إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القرآن الكريم والنظرية البنائية الجديدة (8)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (8) ظاهرة التطور اللسانية

    «الطاء هي الحرف السادس عشر من حروف المباني وهي بالعبرانية طِثْ وبالسريانية طِطْ ويحتمل أن يكون معناها (حية) مأخوذة من معنى الطي بالعربية أو من لفظة توت بمعنى يد في لغة مصر القديمة وذلك يوافق صورة هذا الحرف في الفينيقية...».

    هذا ما ورد عن حرف طاء (ط) في معجم محيط المحيط، وهو حرف من حروف اللسان العربي المبين، ولكنه لم يجد الشهرة البالغة التي حظي بها حرف الضاد حين رأينا اللغة العربية تسمى بلغة الضاد أو حرف العين حين سمى الخليل بن أحمد معجمه (كتاب العين)، ولو أدرك علماء اللسانيات العلامة اللسانية الكونية التي يقدمها حرف الطاء لوضعوا نظرية لسانية خاصة لهذا الحرف، وأسموها نظرية الطاء، فكيف يقدم حرف الطاء لنا هذه النظرية ضمن الحروف المقطعة أو الرامزة أو فواتح السور؟

    قلت في المقالات السابقة أن كل حرف من الحروف المقطعة الأربعة عشر التي وردت في فواتح بعض سور القرآن الكريم يقدم للدراسات اللسانية التفصيل المطلوب لاستنباط دلالته من رسم (صورة) ذلك الحرف كما يمكن أن يستنبط منه قاعدة لسانية تشرح كيف يتم (بناء)رسم أو صورة ذلك الحرف وبذلك يمكن دراسة نظام رسم الحروف فيما يخدم النظرية اللسانية البنائية الجديدة على مستوى دراسة الدلالة القياسية للحروف في حالتها الحرة الأولى قبل دخولها في بناء (معاني) الكلمات وهو مستوى آخر من الدراسة اللسانية.

    وإذا كانت الحروف المقطعة في فواتح بعض سور القرآن الكريم لها دلالات لسانية قياسية ولها أيضا دلالات كونية عامة، فما هو الحرف الذي له دلالة على ظاهرة (التطور)كظاهرة لسانية و ظاهرة كونية عظيمة مشاهدة في كثير من الحالات والعلوم؟

    إنه حرف الطاء (ط).

    وفي بحثي عن دلالات الحروف المقطعة وارتباطها بسياق مواضيع السور التي تفتتح بها، لم يدهشني مثل حرف الطاء، كيف؟!

    ورد حرف(ط) كحرف فاتح للسورة في أربعة سور من سور القرآن الكريم هي :

    1- سورة طه، في قول الله تعالى:

    «طه (1) ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى (2)».

    2- سورة الشعراء في قول الله تعالى:

    «طسم (1) تلك آيات الكتاب المبين (2)».

    3-سورة النمل، في قول الله تعالى:

    «طس تلك آيات القرآن وكتاب مبين(1)».

    4- سورة القصص، في قول الله تعالى:

    «طسم (1) تلك آيات الكتاب المبين (2)».

    وفي جميع هذه السور ورد ذكر حادثة عصا موسى التي انقلبت(أو تطورت) إلى حية / ثعبان/ جان.

    ففي سورة (طه)جاءت الحادثة في الآية رقم (20)كالتالي:» فألقاها فإذا هي حية تسعى»

    وفي سورة (الشعراء)جاءت الحادثة في الآية رقم 32 كالتالي: فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين».

    وفي سورة ( النمل )جاءت الحادثة في الآية رقم (10)كالتالي: «وألق عصاك فلما رآها تهتز كأنها جان ولى مدبرا ولم يعقب يا موسى لا تخف أني لا يخاف لدي المرسلون».

    وفي سورة القصص جاءت الحادثة في الآية رقم (31): « وأن ألق عصاك فلما رآها تهتز كأنها جان ولى مدبرا ولم يعقب يا موسى أقبل ولا تخف إنك من الآمنين»

    بينما نجد أن السور الأخرى التي وردت فيها قصة موسى مع فرعون ولم تفتتح بحرف الطاء مثل سورة النازعات لم يرد فيها قصة العصا وتحولها إلى ثعبان، فيما عدا سورة واحدة لها علاقة بنائية شكلية مع حرف الطاء، وسيأتي ذكرها في حينه.

    فكيف تحولت العصا تلك الجماد إلى كائن حي يضج بالحياة والحركة؟

    إنها ظاهرة (التطور) الكونية التي هي آية الآيات التي تشهد لله بقدرته التي تظهر في كل تطور (خلقي) لمخلوقات الله في هذا الكون العجيب.

