إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المصحف المكتوب بطريقة(برايل) للأكفاء ،هل له حكم المصحف المعروف؟

    المصحف المكتوب بطريقة(برايل) للأكفّاء ،هل له حكم المصحف المعروف؟

    تساؤل أحسبه طريفاً ..

    ولضيق الوقت عندي ـ هذه الفترة بالذات ـ أحببت الإطلالة على أحبتي بهذا التساؤل .

    ولعلي أذكر ما بدا لي في الجواب ـ على سبيل المذاكرة ـ لأني لم أبحث فيه ،ولم يمر علي مثله من قبل ،وهو : أن المصحف المكتوب بطريقة(برايل) للمكفوفين له حكم المصحف المعروف لما يلي :

    1 ـ أن هذا مصحف مكتوب ،وبحروف ،فهو ـ بهذا ـ يقابل المداد الذي سطرت به المصاحف المعروفة ،وحروفه ـ التي كتب بها ـ اصطلح على أنها عربية ،لكن كتبت بطريقة تناسب هذه الفئة .
    ولهذا ترى الكفيف الماهر يقرأ من هذا المصحف وكأنك ترى مبصراً يقرأ من مصحف.

    2 ـ أنه مصحف خالص ،فليس فيه تفسير ولا ما يخرجه عن حد المصحف ـ حسب معلوماتي الأولية ـ .

    وإذا كان الأمر كذلك ،ثتبتت له أحكام المصحف الشرعية ،وقد كتب في ذلك رسالة علمية لأحد الباحثين (نسيت اسمه كاملاً) ،وإن لم تخني الذاكرة فهو : عبدالله بن صالح الرشيد ،وهي مطبوعة في مجلد ضخم ،والله أعلم.
    عمر بن عبدالله المقبل
    أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

  • #2
    الأخ الفاضل عمر
    الكتاب الذي ذكرته بعنوان ( المتحف في أحكام المصحف ) للكتور صالح بن محمد الرشيد ، وهو في ثلاثة أجزاء يجمعها مجلد واحد ، وهو يتميز بالجمع ، وفيه قضايا كثيرة تحتاج إلى تحرير ، كما أن فيه قضايا يبدو انها زائدة على العنوان ، فهي تدخل في أخباره ، وليست في أحكامه .
    وهناك كتابان آخران :
    ـــ الأحكام الفقهية الخاصة بالقرآن الكريم ، للدكتور عبد العزيز بن محمد بن عبدالله الحجيلان .
    ـــ فيض الرحمن في الأحكام الفقهية الخاصة بالقرآن ، للدكتور أحمد ملحم .
    أما المسألة التي ذكرت ، ففيها جانبان :
    الأول :هل يمكن للمصحف المكتوب على طريقة ( برايل )اتباع الرسم العثماني ، وهذه مسألة نازلة ، وكأني سمعت عن مجمع الملك فهد ـ ـ للمصحف الشريف أن لهم نية في إخراج مصحف لهؤلاء .
    الثاني الأحكام الشرعية المتعلقة بالطهارة ، والآداب العامة المتعلقة بالمصحف ، والذي يظهر أنه يلحق بالمصحف المكتوب بالطريقة المعروفة ، فالمصحف هو المصحف ، وإن اختلفت طريقة رسمه لأجل هذا الظرف المتعلق بمن فقد بصره ، والله أعلم .
    د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
    أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
    [email protected]

    تعليق


    • #3
      وجهة نظر للمناقشة :
      المصحف كتاب جمع بين دفتيه كلام الله المكتوب ، وهذه الثقوب التي في المصحف لا تتعدى الدلالة على كلام الله ، وخاصة إذا عتبرنا أن رسم القرآن حكمه توقيفي ، وهذه الثقوب اجتهادية قابلة للتغيير ولذلك أرى والله أعلم أنه لا يأخذ حكم المصحف والله أعلم
      مرهف عبد الجبار سقا
      دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن
      أستاذ مساعد في كلية التربية - جامعة المجمعة
      https://www.facebook.com/d.marhafsakka?ref=tn_tnmn

      تعليق


      • #4
        وأنا من وجهة نظري القاصرة أرى ما يراه الأخ الكريم مرهف، وأقيسُه على الشريط والقرص المدمج.
        خالد بن صالح الشبل
        أستاذ النحو والتصريف المساعد بجامعة القصيم

