إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سر القرآن

    عند تدبر قوله تعالى: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (الفاتحة :4)،
    فإن العبد الخاشع يشفق ويخاف ويحذر من هذا اليوم؛
    لأنه يعلم أنه محاسب على كل صغيرة وكبيرة،
    قال تعالى: يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنسَانُ مَا سَعَى (النازعات : 35 )،
    وقال: فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ (7)
    وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ (الزلزلة : 8 )،


    فإنه عندئذ يبكي بين يدي ربه على خطيئته،
    وعلى ضعفه،
    ويتذلل لله طالبا للعافية،

    ويكون لسان حاله قائلا:
    أين المفر لما مضى؟،
    و
    أين المفر لما هو آت؟،


    ويظل يتساءل كلما مرت عليه مالك يوم الدين، وأمثالها:
    أين المفر لما مضى؟ وأين المفر لما هو آت؟،
    أين المفر لما مضى؟ وأين المفر لما هو آت؟،
    أين المفر لما مضى؟ وأين المفر لما هو آت؟،


    وقد أجابت السورة العظيمة عن السؤال الأول،
    بأن الله هو: رب العالمين الرحمن الرحيم،
    فمن لوازم ألوهيته وربوبيته ورحمته أنه:
    ... يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (الزمر : 53 )،
    وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى (طه : 82 )،


    وأما إجابة السؤال الثاني:
    أين المفر لما هو آت وما بقي من أعمالنا؟
    فكانت الإجابة:
    إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (الفاتحة:5)،


    فهذه الآية العظيمة الحكيمة هي نور للعبد لما بقي من عمره،
    هي سر بين العبد وبربه،
    هي صدق إيمانه،
    هي ميزان أعماله الباقية،
    هي منهج حياته الفانية،
    هي دستور يمشي به بين الناس،


    يقول ابن كثير عن هذه الآية الكريمة:
    (قال بعض السلف: الفاتحة سر القرآن،
    وسرها هذه الكلمة:
    إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ)(1).

    كرر معي:
    إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ
    إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ
    إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ

    كررها في جوف الليل
    قف عندها
    تدبرها
    فهي سر بينك وبين ربك،
    يقول المولى في الحديث القدسي
    عن هذه الآية العظيمة:
    ((هذا بيني وبين عبدي، ولعبدي ما سأل))(2).





    من كتاباتي/ أبو مالك المعتز بالله





    1) تفسير القرآن العظيم لابن كثير في تفسير: إياك نعبد وإياك نستعين.
    2) رواه مسلم.
    بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

  • #2
    رابط تكملة الموضوع/ http://vb.tafsir.net/tafsir44159/#.VaTZUl9VhHw
    بارك الله لنا ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من الذكر الحكيم،،،

    تعليق

    19,956
    الاعــضـــاء
    231,908
    الـمــواضـيــع
    42,561
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X