللحية ، فهي دليل قرآني على إعفاء اللحية وعدم حلقها . وآية الأنعام المذكورة هي قوله تعالى : ومن ذريته داود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون الآية [ 6 \ 84 ] . ثم إنه تعالى قال بعد أن عد الأنبياء الكرام المذكورين أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده [ 6 ] ، فدل ذلك على أن هارون من الأنبياء الذين أمر نبينا - - بالاقتداء بهم ، وأمره - - بذلك أمر لنا . لأن أمر القدوة أمر لأتباعه كما بينا إيضاحه بالأدلة القرآنية في هذا الكتاب المبارك في سورة " المائدة " وقد قدمنا هناك : أنه ثبت في صحيح البخاري : أن مجاهدا سأل ابن عباس : من أين أخذت السجدة في " ص " قال : أو ما تقرأ ومن ذريته داود [ 6 \ 84 ] ، أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده [ 6 ] ، فسجدها داود فسجدها رسول الله - - فإذا علمت بذلك أن هارون من الأنبياء الذين أمر نبينا - - بالاقتداء بهم في سورة " الأنعام " ، وعلمت أن أمره أمر لنا . لأن لنا فيه الأسوة الحسنة ، وعلمت أن هارون كان موفرا شعر لحيته بدليل قوله لأخيه : لا تأخذ بلحيتي لأنه لو كان حالقا لما أراد أخوه الأخذ بلحيته تبين لك من ذلك بإيضاح : أن إعفاء اللحية من السمت الذي أمرنا به في القرآن العظيم.

              تعليق


              • #8
                أخي الكريم/ الهلالي : بارك لله فيك على الفائدة؛ ولكن المسألة المطروحة للنقاش ليست هي حكم حلق اللحية والاستدلال عليه بالقرآن ، وإنما محل النقاش في وجه الاستدلال من قوله تعالى ﴿رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ﴾ [التوبة:87] على ما حكم به الشيخ حمود التويجري تعالى بالنفاق وما شابه ذلك، والاستفادة من المتخصصين في طرق مثل هذا الاستنباط القرآني ووجه الدلالات من الآيات على الأحكام ، ومدى مطابقته لمقاصد القرآن وفقه المآل والحال، فليتنبه لذلك.
                (( محمد بدر الدين بن أحمد سيفي ))
                - طـالب بمعهد آفاق التيسير الإلكتروني للعلوم الشرعيَّة -
                http://www.afaqattaiseer.com/vb/index.php

                تعليق


                • #9
                  ما قاله الأخ الهلالي يختلف عن الإستنباط المطروح

                  [تمت المشاركة باستخدام تطبيق ملتقى أهل التفسير]

                  تعليق


                  • #10
                    أعجبتني مقولة للشيخ المغامسي وفقه الله يقول : رب عاص ليس له من الطاعة الا اعفاء اللحية ، ورب طائع ليس عليه من المعاصي الا حلق اللحية.
                    عنه صلی الله عليه وآله وسلم

                    عن أبي هريرة عبد الرحمن بن صخر – – قال : قال رسول الله : (( إن الله لا ينظر إلى أجسادكم , ولا إلى صوركم , ولكن ينظر إلى قلوبكم )) [ رواه مسلم ]
                    غفر الله لنا واياكم وتقبل منا ومنكم .

                    [تمت المشاركة باستخدام تطبيق ملتقى أهل التفسير]