        تعليق


        • #5
          أما أنا فأرى أن مصحف برايل له حكم المصحف المعروف من حيث الآداب والأحكام وغيرها ، وأقول لو أن رجلاً كتب بعض السور في ورقه أفلا يكون لها حكم المصحف من ناحية الطهارة والإحترام ؟ فمن باب أولى لو كان مصحفاً جمع كامل كلام الله تعالى بين دفتيه ؟
          وبالنسبة لإتباعه للرسم العثماني فإلى الآن غير ممكن خاصة في بعض الأحرف التي تزاد مثل :الواو والياء وبعض الهمزات وغيرها ، لكنه يعتبر على الرسم الإملائي (وكتابة القرآن بالرسم الإملائي فيها كلام من بعض علماء الرسم ) .لكن هذا الممكن إلى الآن بالنسبة للإخوة المكفوفين .

          تعليق


          • #6
            أقامت جمعية المحافظة على القرآن الكريم مشروعاً للمكفوفين من أجل متابعة قراءة القرآن وحفظه وقد نشرت الجمعية خبراً عنه على موقعها على النت وعرفت بلغة برايل ( فالحكم على الشيء فرع عن تصوره ) وللفائدة أنقل منه الآتي ثم لكم الحكم بعد زيادة البحث في الموضوع :
            حروف لغة بريل:

            لغة بريل لغة محسوسة، وهي عبارة عن نقاط بارزة مرتبة على شكل مربع أو على شكل خلايا مربعة، وبين كل نقطة وأخرى مسافة قصيرة.





            تقوم كتابة (بريل) في الأساس على ست نقاط أساسية ثلاثة على اليمين وثلاثة على اليسار كما يلي:

            * *
            * *

            * *




            ومن هذه النقاط الست تتشكل جميع الأحرف والاختصارات والرموز، ومع دخول الكمبيوتر إلى عالمنا دخل نظام الثماني نقاط في نظام الكمبيوتر ليعطي مجالاً لاستيعاب أكبر عدد ممكن من الإشارات والرموز، ولكن هذا النظام ظل مستخدماً فقط في الكمبيوتر ولم يوسع لغيره.

            أما طريقة قراءة هذه الأحرف فتتم من اليسار إلى اليمين حيث إن النقطة العليا إلى اليسار تسمى رقم (1) والتي تحتها (2) والتي تحتها (3) تم ننتقل إلى الصف الثاني، فالعليا نسميها (4) والتي تحتها (5) والتي تحتها (6) وهي كما في الشكل التالي:

            4 * * 1

            5 * * 2

            6 * * 3

            وعلى هذا الأساس تم وضع حروف اللغة العربية جميعها.

            وقد تنبهت جمعية المحافظة على القرآن الكريم ممثلة في فرع الزرقاء إلى أهمية إيصال رسالة القرآن الكريم إلى هذا القطاع الكبير من المجتمع في الأردن والذي يتجاوز العشرين ألف كفيف، وتداعى الفرع المذكور وآخرون من المسلمين والمحسنين إلى البدء بإعداد المصحف الشريف بطريقة بريل للارتقاء بمستواهم الثقافي والروحي، وبدأ العمل في عام 1995، حيث جرى إعداد هذا المشروع وفق المراحل الآتية:

            1- المرحلة الأولى:

            تولّت دار حوسبة النص العربي وعلى نفقتها يعاونها مندوب متخصص من اللجنة إدخال نص القرآن الكريم على الحاسوب وتدقيق النص الإملائي للقرآن الكريم أكثر من عشرين مرة.

            2- المرحلة الثانية:

            تم تطوير برنامج تحويل النص الإملائي إلى طريقة بريل فأصبح لدينا برنامجاً خاصّاً للقرآن الكريم على نظام التشغيل Windows. وكذلك تكفلت دار حوسبة النص العربي بهذا الجهد. كما تم خلال هذه المرحلة تشكيل لجنة علمية لمعالجة بعض القضايا الفنية والعلمية التي يحتاج إليها الكفيف عند القراءة واعتمدت أسساً محددة يُلتزم بها عند الإنتاج.

