إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من أشكال الدعاء

    ((( من أشكال الدعاء )))

    سبق وأن تعرضنا1 إلى أن سورة الفاتحة موضوعها قوله تعالى:
    اهدنا الصراط المستقيم

    وأن ما جاء قبل هذه الآية مقدمتان للدعاء
    المقدمة الأولى قوله تعالى:
    الحمد لله رب العالمين*الرحمن الرحيم*مالك يوم الدين،
    وهي لتعظيم المسئول والتوسل إليه بأسمائه وصفاته وجبروته.

    والمقدمة الثانية قوله تعالى:
    إياك نعبد وإياك نستعين،
    وهي توسل ببيان ضعف السائل وتذللـه وإظهار عجزه وافتقاره إلى المسئول.

    وأن ما جاء بعدها خاتمة وبيان للدعاء وهي قوله تعالى:
    صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين

    هذا الترتيب في الدعاء هو أكمل وجه،
    وإن كان الأفضل والأبلغ والأحكم يكون حسب المقام فلكل مقام مقال، وبيان ذلك:

    أن للدعاء أشكال:

    ومن هذه الأشكال:
    أن يقدم السائل بين يدي السؤال مقدمة لتعظيم المسئول ثم يسأل، وهذا أكثر ما في القرآن والسنة،
    ومن ذلك قول الملائكة:
    رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ (غافر : 7 )
    فقولهم فاغفر هو السؤال،
    وقولهم:
    رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً مقدمة قبل السؤال
    يتوسلون بربوبيته ورحمته وعلمه أن يجيب سبحانه سؤالهم، فهذا تعظيم لله .

    ومن السنة قولنا: ((رب اغفر لي))، أو ((اللهم اغفر لي)).
    فقولنا: (اغفر) هو السؤال، وقولنا: (رب) أو(اللهم) توسل بالربوبية أو الألوهية أن يجيب سؤالنا.

    ومن أشكال الدعاء:
    أن يضيف على التعظيم مقدمة يتوسل السائل بضعفه وعجزه وافتقاره إلى المسئول، ثم يسأل،
    كما جاء في سورة الفاتحة
    ومن ذلك قوله تعالى:
    فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ (القمر : 10 )
    فقوله فانتصر هو السؤال، وقوله أني مغلوب إظهار لحاله وعجزه وافتقاره إلى نصرة ربه،
    ومن السنة قولنا:
    ((سيِّدُ الاستِغفارِ أن تقولَ : اللَّهمَّ أنتَ ربِّي لا إلَهَ إلَّا أنتَ ، خَلقتَني وأَنا عبدُكَ ، وأَنا على عَهْدِكَ ووعدِكَ ما استطعتُ ، أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ ، أبوءُ لَكَ بنعمتِكَ عليَّ ، وأبوءُ لَكَ بذنبي فاغفِر لي ، فإنَّهُ لا يغفرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ قالَ : ومَن قالَها منَ النَّهارِ موقنًا بِها ، فماتَ من يومِهِ قبلَ أن يُمْسيَ ، فَهوَ من أَهْلِ الجنَّةِ ، ومن قالَها منَ اللَّيلِ وَهوَ موقنٌ بِها ، فماتَ قبلَ أن يُصْبِحَ ، فَهوَ من أَهْلِ الجنَّةِ))،
    رواه البخاري،
    فقولنا: (فاغفر) هو السؤال، وقولنا (خلقتني وأنا عبدك ...) إلى آخره،
    تذلل وتوسل بحالنا الضعيفة وبيان لافتقارنا، ثم نسأل مغفرة الذنوب، أو غير ذلك.

    ومن أشكال الدعاء:
    أن يكتفي بالتذلل، ولا يطلب شيئا صراحة،
    ومن ذلك قول ذي النون :
    أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (الأنبياء : 87 )
    فاكتفى بقوله إني كنت من الظالمين عن طلب النجاة والمغفرة والتوبة وغير ذلك.

    وإنما جاز ذلك لأن الافتقار في الدعاء وإظهار ضعف السائل؛ فيه سؤال ضمني.
    ومما يدلك على ذلك قوله في الحديث القدسي:
    ((وإذا قال العبد: اهدنا الصراط المستقيم، قال الله تعالى: هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل))،
    رواه مسلم،
    فقوله تعالى: ولعبدي ما سأل، يدل على أن آية إياك نعبد وإياك نستعين فيها دعاء ضمني،
    ويمكن تقدير هذا الدعاء بقولنا:
    إياك نعبد فاقبل عبادتنا واجعلها خالصة لك،
    وإياك نستعين فأعنا على أن تكون موافقة لما تحب وأعنا على المداومة عليها،
    وغير ذلك مما يمكن أن يقدر.

    ومن أشكال الدعاء:
    أن يكتفى بالتعظيم عن السؤال، خاصة في أسماء الله وصفاته،
    فتقول يا رحمن، ولسان حالك يقول ارحمني، أو يا قوي بتقدير قوني، وهكذا.

    ومن أشكال الدعاء:
    أن يكتفى بالسؤال،
    فيقول: (ارحم) بدون مقدمات ولا معقبات،
    وهذا قبيح ممنوع لا يوجد له مثيل لا في القرآن ولا في السنة.

    هداني الله وإياكم لـ
    حسن الدعاء، فالدعاء هو العبادة.
    هداني الله وإياكم لـ
    حسن الدعاء، فالدعاء هو العبادة.
    هداني الله وإياكم لـ
    حسن الدعاء، فالدعاء هو العبادة.


    من كتاباتي/ أبو مالك المعتز بالله




    1) يراجع موضوع/ موضوع سورة الفاتحة.
    بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

  • #2
    رابط تكملة السلسلة/ http://vb.tafsir.net/tafsir42853/#.VSKEI9ysXjw
    بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

    تعليق

    19,956
    الاعــضـــاء
    231,908
    الـمــواضـيــع
    42,561
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X