• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • حكم قول : موسيقى القرآن

      ما حكم قول : موسيقى القرآن ؟
      وقد وجدت الكلام عليها في موضعين :
      المورد الزلال / للدويش
      معجم المناهي / بكر أبو زيد
      فهل هناك مواطن غيرها ؟
      وشكراً

    • #2
      تحرج العلماء من بعض الإطلاقات التي تختص بالشعر والغناء أن يطلقوها على القرآن الكريم ، حماية لجنابه ، وإجلالاً له ، فمنعوا من إطلاق لفظة السجع على خواتم آياته ، لا رتباط السجع بغير القرآن من ألوان النثر. قال الخفاجي :(وأظن أن الذي دعاهم إلى تسمية كل ما في القرآن فواصل ولم يسموا ما تماثلت حروفه سجعاً رغبتهم في تنزيه القرآن عن الوصف اللاحق بغيره من الكلام المروي عن الكهنة وغيرهم ، وهذا غرض في التسمية قريب).
      ومثله لفظة الجرس والموسيقى ، فقد تركها العلماء مع دقتها ولا سيما لفظة الجرس لارتباطها بالغناء ، وذهاب جمهور العلماء إلى تحريمه ، ونفور فضلاء الناس ونبلائهم منه ، فلم يستخدمها العلماء في وصف ألفاظ القرآن ، واستخدموا بدلاً منها في البلاغة لفظة الفصاحة ، وهي مشتملة على معنى جرس اللفظة .
      وقد كان للنصارى وغيرهم عناية بالبحث في موسيقى الألفاظ لدخول الموسيقى في شعائرهم ، وأماكن عبادتهم ، فلا تكاد تجد لهم عبادة إلا على أنغام الموسيقى ، ومن هنا عنوا بدراسة موسيقى الألفاظ وجرسها ، وكتبوا في ذلك كتباً ، وأما المسلمون فقد تناولوا هذه المسألة تحت مصطلحات أخرى كالفصاحة والانسجام.
      غير أن بعض الباحثين المتأخرين لم يروا بأساً من استخدام هذه العبارات في وصف ألفاظ وتراكيب القرآن الكريم ، لشيوع هذه الألفاظ ومعرفة دلالاتها عند المعاصرين . وقد استخدمها سيد قطب في كتاباته ، وانتقدت عليه ، والأمر في التسمية قريب - كما قال ابن سنان الخفاجي ، والعبرة بالمعاني التي يقصدها الكُتَّابُ من هذه العبارات ، وغالبُ مَن استعمل هذه الأوصاف من أهل النقد الأدبي والدراسات البلاغية.
      ولا بد من ملاحظة التطور الدلالي للمفردات ، فقد تكون المفردة تحمل من ضمن معانيها معنى سيئاً ، فينهى عن استعمالها في بعض المواقف حتى لا يذهب ذهن السامع إلى ذلك المعنى دون غيره. كما في قوله تعالى :(لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا..) .
      وربما يتجوز في بعض الألفاظ لفهم السامع للمقصود ، كما في تشبيه النبي إحدى صور إتيان الوحي بصلصلة الجرس .
      فالذي يظهر أن الأمر في استخدام مثل هذه العبارات إذا فهمت على وجهها لا حرج فيه إن شاء الله ، طالما أن الأمر يحمل على وجهه الحسن في التعبير والفهم معاً ، ولو تتبعت مطاعن العبارات والألفاظ التي يتكلم بها الناس لما سلم لك إلا القليل ، وإنني لأعجب ممن يؤاخذ المؤلفين بلوازم ألفاظهم وعباراتهم ، وهم بشر يكتبون ما يكتبون في أحيان كثيرة ، وهم غافلون عما يلزمهم من بعض العبارات مع حسن النية ، وطيب السيرة ، ولم يقصدوا بهذه العبارة أو تلك ما حملها عليه منتقدوهم ، فيطول الحديث حول هذا الأمر ، والأمر فيه سعة ويسر لمن أراد الوصول للحق ، والتماس الأعذار للمؤمنين من صفات المؤمنين. وفي ظني أن المصنفين في (المناهي اللفظية) قد توسعوا في النهي عن ألفاظ كثيرة في استخدامها سعة ، ولم يستدلوا على منعها بدليل يمنع منها ، وفي هذا تضييق على الناس في حديثهم وكلامهم.
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        ما اجمل هذه المشاركة
        الدكتور جمال محمود أبو حسان
        أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
        جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

        تعليق


        • #4
          جزى الله الجميع خير الجزاء

          تعليق


          • #5
            أذكر بأني قرأت مرةً في كتاب( النظم القرآني في آيات الجهاد ) للدكتور ناصر الخنين, كلاماً يبدي فيه وجة نظره عن

            تلك الموسيقى, وقد كانت نظرته مقبولة - في نظري - ؛ ففي أثناء حديثه عن جرس الكلم وإيقاعها, أثنى الدكتور على

            رأي متقدمٍ سابق- وأظنه للدكتور فهد الرومي , في كتابه خصائص القرآن الكريم , - على رفضه إطلاق " الموسيقى "

            على الصوت المنبعث من ألفاظ القرآن في أثناء التلاوة , وقد علل رفضه هذا بتعليلين مقنعين :

            الأول / أن كلمة( موسيقى) لفظة يونانية , وفي لغة العرب متسع لصفات القرآن الكريم .

            الثاني / أن الموسيقى عَلَم على اللهو والطرب , والخفَّة والسَّفه , ونحن نربأ بكتاب الله أن نهبط به إلى ما

            ينهى عنه , والعلة الأخيرة هي التي عليها مناط الحكم , والله تعالى أعلم .

            تعليق


            • #6
              ما أجمل هذه العبارة الأخيرة وأكثر دقتها :"
              "والعلة الأخيرة هي التي عليها مناط الحكم " 0
              وعندي سؤال وهو :
              من يقول بهذا المصطلح ما موقفه لو اضطر إلى استخدامه مع غير العرب أو أراد ترجمته للإنجليزية ،ما ذا سيقول ؟
              هل سيقول :
              ؟music of the holy quran
              مع اعتذاري لأهل اللغات والترجمات 0
              أ.د. السالم الجكني
              أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة

              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة الجكني
                هل سيقول :
                ؟music of the holy quran
                مع اعتذاري لأهل اللغات والترجمات 0
                وهذا ما يجعلنا نعيب عليهم استخدام تلك اللفظة , لئلا نضطر لاستخدامها أثنا الترجمة , فيكون المأخذ علينا مأخذين :

                الأول / أن عجزنا أن نرى لها مثيلاً في لغتنا الثرية .

                والثاني / أن أعطينا القرآن لفظة كانت - وما زالت - تُعطى للفنون الخبيثة , وحاشا للقرآن أن يماثل غيره , ناهيك عن

                الخبيث منها .

                تعليق

                20,125
                الاعــضـــاء
                230,586
                الـمــواضـيــع
                42,269
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X