            3- المرحلة الثالثة:

            إنتاج النسخة الأولى بطريقة بريل ومراجعتها وتدقيقها وتصويبها، وتم عرضها على وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في الأردن حيث قامت مشكورة بتدقيقها وأجازت طباعتها.

            كما عرضت على دائرة المطبوعات والنشر الأردنية حيث تمت إجازة طباعتها.

            4- المرحلة الرابعة:

            بُدئ بالإنتاج باستخدام طابعة بريل شخصية ومتواضعة في إنتاجها، وقد تعطلت هذه الطابعة بعد إنتاج ثلاثين نسخة فقط، وأصبحت تحتاج إلى صيانة مستمرة بكلفة عالية.

            5- المرحلة الخامسة:

            البحث عن وسائل لتأمين طابعة ذات جهد كبير ومقص للورق، وقد يسّر الله لنا الأمر فقامت لجنة الرحمة العالمية التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية – الكويت - بالتبرع للجمعية بالطابعة والتي بلغت كلفتها خمسين ألف دولار أمريكي حيث تم شراء طابعة Braille Place وهي ذات جودة عالية وتقنية حديثة، كما تم شراء مقص للورق خاص نوع (Duplo-V-760 ).

            6- المرحلة السادسة:

            أ‌- في هذه المرحلة تم الاتفاق مع (شركة الزغل وحمدان وسارة) للتجليد، وقد قامت الشركة بتصميم غلاف مناسب يليق بالقرآن الكريم، علماً بأن التجليد يدوي في مراحله الأساسية حيث لا يمكن استخدام الآلات حرصاً على الأحرف البارزة.

            ب- وبما أن هذه الطريقة تحتاج إلى تدقيق كامل لكل نسخة فقد تم تدقيق ثلاثين نسخة تدقيقاً كاملاً على أيدي مكفوفين مهرة من هذا البلد العزيز، والتدقيق مستمر لأنه ضرورة ملحة وأساسية لكل نسخة مع وجود بعض الصعوبات المتعلقة بالزمان والمكان والتفرغ والتمويل.

            7- المرحلة الحالية:

            بعد الاطلاع على نتائج الإحصاء السكاني لعام 2002م، تبيّن أن في الأردن حوالي (24.000) أربعة وعشرين ألف كفيف وكفيفة من بينهم على الأقل عشرة آلاف كفيف وكفيفة يقرؤون بطريقة بريل. وعليه فإن مخططنا الأولي إنتاج (3000) ثلاثة آلاف نسخة لتوزيعها داخل الأردن و (2000) ألفي نسخة خارجه (للعالم العربي والإسلامي خاصة ولبقية دول العالم)، وسنخص أهلنا وأحبتنا المكفوفين في فلسطين بحاجتهم كاملة إن استطعنا إن شاء الله. هذا وقد بدأنا بمحاولات للحصول على التمويل اللازم للإنتاج، وستطلق الحملة الرئيسية - إن شاء الله - بعد حفل الإعلان عن بدء مرحلة الإنتاج.

            وبفضل من الله تعالى فقد تم طباعة عدد (139) نسخة من مصحف بريل، ولكي تكتمل الفرحة بهذا الإنجاز أقامت الجمعية احتفالاً كبيراً بإصدار الطبعة الأولى من هذا المصحف وذلك بتاريخ (22/11/2005) في قاعة المؤتمرات التابعة للمركز الثقافي الملكي في عمان، وبرعاية من سمو الأمير رعد بن زيد – كبير الأمناء.

            المصدر : http://www.itimagine.com/hoffaz/MASHARE3/PREL.HTM
            فمن أهم الملاحظ في هذه الطريقة :
            القراءة من اليسار إلى اليمين
            زيادة بعض النقاط على غير ما هو شائع في لغة برايل العادية وذلك لضرورة العمل وطبيعته والأمر قابل للتغيير لأنه اجتهاد .
            وهاتين الملاحظتين تخالف تماماً ما تميزت به المصاحف العثمانية من وقفية الرسم وكيفية القراءة . والله أعلم وجزى الله خيراً الجمعية على مشروعها ولنا أن نوجه هذا السؤال للمختصين فيها من العلماء ليعطونا حكم ذلك
            مرهف عبد الجبار سقا
            دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن
            أستاذ مساعد في كلية التربية - جامعة المجمعة
            https://www.facebook.com/d.marhafsakka?ref=tn_tnmn

