• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • بين الحمد والشكر والمدح

      قال الله تعالى عن الإنسان: إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً (الإنسان:3).

      يظن البعض أنه إذا قال: الحمد لله فقد أدى شكر النعمة، وهذا خطأ كبير، بل إن لكل نعمة شكر يناسبها، فالصحة شكرها أداء الفرائض وألا تتجبر بها على الغير، والمال شكره أن تنفقه في ما يرضي الله، وهكذا لكل نعمة شكر يناسبها.

      ولا يكتمل شكر العبد لربه إلا إذا أدى الفرائض وقلبه متوجه لربه وقام وركع وسجد ثم قال: الحمد لله، فإن شكر بقلبه وبلسانه وبجوارحه فإنه يرجى أن يكون من الشاكرين، قال تعالى: وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ (سبأ:13).

      فالشكر أعم من الحمد، لأن الحمد باللسان فقط أما الشكر فبالجوارح كلها.
      إلا أن الحمد أعم من الشكر من وجه آخر، وسيأتي.

      أما المدح يكون للمخلوقين الأحياء والأموات والجمادات وغير ذلك، أما الله فهو الحي الذي لا يموت فله الحمد، أما المدح فلا يكون له.
      والمدح والحمد يكونا على الصفات كالعلم وعلى النعمة كالمال الذي رزقت به، قبل أن يأتيك أو بعده، بخلاف الشكر فإنه يكون على النعمة بعد وقوعها، فلا يكون على الصفات ولا على النعم قبل وقوعها.

      وعلى هذا فالحمد أفضل من الشكر لأنه يكون على النعمة قبل وبعد وقوعها، وعلى الصفات.
      والحمد أفضل من المدح لأن الحمد الحق يكون لله فقط فهو الحي الذي لا يموت،
      بخلاف المدح فإنه يكون للمخلوقات الحية والميتة وللعاقل والجمادات وغير ذلك.
      بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

    • #2
      بارك الله فيك، وكيف توجه ما ورد في حديث
      عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله : "ليس أحد أحب إليه المدح من الله من أجل ذلك مدح نفسه، وليس أحد أغير من الله من أجل ذلك حرم الفواحش، وليس أحد أحب إليه العذر من الله من أجل ذلك أنزل الكتاب وأرسل الرسل ". أخرجه مسلم.
      أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
      الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
      [email protected]

      تعليق


      • #3
        بارك الله فيك، ونفع بك،،،
        بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

        تعليق


        • #4
          رابط موضوع: http://vb.tafsir.net/tafsir41585/#.VKPhuNKUd0g
          بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم الحميضي مشاهدة المشاركة
            بارك الله فيك، وكيف توجه ما ورد في حديث
            عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله : "ليس أحد أحب إليه المدح من الله من أجل ذلك مدح نفسه، وليس أحد أغير من الله من أجل ذلك حرم الفواحش، وليس أحد أحب إليه العذر من الله من أجل ذلك أنزل الكتاب وأرسل الرسل ". أخرجه مسلم.
            معذرة لم أقرأ الحديث أول الأمر جيدا فظننتك تكتب إضافة، والحقيقة أنني لست أهلا لتوجيه ذلك، لكن أظن أنه سبحانه مدح نفسه، ونحن نحمده لا نمدحه، فليس لنا أن نقول أننا نمدحه، إلا إذا جاء الدليل بجواز ذلك، والله أعلم، أما هو يفعل ما يشاء، فمدح نفسه حسب الحديث الصحيح،

            بارك الله فيك، ونفع بك، تقبل عذري،،،
            بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

            تعليق

            20,125
            الاعــضـــاء
            230,583
            الـمــواضـيــع
            42,268
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X