إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قال تعالى :(لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ)

    جاء في أحكام القرآن لابن العربي:
    قال المفسرون بأجمعهم : أقسم الله هنا بحياة محمد تشريفا له..
    انتهى.
    أليس من قائل من المفسرين بأن اللام للتوكيد لا للقسم كقول لعمري ..
    أما القول بأن لله عزوجل القسم بماشاء من مخلوقاته فلا خلاف في ذلك كما جاء عن الأنصاري والعباد وابن عثيمين ، والكلام هنا عن الدليل على القول بالقسم بمدة حياة النبي الزمنية وليس أن لله القسم بما شاء .
    الشواهد من لغة العرب تشير إلى أنه للتوكيد !


    باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

  • #2
    لا ادري ماوجه القول بانها لام توكيديه ، لا شك انها للقسم ، وأعجبنى كثيرا ما نقله ابن أبي حاتم عن ابن عباس
    قَالَ : " مَا خلق الله ، وما ذرأ ، وما برأ نفساً أكرم عليه مِنْ مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وما سمعت الله أقسم بحياة أحدغيره
    سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

    تعليق


    • #3
      كل قسم يجيء لتوكيد المقسم عليه ، وليس كل صيغة توكيد لا تجيء إلا بصيغة القسم.
      كما أنه ليس كل قسم يجيء لتشريف المقسم به بحيث يلزمنا القول بالقسم في كل موطن تشريف للمقسم به.
      وقولك لعمري أو ورأسك قد يقصد به التوكيد دون إحداث القسم .
      وكان من ألفاظ بعض الصحابة عليهم جميعا رضوان الله قولهم (لعمري ...) فبعيد أن يكون قسما وهم يعلمون أنه لا يقسم بغير الله .
      باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

      تعليق


      • #4
        الحق إنني لم أجد من أهل العلم من قال بغير أن الصيغة للقسم وأن الله أقسم بحياة نبيه محمد .
        وبذلك ينتهي عندي الإشكال ويستقر الأمر على ماذكره أئمة التفسير جميعا.
        باحث في ترجمات معاني القرآن الكريم

        تعليق

        19,960
        الاعــضـــاء
        231,943
        الـمــواضـيــع
        42,571
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X