إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ


    قوله تعالى (يَأَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ) (الحج : 73)
    جاءت هذه الاية في سورة الحج ، الحج َهو القصد لبيت الله الحرام للقيام بمناسك الحج ، مع مرور الزمن، إبتدع كفار قريش في هذه المناسك ،وغيروا وبدلوا في صفه الحج الاسلامي الابراهيمي، فعبدوا الاصنام وسيبوا السوائب، وقد كانت القبائل العربية تتوافد في هذا الموسم على قريش ، وجميعهم وثنيون مع وجود عقائد باطنيه في غاية الضلال والسفه ، وهي تحديدا التي ضرب لها المثل في الاية ، فالمثل المضروب فيه إظهار لعوار عبادتهم الباطنيه بالمقام الاول ، ويلزم من الاية ثانيا ، عوار وضلال عبادتهم الحسيه (الاصنام )

    فقوله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ) هم شياطين الجن، ودعاء الاصنام ليس المراد الاول هنا ، فتأمل الفارق .
    قال الفراء في معاني القران : الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ الطالب الآلهة والمطلوب الذباب . وفيه معنى المَثَل .
    وقوله تعالى (ضعف الطالب والمطلوب ) ،الطالب هم الجن والمطلوب هو الذباب .
    إقرا إن شئت ، قوله تعالى وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ (40) قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ (41) سورة سبأ
    تابع ماقاله ابن عاشور في التحرير والتنوير ،عن عقائد كفار الجاهليه ، في معرض تفسيره لقوله تعالى ( وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ) [الأنعام : 100]
    يقول ابن عاشور (وهذا انتقال إلى ذكر شِرك آخر من شرك العرب وهو جعلهم الجِنّ شركاءَ لله في عبادتهم كما جعلوا الأصنام شركاء له في ذلك . حتى قال .. فالعرب كان أصل دينهم في الجاهليّة عبادة الأصنام
    وسرت إليهم معها عقائد من اعتقاد سلطة الجنّ والشّياطين ونحو ذلك . فكان العرب يثبتون الجنّ وينسبون إليهم تصرّفات ، فلأجل ذلك كانوا يتّقون الجنّ وينتسبون إليها ويتّخذون لها المَعاذات والرّقَى ويستجلبون
    رضاها بالقرابين وترك تسميّة الله على بعض الذبائح . وكانوا يعتقدون أنّ الكاهن تأتيه الجنّ بالخبر من السّماء


    الخلاصه : خاصية البصر عند الذباب ، ورؤيته للجن ، ( فشيطان الجن ) ، ضعيف لدرجه.. أنه لايستطيع إسترداد ما سلبه (الذباب ) الذي هو أضعف الخلق ، فكيف يعبد ويرجا من كان هذا حاله ، وماقاله الاعجازيون حديثا حول الاية من أن الذباب يهضم قبل أن يبلع فليس هذا المقصود ، والمسألة مافيها زلط وهضم بل المثل أكبر من ذلك بكثير.
    وعلى ضوء الاية يمكن الاستدال على خصائص معينه للذباب ، كقدرته على رؤية الجن وإزعاجهم وعجزهم، وأخذه لما يشاء منهم ، وختاما ..من الضرورة سماع ما جاء في المثل المضروب والحرص على إستخلاص
    ما جاء فيه من محق للشرك وتسفيه لعقل من أشرك بالله


    وفي بيان ذلك ، ما أروع ماقاله ابن القيم الجوزيه
    وهذا المثل من أبلغ ما أنزله الله سبحانه في بطلان الشرك ، وتجهيل أهله ،
    وتقبيح عقولهم ، والشهادة على أن الشيطان قد تلاعب بهم أعظم من تلاعب الصبيان بالكرة


    بارك الله فيكم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    والله أعلم
    سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

  • #2
    السلام عليكم
    هل ورد ذكر الجن فى السورة أم كيف فسر المفسرون " الطالب " أنه الجن . قول العبادة الباطنية لاستحضار دليل أن الجن هو المقصود أيضا يحتاج إلى دليل أقوى يدل على تقسيم الآلهة المزعومة ، أو العبادة - لم أفهم المقصود بدقة -إلى باطنية وظاهرية
    معلوم أن العرب تذهب إلى مكة ولكل قبيلة صنم منصوب حول الكعبة ... وبالتالى فالمقصود فى قوله تعالى "... الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ...." الأصنام
    والقول أن الآلهة المزعومة - إن كان المقصود- ظاهرية وباطنية ... لا يصح ...بل غيبية ومجسمة أو مشهودة
    والعبادة عبادة .. قلبية وجسمانية ، والعقيدة عقيدة كلها قلبية
    فما معنى باطنية أو ما المقصود منها ؟

    تعليق


    • #3
      اخي /مصطفى سعيد ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      جزاك الله خيرا ، على التعقيب ،تجد جوابي على أسئلتك ، باللون الازرق

      المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى سعيد مشاهدة المشاركة
      السلام عليكم
      هل ورد ذكر الجن فى السورة
      1-نعم ورد ، بداية سورة الحج وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ (3) كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ (4) (سورةالحج . المولاة: النصره والمحبه والتاييد
      2-ثانيا : وهذا مهم الاخذ في الاعتبار ، النظام في القران كله ، وليس في سورة واحده


      أم كيف فسر المفسرون " الطالب " أنه الجن
      ذكر المفسرون عباده كفار الجاهليه للجن ، ماقمت به هو ربط لهذا التفسير بالاية وتضخيمه
      قول العبادة الباطنية لاستحضار دليل أن الجن هو المقصود أيضا يحتاج إلى دليل أقوى يدل على تقسيم الآلهة المزعومة ، أو العبادة - لم أفهم المقصود بدقة -إلى باطنية وظاهرية
      كلها عقائد باطله ، ماقصدت بباطنيه هو صرفهم لإعمال القلوب ، كالرجاء ، والخوف ، والدعاء ، والخشيه، والتوكل ،والاستطاعه والقدره لغير الله ، فكانت في كفار الجاهليه مصروفه ، للجن وللوثن سواء بسواء أو للجن بشكل أكبروأخطر ، فعباده الجن (عقيده غيبيه ) صرفوا لها العباده بلاشك يشهد لذلك الايات القرانيه ، فجاء المثل تحديد لهذه العبادة ( دكا ومحقا ).

      معلوم أن العرب تذهب إلى مكة ولكل قبيلة صنم منصوب حول الكعبة ... وبالتالى فالمقصود فى قوله تعالى "... الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ...." الأصنام
      لو أتيت لاحد كفار قريش وقلت (أتحداك أن يخلق صنمك الذي تعبده شيئا ) وتابعت وقلت له أتحداك ( لو أن الذباب سلب من صنمك شي ، لن يقدر على رده ) كيف ستكون رده فعله ،إذا لم يضحك عليك ، فرده فعله الاخرى لن تكون جيده لانه يعرف سلفا ، أن الصنم (حجر) لايستطيع أن يتحرك أو أن يفعل شيئا ، ولكنه موروث معظم للعباده ، وجعلوا الحب والتناصر (المولاة) مبنيه على عبادة الاوثان ، وقوله تعالى (وَقَالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللهِ أَوْثَانًا مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ) (سورة العنْكبوت 25)
      والدليل على معرفتهم بعجز الاصنام تجدها في قصة : إبراهيم مع قومه (وعبادتهم للاصنام ) مراجعة سورة الانبياء (الاية 57 الي الاية 70 )
      ثانيا : لو حولت أسئلة التحدي السابقه ، (بدل الصنم الجن ) ، لقال لك كافرقريش (لما لا وما أدراك... فانت لاتعرف الجن وما عندهم من قدرات ) وذلك لاعتقادهم التعظيمي (الغيبي) بقدره الجن ففى النهايه هو (إلهه الذي يعبده ومن يصرف له أنواع العباده )

      والقول أن الآلهة المزعومة - إن كان المقصود- ظاهرية وباطنية ... لا يصح ...بل غيبية ومجسمة أو مشهودة والعبادة عبادة .. قلبية وجسمانية ، والعقيدة عقيدة كلها قلبية فما معنى باطنية أو ما المقصود منها ؟
      أسلم لك بقولك : اقول :المثل المضروب في العباده (الغيبيه ) ،فلن نختلف في تلكم
      والله أعلم
      سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم
        أرى أنه ربط واه
        الشيطان المريد مع المؤمن يوسوس له أيضا وقد يتبعه المؤمن فى بعض ما وسوس له به ، فلا يقال أنه يعبده
        الأصنام لاتدفع شيئا عن نفسها ، ولكن الشيطان يطمس التنبه بهذه الحقيقة على عقول عبادها ، والدليل مما أحلتنى إليه فى سورة الأنبياء من حوار الخليل عليه الصلاة والسلام مع المشركين ... فهم يعلمون أن آلهتهم لاينطقون ،وقالوا له ذلك ،ولكنهم لم يوظفوا هذه المعرفة فى أن يحقروا تلك المعبودات ، ولما نبههم الخليل تنبهوا لفترة ثم نكسوا ".... إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ (63) فَرَجَعُوا إِلَى أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ (64) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاءِ يَنْطِقُونَ (65) ،
        الشيطان جعلهم ينكسون أو وسوس لهم بهذا ، ولكن لايقال أنهم أشركوا الشيطان ، إنهم يشركون تلك الأصنام

        وعليه .. إن قوله تعالى " الذين تدعون من دون الله " فى سورة الحج بما أنه لم يرد ذكر لعبادة الجن ولا عبادة الملائكة فى السورة ، ومعلوم أن العرب كانت تنصب الأصنام حول الكعبة وتحج إليها ... فإن المقصود منه الأصنام .