            تعليق


            • #7
              مصحف برايل في الأردن

              أقامت جمعية المحافظة على القرآن الكريم مشروعاً للمكفوفين من أجل متابعة قراءة القرآن وحفظه وقد نشرت الجمعية خبراً عنه على موقعها على النت وعرفت بلغة برايل ( فالحكم على الشيء فرع عن تصوره ) وللفائدة أنقل منه الآتي ثم لكم الحكم بعد زيادة البحث في الموضوع :
              حروف لغة بريل:

              لغة بريل لغة محسوسة، وهي عبارة عن نقاط بارزة مرتبة على شكل مربع أو على شكل خلايا مربعة، وبين كل نقطة وأخرى مسافة قصيرة.





              تقوم كتابة (بريل) في الأساس على ست نقاط أساسية ثلاثة على اليمين وثلاثة على اليسار كما يلي:

              * *
              * *

              * *




              ومن هذه النقاط الست تتشكل جميع الأحرف والاختصارات والرموز، ومع دخول الكمبيوتر إلى عالمنا دخل نظام الثماني نقاط في نظام الكمبيوتر ليعطي مجالاً لاستيعاب أكبر عدد ممكن من الإشارات والرموز، ولكن هذا النظام ظل مستخدماً فقط في الكمبيوتر ولم يوسع لغيره.

              أما طريقة قراءة هذه الأحرف فتتم من اليسار إلى اليمين حيث إن النقطة العليا إلى اليسار تسمى رقم (1) والتي تحتها (2) والتي تحتها (3) تم ننتقل إلى الصف الثاني، فالعليا نسميها (4) والتي تحتها (5) والتي تحتها (6) وهي كما في الشكل التالي:

              4 * * 1

              5 * * 2

              6 * * 3

              وعلى هذا الأساس تم وضع حروف اللغة العربية جميعها.

              وقد تنبهت جمعية المحافظة على القرآن الكريم ممثلة في فرع الزرقاء إلى أهمية إيصال رسالة القرآن الكريم إلى هذا القطاع الكبير من المجتمع في الأردن والذي يتجاوز العشرين ألف كفيف، وتداعى الفرع المذكور وآخرون من المسلمين والمحسنين إلى البدء بإعداد المصحف الشريف بطريقة بريل للارتقاء بمستواهم الثقافي والروحي، وبدأ العمل في عام 1995، حيث جرى إعداد هذا المشروع وفق المراحل الآتية:

              1- المرحلة الأولى:

              تولّت دار حوسبة النص العربي وعلى نفقتها يعاونها مندوب متخصص من اللجنة إدخال نص القرآن الكريم على الحاسوب وتدقيق النص الإملائي للقرآن الكريم أكثر من عشرين مرة.

              2- المرحلة الثانية:

              تم تطوير برنامج تحويل النص الإملائي إلى طريقة بريل فأصبح لدينا برنامجاً خاصّاً للقرآن الكريم على نظام التشغيل Windows. وكذلك تكفلت دار حوسبة النص العربي بهذا الجهد. كما تم خلال هذه المرحلة تشكيل لجنة علمية لمعالجة بعض القضايا الفنية والعلمية التي يحتاج إليها الكفيف عند القراءة واعتمدت أسساً محددة يُلتزم بها عند الإنتاج.

              3- المرحلة الثالثة:

              إنتاج النسخة الأولى بطريقة بريل ومراجعتها وتدقيقها وتصويبها، وتم عرضها على وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في الأردن حيث قامت مشكورة بتدقيقها وأجازت طباعتها.

              كما عرضت على دائرة المطبوعات والنشر الأردنية حيث تمت إجازة طباعتها.

              4- المرحلة الرابعة:

              بُدئ بالإنتاج باستخدام طابعة بريل شخصية ومتواضعة في إنتاجها، وقد تعطلت هذه الطابعة بعد إنتاج ثلاثين نسخة فقط، وأصبحت تحتاج إلى صيانة مستمرة بكلفة عالية.

              5- المرحلة الخامسة:

              البحث عن وسائل لتأمين طابعة ذات جهد كبير ومقص للورق، وقد يسّر الله لنا الأمر فقامت لجنة الرحمة العالمية التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية – الكويت - بالتبرع للجمعية بالطابعة والتي بلغت كلفتها خمسين ألف دولار أمريكي حيث تم شراء طابعة Braille Place وهي ذات جودة عالية وتقنية حديثة، كما تم شراء مقص للورق خاص نوع (Duplo-V-760 ).

