إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سؤال عن معنى قوله تعالى :( إن الذين كذبوا بآياتنا واستكبروا عنها )

    فعل كذب يتعدى بنفسه فيقال: كذبت القول وكذبت قائله وكذبت الآيات .
    فلماذا عدي هنا بالباء ؟
    باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

  • #2
    وقد ألمح ابن عاشور هنا إلى أمر ذي بال، فقال: "إن باء التعدية جاءت من باء المصاحبة على ما بينه المحققون من النحاة ، ولأجل هذا الملحظ اعتبر ابن عاشور أن (الباء) في قوله سبحانه: أفأمنتم أن يخسف بكم (الإسراء:68) لتعدية يخسف بمعنى المصاحبة.
    افادت (الباء ) معنى المصاحبة للفعل المتعدي كذب ، انهم كذبوا بايات الله ، فايات الله البينة لم تكن بعيده منهم ( القرب ) فقد كانت معهم دائما ، ومع ذلك فتكذيبهم وغفلتهم كانت مستمره

    اخي / محمد ..غنمت وسلمت (انشاء الله تعالى ) في سفرك
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    والله اعلم
    سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

    تعليق


    • #3
      سلمك الله ورعاك أستاذي الكريم
      باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

      تعليق


      • #4
        أخي عمر
        تأملت نقلك كلام ابن عاشور ووجدته موثوقا بالآية في حمل الباء على معنى المصاحبة ، لكن في الآية التي سقتها فإن حملها على المصاحبة بعيد في نظري والله أعلم.
        أفلا يحتمل أن يكون هناك كلام مقدر بمعنى : والذين كذبوا من أرسلنا بآياتنا واستكبروا عنها..
        وترى السياق يؤيد هذا المعنى في كل الآيات التي وردت في القرآن التي عدي فيها فعل كذب بالباء للآيات ؟
        باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

        تعليق


        • #5


          ذكر ابن هشام النحوي أن حرف (الباء) في اللغة يفيد أربعة عشر معنى، وذكر لمعظمها شاهداً أو شاهدين من القرآن ( انتهى ) اقول : الاختلاف في معانيها لاباس به ويقع كثيرا بين العلماء ، ولكن علينا ان نحدد ذلك المعنى اولا ، والسياق القراني يشهد للمعنى المحدد ، وياتي ذلك في ظني قبل القول بتقدير شي ، ولو سلمنا افتراضا بصحة اختيارك ، اخي محمد ..
          ما هو المعنى الذي ذهبت اليه ( اقصد معنى الباء في الاية ) .

          والله اعلم
          سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

          تعليق


          • #6
            أليست الباء هنا للتضمين ؟
            باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

            تعليق


            • #7
              التضمين ،، اقول : لما لا! وملاحظه جيده منك اخي محمد ...
              و السؤال ماهو المعنى المتضمن في المتعدي ( كذب ) ، شرط ان يكون هذا المعنى يتعدى ( بالباء ) ، او كيف القول في مثل هذه الحالة ، وكيف الرد على كلام ابن عاشور السابق ان المتعدى ، قد يتعدى بحرف المعنى ، ولاحاجة لنا هنا بالقول ( بالتضمين ) ، وفي كلي الحالتين (الباء للتعدية) ونواجه هنا بالسؤال الاتي .. ماذا عدت الباء ؟ .

              والله اعلم
              وجزاك الله خيرا
              سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

              تعليق


              • #8
                أنقل لك عن السمين الحلبي عند تفسيره لقوله تعالى ( عينا يشرب بها عباد الله )
                قوله: يَشْرَبُ بِهَا في الباءِ أوجهٌ، أحدُها: أنَّها مزيدةٌ، أي: يَشْرَبُها، ويَدُلُّ له قراءةُ ابنُ أبي عبلةَ " يَشْرَبُها " مُعَدَّى إلى الضمير بنفسِه. الثاني: أنها بمعنى " مِنْ ". الثالث: أنها حاليةٌ، أي: مَمْزوجةٌ بها. الرابع: أنها متعلقَةٌ بـ " يَشْرَبُ ". والضميرُ يعودُعلى الكأس، أي: يَشْرَبون العَيْنَ بتلك الكأسِ، والباءُ للإِلصاق، كما تقدَّم في قولِ الزمخشري. الخامس: أنه على تَضْمين " يَشْرَبُون " معنى: يَلْتَذُّون بها شاربين. السادس: على تَضْمينِه معنى " يَرْوَى " ، أي يَرْوَى بها عبادُ اللَّهِ. وكهذه الآية في بعضِ الأوجهِ قولُ الهُذَلي:
                شَرِبْنَ بماءِ البحرِ ثم تَرَفَّعَتْ متى لُجَجٍ خُضْرٍ لهنَّ نَئيجُ
                انتهى .
                وعلى هذا يكون التكذيب في الآية التي نحن بصددها قد تضمن الكفر ، فيكون المعنى : كذبوا رسلنا كافرين بآياتنا .
                والله أعلم .
                باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