        وعليه فإنه فى الآية ... إن يسلب الذباب تلك الأصنام شيئا لايستنقذوه منه، .
        لم ترد ... لا يستطيعون أن ينقذوه - بل " يستنقذوه " طلب انقاذه .. والجن لو كان المقصود ربما يطلب ولا يتمكن ، أما الأصنام لا تشعربما لديه ولا بالذباب ولاتدفع الذباب عن نفسها ، وتطلب انقاذ ما سلب الذباب ولا تحاول

        وعليه فالقول أن الذباب يرى الجن بعيد غاية البعد
        والله أعلم

        تعليق


        • #5
          تأمل قوله تعالى (قالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ (41) سورة سبأ ، فهي عبادة حقيقه ، بكل ماتعنيه الكلمة وليست وسوسه كما تقول يا أخي .. ومن الايات التى وردت في الاصنام خاصة وتأمل* الحجه ، قوله تعالى ( أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا قُلِ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلا تُنْظِرُونِ) [الأعراف : 195] وايات اخرى ، أما اية سورة الحج ، فكانت خاصة لدحض، عبادة أخرى وهي : عبادة الشياطين والجن ، ولا .. ليس المقصود فيها الاصنام قطعا ولا.. لم يعبدوا الملائكة لاية سورة سبأ السابقه ، بل إفتروا على الملائكه وسموهم تسميه الانثي وقالوا فيهم الاقوال الشنيعة ، ولكن لم يعبدوهم لما أسلفنا ،فالمثل المضروب فيه تسفيه وتحقير للمعبود ذوالقوة الفاعله في الوثن ومحقها ويلزم من ذلك دحض وتسفيه المعبود الاخر (الصنم ) .

          *سؤال :
          بعد التأمل في اية سورة الاعراف (195) وهي في الاصنام ، اقول : كيف ، يطالب المثل المضروب في اية سورة الحج ويكلف (من لايسمع ولايبصر ولايملك الايدي والارجل العامله ) بأن يخلق ذبابا ،أو أن يرجع ما سلب منه ، الرجاء التوضيح كيف ثبت عندك هذا التكليف (تكليف مالايعقل بما لايطيق ) كيف ؟؟.

          قلت ماعندي
          والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          والله أعلم
          سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

          تعليق


          • #6

            اخي احمد جزاك الله خيرا
            اما لفظ الاية فلا يعطي تخصيص ماذكرت، وله هو لاحد من المفسرين في هذا الموضع بحسب اطلاعي، بل الذي عندهم النص على الاصنام، وقصارى ما يمكن الحمل عليه دخول الجن في عموم الذين يدعون من دون الله بحسب مابينته ايات اخر، وهو الذي فيه كلام الامام ابن عاشور، وكذلك سوق كلام ابن القيم كخاتمة للموضوع موهم والذي عنده في الاية وفاق لجمهور المفسرين، وخلافهم في تعيين الطالب والمطلوب بين المعبود الحق والمعبود الباطل والكفار والذباب، ورجح ابن القيم ان الصحيح تناول اللفظ للجميع، ولابن عطية بسبيل الجمع ايضا:وعلى كل قول فدل ضعف الذباب الذي هو محسوس مجمع عليه وضعف الاصنام في ان لامنعة لهم عن هذا المجمع على ضعفه على ان الاصنام في احط رتبة واخس منزلة.
            "العلوم إن لم تكن منك ومنها كنت بعيد عنها، فمنك بلا منها فساد وضلال، ومنها بلا منك مجازفة وتقليد، ومنها ومنك توفيق وتحقيق" سيدي أحمد زروق -رحمه الله-

            تعليق


            • #7

              اخي الاستاذ / مخلص
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              هذا جوابي لبعض ماسطرت في المشاركه السابقه