              6- المرحلة السادسة:

              أ‌- في هذه المرحلة تم الاتفاق مع (شركة الزغل وحمدان وسارة) للتجليد، وقد قامت الشركة بتصميم غلاف مناسب يليق بالقرآن الكريم، علماً بأن التجليد يدوي في مراحله الأساسية حيث لا يمكن استخدام الآلات حرصاً على الأحرف البارزة.

              ب- وبما أن هذه الطريقة تحتاج إلى تدقيق كامل لكل نسخة فقد تم تدقيق ثلاثين نسخة تدقيقاً كاملاً على أيدي مكفوفين مهرة من هذا البلد العزيز، والتدقيق مستمر لأنه ضرورة ملحة وأساسية لكل نسخة مع وجود بعض الصعوبات المتعلقة بالزمان والمكان والتفرغ والتمويل.

              7- المرحلة الحالية:

              بعد الاطلاع على نتائج الإحصاء السكاني لعام 2002م، تبيّن أن في الأردن حوالي (24.000) أربعة وعشرين ألف كفيف وكفيفة من بينهم على الأقل عشرة آلاف كفيف وكفيفة يقرؤون بطريقة بريل. وعليه فإن مخططنا الأولي إنتاج (3000) ثلاثة آلاف نسخة لتوزيعها داخل الأردن و (2000) ألفي نسخة خارجه (للعالم العربي والإسلامي خاصة ولبقية دول العالم)، وسنخص أهلنا وأحبتنا المكفوفين في فلسطين بحاجتهم كاملة إن استطعنا إن شاء الله. هذا وقد بدأنا بمحاولات للحصول على التمويل اللازم للإنتاج، وستطلق الحملة الرئيسية - إن شاء الله - بعد حفل الإعلان عن بدء مرحلة الإنتاج.

              وبفضل من الله تعالى فقد تم طباعة عدد (139) نسخة من مصحف بريل، ولكي تكتمل الفرحة بهذا الإنجاز أقامت الجمعية احتفالاً كبيراً بإصدار الطبعة الأولى من هذا المصحف وذلك بتاريخ (22/11/2005) في قاعة المؤتمرات التابعة للمركز الثقافي الملكي في عمان، وبرعاية من سمو الأمير رعد بن زيد – كبير الأمناء.

              المصدر : http://www.itimagine.com/hoffaz/MASHARE3/PREL.HTM
              جزى الله خيراً الجمعية على مشروعها ومن ساهم معهم ،ولنا أن نوجه هذا السؤال للمختصين في الجمعية من العلماء ليعطونا حكم ما نحن بصدده فهم أخبر به. فهلا قام بذلك أحد الأخوة المشاركين في الملتقى من الأردن ويخبرنا بالإجابة ؟ .
              مرهف عبد الجبار سقا
              دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن
              أستاذ مساعد في كلية التربية - جامعة المجمعة
              https://www.facebook.com/d.marhafsakka?ref=tn_tnmn

              تعليق


              • #8
                هذا جواب لسماحة شيخنا ابن باز ـ نقله أخونا المسيطير في ملتقى أهل الحديث ـ يثري الموضوع ،ولا يقطع البحث :

                ففي محاضرة ألقاها سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز تعالى في معهد النور للمكفوفين بعنوان :( فإنها لا تعمى الأبصار ) ، وقد سجلتها تسجيلات البردين بالرياض جاء هذا السؤال :

                قال السائل :
                سماحة الشيخ : من المعلوم أن المصحف المكتوب بطريقة برايل يشتمل على رموز واصطلاحات بارزة خاصة بالمكفوفين ، فهل ينطبق عليه ما ينطبق على المصحف من أحكام ، مثل الوضوء وغيره ؟.
                فقال تعالى :
                ليس بقرآن هذا ، هذا شبه ترجمة ؛ فلا ينطبق عليه أحكام المصحف .
                يجوز لمسه للمحدث والجنب ، ولا بأس أن يقرأ فيه المحدث والجنب ، لأن هذا شبه الترجمة ، وشبه التفسير ، بل هذا أشبه شيء بالترجمة ، ترجمة القرآن إلى اللغات الأجنبية .

