إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تبارك من أحيا قلوب من شاء من عباده بفهم كلامه

    [align=center]عبارة من صاحب قلم سيال[/align]

    قال الإمام ابن القيم بعد تعليق بديع في البدائع [ص147]على سورة الكافرون:

    "فتبارك من أحيا قلوب من شاء من عباده بفهم كلامه.
    وهذه المعاني ونحوها إذا تجلت للقلوب رافلة في حللها فإنها تسبى القلوب، وتأخذ بمجامعها، ومن لم يصادف من قلبه حياة فهي خود تزف إلى ضرير مقعد، فالحمد لله على مواهبه التي لا تنتهي ونسأله إتمام نعمته".

    أما صاحبكم فيسأل الله الكور بعد الحور، وحديد البصر بعد العشي، وأن يجلي بصيرته، ويفتِّح ناظريه على عجائب كلامه، وأن يمن عليه بتدبره.

    فقل آمين وللقارئين!

  • #2
    آمين وللقارئين ..


    شكر الله لك أيها الحارث الهمام ..

    لهذه الكلمة ـ في كلام ابن القيم ـ نظائر ،وخصوصاً في كتابه "مفتاح دار السعادة" ،فعسى الله أن ييسر نقل بعضها .
    عمر بن عبدالله المقبل
    أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

    تعليق


    • #3
      آمين
      يسري محمد عبد الخالق خضر
      كلية أصول الدين والدعوةالإسلامية فرع طنطا

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيراً ، وكلام ابن القيم في تدبر القرآن من أعذب الكلام وأجمله ، رحمة الله عليه .. علم وعمل ..
        آمين ..
        د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
        جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرا أخي حارث على هذا النقل القيم عن ابن القيم .

          ومن يقرأ تفسير المعوذتين لهذا الرجل يتحسر، وامنيته أن يكون له تفسير تام للقرآن على منوال تفسيره لهما .

          وما تمنيت إذ تمنيت وجود كتابين تامين كاملين لم يوجدا كتمني وجود تفسيرللقرآن بيد هذا الرجل ، وشرح تام للبخاري من زميله ابن رجب ـ رحمة الله عليهما وعلى إخوانهما ومدرستهما وزمانهما وشيخهما ـ ولو وجدا لكانا أية في التمام والكمال الذي لن يوجد أصلا !.

          أما أنا فدعوتي أخي حارث بأن نسأل الله الهداية والثبات عليها ، فإن الكوربعد الحور ليس من الفأل الحسن في شئ ، ففيه استشراف للأمر ، كما ورد النهي عن مثله أو قريبا منه عند أبي داود بإسناد ضعيف من الدعاء بالصبرلأنه متضمن الدعاء بالبلاء وأن يرزق المرء عليه الصبر، ولو لم يوجد الحديث لكان فقه المسألة لايتوجه فيه غير هذا .

          شكر الله لأخي همام ماهيج من أحزان ، وأحيا هذا الملتقى بصريرالأقلام من الإخوان .

          تعليق

          19,963
          الاعــضـــاء
          232,069
          الـمــواضـيــع
          42,594
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X