              المشاركة الأصلية بواسطة مخلص البورقادي مشاهدة المشاركة
              اما لفظ الاية فلا يعطي تخصيص ماذكرت
              تحقيق الخاص والمقصود في آية من القران ، لاينافي العموم ، راجع
              والعموم واضح في قوله تعالى ( ياأيها الناس ) فالمثل يلزم ويعم ويشمل كل من أتخذ ألهة من دون الله الي يوم القيامه .
              المشاركة الأصلية بواسطة مخلص البورقادي مشاهدة المشاركة
              وله هو لاحد من المفسرين في هذا الموضع بحسب اطلاعي، بل الذي عندهم النص على الاصنام
              هذا الكلام صحيح لاانكره ، قال القرطبي في أحكام القران في معرض حديثه عن الاية وقوله تعالى ( إن الذين تدعون من دون الله ) . يقول : قيل ..
              1- المراد الاوثان التي كانت حول الكعبه.
              2-المراد السادة الذين عبدوهم من دون الله .
              3-الشياطين الذين حملوهم على معصية الله تعالى
              وقد رجح الامام القرطبي القول الاول ، وفي التحقيق الاستفتاحي الذي قمت به ، رجحت القول الثالث وبسطت فيه ما أعتقد ، وأدين به ، وكما ترى كان السلف يعرفوا ، إمكانيه دخول التفسيرالثالث على الاية ، فهو موجود عندهم ولكن لم يرجح
              والسؤال لماذا ، لم يبسط واحد منهم التعليل في إختيار الاصنام كمقصود أولي في الاية ولكن يوجد إمام واحد (في ظني ) علل للنوعيه الموجوده في المثل وهو(الفخر الرازي ) سوف أذكر ماقاله لاحقا

              المشاركة الأصلية بواسطة مخلص البورقادي مشاهدة المشاركة
              وكذلك سوق كلام ابن القيم كخاتمة للموضوع موهم والذي عنده في الاية وفاق لجمهور المفسرين
              غير صحيح ، لماذا ؟ (الايهام ) قد يقع في حالة أني لم أوضح سياق كلام أبن القيم وهذا مالم يحدث فقد ذكرت كلام ابن القيم
              (كشاهد )
              على قوه المثل المضروب ولم أستفد من كلامه كما ترى
              لنصره ماذهبت إليه في الاية ، وقد ذكر غيره من الائمه أقوال
              في شده وقوه المثل المضروب ولكني ملت الي قول ابن القيم الجوزيه
              مع علمي المسبق ، بأختياره ومذهبه في الاية.


              الفراء : تعريف (للطالب والمطلوب ) .
              ابن عاشور : تثبيت مفهوم وحقيقه عبادة كفار الجاهليه للجن .
              ابن القيم : قوه وشده وأهميه المثل المضروب .



              سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

              تعليق


              • #8

                إستشكال
                الفخر الرازي لإية سوره الحج وتأويله لها
                (بنفي استحقاق التعظيم عن الاوثان )


                الفخر الرازي (مفاتح الغيب )
                واعلم أن الذباب لما كان في غاية الضعف احتج الله تعالى به على إبطال قولهم من وجهين : الأول : قوله : إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له قرئ يدعون بالياء والتاء ويدعون مبنيا للمفعول ولن أصل في نفي المستقبل إلا أنه ينفيه نفيا مؤكدا فكأنه سبحانه قال : إن هذه الأصنام وإن اجتمعت لن تقدر على خلق ذبابة على ضعفها ، فكيف يليق بالعاقل جعلها معبودا ، فقوله : ولو اجتمعوا له نصب على الحال كأنه قال يستحيل أن يخلقوا الذباب حال اجتماعهم فكيف حال انفرادهم . والثاني : أن قوله : وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه كأنه سبحانه قال : أترك أمر الخلق والإيجاد وأتكلم فيما هو أسهل منه ، فإن الذباب إن سلب منها شيئا ، فهي لا تقدر على استنقاذ ذلك الشيء من الذباب ، واعلم أن الدلالة الأولى صالحة لأن يتمسك بها في نفي كون المسيح والملائكة آلهة ، أما الثانية فلا ، فإن قيل هذا الاستدلال إما أن يكون لنفي كون الأوثان خالقة عالمة حية مدبرة ، أو لنفي كونها مستحقة للتعظيم والأول : فاسد لأن نفي كونها كذلك معلوم بالضرورة ، فأي فائدة في إقامة الدلالة عليه وأما الثاني : فهذه الدلالة لا تفيده لأنه لا يلزم من نفي كونها حية أن لا تكون معظمة ، فإن جهات التعظيم مختلفة ، فالقوم كانوا يعتقدون فيها أنها طلسمات موضوعة على صورة الكواكب ، أو أنها تماثيل الملائكة والأنبياء المتقدمين ، وكانوا يعظمونها على أن تعظيمها يوجب تعظيم الملائكة ، وأولئك الأنبياء المتقدمين والجواب : أما كونها طلسمات موضوعة على الكواكب بحيث يحصل منها الإضرار والانتفاع ، فهو يبطل بهذه الدلالة فإنها لما لم تنفع نفسها في هذا القدر وهو تخليص النفس عن الذبابة فلأن لا تنفع غيرها أولى ، وأما أنها تماثيل الملائكة والأنبياء المتقدمين ، فقد تقرر في العقل أن تعظيم غير الله تعالى ينبغي أن يكون أقل من تعظيم الله تعالى ، والقوم كانوا يعظمونها غاية التعظيم ، وحينئذ كان يلزم التسوية بينها وبين الخالق سبحانه في التعظيم ، فمن ههنا صاروا مستوجبين للذم والملام .
                مافهمته من كلام الفخر الرازي (ويمكن تصحيحي إن أخطأت في تلخيصي )
                هناك دلالتين في الاية :
                الاولى : قوله تعالى (لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له )
                يقول الرازي : الاستدال بهذه الاية على نفي كون الاوثان خالقه عالمه ، فاسد لان ذلك معلوم بالضروره فأي فائدة في إقامة الدلالة عليه
                والثانية : قوله تعالى (وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه)
                يقول الرازي :الاستدال بهذه الاية على نفي كون الاصنام حيه مدبره ايضا فاسد ، فلايلزم من نفى كونها حيه أن تكون معظمه
                وبذلك يكون قد توصل فخر الرازي للخلاصة وهي : ان الايات تنفى كون الاصنام مستحقه للتعظيم

