إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ضوابط روايات التفسير

    بسم الله الرحمن الرحيم...الحمد لله رب العالمين..أما بعد..أعزائي الكرام..أرجو بيان رأيكم بما يلي-
    ١- ان الكثير من روايات التفسير بغير سند او بسند ضعيف..هل نتعامل معها كما تعامل المحدثون مع روايات الحديث؟
    ٢- أرى والله تعالى أعلم ان التعامل مع روايات التفسير يجب ان يكون بطريقة أخرى...خاصة في مسألة روايات التابعين أي الروايات المرسلة.
    ٣- ولهذا فإن لغرض تطوير الدراسات القرآنية علينا أن نضع نصب أعيننا ان نستنبط الضوابط العلمية الملائمة في قبول أو رد روايات التفسير...والله تعالى أعلم.

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم..الحمد لله رب العالمين..أما بعد...فلو نظرنا الى الرواية بدون سند....ما هي الضوابط الملائمة للتعامل مع تلك الرواية ؟..أرى والله تعالى أعلم ان الضوابط-
    ١- ان ننظر في حال الراوي بمعنى هل هو صحابي أم تابعي..أم من القرون الثلاثة الاولى...أم ممن بعدهم؟.
    ٢- اذا كان الراوي صحابي ننظر هل توجد قرينة لرفعه ام انه إجتهاد من الصحابي؟
    فإذا وجدنا قرينة كافية او عدة قرائن تتعاضد لتأكيد الرفع...فإن الرواية تقبل بشرط عدم التعارض مع رواية أخرى صحيحة والله تعالى أعلم...أما اذا تعارضت فننظر هل من الممكن التوفيق بين الروايتين؟ فإذا لم يتم التوفيق..نأخذ بالرواية الصحيحة..اما اذا لم تكن رواية صحيحة فنقبل بالرواية..ولكن بشروط.
    والله تعالى أعلم.

    تعليق


    • #3
      للامام ابن الوزير اليماني في ايثار الحق على الخلق في رد الخلافات الى المذهب الحق في فصل: في الارشاد الى طريقة المعرفة لصحيح التفسير، بيان لمراتب المفسرين حيث يكون التفسير راجعا الى الرواية، ومراتب المفسرين حيث يكون التفسير راجعا الى الدراية؛ وفيه في:الاثار الصحابية الموقوفة عليهم، ان اجودها ما لاتمكن معرفته بالرأي، لكن يحتاج الى معرفة الاسناد اليهم فيما لم يكن مصححا عنهم في دواوين الاسلام المشهورة، ومن مظان ذلك المستدرك للحاكم ففيه من ذلك الكثير الطيب.
      "العلوم إن لم تكن منك ومنها كنت بعيد عنها، فمنك بلا منها فساد وضلال، ومنها بلا منك مجازفة وتقليد، ومنها ومنك توفيق وتحقيق" سيدي أحمد زروق -رحمه الله-

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        الحمد لله رب العالمين...أما بعد...جزاكم الله تعالى خيرا دكتور مخلص..الأخ الفاضل
        لقد قصدت بكلامي الرواية التي لم نعثر لها على سند وجائت في تفاسير التابعين عن الصحابة اللهم أرض عنهم...وقد ذكرت في مشاركتي السابقة إننا في حالة عدم وجود
        رواية للتفسير غير رواية بغير سند فإننا نقبلها ولكن بشروط..فنقول بعون الله تعالى
        وتوفيقه-
        3- نقبل برواية الصحابي بغير سند ولكن بشروط وهي-
        1- أن نقارن قول الصحابي بالاقوال الصحيحة الثابتة عنه بمعنى ان لا تناقض الرواية
        التي بغير سند الرواية الصحيحة.
        2- أن لا تناقض الرواية روايات صحيحة عن عدد من الصحابة مثلا ثلاثة أو حتى واحد..ولكن طبعا إن كانوا أكثر من واحد فهذا أفضل.
        3- اذا لم نجد الا تلك الرواية التي بلا سند فعلينا أن نجتهد بالنظر هل تخالف الشرع
        سواء كان قرآن او سنة صحيحة...ونقرر بعد ذلك هل نقبلها أم لا؟
        والله تعالى أعلم.

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          الحمد لله رب العالمين...أما بعد...وهنا مسألة مهمة هل ضوابط قبول الرواية للصحابة
          هي نفسها للتابعين والقرون الثلاثة الاولى؟
          أعتقد والله تعالى أعلم....ان بعض التابعين جديرون بأن نلحقهم بالصحابة اللهم أرض عنهم وهم مثلا مجاهد بن جبر وسعيد بن المسيب والامام زين العابدين علي بن الحسين
          .... تعالى وغيرهم.
          وعلينا أن نضع ضوابط أخرى ملائمة لباقي التابعين...والله تعالى اعلم.

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            الحمد لله رب العالمين...أما بعد...فإن من الضوابط الضرورية المتعلقة بقبول روايات
            التفسير المنقولة عن التابعين تعالى...-
            1- أن لا تخالف تفسيرا صحيحا وجدناه بالقرآن الكريم أو بالحديث الصحيح.
            2- وكذلك لا تخالف تفسيرا صحيحا منقولا عن الصحابة الكرام او عن التابعين الكبار.
            3- اذا لم تخالف الرواية ما ذكرناه فيجب أن لا تخالف المفهوم والمعروف من لغة العرب
            لكونها اللغة التي نزل بها القرآن.
            4- اذا أجتازت الرواية ما ذكرناه وكانت صحيحة فتقبل.
            5- اذا كانت الرواية تخالف رواية أخرى لتابعي آخر فإن الاعتبار لإتفاق أكثر التابعين على رواية بعينها....أما اذا كانت الرواية عن تابعين فقط وهي مختلفة فنجتهد لقبول
            أحدى الروايتين.
            والله تعالى أعلم.

            تعليق

            19,940
            الاعــضـــاء
            231,716
            الـمــواضـيــع
            42,465
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X