• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • لمسة بيانية في آيتين من متشابهات القرآن

      لمسات بيانية جميلة تجدها في تدبر كتاب الله تعالى الذي تشابهت آياته في الحسن والإحكام.

      *ما وجه الإختلاف من الناحية البيانية بين آية 62 في سورة البقرة، وآية 69 في سورة المائدة؟
      في المائدة إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحًا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (69)، وفي البقرة إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (62). الآيتان فيهما تشابه واختلاف وزيادة في إحداها عن الأخرى.
      أولا: من حيث الإعراب والتقديم والتأخير، ودوره في صياغة المعنى والدلالة؟
      النصب في "الصابئين" ليس فيه إشكال (إذ هو من باب العطف على اسم إن الناصبة)، وإنما الرفع هو الذي كثيراً ما يُسأل عنه. والرفع في آية سورة المائدة من حيث الناحية الإعرابية ليس فيه إشكال عند النحاة لأنهم يقولون على غير إرادة (إنّ)، على محل إسم إنّ (فكأنها لم تكن عاملة في "الصابئين"، و"الصابئون" معطوفة على محل اسمها الذي هو مبتدأ قبل دخول "إن"). أى يجعلونه مبتدأ جملةٍ مستأنفة على تقدير: والصابئون كذلك. لكن ما النكتة البيانية في ذلك حتى لو خرّجناها نحوياً؟ فالإعراب فرع المعنى. لماذا رفع "الصابئون"؟ (إنّ) تفيد التوكيد فمعناه أن هنا قِسم مؤكّد وقسم غير مؤكد. (الصابئون) غير مؤكدة، والباقي مؤكد لماذا؟ لأنهم دونهم في المنزلة. فهم أبعد المذكورين ضلالاً.. يقول المفسرون أن هؤلاء يعبدون النجوم. صبأ في اللغة أي خرج عن المِلّة، أو الدين. فالصابئون خرجوا عن الديانات المشهورة، ودخلوا في الوثنية البغيضة.. هؤلاء أبعد المذكورين عن رقى الإيمان، والباقون أصحاب كتاب، فالذين هادوا والنصارى والذين آمنوا أتباع رسالات وكتب سماوية وإن ضلوا، ولقد عاب القرآن على اليهود إذ صححوا مذهب الشركين على دين الإسلام؛ وكانوا أولى باتباع دين محمد والأنبياء قبله أو حتى عدم نصرة الوثنية عليه. فوجب هنا ألا يوضع الجميع في سلةٍ واحدة، فمن كان عنده كتاب وجاءه رسول ؛ وإن حرَّف وبدل أولى ممن عبد الوثن والطاغوت، ويرسم معالم هذا الإنصاف التشكيل النحوي في الآية الكريمة التي فصلت" الصابئين" عن أهل الكتاب في الإعراب، وهو بعينه ما عناه- الجرجاني- في نظريته الشهيرة عن النظم ..
      *لماذا لم يأت بها مرفوعة ووضعها في نهاية الترتيب؟ هنا ندخل في مسألة التقديم والتأخير وليست في مسألة المعنى. وهي ليست الآية الوحيدة التي فيها تغيّر إعرابي. في آية التوبة وَأَذَانٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ (3) التوبة،فقد عدلت الآية عن إعراب "ورسولَه" على النصب مع أنه يمكن العطف على لفظ الجلالة "الله" المنصوب إعراباً، وإنما عُطف على المحل، أي (ورسوله كذلك بريء) لأن براءة الرسول ليست ندّاً لبراءة الله تعالى، ولكنها تبع لها، براءة الله تعالى هي الأولى ولو كانت "ورسولَه" على النصب تكون مؤكَّدة ومقارنة لبراءة الله، فإشارة ذلك إلى أن براءته ليست بمنزلة براءة الله ، وإنما هي دونها فرفعت" ورسولُه) على غير إرادة (إنّ).
      حتى في الشعر العربي: إن النبوةَ والخلافةَ فيهمُ والمكرماتُ وسادةٌ أطهارُ.
      قال "المكرماتُ" بالرفع، ولم يقل "المكرماتِ" نصبا بالعطف على اسم "إن"؛ لأن المكرمات وهؤلاء السادة لا يرتقون لا إلى النبوة ولا إلى الخليفة. هذه الدلالة موجودة في الشعر ففهمها العرب.
      وفي سورة الحج تحدثت الآيات عن مطلق الايمان والكفر والحساب يوم القيامة لذلك لما بدأ ذكرهم أولاً بالتأكيد جمعهم جميعاً بحرف العطف حتى يأتي معنى كلمة يفصل بينهم. لاحظ الآية: وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَأَنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يُرِيدُ (16) إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (17)، إذن هنا لا مجال ولا معنى لفصل المؤمنين لأن الفصل سيكون يوم القيامة. وهنا في آية المائدة: إن الذين آمنوا لهم حكم، وهؤلاء لهم حكم مقيّد إذا فعلوا هذا معناه أنه سينحازون الى الإيمان والاسلام. لكن هنا ليس هناك كلام على الايمان أو غيره وإنما كلام على الفصل، كيف يفصل؟ لا بد أن يجمعهم أولاً ثم يفصل بينهم؛ فكان التركيب النحوي بالعطف في سورة الحج مفيدا لمعنى الجمع يوم الجمع لساعة الفصل.