                أقول : لاشك أنه عدول عن المقصود المتبادر من النص وهو: (النفي صراحة لقدرة الالهه على خلق الذباب) والثاني (النفي صراحة لإستطاعة الالهه على إسترجاع ما سلب منهم الذباب ) وتأويل كل ذلك بنفي استحقاق التعظيم ، وهو صحيح كمفهوم لازم للمثل في رايي ولكن حمل الايات على ظاهرها كان من الاولى ( كما بينت في عدة مشاركات أعلى الصفحة ) ، وذلك يبين صعوبه إدخال الاصنام كمعنى للمثل ، وأول من رايت من المفسرين يستشكل هذه الايات .

                والله أعلم .
                سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                تعليق


                • #9


                  ختاما .. لمن يرى أن قوله تعالى (إن من تدعون من دون الله )
                  هي الاصنام وهي المقصود والمعنى الاول ، يتأمل ويجيب على
                  التالي ..


                  إقرا وتدبر آية سورة الحج وقوله تعالى يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ (73)

                  إقراوتدبر آية سورة الاعراف
                  وقوله تعالى ( أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا قُلِ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلَا تُنْظِرُونِ (195) (سورة الأَعراف 195)


                  لمن قال : بأن مثل آيه سورة الحج في الاصنام
                  أقول :
                  الاصنام في آية الاعراف (لاتسمع ولاتبصر ولاتملك الايدي والارجل )
                  تحداها المثل المضروب في آية الحج وطالبها بإعمال ..
                  (أولها الخلق لازمه العلم ثم تتدرج تسهيلا ، بتحدى أخر لازمه الحياه والحركه)

                  المطلوب الدليل(من القران أوالسنة ) أن الله (كلف تحديا) عبد من عباده
                  (عاجز ،لايعقل ،غير مكلف ، بمالايطيق)


                  (أولها الخلق لازمه العلم ثم تتدرج تسهيلا ، بتحدى أخر لازمه الحياه والحركه) أقول : أنتبه ،الفخر الرازي لذلك ولانه يرى أن الاية في الاصنام لم يجد بدا من منع الظاهر وتأويل النص الي نفى إستحقاق التعظيم عن الاصنام



                  يوجد الدليل على تكليفه وتحديه لعبده (العاقل المكلف، بما لايطيق )
                  إظهارا لعظمته وقدرته وتفرد كلامه وأنه هو وحده لاشريك له من أنزل القران وإظهارا لعجز عبيده لحكمه ومصلحه ورحمة جليه تخص من تحداهم بكلامه
                  وبرهن لهؤلاء العبيد (لوجود من يدعى النبوة ، أو المكذب أو المتشكك بينهم ) بهذا التحدي أنه هو الله وحده من أنزل الكتاب وتصديقا وبرهانا لنبوة رسوله عليه الصلاة والسلام ، قوله تعالى ( قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا (88) الاسراء



                  المطلوب (الان) هو التفكر في الايات السابقة
                  والله المستعان

                  والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


                  والله أعلم

                  سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم

                    استدللت أخى بقول الفخر
                    واعلم أن الدلالة الأولى صالحة لأن يتمسك بها فينفي كون المسيح والملائكة آلهة ، أما الثانية فلا ، فإن قيل هذا الاستدلالإما أن يكون لنفي كون الأوثان خالقة عالمة حية مدبرة ، أو لنفي كونهامستحقة للتعظيم