                تعليق


                • #9
                  محمد عبدالله آل الأشرف ، وعلى هذا يكون التكذيب في الآية التي نحن بصددها قد تضمن الكفر ، فيكون المعنى : كذبوا رسلنا كافرين بآياتنا ،والله أعلم
                  في رايي كلام ، ممتاز
                  فقد حددت اخي محمد .. الكلمة المتضمنه الا وهي (الكفر) ، لكني اقول : لاحاجة هنا لإدخال كلمة ( رسلنا ) في التضمن ،،

                  مجئ كلمتي (الكذب والكفر) مقترنه ب..( اياتنا ) في القران بتكرار ثمان مرات كالتالي:
                  1. والذين كفروا وكذبوا باياتنا اولئك اصحاب النار هم فيها خالدون - البقره ٣٩
                  2. والذين كفروا وكذبوا باياتنا اولئك اصحاب الجحيم - المائده ١٠
                  3. والذين كفروا وكذبوا باياتنا اولئك اصحاب الجحيم - المائده ٨٦
                  4. والذين كفروا وكذبوا باياتنا فاولئك لهم عذاب مهين - الحج ٥٧
                  5. وقال الملا من قومه الذين كفروا وكذبوا بلقاء الاخرة - المؤمنون ٣٣
                  6. واما الذين كفروا وكذبوا باياتنا ولقاء الاخرة - الروم ١٦
                  7. والذين كفروا وكذبوا باياتنا اولئك اصحاب الجحيم - الحديد ١٩
                  8. والذين كفروا وكذبوا باياتنا اولئك اصحاب النار خالدين فيها - التغابن ١٠

                  وجاءت كلمة (الكفر) مع (الايات) في القران ايضا مكرره ثمان مرات كالتالي:
                  1. ان الذين كفروا باياتنا سوف نصليهم نارا - النساء ٥٦
                  2. كداب ال فرعون والذين من قبلهم كفروا بايات الله - الانفال ٥٢
                  3. اولئك الذين كفروا بايات ربهم ولقائه فحبطت اعمالهم - الكهف ١٠٥
                  4. والذين كفروا بايات الله ولقائه - العنكبوت ٢٣
                  5. والذين كفروا بايات الله اولئك هم الخاسرون - الزمر ٦٣
                  6. ما يجادل في ايات الله الا الذين كفروا فلا يغررك تقلبهم في البلاد - غافر ٤
                  7. هذا هدى والذين كفروا بايات ربهم لهم عذاب من رجز اليم - الجاثيه ١١
                  8. والذين كفروا باياتنا هم اصحاب المشامة - البلد ١٩

                  وعليه لاشك ابدا ، ان هناك تضمنا ، كما تفضلت اخي محمد ، وان الكلمة
                  المتضمنه هي ( الكفر) فكان تكذيبا مع كفر وكان حرف الجر ( باء) لتعدية
                  ( المعنى المتضمن ) الي المفعول به ( اياتنا ) .
                  [ ك ف ر ]. ( فعل : ثلاثي لازم ، متعد بحرف ). كَفَرَ ، يَكْفُرُ ، مصدر كُفْرٌ ، كُفْرَانٌ
                  فيكون تقدير معنى التضمن في الايه وقوله تعالى ( كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا ) كالاتي - والعلم عند الله ، وكما دلت عليه الايات :
                  1- كفروا باياتنا
                  2- كفروا وكذبوا باياتنا
                  كفروا هي المعنى المتضمن في كلمة كذبوا ، فندرك ونستشعر هذا الترابط والامتزاج القائم بين كفرهم وتكذيبهم ..

                  والله اعلم
                  وختاما ..لك الشكر اخي محمد ، على هذا الموضوع، الذي استفدت منه كثيرا
                  والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                  تعليق


                  • #10
                    نعم ، الراجح أن المعنى : إن الذين كذبوا وكفروا بآياتنا ..
                    والله أعلم بمراده .
                    جزاك الله خيرا .
                    باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

                    تعليق

                    19,961
                    الاعــضـــاء
                    231,885
                    الـمــواضـيــع
                    42,543
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X