      يبقى السؤال حول التقديم والتأخير في الترتيب في آية المائدة قال تعالى والصابئون والنصارى، وآية البقرة فيها: والنصارى والصابئين. ففي المائدة قدّم ورفع "الصابئين"، بناءاً على أنه ذمّ النصارى في المائدة ذماً فظيعاً على معتقداتهم، وتكلم على عقيدة التثليث، فجعلهم كأنهم لم يؤمنوا بالله ابتداءً، وكأنهم صنف من المشركين ؛ ففيها قال تعالى:لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ (72)، وقال: لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَى اللّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (74)، ولما كان الكلام على ذم العقائد عقيدة النصارى أخّر النصارى حتى تكون منزلتهم أقل، وقدّم الصابئين مع أنهم لا يستحقون. وفي البقرة لم يذم عقيدة النصارى في سياق الآيات؛إذ لم يكونوا مقصودون به فوُضع الصابئين في موضعهم المنطقي في آخر المِلل.
      ثانياً: هناك فرق بين الآيتين فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون في آية سورة البقرة، أما في سورة المائدة فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون، والمذكورين في الآيتين هم نفسهم (الذين آمنوا، الذين هادوا، النصارى، الصابئين)، فما دلالة ما جاءت في سورة البقرة فلهم أجرهم عند ربهم ولم تأتِ في سورة المائدة؟.
      الجواب: أن في سورة المائدة السياق كما قلنا في ذمّ عقائد اليهود والنصارى ذمّاً كثيراً مسهباً. أما في سورة البقرة، فالكلام عن اليهود فقط وليس النصارى. ولنتأمل الآيات في السورتين وكيف تحدثت عن اليهود: ففي سورة البقرة والتي كانت أول ما نزل في المدينة وفيها أول لقاء بين الرسول وأهل الكتاب ، هنالك في السورة تجد السياق تذكير بنعمة الله وفضله على يهود والوعظ والأمل في عودتهم عن ضلالهم، فسياق الوعظ والترقيق في آيات البقرة يستصحبه الوعد بالأجر للمهتدين؛ ولذلك جاءت فلهم أجرهم عند ربهم.
      على خلاف السياق في سورة المائدة والتي نزلت في أواخر ما نزل في عمر دعوة الرسول في المدينة حين اشتداد ضلال أهل الكتاب وحربهم على دين الله الحق ، فاسترسلت سورة المائدة في الدفاع عن عقيدة الحق وذم عقائد الضالين من يهود والنصارى، وفي هذا السياق القوى في الحق والعنيف على الشرك لا مجال هنا سوى للترغيب اللطيف مع ترهيب خفى في قوله تعالى:فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون؛ وكأنه يقول لهم لا نجاة من الخوف والحزن في الآخرة بغير تقوى الله والرجوع إلى سبيله.
      وفي هذا دروس تربوية للمنهج الدعوي المتدرج في نشر الحق والدفاع عنه والقوة والحكمة في بيانه حين يقتضي الأمر.
      وهذا بالضبط ما نقصده بالسياق الترتيبي، والسياق التاريخي الدعوي، والسياق التربوي، وأثر كل هذا في نظم وتركيب، ودلالة وتدبر القرآن العظيم.
      وأيضاً بما أن سورة البقرة جاءت أقل غضباً وذكراً لمعاصي اليهود لذا جاءت الرحمة فقد وردت الرحمة ومشتقاتها في سورة البقرة( 19 مرة) بينما وردت في المائدة ( 5 مرات) لذا اقتضى التفضيل بزيادة الرحمة في البقرة، والأجر يكون على قدر العمل فالنسبة للذين آمنوا من أهل الكتاب قبل تحريفه وهم مؤمنون بالله تعالى عليهم أن يؤمنوا إيماناً آخر باليوم الآخر المقصود الذين آمنوا إيماناً حقيقياً.