                    اشكالى أنه – كما قال الفخر – إن أدخلت غير الأصنام فى المعادلة قد يقول قائل أن غير الأصنام قد يستقذ ما لديه من الذباب بأن يمنعه من سلبه هذا الشيء منه....أو حسب تصورهم قديما أنه يمكن فتح معدته واخراج مافيها ، وهكذا يستنقذون ما سلبهم الذباب وبالتالى تبطل الآية ... بينت الآية أنه لا خالق إلا الله بمن فيهم الملائكة وعيسى والمدعوين آلهة من البشر ،أما مسالة ما سلب الذباب منهم فله شقان ...
                    الأول دفع الذباب فلا يسلب ابتداءا ... وهذا يستطيعه الأحياء دون الأصنام
                    والثانى إذا سلب فعلا يسترده منه ... وهذا لا يستطيعه الأحياء أيضا
                    وتفسير ذلك كما يقول أصحاب الاعجاز العلمى ...– وهو ما اعترضت أنت عليه رغم صحته – بكون الذباب يهضم قبل أن يبلع
                    وقبول هذه الجزئية يعيدنا للمربع الأول
                    أى نوع من الآلهة الذين تنطبق عليهم الآية بكل معانيها ؟
                    فمن قال أنها الأصنام بدلالة السياق ... فلا يخطأ ... إذ تنطبق الآية عليها
                    وإن قلنا الجن فقط .. لسأل سائل ولماذا الجن ... لم يرد ذكره فى السياق وليس هو المدعو إلها الوحيد ؟
                    إذن لكى ينطق جزئا الآية على الآلهة .. فالمعنى كل الآلهة ليس الأصنام وليس الجن فقط بل كل المدعو إله من دون الله

                    والسؤال الثانى : ماهو سر ذكر الذباب دون باقى الكائنات ؟ قد يُقال لضعفه ,و....و.. .. ، وأضيف .. لأنه الوحيد الذى لايمكن استنقاذ ما يسلبه بعكس السبع أو الكلب أو .... وحتى البعوض يمكن استنقاذ ما امتصه من دم الانسان ،

                    ثم الاعتراض الثانى
                    كان على القول : أن الذباب يرى الجن و... الخ ماقلت
                    وهذا لادليل عليه


                    الاعتراض الثالث
                    القول أن هذا تحدى للآلهة المزعومة
                    لا ...
                    لأن الآلهة لم تدع أنها تخلق

                    تعليق


                    • #11
                      أخى الكريم/ مصطفى سعيد
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                      وردت منك تساؤلات حول قوله تعالى ( وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ)
                      وهذا جوابي .. أقول بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

                      الأول دفع الذباب فلا يسلب ابتداءا ... وهذا يستطيعه الأحياء دون الأصنام
                      الاعتراض، يعارض، بالجمله الشرطيه (الشرط وجوابه )
                      في الاية والمدافعة ليست من أركانها
                      والثانى إذا سلب فعلا يسترده منه ... وهذا لا يستطيعه الأحياء أيضا
                      حول مفرده (يستنقذوه) صيغة (استفعل) من صيغ الأفعال المزيدة، حيث زيد على صيغة (فعل) الألف، والسين، والتاء، والأصل في هذه الصيغة إنما هو طلب الشيء وتحصيله بالطلب.. وأضفى زمنها المضارع الحيويه والحياة للحدث والحركه ، فجوابي على اعتراضك السابق سيكون بسؤال معارض لماذا يريد البشر إسترداد ماسلبه الذباب سواء قديما أو الزمن الحديث (المعاصر)
                      الجواب لا أحد يريد ذلك أصلا ، فهذا مافطر الله عليه البشر..مما دلنا أن (الطالب ) في غاية الخسه والدناءة ، فأستبعدت بذلك، وبشكل مبدئي الاصنام (للحياه في الحدث والحركه ) والبشر (فطرتهم تأبى اصلا إرجاع ما اخذه الذباب ) .
                      تفسير ذلك كما يقول أصحاب الاعجاز العلمى ...– وهو ما اعترضت أنت عليه رغم صحته – بكون الذباب يهضم قبل أن يبلع
                      علميا قد يكون ذلك صحيحا ، لكنه تحصيل حاصل ، كيف ؟ لانه في النهاية تاويل تعليلي لعدم إستطاعة الطالب إسترجاع المسلوب ، لان المسلوب تم زلطه بسرعة ،أرى أنه تاويل ضعيف ، يصرف الانتباه عن القيمه المعنويه الكلية المستفادة من المثل المضروب فالمثل له أهميه قصوى، قوله تعالى(فأستمعوا له ) ،فأهمية المثل تكمن في سخريته وتهكمه بالمعبود لمحاولاته إرجاع (ذلك القدر البسيط من أضعف الخلق) وفي ذلك بيان لخسته ودناءته وتسفيه عقل من يعبد مثل هذه الالهة .
                      فمن قال أنها الأصنام بدلالة السياق ... فلا يخطأ ... إذ تنطبق الآية عليها
                      أقول : قوله مرجوح وقد بينت سابقا في المشاركة (7) أني أخترت قول السلف الثالث في الاية ، وأذكر نفسي وإياكم بقوله تعالى ( وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (سورة الحشر 10)
                      وإن قلنا الجن فقط .. لسأل سائل ولماذا الجن ... لم يرد ذكره فى السياق وليس هو المدعو إلها الوحيد ؟
                      قررت ذلك سابقا ، المثل المضروب في آية الحج ، ينسف ويمحق جميع الالهة التي تعبد من دون الله ، ولكني احاول أن اخصه بشي هنا، بمعنى أن المثل المضروب يقصد تحديدا معبود معين (شيطان الجن)
                      وذكرت سابقا مع الاخ مخلص ان تخصيص الاية بذلك لاينافي عمومها.