                ثم سأل سائل من الحضور عن قراءة الجنب للقرآن ؟.

                فقال تعالى :
                ( إذا قرأ ؛ فلا يقرأ وهو جنب ، لكن مجرد اللمس له حكم الكتب الأخرى المترجمة .
                أما إذا أراد أن يقرأ فلا يقرأ وهو جنب ، يقرأ في حالة الطهارة من الحدث الأكبر ، لكن مجرد اللمس وتعداد الحروف فلا بأس أن يلمسه بيده وإن كان على غير طهارة .
                المهم أنه ليس بمصحف ، ولكنه مترجم ) أ.هـ

                http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...E1%E3%DE%C8%E1
                عمر بن عبدالله المقبل
                أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

                تعليق


                • #9
                  هذا ليس ترجمة بل هو قرآن عربي، لكن كتب بأحرف جديدة، أي أنه مثل القرآن العربي الذي يكتب بأحرف لاتينية. فيأخذ حكم القرآن أي لا يمسه إلا طاهر.

                  تعليق


                  • #10
                    شكراً لصاحب الموضوع . وهذه معلومات طريفة وجدتها في أحد المواقع ، تبين كيفية طباعة المصحف برموز برايل ، لعلها تضيف شيئاً للموضوع من بُعْدِه التقني ، ولو لم تناقش الحكم الشرعي الذي أشار إليه الشيخ عمر .

                    يقول أحمد عبد الله مدير المطبعة بالمركز النموذجي لرعاية وتوجيه المكفوفين ان المركز به واحدة من أكبر المطابع في مصر وهي الوحيدة من نوعها المتخصصة في الطباعة بطريقة برايل حيث ان مهمتنا الأساسية هي طباعة كافة المناهج التعليمية المصرية لمختلف مراحل التعليم في مصر بطريقة برايل وذلك لحوالي 22 مدرسة للمكفوفين الموجودة بمختلف محافظات مصر ولأن هدفنا هو مساعدة الكفيف في الاعتماد على نفسه في القراءة والتعليم كان لابد أن يكون لنا دور أيضا في تعليمه أمور دينه لذلك فكرنا في تقديم مصحف شريف مطبوع بالخط البارز «طريقة برايل» تيسير للكفيف القراءة فيه بنفسه في أي وقت يشاء دون الاعتماد على الغير، ويضيف في بداية الأمر اعترضتنا عقبة هي أصطدامنا بطريقة كتابة المصحف الشريف بالرسم العثماني حيث ان امكانيات طريقة برايل لا يمكنها الوفاء بكل ما جاء بالرسم العثماني لذا فقد لجأنا الى الأزهر الشريف لحل هذه المشكلة فقام بتشكيل لجنة من مكفوفي البصر المتخصصين في علم القراءات والمتقنين لطريقة برايل واتفق الجميع على أن يكتب المصحف بالرسم الاملائي في المواضع التي لا يمكن فيها تنفيذ الرسم العثماني بطريقة برايل واستندت اللجنة في ذلك الى بعض فتاوى السلف في امكانية كتابة القرآن الكريم بالرسم الاملائي «الكتابة العادية» اذا كان الهدف من ذلك التعليم أو تيسير القراءة على المسلمين مع التقيد بجميع العلامات الواردة في المصحف الشريف والتي يمكن تنفيذها بطريقة برايل مثل الجائز والممنوع والحزب والجزء وكتابة أرقام الآيات وبذلك حصل المركز على تصريح رسمي من الأزهر الشريف بعد مراجعة اللجنة المشار اليها بامكانية طباعة القرآن بطريقة برايل والمصحف المطبوع بالخط البارز لايمكن طباعته بحجم صغير مثل المصاحف العادية حيث ان طريقة برايل تقتضي مساحة أكبر وورقاً سميكاً وثقيلاً من نوع معين يتراوح وزن الورقة الواحدة منه بين 150 أو 160 غراما في حين أن مثيلتها من الورق العادي لا تزيد على 80 غراما للورقة الواحدة حتى تكون النقط بارزة عليه بشكل واضح يمكن قراءتها بالأنامل بسهولة كما أن الكتابة بطريقة برايل تزيد من سمك المجلد نتيجة بروز الحروف حيث ان الحروف بهذه الطريقة «برايل» عبارة عن ست نقاط بارزة وبالتبادل والتوافيق تشكل الحروف والأرقام وتكتب بعدة لغات وتقرأ من اليسار الى اليمين حتى العربية منها لذا طبع القرآن الكريم بهذه الطريقة في 6 مجلدات أبعاد صفحتها تبلغ حوالي 3525سم كل مجلد به خمسة أجزاء حيث ان أقصى مايمكن أن يكتب في السطر بطريقة برايل لا يتعدى 36 حرفا بما في ذلك الفراغات ولأن القرآن الكريم لابد من قراءته بالتشكيل لذا فالسطر المكتوب بالخط البارز يكتب فوقه سطر أخر للتشكيل بينما عدد حروف السطر العادي للمبصر يكون مابين 90 الى 120 حرفا.