      ثالثاً:ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون تعبير في غاية العجب، والدقة من الناحية التعبيرية والدقة الدلالية والأداء، ولا تعبير آخر يؤدي مؤدّاه.بما يمكن أن نسميه" الدقة الأدائية" في لغة القرآن.
      وتفصيل ذلك أنه نفى من الخوف الاسم ولم ينفي فعل الخوف، فلم تكن" ولا يخافون"، كما قال " ولا هم يحزنون"، ثم ما قيمة ضمير" هم" الدلالية ههنا؟
      إن الخوف أمر جبلي لا ينفك عنه إنسان، وخصوصا في هول مشاهد القيامة؛ والمؤمن ممدوح بخوفه من الله الذي يبلِّغه الأمن يوم القيامة، فليس من المناسب نفى فعل الخوف عنه،والنفى هنا لمقتضى الخوف لا خوف عليهم معناها لا يُخشى عليهم خطر؛ فالخوف موجود، وهو طبيعي، ولكن الأمان من الله تعالى أمّنهم به.وبما أنهم عرفوا مكانهم عند ربهم فليس بقلوبهم مكان للحزن؛ فنفى فعلهم للحزن على ما فاتهم؛ فمن كان الله معه ل يفته شيء، كما نفى تجدد الحزن لهم في ذلك الموقف العصيب يوم الدين أو فيما يسقبل بعده..كما لا يستقيم قولنا" لا حزن عليهم" بمعنى لا يحزن عليهم احد؛ فالمؤمن تبكيه الأرض والسماء، بعكس الكفار فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ (29) (الدخان: 29).
      والنكتة في ولا هم يحزنون: بتقديم (هم) أي أن الذين يحزن غيرهم وليس هم. نُفي الفعل عنهم، ولكن أُثبِت لغيرهم بدلالةٍ غير مباشرة .. كأن نقول (ما أنا ضربته) أي لست أنا الذي ضربته ، فانظر من ضربه؟ نفيته عن نفسي ، وأشير إلى وجود شخص آخر ضربه (يُسمّى في علوم البلاغة التقديم للقصر)، أما عندما نقول (ما ضربته) يعني لا أنا ولا أعلم غيري.
      * ما الفرق بين(عَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا) في سورة الكهف و (وَعَمِلَ صَالِحًا) هنا في آية البقرة؟
      في عموم القرآن إذا كان السياق في العمل يقول (عملاً صالحاً). كما في آخر سورة الكهف مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا (110) لأنه تكلم عن الأشخاص الذين يعملون أعمالاً سيئة، ويكون السياق في الحديث عن الأعمال وشروط قبولها وصحتها قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104) والسورة أصلاً بدأت بالعمل وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا (2).مع العمل يقول "عملاً" تنبيها لخطورة وشأن العمل في السياق الدلالي للآيات.
      أما في آية البقرة:إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (62) فليست في سياق الأعمال فقال عمل صالحاً هكذا بمطلقها.
      وههنا نصل إلى أن لغة القرآن في دقة أداء كلماتها وقيمة تركيبها وسياقاتها الدلالية المتنوعة وتشابهها واختلافها محكمة احكاماً معجزا لا يستطيعه بشر، ومن يمتلك قدرا مناسبا من الحس اللغوي والبلاغي يدرك عظمة لغة القرآن وأدائها التربوي والعقلاني اللطيف.
      د/ محمد عبد المعطي محمد.