                      دلالة السياق :
                      من مقاصد سورة الحج ، التوحيد الخالص والتوجه لله وحده قصدا بالعباده وجاء في السورة محق الشرك والوعيد الشديد لمن أشرك وضرب الامثال لذلك، وقد ورد فيها ذكر شياطين الجن مرتين في بداية السورة ، والثانية إلقاءه في قراءة الرسول وقوله تعالى وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللهُ آيَاتِهِ وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (سورة الحج 52) سورة الحج مكيه وظاهر هذه الاية ، أنها كانت محاولة أوليه
                      في العهد المكي من الشيطان لإثارة الشبهات في قلوب المؤمنين

                      الربط بين الاية السابقة والمثل المضروب يكون بالانتباه جيدا للخطاب العام فقط وشطر الاية الاول وقوله تعالى يأَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ )
                      يقول ابن عطيه في المحرر الوجيز
                      الخطاب بقوله يا أيها الناس قيل هو خطاب يعم العالم ، وقيل هو خطاب للمؤمنين حينئذ الذين أراد الله تعالى أن يبين عندهم خطأ الكافرين ولا شك أن المخاطب هم ولكنه خطاب يعم جميع الناس . متى نظره أحد في عبادة الأوثان توجه له الخطاب
                      تأمل القول الثاني وقيل هو خطاب للمؤمنين حينئذ الذين أراد الله تعالى أن يبين عندهم خطأ الكافرين . أقول أضافه إلي ذلك: هوخطاب للمؤمنين لغرض تربوي وكشف لحقيقه الشيطان الذى حاول القاء هذه الشبهات نتذكر مره أخرى العهد المكي ، عهد التربية والتوجيه
                      فتعلم المؤمن من المثل المضروب حقيقة ملقي الشبهات في الاية(52)
                      قال تعالى (
                      فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (سورة النساء 76)

                      الشطر الثاني: قوله تعالى ( إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ (سورة الحج 73)
                      خطاب موجه للمشركين .


                      ثم الاعتراض الثانى كان على القول : أن الذباب يرى الجن و... الخ ماقلت
                      وهذا لادليل عليه
                      الدليل هو الايات السابقة ، ومحاولاتي المتكرره في اثبات أن المقصود بالاية هو
                      معبود كفارالجاهليه ( شيطان الجن ) ،و في لحظه معينه..
                      نشب صراع بينه وبين الذباب (لايستنقذوه )
                      فأقتضى ذلك (عندي) رؤيتهما لبعضهما البعض

                      الاعتراض الثالث
                      القول أن هذا تحدى للآلهة المزعومة لا ... لأن الآلهة لم تدع أنها تخلق

                      لايشترط ذلك
                      ألاتظن أن شيطان الجن نفسه إرتضى حبا ما يبذله ويصرفه له المشركون من أنواع العباده وهو القائل لربه (
                      لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا )
                      الا تظن أن ذلك يكفي لتحديه هو وقبيلته بخلق أضعف الخلق
                      الا تظن أن ذلك التحدي يظهر للمشركين بطلان إعتقادهم وعظم جرمهم في حق خالقهم

                      قوله تعالى (
                      وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُورًا (سورة الفرقان 3)


                      والله أعلم
                      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                      سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                      تعليق


