إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المرتبة الثانية من مراتب التدبر

    لا زلنا نتعلم سويا كيف نتدبر القرآن:

    وقلنا إن أهم خصلة لتدبر القرآن هي القراءة على مكث ومهل وبدون عجلة، وهي المرتبة الأولى من مراتب التدبر لكتاب الله .
    http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=256936

    ثم قلنا إن الوقت الأفضل هو أي جزء من الليل يناسب القارئ، وأن عدد الركعات وطول الركعة كذلك خاضعة لما يناسب كل شخص على حده، ويحقق في النهاية الغاية، ألا وهي التدبر.
    http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=257660

    وبعد أن تهيأت لنا البيئة المناسبة الآن جاء وقت القلب، المرتبة الثانية من مراتب التدبر.
    لماذا نقف في الصف ويقرأ الإمام ونركع ولا ندرك ماذا قرأ؟ وقد تنتهي الصلاة ونحن في شك من عدد الركعات، ما الحل؟

    أول مراتب الانتباه للقراءة والانتباه في الصلاة، هي الاستماع والإنصات:

    يقول الله تعالى: وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (الأعراف:204).

    ليكن همك بعد التكبير أن تدرك جملة واحدة مما قرأه الإمام، ولتمرن نفسك على ذلك. مرارا وتكرارا لمدة طويلة.

    فكونك استطعت أن تلتقط من القارئ جملة دليل على أن سمعك يعمل، وبرهان على أنك تستطيع أكثر من ذلك، إذا أردت.

    لكن البعض منا تحيط به الأفكار والوساوس وعلاج ذلك موجود في السنة:
    عَنْ أَبِي الْعَلَاءِ أَنَّ عُثْمَانَ بْنَ أَبِي الْعَاصِ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ حَالَ بَيْنِي وَبَيْنَ صَلَاتِي وَقِرَاءَتِي يَلْبِسُهَا عَلَيَّ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاكَ شَيْطَانٌ يُقَالُ لَهُ خَنْزَبٌ فَإِذَا أَحْسَسْتَهُ فَتَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنْهُ وَاتْفِلْ عَلَى يَسَارِكَ ثَلَاثًا قَالَ فَفَعَلْتُ ذَلِكَ فَأَذْهَبَهُ اللَّهُ عَنِّي، رواه مسلم.

    وكذلك وأنت تقرأ القرآن بلسانك ينبغي أن تستمع لقراءتك، ولا يكن قلبك منشغلا بغير القراءة، ولتتمرن على ذلك كما مر معنا، شيئا فشيئا حتى تنصت إلى كلام الله كله.
    بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

  • #2
    رابط تكملة الموضوع
    http://vb.tafsir.net/tafsir41261/
    بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

    تعليق


    • #3
      للرفع، بارككم الله،،،
      بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

      تعليق

      19,960
      الاعــضـــاء
      231,970
      الـمــواضـيــع
      42,577
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X