    • #2
      بارك الله فيك.

      تعليق


      • #3
        ما الفرق بين(عَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا) في سورة الكهف و (وَعَمِلَ صَالِحًا) هنا في آية البقرة؟
        عملا في سورة الكهف مفعول مطلق ليست لبيان النوع وانما لتاكيد الفعل ومثله في سورة الفرقان إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا ، ويراجع هذا الرابط لمزيد من الاعراب

        ففي الكهف درجة الفردوس ، فكان التشديد على العمل .
        وفي الفرقان درجة الغرفة ، وخصوصيه عباده في السورة ، فجاء التشديد على العمل من بعد التوبة ، قال رسول الله ( ليَتمنَّينَّ أقوامٌ لو أكثروا من السَّيِّئاتِ ، قالوا : بم يا رسولَ اللهِ ؟ قال : الَّذين بدَّل اللهُ سيِّئاتِهم حسناتٍ )


        والله اعلم
        سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

        تعليق


        • #4
          جزاكم الله خيرا إخوتي في الله، وعلى ذلك المنوال يجب أن يكون تعلقنا بكتاب الله وتدبره
          د/ محمد عبد المعطي محمد.

          تعليق


          • #5
            لطائف قرآنية في " الحمد لله رب العالمين" :
            افتتح ربنا سبحانه خمس سور في القرآن بهذا المفتتح وهذا الاستهلال الرائع " الحمد لله " ...
            ففى أم القرآن (الفاتحة) : "الحمد لله رب العالمين " .. وفي سورة الأنعام : "الذي خلق السماوات والأرض وجعل الظلمات والنور " .. وفي سورة الكهف : "الذي أنزل على عبده الكتاب " .. وفي سورة سبأ : "الذي له ما في السماوات وما في الأرض " .. وفي سورة فاطر: "فاطر السماوات والأرض ".
            فما وجه المناسبة بين هذا الاستهلال واختلاف التعقيب بعده مع السورة التي ورد فيها؟
            ذكر السيوطي في الاتقان :
            فِي تَفْسِيرِ الْخُوَيِّيِّ يقول : ابْتُدِئَتِ الْفَاتِحَةُ بِقَوْلِهِ: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ فَوَصَفَ بِأَنَّهُ مَالِكُ جَمِيعِ الْمَخْلُوقِينَ .. وَفِي الْأَنْعَامِ وَالْكَهْفِ وَسَبَأٍ وَفَاطِرٍ لَمْ يُوصَفْ بِذَلِكَ ؛ بَلْ بِفَرْدٍ مِنْ أَفْرَادِ صِفَاتِهِ ، وَهُوَ خلق السموات وَالْأَرْضِ وَالظُّلُمَاتِ وَالنُّورِ فِي الْأَنْعَامِ، وَإِنْزَالِ الْكِتَابِ فِي الْكَهْفِ ، وَمِلْكِ مَا فِي السموات وَمَا فِي الْأَرْضِ فِي سَبَأٍ ، وَخَلْقِهِمَا فِي فَاطِرٍ .. لِأَنَّ الْفَاتِحَةَ أُمُّ الْقُرْآنِ وَمَطْلَعُهُ فَنَاسَبَ الْإِتْيَانَ فِيهَا بِأَبْلَغِ الصِّفَاتِ وَأَعَمِّهَا وَأَشْمَلِهَا.] انتهى.