                      • #12
                        السلام عليكم
                        أخى
                        قلت
                        الاعتراض، يعارض، بالجمله الشرطيه في الاية فهي تدلنا على إمكانية ووقوع السلب
                        وقلت
                        وأضفى زمنها المضارع الحيويه والحياة للحدث والحركه
                        أى أن البعض سلب والبعض لم يسلب على أضعف تقدير ... فليدفعه عنه !!
                        لا أرى وجها للاعتراض .. كما أن السلب يشمل المحاولة والسلب الفعلى
                        لماذا يريد البشر إسترداد ماسلبه الذباب سواء قديما أو الزمن الحديث (المعاصر)
                        الجواب لا أحد يريد ذلك أصلا ،
                        هذا تصورك ، أما أنا فقد أسترجع الدم من البعوضة لدراسته وفحصه ، وماأكل الذباب لدراسته .
                        لان المسلوب تم زلطه بسرعة ،أرى أنه تاويل فاسد ، قد أثر في القيمه المعنويه الكلية المستفادة من المثل المضروب فالمثل له أهميه قصوى قوله تعالى(فأستمعوا له ) ،فأهمية المثل تكمن في سخريته وتهكمه بالمعبود وإزدراءه لهذه المحاولات الفاشله
                        من قال أن المسلوب تم زلطه ... أنا لم أقل فى هذا الحوار ولا أعلم أحد قال قبلا
                        الذباب يهضم الطعام بأن يصب الانزيمات الهاضمة عليه فى الخارج ثم يمتصه مهضوما ، إذن فقد تغير وتبدل وأصبح شيئا آخر
                        أما مسألة التهكم فلا محل لها .. إن الآية تكلم الناس وتأمرهم بالاستماع للمثل ...أهذا من أجل التهكم ؟ المثل حقيقى ، والكلام دقيق ومعجز .
                        أقول : قوله مرجوح وقد بينت سابقا في المشاركة (7) أني أخترت قول السلف الثالث في الاية ، وأذكر نفسي وإياكم بقوله تعالى ( وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (سورة الحشر 10)
                        أعلم .. وأناقشك أن الأول أرجح .. والتذكير .. هل تركت أقوال السلف لكى تذكرنى .
                        ذكرت سابقا مع الاخ مخلص ان الخاص لاينافي العام .
                        ما وجه التخصيص .. هذا ما نتحاور حوله
                        من مقاصد سورة الحج ، التوحيد الخالص والتوجه لله وحده

                        تعليق


                        • #13
                          قولك : هل تركت أقوال السلف لكى تذكرنى
                          أخي / مصطفى بارك الله فيك ، لم أقصد ماذهبت إليه ...
                          قصدت تذكيرا عاما في معتقدنا نحو سلفنا (لي ولك ولجميع الاخوه ) بالترحم عليهم وسؤاله لنا ولهم المغفره ، وان إختلاف الاقوال ، لاتورثنا إلا حبا لهم وإعجابا ، لانهم هم من (اجتهد وكد وتعب وحافظ لنا على هذا التراث ) وأوصلوا لنا جل هذه العلوم التى نعرفها نقيه، نتناولها سهلة ونحن جالسون في بيوتنا
                          هذا ماقصدته ولم أقصد ابدا توجيه اية شي لك ، لماذا ؟ لانك أخي في الله ، أحب لك ولجميع الاخوة الخير كما أحبه لنفسي ، وقال عليه الصلاة والسلام (لايؤمن احدكم حتى يحب لاخيه مايحب لنفسه ) فكانت منى لك ولجميع الاخوه دعوة وتذكير بمنهج ليس إلا ، و ذلك عملا ، بقوله تعالى
                          ( وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (سورة الحشر 10)


                          *أما بالنسبه للاعجاز العلمي ، مازلت عندي رايي هو تحصيل حاصل ، فرسالة المثل المضروب عقديه إيمانيه بالمقام الاول ، وهي أكبر بكثيرمن موضوع (عصاره وانزيمات هاضمه )، لان المهم هنا .. هو فهم المثل المضروب بشموليته والمغزى المراد منه





                          والله اعلم
                          سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                          تعليق


                          • #14
                            في سورة الحج لم يرد ذكر(للاصنام) بل ورد نوع أخر من الحجاره وهي (الاوثان)هنا >>>> وهي عند المشركين وسيله لدعاء الشيطان والذبح التعبدي له ، فكان المثل المضروب مبينا عوار هذه الافعال الشنيعة ، باظهار حقيقة معبودهم .
                            وفي الواقع هذا ، دليل أخر يصلح للاستدال به ، على مابدأت به هذه المشاركة ، وأن المثل المضروب يعنى بإبطال ألهه محدده وهم (شياطين الجن ) وليست الاصنام ، فالاصنام في رايي ، شملها المثل المضروب بطريق الاولى (عله وحكما )، لكنها غير معنيه هنا فهي لم تذكر أصلا في سورة الحج .
                            العلة :اقصد بها عباده غير الله
                            والحكم :لاتخلق ولاتغني شيئا
                            من باب أولى : اقصد به اذا لم يستطع المكلف العاقل (أن يخلق ذبابا ) أو ان ينقذ ما اخذه الذباب فمن باب أولى ان لايستطيع الجماد (الصنم ) فعل ذلك .
                            سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة عمر احمد مشاهدة المشاركة

                              الخلاصه : خاصية البصر عند الذباب ، ورؤيته للجن ،


                              للاهمية : الكلام السابق مقتبس من إفتتاحية الموضوع ، وهو خلاصه واستنتاج
                              فيه خطا واستغفر الله واتوب اليه
                              والخطا ينحصر في مسألة رؤية الذباب للجن
                              وقد أنقدح في قلبي تاويل آخر وإن شاء الله أشاركم به غدا


                              سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

                              تعليق

                              19,961
                              الاعــضـــاء
                              231,886
                              الـمــواضـيــع
                              42,544
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X