إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حول نزول قوله تعالى :" والضحى"

    السلام عليكم ورحمة الله

    وجدت في أحد كتب السير نقل لسبب نزول سورة الضحى..

    يقول: أن الوحي فتر عن النبي شهرا، فقالت له خديجة : ما أرى ربك إلا قلاك .. فنزلت هذه السورة .


    ما صحة هذه الرواية ؟

    وشكرا
    أم عبـد العزيـز
    تخصص عقيـدة ومذاهب معاصرة

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لايصح ذلك عن امنا خديجه رضى الله عنها ابدا . وانما صح نحو هذه الرواية عن امرأه اخرى وظاهر حديثها انها غير مسلمه ( البخاري ومسلم )

    في صحيح البخاري ( عن جندب بن سفيان قال : اشتكى رسول الله - - فلم يقم ليلتين أو ثلاثا فجاءت امرأة فقالت : يا محمد ، إني لأرجو أن يكون شيطانك قد تركك ، لم أره قربك منذ ليلتين أو ثلاث فأنزل الله - - والضحى والليل إذا سجى ما ودعك ربك وما قلى .
    سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
      كما قال الاخ عمر احمد لا يصح عن أمنا خديجة هذا القول بل هو قول كفار قريش لما غاب الوحي عن النبي محمد صلى الله عليه و سلم ان رب محمد قد قلاه حاش لله فلما نزلت الضحى كبر النبي محمد و لذا نكبر في رواية البزي عند اخر الضحى من العشر الصغرى و لجميع القرا في الكبرى أنتهى .

      تعليق


      • #4
        قال الحافظ ابن حجر في الفتح (3/ 9)
        بعد ذكر رواية البخاري الآنفة الذكر من حديث جندب :
        وقد رواه شعبة عن الأسود على لفظ آخر أخرجه المصنف في التفسير قال قالت امرأة يا رسول الله ما أرى صاحبك إلا أبطأ عنك وزاد النسائي في أوله أبطأ جبريل على النبي فقالت امرأة الحديث وهذه المرأة فيما ظهر لي غير المرأة المذكورة في حديث سفيان لأن هذه المرأة عبرت بقولها صاحبك وتلك عبرت بقولها شيطانك وهذه عبرت بقولها يا رسول الله وتلك عبرت بقولها يا محمد وسياق الأولى يشعر بأنها قالته تأسفا وتوجعا وسياق الثانية يشعر بأنها قالته تهكما وشماته وقد حكى بن بطال عن تفسير بقي بن مخلد قال قالت خديجة للنبي حين أبطأ عنه الوحي إن ربك قد قلاك فنزلت والضحى وقد تعقبه بن المنير ومن تبعه بالإنكار لأن خديجة قوية الإيمان لا يليق نسبة هذا القول إليها لكن إسناد ذلك قوي أخرجه إسماعيل القاضي في أحكامه والطبري في تفسيره وأبو داود في أعلام النبوة له كلهم من طريق عبد الله بن شداد بن الهاد وهو من صغار الصحابة والإسناد إليه صحيح وأخرجه أبو داود أيضا من طريق هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة لكن ليس عند أحد منهم أنها عبرت بقولها شيطانك وهذه هي اللفظة المستنكرة في الخبر وفي رواية إسماعيل وغيره ما أرى صاحبك بدل ربك والظاهر أنها عنت بذلك جبريل وأغرب سنيد بن داود فيما حكاه بن بشكوال فروى في تفسيره عن وكيع عن هشام بن عروة عن أبيه أن عائشة قالت للنبي ذلك وغلط سنيد في ذلك فقد رواه الطبري عن أبي كريب عن وكيع فقال فيه قالت خديجة وكذلك أخرجه بن أبي حاتم من طريق أبي معاوية عن هشام وأما المرأة المذكورة في حديث سفيان التي عبرت بقولها شيطانك فهي أم جميل العوراء بنت حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف وهي أخت أبي سفيان بن حرب وامرأة أبي لهب كما روى الحاكم من طريق إسرائيل عن أبي إسحاق عن زيد بن أرقم قال قالت امرأة أبي لهب لما مكث النبي أياما لم ينزل عليه الوحي يا محمد ما أرى شيطانك إلا قد قلاك فنزلت والضحى رجاله ثقات وفي تفسير الطبري من طريق المفضل بن صالح عن الأسود في حديث الباب فقالت امرأة من أهله ومن قومه ولا شك أن أم جميل من قومه لأنها من بني عبد مناف وعند بن عساكر أنها إحدى عماته وقد وقفت على مستنده في ذلك وهو ما أخرجه قيس بن الربيع في مسنده عن الأسود بن قيس راويه وأخرجه الفريابي شيخ البخاري في تفسيره عنه ولفظه فأتته إحدى عماته أو بنات عمه فقالت إني لأرجو أن يكون شيطانك قد ودعك .