                    تعليق


                    • #11
                      بارك الله فيكم على الإفادة أخي عدنان الغامدي ، وهناك زيادة في الحديث لم تذكرها ، وتمامه: عنْ أبي هريرةَ عبدِ الرحمنِ بنِ صخرٍ - - ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ الله - - : (( إنَّ الله لا ينْظُرُ إِلى أجْسَامِكُمْ ، ولا إِلى صُوَرِكمْ ، وَلَكن ينْظُرُ إلى قُلُوبِكمْ وأعمالكم )) رواه مسلم .
                      كر المحدث العلامة محمد ناصر الدين الألباني في " السلسلة الصحيحة " ( 6 / 328 ) متن الحديث التالي :
                      2656 -" إن الله لا ينظر إلى [ أجسادكم و لا إلى ] صوركم و أموالكم و لكن [ إنما ] ينظر إلى قلوبكم [ و أشار بأصابعه إلى صدره ] و أعمالكم " .
                      أخرجه مسلم ( 8 / 11 ) و ابن ماجه ( 4143 ) و أحمد ( 2 / 539 ) و أبو نعيم في "الحلية " ( 4 / 98 ) و البيهقي في " الأسماء و الصفات " ( ص 480 ) من طرق عن كثير بن هشام : حدثنا جعفر بن برقان عن يزيد بن الأصم عن أبي هريرة مرفوعا
                      به ، و الزيادة الثانية لابن ماجه و أحمد و البيهقي ، و قال أبو نعيم : " رواه
                      الثوري عن جعفر بن برقان به مثله " .
                      قلت : ثم وصله هو ( 7 / 124 ) و البيهقي من طريق محمد بن غالب تمتام : حدثنا قبيصة حدثنا سفيان به ، إلا أنه قال : " و أجسامكم " بدل : " و أموالكم " .
                      و قال أبو نعيم : " غريب من حديث الثوري عن جعفر ، و لا أعلم رواه عنه [ إلا ] قبيصة " .
                      قلت : و تابعه غيره ، فقال أحمد (2 / 285 ) : حدثنا محمد بن بكر البرساني حدثنا جعفر - يعني ابن برقان - به .
                      وله طريق أخرى عن أبي هريرة مرفوعا به ، و قال : " أجسادكم " مكان " أموالكم " ،
                      و ذكر الزيادة الأخيرة بدل " و أعمالكم " .
                      أخرجه مسلم من طريق أبي سعيد مولى عبد الله بن عامر بن كريز قال : سمعت أبا هريرة يقول : فذكره ، و الزيادة الأولى له ، و له شاهد صحيح معضل ، فقال ابن المبارك في " الزهد " ( 1544 ) : أخبرنا الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير قال : قال رسول الله :فذكره .
                      تنبيه هام : قال البيهقي عقب الحديث : " هذا هو الصحيح المحفوظ فيما بين الحفاظ ، و أما الذي جرى على ألسنة جماعة من أهل العلم و غيرهم : " إن
                      الله لا ينظر إلى صوركم و لا إلى أعمالكم ، و لكن ينظر إلى قلوبكم " ، فهذا لم يبلغنا من وجه يثبت مثله ، و هو خلاف ما في الحديث الصحيح ، و الثابت في
                      الرواية أولى بنا و بجميع المسلمين ، و خاصة بمن صار رأسا في العلم يقتدى به .
                      و بالله التوفيق " .
                      قلت : و يبدو أن هذا الخطأ الذي جرى عليه من أشار إليهم البيهقي من أهل العلم ، قد استمر إلى زمن الإمام النووي ، فقد وقع الحديث في "رياضه " ( رقم 1577 - المكتب الإسلامي ) (1) باللفظ الخطأ الذي حكاه البيهقي عن الجماعة مع أنه أورده في أول كتابه ( رقم 8 ) مختصرا ليس فيه هذا الوهم ، و لا أدري أهو منه أم من بعض ناسخي الكتاب ، و من الغريب أن يستمر هذا الخطأ في أكثر النسخ المطبوعة منه اليوم ، و أعجب منه أن شارحه ابن علان جرى على ذلك في شرحه للحديث ( 4 / 406 ) مما هو ظاهر البطلان كما كنت شرحت ذلك في مقدمتي لـ "رياض الصالحين " بتحقيقي. اهـ كلام العلامة الألباني تعالى.


                      قال العلامة المفسر أبو عبد الله محمد القرطبي في كتابه الجامع لأحكام القرآن (ج 16 / ص 326)
                      " حديث عظيم يترتب عليه ألا يقطع بعيب أحد لما يرى عليه من صور أعمال الطاعة أو المخالفة، فلعل من يحافظ على الأعمال الظاهرة يعلم الله من قلبه وصفا مذموما لا تصح معه تلك الأعمال ، ولعل من رأينا عليه تفريطا أو معصية يعلم الله من قلبه وصفا محمودا يغفر له بسببه ، فالأعمال أمارات ظنية لا أدلة قطعية ، ويترتب عليها عدم الغلو في تعظيم من رأينا عليه أفعالا صالحة ، وعدم الاحتقار لمسلم رأينا عليه أفعالا سيئة ، بل تحتقر وتذم تلك الحالة السيئة ، لا تلك الذات المسيئة ، فتدبر هذا، فإنه نظر دقيق، وبالله التوفيق." ا.هـ
                      (( محمد بدر الدين بن أحمد سيفي ))
                      - طـالب بمعهد آفاق التيسير الإلكتروني للعلوم الشرعيَّة -
                      http://www.afaqattaiseer.com/vb/index.php

                      تعليق


                      • #12
                        شكرا" لك على الإضافة

                        [تمت المشاركة باستخدام تطبيق ملتقى أهل التفسير]

                        تعليق


                        • #13
                          اتممت وصدقت وأحسنت جزاك الله خيرا

                          [تمت المشاركة باستخدام تطبيق ملتقى أهل التفسير]

                          تعليق


                          • #14
                            أخي الكريم/ علي هادي حكمي؛ والشكر لك على الإثارة العلمية المولدة للإضافة.

                            أخي الكريم/ عدنان الغامدي؛ وفيكم بارك الله وأحسن الله إليك.
                            (( محمد بدر الدين بن أحمد سيفي ))
                            - طـالب بمعهد آفاق التيسير الإلكتروني للعلوم الشرعيَّة -
                            http://www.afaqattaiseer.com/vb/index.php

                            تعليق


                            • #15
                              هل من جديد من أهل الإختصاص ؟
                              (( محمد بدر الدين بن أحمد سيفي ))
                              - طـالب بمعهد آفاق التيسير الإلكتروني للعلوم الشرعيَّة -
                              http://www.afaqattaiseer.com/vb/index.php

                              تعليق

                              19,944
                              الاعــضـــاء
                              231,774
                              الـمــواضـيــع
                              42,485
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X