    انتقلت العصا من طور الجماد إلى طور الحياة وهذا الانتقال لم يحدث عن طريق الانتخاب الطبيعي البطيء المتسلسل بل انتقال مفاجئ لا يمكن تفسيره إلا أن هذا حدث بأمر مباشر من الله ، وهنا تظهر ظاهرة التطور بكل تجلياتها الإلهية، بل تجاوزت هذه المسألة إلى عودة الحية إلى طورها السابق وهو (العصا) في تأكيد للقدرة الإلهية على عكس عملية التطور وأن التطور لا يسير في خط واتجاه تصاعدي واحد بل أن قدرة الله تعيد الأمر إلى مبدأه متى ما شاء الله العزيز الحكيم.

    ماذا عن دلالة التطور اللسانية لحرف الطاء التي يمكن أن تستنبط من القرآن الكريم؟

    قلت أن حادثة العصا التي تنقلب إلى كائن حي وردت في أربع سور افتتحت بحرف الطاء، ولكن الأمر لا يقف عند هذا الحد، بل سنفاجأ بأن ذكر هذه الحادثة ورد لمرة خامسة أخيرة في سورة الأعراف في الآية رقم (107)وفيها يقول الله تعالى:» فألقى عصاه فإذا هي ثعبان مبين»، ما العجيب في سورة الأعراف وما علاقة ذلك بحرف الطاء ودلالة التطور؟

    افتتحت سورة الأعراف بقول الله تعالى:» المص(1) كتاب أنزل إليك فلا يكن في صدرك حرج منه لتنذر به وذكرى للمؤمنين(2)»، أي أن هناك أربعة حروف فواتح تفتح القراءة وتفتح الدلالة اللسانية القياسية كما قلت، ومن هذه الحروف نجد حرف (ا) وحرف (ص)، ولا يخفى على القارئ أن حرف (ا) و حرف (ص) هما الحرفان اللذان يتكون أو يتركب منهما حرف (ط) من الناحية الشكلية البنائية، وهنا مربط الفرس.

    دلالة حرف اللام وحرف الميم تقوم بوظيفة وصل حرف الألف (ا) بحرف (ص) وجمعهما في كيان شكلي دلالي واحد جديد هو كيان حرف (ط)، هكذا تنمو وتتطور دلالة حروف اللسان العربي ضمن الشبكة الدلالية القياسية للحروف.

    وفي تأكيد على الدلالة الشكلية ووظيفتها في بناء الدلالة اللسانية للحروف نجد أن سورة الرعد تفتتح هكذا:» المر تلك آيات الكتاب..»، وهي أربعة حروف ولكن لم يرد حرف (ص) الذي هو البنية الشكلية التحتية لحرف (ط)، ولذا لم ترد حادثة عصا موسى في هذه السورة، وفي هذا تأكيد أن بنية الدلالات اللسانية الواردة في فواتح السور ليست عشوائية أو من وضع بشر بل لها بنية دلالية عميقة جدا تحتاج إلى تدبر واستنباط، وقبل كل ذلك فتح من الله العليم الحكيم.

    ما الذي تقدمه، أيضا، الحروف الفواتح (المص) في سورة الأعراف وعلاقتها بحرف (ط)؟

    تحدثت في بداية هذه المقالات عن ما أسميته ظاهرة المجمل والمفصل وهي ظاهرة بيانية مهمة في دراسة النصوص حيث يرد المجمل ثم يأتي تفصيله في مكان آخر من النص؛ وهي ظاهرة قرآنية بالدرجة الأولى على مستوى التشريعات وعلى مستوى الكلمات، وعلى مستوى الحروف أيضا كعلامة أو آية لسانية كما يظهر مع حرف الطاء الذي ورد مجملا في أربعة سور ثم ورد مفصلا في سورة الأعراف في تأكيد على أن ظاهرة المجمل والمفصل هي ظاهرة موجودة على مستوى الحروف أيضا ممثلة في حرف الطاء.

    ومن العجيب أن يرتبط ذكر هذا الحرف بالحية في اللغة العبرانية والسريانية وهما من اللغات القديمة ثم يأتي القرآن الكريم الذي أنزل بلسان عربي مبين ليشير إلى العلاقة اللسانية الدلالية بين حرف الطاء والحية، ولكن بإضافة دلالية عظيمة وهي دلالة التطور والانتقال من طور إلى طور، فهل كانت الحية علامة ورمزا لظاهرة التطور لأنها تقوم بتجديد جلدها والانتقال إلى طور آخر في حياتها، أم لأنها تظهر بأشكال طورية مختلفة، مرة ممتدا مثل العصا(ا)، ومرة تجدها ملتوية حول نفسها وتشبه حرف (ه) ومرة تشبه حرف (ل)وهكذا تنتقل الحية في حركتها وسكونها بين هذه الأطوار الشكلية المختلفة؟