        فالذي يتلخص من كلام الحافظ جوابا على السؤال : أن التي عبرت بقولها (شيطانك) هي أم جميل العوراء بنت حرب أخت أبي سفيان زوجة أبي لهب ، ولا يصح نسبته إلى خديجة ، فرواية خديجة ليس فيها ذلك بل فيها : ما أرى صاحبك ، والله أعلم .

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم

          اخي معاوية / السلام عليكم ورحمة الله
          في رواية ( شعبة عن الأسود قال سمعت جندبا البجلي قال قالت امرأة يا رسول الله ما أرى صاحبك إلا أبطأ عنك )
          ​سؤالي هو كيف ؟ تم تعيين تلك المرأة المذكورة في الرواية - بخديجه رضى الله عنها . وهل حفظت لنا الاحاديث المرسلة حق سيده نساء العالمين ،لا ارى ذلك .

          وجزاك الله خيرا
          سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

          تعليق


          • #6
            إقتباس مما نقله الأخ معاوية
            و سأل عنه الأخ عمر ..مما لفت إنتباهي

            وأما المرأة المذكورة في حديث سفيان التي عبرت بقولها شيطانك فهي أم جميل العوراء بنت حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف وهي أخت أبي سفيان بن حرب وامرأة أبي لهب

            مادامت المرأة مجهولة فكيف عرفت بأنها أم جميل ؟


            [تمت المشاركة باستخدام تطبيق ملتقى أهل التفسير]

            تعليق


            • #7
              الرواية المفسرة بخديجة عند الإمام بقي بن مخلد في تفسيره ذكرها ابن بطال عنه .
              والرواية الأخرى المفسرة بأم جميل أخرجها الحاكم ، وهي في إحدى طرق الحديث الذي أخرجه الطبري .
              والروايات الصحيحة يفسر بعضها بعضا .
              والله أعلم .

              تعليق


              • #8
                مادام المرأة الوارد ذكرها في الرواية بإخراج الحاكم بأنها أم جميل
                هذا يعني هناك إختلاف وأن الرواية لاصحة لها لما فيه من سرد مجهول..
                والله أعلم .

                [تمت المشاركة باستخدام تطبيق ملتقى أهل التفسير]

                تعليق


                • #9
                  لا الروايتان في الصحيح بدون تعيين ، واجتهد الحافظ في تبيين المرأة المبهمة فيهما من واقع ما وقف عليه من روايات ، ومن واقع السياق في كلا الروايتين .
                  ويرى صحتهما ، ولا ترد الرواية بمثل هذه الطريقة لوجود أي تعارض في الظاهر للباحث .
                  والله الهادي

                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم

                    بغض النظر عن حجية الروايات المرسلة وصحتها ( اتت هذه المراسيل بزياده منكره متنا - وهي ان خديجه رضى الله عنها قالت ( للرسول عليه الصلاة والسلام ان الله قلاك ( ابغضك )
                    انكار هذه الزياده من وجوه :