                    ويشير مدير المطبعة الى أن مراحل طباعة المصحف الشريف بطريقة برايل تبدأ بترجمة كتابة القرآن الكريم الى الكتابة البارزة على الواح صفيح وذلك بتلاوة القرآن الكريم على أحد المكفوفين المتخصصين في الكتابة بطريقة برايل الذي يحول ما يسمعه الى حروف مكتوبة بالخط البارز ثم يتم ادخال النسخ المكتوبة الى المكابس أي آلة الطباعة ثم يتم بعد ذلك تجميع الملازم وخياطة المجلدات وتجليدها.. ويوضح أحمد عبد الله أن ذلك المصحف استفاد منه جميع المسلمين المكفوفين في مختلف أنحاء العالم حيث طلب منا بعض النسخ للمسلمين المكفوفين بالمأنيا كذلك تم ارسال نسختين الى مكتبة الكونغرس بالولايات المتحدة الأميركية والمكتبة القومية بالسويد وبعض المراكز الاسلامية في الكثير من الدول الأفريقية بالاضافة الى العديد من الدول العربية والاسلامية وقد شجعنا طباعة القرآن الكريم بطريقة برايل على طباعة العديد من الكتب الدينية الأخرى خاصة كتب التفسير والاحاديث النبوية الشريفة منها تفسير جزء عم وجزء تبارك وجزء قدسمع وكتاب رياض الصالحين والذي صدر في 4 مجلدات ويتضمن مختلف أنواع الحديث النبوي الشريف مرتبة حسب أبواب الفقه وكذلك طباعة كتاب بلوغ المرام في مجلدين وبعض كتب الاحاديث المنتجة مثل كتاب خمسون حديثا لابن تيمية وكتاب أنبياء الله لأحمد بهجت في خمسة أجزاء والاسراء والمعراج وخواطر حول القرآن ومعجزة القرآن للشيخ محمد متولي الشعراوي والعبقريات لعباس محمود العقاد وانسانيات محمد لخالد محمد خالد هذا الى جانب أننا نقوم أيضا بطباعة بعض الكتب الثقافية مثل بعض المراجع في النحو والأدب ومؤلفات كبار الكتاب في مختلف المجالات مثل نجيب محفوظ والذي أصدرنا له اللص والكلاب وباقي من الزمن ساعة وحكايات حارتنا وخان الخليلي وأصدرنا لتوفيق الحكيم يوميات نائب في الأرياف ولمصطفى محمود رحلتي من الشك الى الايمان ولغز الموت والشيطان يحكم ولأنيس منصور حول العالم في 200 يوم ولأحمد شوقي مجنون ليلى، بالاضافة الى العديد من الكتب في الدين والتاريخ والتراث والموسيقى والأدب والفن.

                    ويؤكد مدير المطبعة أن كافة مطبوعات المركز متاحة لأي كفيف أو هيئة وذلك بأسعار مدعمه من قبل المركز خدمة للدين لهم حيث ان ثمن المجلد الواحد من المصحف الشريف يبلغ 10 جنيهات للمجلد العادي وحوالي عشرين جنيها للتجليد الفاخر ويبلغ سعر تفسير الجزء الواحد من القرآن سبعة جنيهات أما أسعار باقي الكتب الأخرى في كافة المجالات فلا يزيد سعر الواحد على عشرة جنيهات، ويصدر المركز مجلتين شهريا احداهما للكبار والأخرى للأطفال.