    والله تعالى أعلم.
    القرآن هو الحل

  • #2
    اخي عبد الرحمن النور ..
    بارك الله فيك على الجهد الطيب ، ولكن عندي ملاحظة خفيفه ..حول قولك
    ليشير إلى العلاقة اللسانية الدلالية بين حرف الطاء والحية
    العلاقة بين حرف الطاء والحياة ، مفردة (حية ) مؤنث (حي ) من الحياة ضد الموت ، أي أن العصا نفسها هي التي دبت بالحياة وأصبحت تمشي وتتحرك ، أما الجان والثعبان المذكوران في الايات الاخرى ، فشأنها متقارب وهو الحيوان الزاحف المعروف .

    1- حياة العصا فقط ، سورة طه
    2- حياة العصا وتحولها لجان أو ثعبان (الاعراف ، النمل ، الشعراء )


    مقاييس اللغة:(حي) الحاء والياء والحرف المعتل أصلان: أحدهما خِلاف المَوْت، والآخر الاستحياء الذي [هو] ضِدُّ الوقاحة.
    فأمّا الأوّل فالحياة والحَيَوان، وهو ضِدُّ الموت والمَوَتَان. ويسمَّى المطرُ حياً لأن به حياةَ الأرض. ويقال ناقةٌ مُحْي ومُحْيِيَةٌ: لا يكادُ يموت لها ولد. وتقول: أتيتُ الأرضَ فأحييْتُها، إذا وجَدْتَها حَيَّةَ النّباتِ غَضَّة.

    والله اعلم
    سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

    تعليق


    • #3
      أخي الكريم / عمر أحمد
      تحية طيبة و بعد :
      ورد في لسان العرب " و الحية الحنش المعروف واشتقاقه من الحياة"، وقال الجوهري " الحية تكون للذكر والأنثى"، وفي سورة طه الآية :" فألقاها فإذا هي حية تسعى"، فإن المعنى المقصود يتجاوز حدود بعث الحياة في العصا إلى معنى الحية التي تتحرك وتسعى، و منه جاءت تسمية الحية بالحية، ويقول العرب في أمثالهم عن الظالم هو " أظلم من حية " لأنها تأتي إلى حجر الضب فتأكل حسلها وتسكن جحرها.
      والله تعالى أعلم.
      القرآن هو الحل

      تعليق


      • #4
        الحية اسم جنس للحنش هذا صحيح ولكن لمفردة (حي) أكثر من 90 معنى في اللسان، إذن الاخذ بالمتبادر من الاية والمعنى الاول ، وهو الحياة ، فما الداعي لتقدير معاني اخرى للمفردة وخصوصا إذا إستفدنا التاسيس والمعنى الجديد ، التأسيس مقدم على التكرار والتأكيد
        وإلا ما هو الدليل على الفرق بين الحية والثعبان على قولك ، ولا أدرى إيش الصعوبة في كون الحياة ، حياة العصا نفسها .

        ثانيا : نجد أن أية العصا قد ظهرت مرتين عند فرعون وقومه

        1- الثعبان ، بحضور فرعون وملئه.
        فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (107) (سورة الأَعراف ) وقوله تعالى ( فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (32) (سورة الشعراء )

        2- العصا فقط ولاذكر لثعبان أو حية .
        قوله تعالى ( وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117) (سورة الأَعراف) وقوله تعالى (وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا)(سورة طه ) وقوله تعالى (فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (45) فَأُلْقِيَ ) (سورة الشعراء )
        الان تأمل هذه الايات (وفي ثلاث مواطن) لاذكر لثعبان أو حية فقط العصا ، فدل ذلك على حياة العصا وقدرتها على الحركه والبلع بدون أن تصبح ثعبانا .

        ثالثا :
        من الكليات وتتبع موارد مفرده (حي ) في القران نجدها تشير للحياة التي هي عكس الموت .

        رابعا : ثبات موسى في سورة (طه 20) وعدم هروبه ، فعصاه هنا لم يطرأ عليها شي سوى الحركة ، ولكنه لم يحتمل إهتزازها وبداية تحولها الي شي أخر كالثعبان (النمل 10 والقصص 31 ). والجن فيهم صنف حيات ، والجان في اللغة إسم لبعض الحيات .


        والله اعلم
        سأقول فيها بجهد رأيي فإن كان صوابا فمن الله وحده وإن كان خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان منه -ابن مسعود رضي الله عنه

        تعليق

        19,956
        الاعــضـــاء
        231,900
        الـمــواضـيــع
        42,559
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X