                    1 - صرحت الاحاديث الصحيحه في ( البخاري ومسلم ، ابن حبان ) ان (قلاك) من قول المشركين ، فكيف يشابه قول من سلم عليها الله ومن لها بيت في الجنة من قصب، بقول المشركين ( حاشاها رضى الله عنها) قال (مِثْلَ قَوْلِهِمْ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَيَّنَّا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ)
                    2- في بدء الوحي ، وخديجه رضى الله عنها لم تعرف الاسلام بعد وقد خشي الرسول على نفسه والحديث في البخاري ومسلم ( قالَ لخَدِيجَةَ : ( أيْ خَدِيجَةُ ، مَا لِي ، لقدْ خَشِيتُ على نفسِي ) . فأخبرَهَا الخَبَرَ ، قالتْخَدِيجَةُ : كلَّا ، أَبْشِرْ ، فواللهِ لا يُخْزِيكَ اللهُ أبدًا ، فواللهِ إنَّكَ لَتَصِلُ الرحِمَ ، وتصدُقُ الحديثَ، وتَحْمِلُ الكَلَّ ، وتَكْسِبُ المَعْدُومَ ، وتَقْرِي الضَّيْفَ ، وتُعِينُ على نَوَائِبِ الحقِّ .
                    3- فيها معنى السخريه ( قلاك) ، بغض النظر عن نيه القائل ومقصده فلايخرج مثل هذا الكلام ابدا من مؤمن ( فامر الوحي عظيم ) فضلا عن الصديقه كاملة الدين والايمان ( خديجه بنت خويلد رضى الله عنها)
                    4- في كلمة ( قلاك) معاني تنافي الصبر والتسكين ، وهذا خلاف حالها وسيرتها مع رسول الله ، قبل البعثه كان يقول لها ( أيْ خديجةُ واللَّهِ لا أعبدُ اللَّاتَ والعزَّى واللَّهِ لا أعبدُ أبدًا قالَ : فتقولُ خديجةُ : خلِّ اللَّاتَ خلِّ العزَّى)
                    5 - مدلولات كلمة ( قلاك ) منها الجهل بالله وبرسوله وبرسالاته ، وهذا يليق بمقام الكافرين


                    فاسانيد هذه الروايات كلها معلوله ( وبحاجة لبحث مطول ) اضف اليها النكاره الشديده في المتن ومخالفتها للصحاح في نسبه هذا القول المنكر للمؤمنين فتامل !!!!هدانا الله اجمعين

                    وجزاكم الله خيرا
                    سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                    تعليق


                    • #11
                      مثل هذه الروايات يستدل بها الشيعة على إسقاط بعض أزواجه ص من مكانتهما جميعا
                      حينما قالت عائشة لنبي . اانت الذي تزعم أنك نبي .. كان موقفها هذا غيرة حينما طلب الرسول تبادل المتاع بين أزواجه ليتيسر الركب ...


                      وكما وضح لنا أخونا عمر هذه الأحاديث الصحاح لصفات خديجة ..

                      [تمت المشاركة باستخدام تطبيق ملتقى أهل التفسير]

                      تعليق


                      • #12
                        رواية عبد الله بن شداد بن الهاد صحيحة وهو وإن كان من صغار الصحابة فروايته في اعتبار المرسل ومراسيل الصحابة محمولة على الاتصال كما قرره غير واحد من الحفاظ وقد حكى الحافظ العراقي وابن حجر اتفاق المحدثين على الاحتجاج بها .
                        وأما ما أخرجه أبو داود أيضا من طريق هشام بن عروة عن أبيه فهي مرسلة تتقوى برواية عبد الله بن شداد المتصلة الصحيحة .
                        - فإذا صحت الرواية فالمطلوب توجيهها لا ردها وتعليلها .
                        ومما قيل في توجيهها :
                        جاء في إكمال المعلم بفوائد مسلم (6/ 171)
                        وإن صح ما جاء فى كتاب التفسير أن قائلة هذا له خديجة: " أحسب أن ربك قلاك " فإنما يصح ذلك منها قبل إيمانها، وفى حين نظرها قبل فى تصحيح نبوته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وإلا فلا يصح ذلك منها بعد إيمانها .
                        - ومن معاني القلي الترك أيضا وليس البغض فقط فلا مانع منه لغة ، وأن النبي ترك مدة ثم جاءه الوحي بعد ذلك .
                        والله أعلم .

                        تعليق

                        19,840
                        الاعــضـــاء
                        231,470
                        الـمــواضـيــع
                        42,361
                        الــمــشـــاركـــات
                        يعمل...
                        X