إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما أصل عبارة "قاب قوسين أو أدنى" ؟

    ما أصل عبارة "قاب قوسبن أو أدنى" ؟

    [تمت المشاركة باستخدام تطبيق ملتقى أهل التفسير]

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله
    للقاب عند المفسرين ثلاثة معانٍ:
    ١) قاب بمعنى ( قدْر ) وهو مذهب اكثر المفسرين.
    ٢) قاب اي المسافة ما بين مقبض القوس ومابين سيتها وهو طرفي القوس. فيكون للقوس الواحد قابان وسيتان.
    ٣) قاب بمعنى صدر القوس حيث يشد عليه السير الذي يتنكبه صاحبه. وعلى ذلك يكون للقوس قاب واحد.
    بناء على ذلك يحتمل ان يكون (قاب قوسين) اي قدْر قوسين على المعنى الاول.
    او يكون بمعنى قابي قوسين على المعنى الثاني.
    او يكون بمعنى قاب قوسين فتكون المسافة هي صدر قوسين اثنين.
    والقوس في لغة اهل الحجاز هو ذراع يستعمل لذرع المسافات. ويمكن ان يشم من ذلك انه مشتق من ( قاس) ومنه القوس كمصدر للفعل قاس. على زنة قال قولا ليكون قاس قوسا. وقد تذرع العرب برمية سهم. فلا يبعد ان يذرعوا بالقوس. والقوس مقدار ذراع عند العرب.
    ومقام الآية مقام بيان للقرب والدنو والتدلي وجميع ذلك من مقولة المسافة والقياس والذرع فناسب ان يكون المراد بيان مسافة القرب بما في معهود العرب من وحدات القياس.


    [تمت المشاركة باستخدام تطبيق ملتقى أهل التفسير]

    تعليق


    • #3
      قاب قوسين تفيد الزيادةَ في القُرْب

      الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

      " تدلَّى " تفيد الزيادةَ في القُرْب ، وأَنَّ محمداً هو الذي دنا من ربِّه دُنُوَّ كرامة، وأَنَّ التدلِّى هنا معناها السجود

      فمحمدٌ دنا من ربِّه بما أُودِعَ من لطائفِ المعرفة وزوائِدها، فتدلَّى بسكون قلبه إلى ما أدناه

      فكان بينه وبين الله قَدْر قوسين: أراد به دُنُوَّ كرامة لا دُنُوَّ مسافة

      فلقد كان من عادة العرب إذا أرادوا تحقيقَ الأُلْفَةِ بينهم إِلصاقُ أحدِهم قوسَه بقوس صاحبه عبارةً عن عقد الموالاة بينهما، وأنزل اللَّهُ سبحانه هذا الخطابَ على مقتضى معهودهم ثم رفع اللَّهُ هذا فقال: ( أَوْ أَدْنَىٰ ) أي بل أدنى.


      يقال تدلت الثمرة ودلى رجليه من السرير وفى الحديث " لو دليتم بحبل الى الأرض السفلى لهبط على الله " أى على علمه وقدرته وسلطانه فى كل مكان وأدلى دلوه والدوالى الثمر المعلق

      فلقد أخبرالله سبحانه عن دنو حبيبه منه وذلك بعد أن ألبسه نعوت الصفات وأنوار الذات وأخرجه من جميع العلل الحدثانية فدنا الحق من الحق دنا بالصفات من الصفات فلما استلذ مشاهدة الصفات كاد أن يقف فى سيره بلذة الصفات فأدناه الحق من الذات بعد أن دنا من الصفات واستغرق فى بحر الذات ولم يبق معه من علمه شئ ولا من بصره شئ ولا من سمعه شئ ولا من ادراكه شئ فألبسه الله أيضا نوراً من سمعه وبصره فرأى الحق بنور الحق وسمع من الحق بسمع الحق .

      التعديل الأخير تم بواسطة عمر الريسوني; الساعة 05/10/1435 - 01/08/2014, 03:18 pm. سبب آخر: اضافة وتصحيح

      تعليق

      19,939
      الاعــضـــاء
      231,693
      الـمــواضـيــع
      42,458
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X