                    كما يقوم باهداء بعض النسخ من مطبوعاته الى الحالات التي لا تستطيع الشراء بالسعر المدعم خاصة الكتب الدينية. كما تقوم وزارة التربية والتعليم سنويا بتوزيع المصحف الشريف المطبوع بطريقة برايل على الطلبة الدارسين لمدارس المكفوفين مجانا.

                    وأوضح أحمد عبد الله أن معظم العاملين بالمطبعة من المكفوفين لذلك فان ماكينات المطبعة روعي فيها عوامل الأمن الصناعي فهي مزودة بخلايا ضوئية تفصل أوتوماتيكيا اذا ما اقترب العامل من أماكن الخطر كما أنها مجهزة لتلائم عمل الكفيف فقبل نهاية السطر وأيضا قبل نهاية الصفحة عند الكتابة يسمع العامل جرس تنبيه.

                    قال فهد : وأظن أن لمجمع الملك فهد جهد في هذا السبيل ليته يبين ويوضح .
                    فهد بن عبدالرحمن الناصر
                    بكالوريوس لغة عربية

                    تعليق


                    • #11
                      بارك الله في هذا الجمع المشارك في هذه المناقشة العلمية في نازلة فقهية قرآنية ، وأراني أميل إلى ما ذكره الدكتور مساعد الطيار في هذا الصدد ، بدليل أنك لو أعطيت هذا المصحف المكتوب بطريقة بريل إلى كفيف لقرأ لك قرآناً وليس ترجمة ، أما أحكامه من حيث الآداب ولمسه للجنب فهنا ينطبق على من يعرف أنه مصحفاً ، فكثير من الناس يجهلون أن هذه الأوراق المخرمة أهي مصحف أم لا ، وهنا يبرز حكم آخر وهو لو أن إنساناً ألقى هذه الأوراق أو داسها دون أن يدرك أنها مصحف فلا شيء عليه نظلراً لجهله بهذا الأمر ، لأما من يعرف وقام بأيٍّ من هذه الأعمال فحكمه كحكم من امتهن مصحفاً والله أعلم .

                      تعليق


                      • #12
                        الأرجح لدي قول من جعل أحكام المصحف المكتوب بطريقة برايل أوأي طريقة أخري هي أحكام المصحف المكتوب بلغة عربية بالرسم العثماني
                        فالأحرف المكتوبة هي رموز للدلالة على الكلام المنطوق وقد تتغير الرموز ويبقى الكلام المنطوق بدون تغيير وإجلال المصحف وتقديره يقتضي معاملته بذلك بإي طريقة كتب
                        والله تعالى أعلم

                        تعليق


                        • #13
                          هذه المسألة تتعلق بضابط (المصحف) ماهو؟، وقد رأيت الشيخ/ عبد الله الجديع ذكر ضابطا حسنا فقال في (المقدمات الأساسية) ص154:
                          "المصحف: هو المكتوب بين اللوحين على الرسم العثماني".
                          وبناء على هذا يكون المكتوب على طريقة برايل ليس بمصحف اصطلاحا، فلا يأخد أحكام المصحف الفقهية، والله أعلم.

                          تعليق


                          • #14
                            لا يوافق على هذا الضابط من حيث التعريف ، والمصاحف موجودة قبل وجود الرسم العثماني . وهناك فرق بين وجوب الالتزام بالرسم العثماني وبين ثبوت أحكام المصحف للقرآن المكتوب .ولذلك أنا أميل إلى رأي من يقول إن هذا المصحف له أحكام المصحف العثماني ، والله أعلم .
                            أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
                            الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
                            [email protected]

                            تعليق


                            • #15
                              لا يوافق على هذا الضابط من حيث التعريف ، والمصاحف موجودة قبل وجود الرسم العثماني . وهناك فرق بين وجوب الالتزام بالرسم العثماني وبين ثبوت أحكام المصحف للقرآن المكتوب . ولذلك أنا أميل إلى رأي من يقول إن مصحف المكفوفين ( برايل ) له أحكام المصحف ، والله أعلم .
                              أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
                              الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
                              [email protected]

                              تعليق

                              19,958
                              الاعــضـــاء
                              231,923
                              الـمــواضـيــع
                              42,563
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X