إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لِمَ جمع السَّوءات في قوله تعالى: "فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْءاتُهُمَا"مع أنهما سوءتان فقط

    نكتة لطيفة في قوله تعالى : "فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْءاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى" (121)
    فَإِنْ قِيلَ : لِمَ جَمَعَ السَّوْءَاتِ فِي قَوْلِهِ سَوْآتُهُمَا مَعَ أَنَّهُمَا سَوْءتَانِ فَقَطْ ؟ فَالْجَوَابُ مِنْ ثَلَاثَةِ أَوْجُهٍ :
    الْوَجْهُ الْأَوَّلُ : أَنَّ آدَمَ وَحَوَّاءَ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا لَهُ سَوْءَتَانِ : الْقُبُلُ ، وَالدُّبُرُ ، فَهِيَ أَرْبَعٌ ، فَكُلٌّ مِنْهُمَا يَرَى قُبُلَ نَفْسِهِ وَقُبُلَ الْآخَرِ ، وَدُبُرَهُ . وَعَلَى هَذَا فَلَا إِشْكَالَ فِي الْجَمْعِ .
    الْوَجْهُ الثَّانِي : أَنَّ الْمُثَنَّى إِذَا أُضِيفَ إِلَيْهِ شَيْئَانِ هَمَا جُزْآهُ جَازَ فِي ذَلِكَ الْمُضَافِ الَّذِي هُوَ شَيْئَانِ الْجَمْعُ ، وَالتَّثْنِيَةُ ، وَالْإِفْرَادُ ، وَأَفْصَحُهَا الْجَمْعُ ، فَالْإِفْرَادُ ، فَالتَّثْنِيَةُ عَلَى الْأَصَحِّ ، سَوَاءٌ كَانَتَ الْإِضَافَةُ لَفْظًا أَوْ مَعْنًى . وَمِثَالُ اللَّفْظِ : شَوَيْتُ رُؤوسَ الْكَبْشَيْنِ أَوْ رَأْسَهُمَا ، أَوْ رَأْسَيْهِمَا . وَمِثَالُ الْمَعْنَى : قَطَعْتُ مِنَ الْكَبْشَيْنِ الرُّؤوسَ ، أَوِ الرَّأْسَ ، أَوِ الرَّأْسَيْنِ . فَإِنْ فُرِّقَ الْمُثَنَّى الْمُضَافُ إِلَيْهِ فَالْمُخْتَارُ فِي الْمُضَافِ الْإِفْرَادُ ، نَحْوَ : عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ .
    وَمِثَالُ جَمْعِ الْمُثَنَّى الْمُضَافِ الْمَذْكُورِ الَّذِي هُوَ الْأَفْصَحُ قَوْلُهُ تَعَالَى: "فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا" [66 \ 4] ، وَقَوْلُهُ تَعَالَى : "وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا" [5 \ 38] ، وَمِثَالُ الْإِفْرَادِ قَوْلُ الشَّاعِرِ :
    حَمَامَةَ بَطْنِ الْوَادِيَيْنِ تَرَنَّمِي ... سَقَاكِ مِنَ الْغُرِّ الْغَوَادِي مَطِيرُهَا
    وَمِثَالُ التَّثْنِيَةِ قَوْلُ الرَّاجِزِ :
    وَمَهْمَهَيْنِ قَذَفَيْنِ مَرْتَيْنِ ... ظَهْرَاهُمَا مِثْلَ ظُهُورِ التُّرْسَيْنِ
    وَالضَّمَائِرُ الرَّاجِعَةُ إِلَى الْمُضَافِ الْمَذْكُورِ الْمَجْمُوعِ لَفْظًا وَهُوَ مُثَنَّى مَعْنًى يَجُوزُ فِيهَا الْجَمْعُ نَظَرًا إِلَى اللَّفْظِ ، وَالتَّثْنِيَةُ نَظَرًا إِلَى الْمَعْنَى ، فَمِنَ الْأَوَّلِ قَوْلُهُ :
    خَلِيلَيَّ لَا تَهْلِكْ نُفُوسُكُمَا أَسًى ... فَإِنَّ لَهُمَا فِيمَا بِهِ دُهِيتُ أَسًى
    وَمِنَ الثَّانِي قَوْلُهُ :
    قُلُوبُكُمَا يَغْشَاهُمَا الْأَمْنُ عَادَةً ... إِذَا مِنْكُمَا الْأَبْطَالُ يَغْشَاهُمُ الذُّعْرُ
    الْوَجْهُ الثَّالِثُ : مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ مِنْ أَنَّ أَقَلَّ الْجَمْعِ اثْنَانِ . قَالَ فِي مَرَاقِي السُّعُودِ :
    أَقَلُّ مَعْنَى الْجَمْعِ فِي الْمُشْتَهِرِ ... الِاثْنَانِ فِي رَأْيِ الْإِمَامِ الْحُمَيْرِي
    وَأَمَّا إِنْ كَانَ الِاثْنَانِ الْمُضَافَانِ مُنْفَصِلَيْنِ عَنِ الْمُثَنَّى الْمُضَافِ إِلَيْهِ ، أَيْ : كَانَا غَيْرَ جُزْأَيْهِ فَالْقِيَاسُ الْجَمْعُ وِفَاقًا لِلْفَرَّاءِ ، كَقَوْلِكَ : مَا أَخْرَجَكُمَا مِنْ بُيُوتِكُمَا ، وَإِذَا أَوَيْتُمَا إِلَى مَضَاجِعِكُمَا ، وَضَرَبَاهُ بِأَسْيَافِهِمَا ، وَسَأَلَتَا عَنْ إِنْفَاقِهِمَا عَلَى أَزْوَاجِهِمَا ، وَنَحْوِ ذَلِكَ .
    تفسير أضواء البيان للعلامة محمد الأمين الشنقيطي تعالى .
    "ولله الهممُ مَا أعجبَ شَأنها وأشدَّ تفاوتهَا!! ، فهمِّةٌ مُتعلقةٌ بمنْ فَوقَ العَرشِ! ، وهمَّةٌ حَائمةٌ حَولَ الأنتانِ وَالْحُشِّ!

19,958
الاعــضـــاء
231,923
الـمــواضـيــع
42,563
الــمــشـــاركـــات
يعمل...
X