            أقول : لقد تناسب هذا الاستهلال الرائع بالفعل مع موضوع السورة التي ورد فيها فجاء الاستهلال مكتملاً مع معاني السورة متناسقا بكل دقةٍ وبراعةٍ يؤكدها ما عقّبت به الآية بعد " الحمد لله " ...
            ففي أم الكتاب كان أول القرآن وفاتحته فناسب ذلك افتتاحها بالحمد لله الذي يربُّ العالمين فيصلحهم ويربيهم بنعمه وهداياته المتعددة النابعة من رحمانيته العامة الشاملة ..
            وفي سورة الأنعام التي يتمحور مضمونها العام حول دلائل التوحيد وإثباته لله تعالى وحده ودحض شبه المشركين ومناقشتهم .. فناسب ذلك البدء بالحمد وذكر الدليل الأول على وحدانية الله تعالى وهو الخلق الذي يشهد له سبحانه ببديع الصنعة وبيان ما نصبه من نور الحق وما يدحضه من ظلمات الباطل..
            وأما سورة الكهف فكذلك لبنائها على قصة أصحاب الكهف وذكر ذى القرنين وهى مما سأله المشركون أو اليهود لرسول الله يطلبون تعجيزه .. فكان القرآن سنده الرباني العظيم في إثبات أنه الحق من رب العباد لا عوج فيه ولا مطعن لبشر .. فناسب ذلك الحمد لله على ما أنزله على عبده ليكون معجزته الكبرى وهدايته العظمى التي لا يقوى أمامها طعن أو اعتراض.
            وأما سورة سبأ فإن فيها قصة سبأ فلما تضمنت ملك سبأ وملكتها بلقيس ، و ما تضمنته من قصص داود وسليمان وما منحهما الله من الملك ؛ من تسخير الجبال والطير والجن وإلانة الحديد .. ولم يجتمع مثل هذا فى سورة سواها .. افتتحها سبحانه بحمده وانفراده بملك السماوات والأرض وما فيهما وأنه أهل الحمد فى الدنيا والآخرة، وأن الملك كله لله يهبه لمن يشاء ؛ فقال تعالى: "الحمد لله الذى له ما فى السماوات وما فى الأرض ".
            وأما سورة فاطر فإن الله تعالى بيّن فيها من صفات ربوبيته ودلائل وحدانيته من إبداع السماوات والأرض ، ومن خلق عمّار السماوات من الملائكة على عظيم خلقهم ، وجعلهم رسلاً أولى أجنحة مثنى وثلاث ورباع ، وإمساكه السماوات والأرض أن تزولا وغير ذلك من هذه الأوصاف العلية .. فناسب ذلك تعظيم الله وحمده على عظمة ذاته وهو الفاطر الخلاق البديع العظيم فقال ربنا "الحمد لله فاطر السماوات والأرض " .
            فتبين من هذا عظمة القرآن في مناسبة كل افتتاح لموضوع السورة المفتتحة به دلالة على هذا الاتساق الشريف الدقيق بين روعة الافتتاح ومناسبة المعاني الكلية لسور هذا القرآن العظيم .. وهذا من وجوه الإعجاز القرآنية العزيزة التي لا يوفق لها من عباد الله إلا المتدبر العاشق للقرآن ..

            وردت لفظة " الحمد" في القرآن الكريم خمساً وعشرين مرة.. وفي كل مرة معها (لام) الاختصاص التي تشير أن الحمد لله وحده .. فمرة تجئ ( له الحمد) ومرة ( الحمد لله )..
            وورد قوله تعالى " الحمد لله " في القرآن كله واحداً وعشرين مرةٍ ..
            وورد قوله تعالى " الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ " هكذا بلفظه وتمامه أربع مرات...
            في الفاتحة.. وبينا مناسبته في موضعه..
            وفي سورة يونس : إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (9) دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (10)
            وفي سورة الزمر : وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ (73) وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (74) وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (75) ..
            وفي سورة غافر : اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (64) هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (65) قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَمَّا جَاءَنِيَ الْبَيِّنَاتُ مِنْ رَبِّي وَأُمِرْتُ أَنْ أُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (66) ..
            وهنا نستقرأ أن الحمد ورد في الفاتحة تقريرا لحقيقة الوجود العليا أن الحمد لله في ذاته وصفاته وأفعاله فهو لله رب العالمين وحده .. وتعلمنا آية سورة غافر أن يعيش المهتدون المؤمنون على نور هذه الحقيقة يملأ حياتهم كما ملأ الحمد السموات والأرض وما بينهما .." هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ".. فالذين يعيشون في كنف هذه الحقيقة يصيرون إلى الفلاح وعظيم الثواب الذي يغمر قلوبهم وعقولهم فلا ينفكون تكون .." دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ " .. ومن خاب سعيه فالخسران المبين .. والله سبحانه له الحمد ابتداءاً في ذاته وصفاته وأفعاله .. وله الحمد في الخلق ، وفي العناية والرعاية والهداية ، وفي الجزاء والقضاء، فله الحمد في الأولى والآخرة .. " وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ " ..
            فمن يستقرأ ما وردت فيه " الحمد لله رب العالمين " يعلم يقيناً أن "الحمد لله " بدايةٌ وطريقٌ وغاية ...
            وأن الحمد يجب أن يكون في حياة المسلم منهج حياة وسبيل نجاة ...
            فالله تعالى أعلم ، والحمد لله رب العالمين
            د/ محمد عبد المعطي محمد.

            تعليق

            19,961
            الاعــضـــاء
            231,887
            الـمــواضـيــع
            42,545
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X